الرئيسية / آبائيات / الايمان بلاهوت المسيح قبل مجمع نيقية – الجزء الثاني

الايمان بلاهوت المسيح قبل مجمع نيقية – الجزء الثاني

الايمان بلاهوت المسيح قبل – الجزء الثاني

الايمان بلاهوت المسيح قبل مجمع نيقية
الايمان بلاهوت المسيح قبل

الايمان بلاهوت المسيح قبل – الجزء الثاني

وصف الابن بوضوح بكونه الله وذلك في حواره مع تريفو اليهودي الحوار الذي تم بين سنة 150 و160 م. وفي الحوار يصف يوستينوس المسيح يسوع بكونه رب واله (129) والابن يقابل الله في القوة والعبادة” تستطيع ان تعبد الله كما يسوع “(11)

وفي حواره Dialogue71. اثبت ان المصلوب هو الله والانسان أي الله المتجسد فقال انه ينبغي ان نعترف بالمسيح فهو الله الذي اتي الينا من فوق وهو الرجل الذي يعيش بين الناس (64)

وقال يوستينوس في وقت لاحق في الحوار مع تريفوا ” ان كنت قد فهمت ما كتب بواسطة الانبياء. فبالتالي لا تستطيع ان تقول انه ليس الله فهو الابن الوحيد الابدي الله الذي لا وصف له. (126)

يسوع المسيح هو الرب وهو الله وابن الله لان الكلمة النبوية تدعوه الله (128;60) وتريفوا اعترف بسهوله لفكر يوستينوس وقال انه لا مشكلة ان يكون المسيح الله (48;64;87;128).

ويتحدث عن أن الابن هو “ملاك الرب ” الذي ظهر لإبراهيم في تكوين 18. وهذا الملاك في هذا النص هو الله Dialogue56;58;126.

ووفقاً لحديث يوستينوس أن من تكلم من العليقة المشتعلة باسم ملاك الرب وقال “انا إله ابراهيم واسحق واله ابائك هو الابن. (Apology 59;63;75).

ويستطرد ان الآب له ابن وهذا الابن هو الله (Apology631)

وفي Dialogue61 يذكر يوستينوس ان الله قبل خلق جميع المخلوقات اعطاها قوه عقلانية من ذاته. وكان يتسمى بإشكال مختلفة مثل مجد الرب الابن الحكمة ملاك الله الرب والسيد. (12)

وكان يوستينوس يستخدم بشكل متكرر كلمة اللوغوس للإشارة الي الابن. (13)

وغيرها من فقرات متعددة ويري المؤرخ JNDKelly ان فكر يوستينوس عن اللوغوس هو فكر الولادة قبل الخلق او هو العقل الازلي في utterance.16 Dialogue125 فالمسيح هو الله وهو الوسيط بين الله

المراجع

  1. Dialogue with Trypho56;63;68;76;126; 1Apology6.1–2;13.3. Justin observes that Hebrews1:8 applies theos to the Son.
  2. Cf. Dialogue with Trypho34.2;59.1;126.1.
  3. Cf. John 1:1–3, 14–17.

إقرأ أيضاً: