بالأسماء منع أقباط قرية بالمنيا من إقامة صلوات الأحد بسبب السلفيين

بالأسماء منع أقباط قرية بالمنيا من إقامة صلوات الأحد بسبب السلفيين

المنيا
المنيا

بالأسماء منع أقباط قرية بالمنيا من إقامة صلوات الأحد بسبب السلفيين

بوادر أزمة جديدة بمحافظة المنيا بدت ملامحها مع منع أجهزة الأمن أقباط قرية بمركز أبو قرقاص من أداء شعائرهم الدينية داخل منزل، في الوقت الذي أكدت فيه القيادات الأمنية أنه تم منع إقامة الشعائر باعتبار أن المنزل ليس كنيسة ومنعا للتوتر بين المسلمين والأقباط هناك، لافتين أن الإجراء احترازيا لمنع حدوث احتكاك بينهما، ونفت قيادات الأمن ما تردد عن منع الأقباط من أداء شعائرهم بالكنائس.

في البداية، نفى اللواء فيصل دويدار مدير أمن المنيا، واقعة منع قوات الأمن المصلين الأقباط صباح اليوم الأحد، من تأدية صلاة القداس الإلهي، في قرية “نزلة النخل” التابعة لمركز أبوقرقاص بالمنيا، لافتا أن المكان الذي حاول مجموعة من الأقباط الصلاة فيه ليس بـ”كنيسة” على الإطلاق وانما هو “منزل” ملك لأحد الأشخاص، وذلك دون الحصول على التصاريح والموافقات الرسمية.

وأضاف مدير الأمن أنه تم منع إقامة الشعائر بـ”المنزل” منعًا لحدوث أي مناوشات أو اندلاع أى حادث بين المسلمين والأقباط بحجة تحويل منزل لـ”كنيسة”، موضحًا أن الأقباط لم يملكوا أية أوراق أو تصاريح تثبت أن المنزل مُخصص لإقامة شعائر دينية داخله.

وفي نفس السياق، كشف مصدر أمني لـ”التحرير” خلفية الأحداث، موضحًا أن مدير الأمن تلقى إخطارًا يوم الخميس الماضي من مأمور مركز شرطة أبوقرقاص، يفيد قيام “فاروق ل” 45 سنة، مزارع، يقيم بقرية نزلة النخل، التابعة لقرية بني محمد شعراوي، ببيع منزله المكون من طابقين على مساحة 140 مترلمطرانية الأقباط الأرثوذيكس بأبوقرقاص، لاستغلاله في إقامة الطقوس والشعائر الدينية، وتردد أحد القساوسة على المنزل لممارسة تلك الطقوس يوم الأحد.

وأوضح المصدر أن المطرانية سبق وتقدمت بطلب يوم 9 أكتوبر من عام 2015 لاستغلال المنزل لإقامة الشعائر والطقوس الدينية، إلا أنه لم يتم الموافقة عليه أمنيًا، وحدوث بعض التداعيات الأمنية بين أبناء الطائفة الأرثوذيكسية ومسلمي القرية، على إثر إختفاء إحدى الفتيات المسلمات بالقرية وتدعى “ولاء م. ح.”، رفقة فتاة قبطية تدعى “إنجي. ز. ر.”، وما تردد عن اعتناقها الدين المسيحي، وتمت السيطرة على الأحداث وقتها.

وأضاف المصدر، أنه وبسبب وجود حالة الاستياء بين أقباط ومسلمي القرية، قام كل من “أحمد ع م” 28 سنة، “عبد الرحمن س ع” 21 سنة، “أسامه ع ف| 22 سنة، “فتوح ن ع” 22 سنة، “محمد ن س” 21 سنة، بإشعال النيران بسيارة يملكها قبطي يدعى “حنا ش ش”، وكذلك ببعض عشش رؤوس الماشية، ملك كل من وجيه جميل، حشمت فرج، عماد شوقي، حلمي سمعان، رشدي أنس، إبراهيم توفيق، وكان ذلك في أواخر عام 2016.

المنيا
المنيا

بالأسماء منع أقباط قرية بالمنيا من إقامة صلوات الأحد بسبب السلفيين

مقالات ذات صلة