الرد على الجاهل الكتابي وشرح والمباحثات الغبية والسخيفة اجتنبها

الرد على الجاهل الكتابي وشرح والمباحثات الغبية والسخيفة اجتنبها

الرد على الجاهل الكتابي وشرح والمباحثات الغبية والسخيفة اجتنبها
الرد على الجاهل الكتابي وشرح والمباحثات الغبية والسخيفة اجتنبها

الرد على الجاهل الكتابي وشرح والمباحثات الغبية والسخيفة اجتنبها

“لا تجاوب الجاهل حسب حماقته

لئلا تعدله أنت

جاوب الجاهل حسب حماقته

لئلا يكون حكيماً في عيني نفسه” (أمثال 26: 4، 5).

لدى الأسفار المقدسة الشيء الكثير لتقوله عن “الجاهل”، وبالامتداد عن المرأة الجاهلة. نحتاج أولاً إلى تقرير ما هي هوية هذا الجاهل في عرق الأسفار المقدسة. ليس هو بالضرورة ذلك الشخص العديم المعرفة أو الأمي؛ بل قد يكون على نقيض ذلك مثقفاً جداً ويحظى باحترام كبير في نظر المجتمع بسبب ضلوعه من طرق العالم. ترى، لماذا ينعته الكتاب المقدس بالجاهل؟ ذلك لأنه في حالته الساقطة (راجع رومية 1: 18-32؛ 3: 10-18؛ 5: 12-19؛ 8: 7-8؛ 1كورنثوس 2: 14؛ أفسس 4: 17-19)، هو تخلص عن مصدر الحكمة الحقة في الله. علينا ألا ننسى أبداً كيف أن مخافة الرب هي بداية الحكمة والمعرفة (أمثال 1: 7؛ 4: 7) – لكي يعتمد بالمقابل على قواه الفكرية التي يجد فيها اكتفاء ذاتياً. باختصار، الجاهل الكتابي هو ببساطة الإنسان غير المؤمن الذي يقرر عن وعي، مع أنه قد لا يسلم بذلك أو يدركه، أن بإمكانه أن يعيش حياته بموجب مقدراته الفكرية التي يجد فيها اكتفاء ذاتياً. باختصار، الجاهل الكتابي هو ببساطة الإنسان غير المؤمن الذي يقرر عن وعي، مع أنه قد لا يسلم بذلك أو يدركه، أن بإمكانه أن يعيش حياته بموجب مقدراته الفكرية الذاتية وبمعزل عن الله. فهو نتيجة لذلك، قد تخلى عن الموقع (البو ستو أو نقطة الارتكاز) الذي يمكنه وحده من معرفة أي شيء بشكل أكيد. هل تؤيد الأسفار المقدسة هذا المفهوم عن هوية “الجاهل”؟ هل هو ببساطة الشخص غير المؤمن الذي ارتأى أن يعيش حياته بمعزل عن الله؟ تأمل في الآيات التالية:

– أيوب 2: 9، 10: “فقالت له امرأته: بارك الله ومت!”. فقال لها: “تتكلمين كلاماً كإحدى الجاهلات!”

– المزمور 14: 1: “قال الجاهل في قلبه: “ليس إله”. فسدو ورجسوا بأفعالهم. ليس من يعمل صلاحاً”. لنلاحظ كيف أن الجاهل ينكر على الله أن يكون له مكان في حياته؛ كما أن عبادة الأوثان الناتجة من ذلك، تقوده إلى الفجور.

– المزمور 75: 22: “قم يا الله. اقم دعواك. اذكر تعيير الجاهل إياك اليوم كله”.

– أمثال 1: 7: “مخافة الرب رأس الحكمة، أما الجاهلون فيحتقرون الحكمة والأدب”. لنلاحظ كيف أن الجاهل يرفض أن يجعل حكمة الله في بداية كل تفكيره.

– أمثال 13: 15: “طريق الجاهل مستقيم في عينيه، أما سامع المشورة فهو حكيم”.

– أمثال 12: 23: “الرجل الذكي يستر المعرفة، وقلب الجاهل ينادي بالحمق”.

– أمثال 13: 16: “كل ذكي يعمل بالمعرفة، والجاهل ينشر حمقاً”.

– أمثال 13: 19: “الشهوة الحاصلة تلذ النفس، أما كراهة الجهال فهي الحيدان عن الشر”.

– أمثال 14: 7: “اذهب من قدام رجل جاهل إذ لا تشعر بشفتي معرفة”.

– أمثال 14: 16: “الحكيم يخشى ويحيد عن الشر، والجاهل يتصلف ويثق”. لنلاحظ المفارقة هنا بين الجاهل والحكيم الذي يخشى ويتجنب الشر. الإشارة الضمنية هنا، هي أن الجهل في تهوره الطائش، يواصل سيره في الدرب المنحدرة لخرابه، وهو مقتنع بأن موقعه، أي الـ (بوستو) الذي عنده مناسب لمواجهة كل طارئ

– أمثال 15: 5: “الأحمق يستهين بتأديب أبيه، أما مراعي التوبيخ فيذكى”. هنا الجاهل يود فعل ما يريده هو، والسير في طريقه.

– أمثال 18: 2: “الجاهل لا يسر الفهم، بل بكشف قلبه”.

– أمثال 19: 1: “الفقير السالك بكماله خير من ملتوي الشفتين وهو جاهل”.

– أمثال 24: 9: “فكر الحماقة خطية، ومكرهة الناس المستهزئ”.

– أمثال 29: 26: “المتكل على قلبه هو جاهل، والسالك بحكمة هو ينجو”.

– إرميا 4: 22: “لأن شعبي أحمق. إياي لم يعرفوا هم بنون جاهلون وهم غير فاهمين. هم حكماء في عمل الشر، ولعمل الصالح لم يفهمون”.

– إرميا 5: 21-23: “اسمع هذا أيها الشعب الجاهل والعديم الفهم، الذين لهم أعين ولا يبصرون…. أإياي لا تخشون، يقول الرب؟ أولا ترتعدون من وجي؟ وصار لهذا الشعب قلب عاص ومتمرد. عصوا ومضوا”.

– متى 7: 26: “وكل من يسمع أقوالي هذه ولا يعمل بها، يشبه برجل جاهل، بنى بيته على الرمل”.

– لوقا 12: 20، 21: “فقال له الله: يا غبي! هذه الليلة تطلب نفسك منك، فهذه التي أعددتها لم تكون؟ هكذا الذي يكنز لنفسه وليس هو غنياً لله”.

– رومية 1: 21-23: “لأنهم لما عرفوا الله لم يمجدوه أو يشكروه كإله، بل حمقوا في أفكارهم، وأظلم قلبهم الغبي. وبينما هم يزعمون أنهم حكماء صاروا جهلاء، وأبدوا مجد الله الذي لا يفنى بشبه صورة الإنسان الذي يفنى، والطيور، والدواب، والزحافات”.

– 1كورنثوس 1: 18-24: “فإن كلمة الصليب عند الهالكين جهالة، وأما عندنا نحن المخلصين فهي قوة الله، لأنه مكتوب: “سأبيد حكمة الحكماء، وأرفض فهم الفهماء”. أين الحكيم؟ أين الكاتب؟ أين مباحث هذا الدهر؟ ألم يجهل الله حكمة هذا العالم؟ لأنه إذ كان العالم في حكمة الله لم يعرف الله بالحكمة، استحسن الله أن يخلص المؤمنين بجهالة الكرازة. لأن اليهود يسألون آية، اليونانيين يطلبون حكمة، ولكننا نحن نكرز بالمسيح مصلوباً: لليهود عثرة، ولليونانيين جهالة! وأما للمدعوين: يهوداً ويونانيين، فبالمسيح قوة الله وحكمة الله”.

– أفسس 5: 17: “لا تكونوا أغبياء بل فاهمين ما هي مشيئة الرب”.

توضح هذه الآيات الكتابية أن الجاهل هو ذلك الرجل أو المرأة الذي لا يجعل من الله ومن كلمته الموقع، أي (البو ستو أو نقطة الارتكاز) لمجمل تفكيره. باختصار، الجاهل هو خائن العهد الذي لم يتخلص بعد من خطيئته ويبقى بالتالي ينقض العهد. ونتيجة لذلك، يقدم على كل عملياته الذهنية من منطلق موقعه (البو ستو) الساقط، وينظر بالتالي إلى الإيمان المسيحي كجهالة.

بعد أن بينا أن الجاهل الكتابي هو ببساطة الشخص غير المؤمن، أي من يرفض أن يستودع حياته لتعليم كلمة الله، يترتب علينا الآن التحدث عن حافظ العهد الذي بنى حياته بملء حريته وإرادته على صخرة كلمة الله التي اتخذ منها موقعه “البو ستو” له، والذي يعيش ويتحرك ويوجد ضمن دائرة الإعلان الخاص. والسؤال هو: كيف يترتب على حافظ العهد أن يرد على ناقض العهد في ادعائه بأنه هو صاحب الفهم الحقيقي لطبيعة الأمور، وفي دعوته الإنسان المسيحي إلى الاستيقاظ والكف عن تنشق رائحة الورود، لكي يبدأ يعيش في “عالم الواقع”. المثلان المذكوران في مستهل دراسة الألفاظ هذه، يعرضان علينا الطريقة التي يترتب علينا اتباعها في سعينا لربح غير المؤمن للإيمان المسيحي.

الأول بين هذين المثلين: “لا تجاوب الجاهل حسب حماقته لئلا تعدله أنت”، يعني أن ليس على المسيح محاولة تقديم إجابات نهائية لغير المؤمن من زاوية موقعه (البو ستو) المغلوط أما فعل ذلك فلن يقود إلا إلى سخافة دفاعية. يكتب “غريغ باهنسن” في هذا السياق:

…. على المدافع الدفاع عن إيمانه انطلاقاً من افتراضاته المسبقة [أي من خلال عمله ضمن دائرة الإعلان الخاص]، وفي حال استسلامه لافتراضات غير المؤمن، لن يتسنى له أبداً المجاوبة عن سبب الرجاء الذي فيه. سيكون قد خسر المعركة منذ البداية إثر سقوطه باستمرار في الأشراك وراء خطوط العدو. لذا، لن يتمكن من بسط ما للمسيحية من قوة فكرية إلى جانب ما تنطوي عليه من تحديات[1].

باختصار، هذا المثل يطلب من المسيحي الرد على تصريحات الجاهل الكتابي وأسئلته معتمداً في ذلك “إجابات الحق”، و”حجج الحق”. إن إجابات وحجج الحق هذه من شأنها الاستناد إلى أمور مختلفة. مثلاً، بوسع المسيحي، وعلى غرار بولس في 1كورنثوس 9: 3-8، الاستناد إلى (1) حقائق الأسفار المقدسة (راجع عبارته “فإنه مكتوب”)، (2) معلومات تاريخية من صنف ظهورات المسيح لبعض الأشخاص الذين أمسوا فيما بعد شهود عيان لحقيقة قيامته، أو للنظام السائد العالم الخارجي (أعمال 14: 17)، و(3) إلى اختباره الشخصي (راجع عبارة بولس، “وأخر الكل كأنه للسقط ظهر لي أنا” (1كورنثوس 15: 8)، وإلى راوياته عن اختبار هدايته في أعمال 22، 26). ولكن ما يقوله المسيحي من قبيل الرد وعرض الحجج الإيجابية، يجب أن يكون حقاً ومنسجماً مع الإعلان الإلهي في الأسفار المقدسة، وذلك بمعزل عن طبيعة الأمور التي يستند إليها.

وصلنا الآن إلى المثال الثاني: “جاوب الجاهل [الشخص الذي يحاول العيش مستقلاً عن الله] حسب حماقته [فلسفته هذه في الاستقلال] لئلا يكون حكيماً في عيني نفسه”. هذا يعني أن المسيحي قد يجد نفسه مضطراً أحياناً أن يعتمد حججاً من الصنف التي يهاجم شخص الجاهل (أد هومينم)، إذ يتعاطف مع موقف غير المؤمن ثم، بناء على موقفه كمؤمن مستنير، يقدم على إرعام غير المؤمن على رؤية كيف أن نقطة انطلاقه سوف تقوده، لا محال، إلى العدم. هذا الموقف الفلسفي الذي لا يمكنه التعايش معه إن كان يبغي تجنب الإقدام على الانتحار. ومن جديد، يكتب “باهنسن” أن المسيحي بفعله هذا:

…. إنما يهدف إلى إظهار لغير المؤمن نتيجة افتراضاته [الذاتية، والمغلوطة]. ذلك لأنه هذه الافتراضات المسبقة النابعة من عدم الإيمان، وفي حال تتبعناها حتى النهاية، فإنها تجعل المنطق البشري فارغاً واختباره عقيماً ويخلو من أي معنى. إنها باختصار تقود إلى تدمير المعرفة، إلى طريق مسدود وعبث معرفي وإلى الجهل الكامل. المدافع المسيحي، بجعله نفسه في موقع غير المؤمن وتتبع ذلك حتى مرحلة التقويض الغبي للحقائق والقوانين، إنما يمنع بذلك الجاهل من أن يكون حكيماً في عيني نفسه[2].

يصر “فرانسيس شايفر”، على أن كل إنسان غير مؤمن يعيش حالة من التوتر في مكان ما على السلسلة المتصلة ما بين الله، والعالم الحقيقي (العالم الذي يصرح الله أنه هناك)، وما هو نفسه حقاً عليه (مخلوق على صورة الله) من جهة، والخلاصات المنطقية لافتراضاته المسبقة غير المسيحية (كون العالم وهو أيضاً نفسه من نتاجات بداية لا شخصية، زائد الزمن، زائد الحظ) من جهة أخرى. كما أنه يصف الخلاصات المنطقية التي يؤول إليها عدم الإيمان هذا في حياة غير المؤمن، بأنها بمثابة “إزالة السقف” الذي كان قد بناه فوقه لحماية نفسه من “ضربات” بيئته الحقيقية والأخيرة، أي الله الذي هو حقاً هناك[3]. أما “مارتن لوثر” فلعله كان سيطلق على هذه العملية ببساطة اسم “الكرازة بالناموس”. لكني أسلم بأن الكتاب المقدس قد يرى في هذا إحدى المستلزمات المطلوبة من الخطاة، وذلك في معرض دعوته الناس إلى التوبة عن استقلاليتهم والرجوع إلى الله.

 

تفسير موجز لـ 2تيموثاوس 2: 23-26

“والمباحثات الغبية والسخيفة اجتنبها، عالماً أنها تولد خصومات، وعبد الب لا يجب أن يخاصم، بل يكون مترفقاً بالجميع، صالحاً للتعليم، صبوراً على المشقات، مؤدباً بالوداعة المقاومين، عسى أن يعطيهم الله توبة لمعرفة الحق، فيستفيقوا من فخ ابليس إذ قد اقتنصهم لإرادته”.

يصرح بولس في هذا النص عن المقاومين للإيمان أنهم ضمنياً “يجهلون الحق”، و”قد فقدوا عقلهم”، كما أنهم “وقعوا في قبضة الشيطان وشركه”، وهم إنما يتممون إرادة الشيطان. والجدير ذكره أيضاً أن غير المؤمنين هؤلاء، ولتسويغ حالتهم، يثيرون “مباحثات غبية وسخيفة” يترتب على عبد الله أن يتجنبها، بما أن هذه المباحثات تتحكم بها الافتراضات المسبقة للجاهل الكتابي. ما يحتاج إليه هؤلاء الجهال للحق، يصرح بولس، هو “معرفة الحق” لكي يسترجعوا صوابهم وعقلهم فينفلتون من شرك ابليس. هذا يعني يجب منحهم عقلية جديدة (بو ستو) موجهة نحو الله، هنا قد يصلح عبد الرب كأداة لمنحهم هذا من خلال تأديبهم [تعليمهم الحق]. لعل الله يمنحهم توبة [تغييراً في الذهن]، لكن عبد الرب هذا، لا يقوى على تغيير ذهنهم، أو على منحهم هذا التوجه الجديد. وكما يقول أمثال 28: 22: “إن دققت الأحمق في هاون بين السميذ بمدق، لا تبرح عنه حماقته”. هذا هو عمل الله في استخدامه الحق الذي يقدمه المؤمن للشخص غير المؤمن لمنحه التوبة. هذا يعني أن على المسيحي إدراك كيف أن “نجاحاته الدفاعية” إنما تعتمد في نهاية المطاف على الله وتأتي منه.

 

[1] Greg Bahnsen, A Biblical Introduction to Apologetics (unpublished syllabus), 28.

[2] Greg Bahnsen, A Biblical Introduction to Apologetics (unpublished syllabus), 28.

[3] Francis Schaeffer, The God Who Is There, 127-30.

مقالات ذات صلة