لوقا 3-22 و البنويين ، أنت إبني الحبيب بك سررت. الرد على بارت إيرمان وتابعيه.

3-22 و البنويين ، أنت إبني الحبيب بك سررت ، هل هذه الآية محرفة لأجل أغراض لاهوتية إن كانت محرفة من الأساس ؟ على بارت إيرمان وتابعيه

أَنْتَ ابْنِي الْحَبِيبُ بِكَ سُرِرْتُ

 

أكبر دراسة نصيّة ، تفسيريّة ، آبائية ، تحليلية ، دفاعية لقصة عِماد رب المجد في بشارة القديس ، والرد على بارت إيرمان وتابعيه

لأول مرة في الشرق الأوسط باللغة العربية

 

الإصدار الأول

 

الشبهة :

شبهتنا اليوم عن الآية الواردة في بشارة معلمنا والأصحاح الثالث والآية الثانية والعشرون وتحديداً الجزء الذي يقول ” أَنْتَ ابْنِي الْحَبِيبُ بِكَ سُرِرْتُ ” فيقول البعض أن هذه الآية محُرفة بل و أن من حرفها هم الأبيونيوون لتأكيد بدعتهم حيث وضعوا النص ” أنا اليوم ولدتك ” والذين في هذه بدعتهم يقولون أن ليس أزلياًَ أو أن لم يكن موجوداً قبل ولادته من السيد العذراء مريم ، فهل هذا الكلام صحيحاً ؟ سنرى ..


لتحميل الرد

 

[gview file=”http://www.difa3iat.com/wp-content/uploads/2014/06/Luk22-43.pdf” save=”0″]

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة لمنع الإعلانات - برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة AdBlock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock