الرئيسية / الردود على الشبهات / فإنه فيه يحل كل ملء اللاهوت جسدياً : لاهوت المسيح، ردا على محمود داود

فإنه فيه يحل كل ملء اللاهوت جسدياً : لاهوت المسيح، ردا على محمود داود

هل النص ” فإنه فيه يحل كل ملء اللاهوت جسدياً ” يشهد لألوهية ؟

Col_2:9 فإنه فيه يحل كل ملء اللاهوت جسديا. 

سلام ملك السلام ، اليوم سنستمع إلى تسجيل لشخص مسلم يتخذه المسلمون ” أستاذا ” و ” معلماً ” ، يعلمهم المسيحية، وسترون ما هو مستوى الأساتذة لديهم فضلا عن التلاميذ، وسأضع التسجيل وهو قصير وسأرد كتابة عليه في هذا الموضوع ، وغير مسموح لأي مسلم بالنقاش إلا هو نفسه . 
التسجيل هنا : http://www.mediafire.com/?uudr2c6m942j2kh

 

في البداية قرأ النص ” فإنه فيه يحل كل ملء اللاهوت جسدياً ” وقال ان الحلول هنا هو في ” يسوع ” وبعدا أكّدَ على كلمة جسدياً ” ، ثم خرج علينا بإستنتاج بهلواني وقال ” إذن بذلك هو حد اللاهوت في الجسد … وهو بذلك يبرهن على أن اللاهوت محدود “!

تعليقي : 
هل رأيتم مدى السخف والعتة الذي قاله؟ من أين جاء بأن اللاهوت محدود ؟ هل سمعتم احد من الآباء قال بمثل هذا الكلام ؟ صدقوني، تلاميذي في مدارس الأحد لو سمعوا هذا الكلام الذي قاله ” أستاذهم ” لضحكوا عليه إلى أن يصلوا لعمره الآن! هَزُلت، نكمل..

بعد هذا يسأل سؤالا منطقياً ويقول ” هل في أي حاجة تؤكد على ذلك ؟ .. نعم ” أي انه سيأتي بدليل يؤكد على ما قاله ( اللاهوت محدود )!! تخيلوا أنه سيأتي بدليل على هذا السخف!، هل تعلمون ما هو الدليل الذي سيأتي به ؟ ، سيأتي بإقتباس من كتاب للبابا شنودة الثالث! ياللهول!! تخيلوا انه يريد أن يستخرج عبارة ” اللاهوت محدود ” من كتاب للبابا!! هل رأيتم مستوى أضحل من هذا ؟ عموما، فلنكمل لنرى ماذا سيقول .. 

بعد هذا أتي بإقتباس من كلام البابا شنودة في كتاب ” بدع حديثة ” في صفحة 151 : 

ثم بعد ذلك علّق وقال ” إذن هذا الأمر لم يكن فقط من خواص يسوع ” أي أنه يقول أن البابا يقول ” الله يحل بملء لاهوته في السماء وعلى الأرض ” وبالتالي ، فلا دليل في هذا النص يشهد لألوهية لان الحلول في السماء والأرض والمسيح!!

وهنا لنا تعليقات :


1. هو إما قد غفل عنه شيء أو أنه يعرفه وقد دلّس على من يسمعه وانا اُرجح انه قد غفل عنه شيء، لأن هذا مستواه الضحل دائماً، قداسة البابا يقول ( ركزوا على اللون الأخضر الآن ) أن ملء لاهوته في كل مكان : في السماء وعلى الأرض! والمسلم يقول أن البابا يقول هذا عن ” الله ” وهذا خطأ فالكلام حرفيا عن ملء لاهوت ، ولاحظوا الملون بالأخضر ستجدوا ان الـ”بدعة” والبابا يتكلمون أصلا عن ملء لاهوت وحلوله، وهذا يوضح ان المسلم هذا لا يفهم ما يقرأ، فالبابا ومن يرد عليه قد أثبتا لاهوت ويقول البابا عنه ( اي عن حلول ملء لاهوت ) انه يحل في السماء وعلى الأرض.

2. البابا يتكلم هنا عن عدم محدودية اللاهوت، فكيف كان يقول المسلم أن اللاهوت محدود ؟ بل والأغرب من هذا وهو أمراً مضحكاً ، ان المسلم يستشهد بقداسة البابا ( الذي يقول بأن اللاهوت غير محدود ) على قوله بأن اللاهوت محدود!!، هل رأيتم مستوى أضحل من هذا؟! 

3. من نفس كتاب قداسة البابا صفحة 119 و 220 يقول : 

 

هل قرأتم عبارة ” كلا مستحيل أن يكون لنا ملء لاهوتياً!! “، وهل رأيتم كم التأكيدات على ان به كل ملء اللاهوت ؟ فكيف تستشهد بكتاب به ما يخالف ما تريده ؟

5. تفسير قداسة البابا نفسه لهذه الآية في كتابة ” لاهوت “، ساقتبس أجزاء من هذا الكتاب :ولو لم يكن هو الله ، ما كانت تصلح كفارته إطلاقاً ، لأنها استمدت عدم محدوديتها لكونه إلهاً غير محدود ، قال عنه الرسول إنه ” فيه يحل كل ملء اللاهوت جسدياً ” ( 1كو2 : 9 ).

( كو2 : 7 ، 8 ) حيث يقول القديس بولس الرسول عن السيد ” فإنه فيه يحل كل ملء اللاهوت جسدياً ” . ويزيد هذه الآية قوة عبارة ” كل ملء اللاهوت ” . فإن كان فيه كل ملء اللاهوت ، إذن لا ينقصه شئ وهو الله ، وليس إله غيره ، لأن خارج كل الملء لا يوجد شئ . وعبارة جسدياً تعنى أن هذا اللاهوت أخذ جسداً ، أو ظهر في الجسد ، كما توضح الآية السابقة ( 1تى3 : 16 ) . ويوضحها أيضاً قول الرسول لما حدث أنه ” من ميليتس أرسل إلى أفسس واستدعي كهنة الكنيسة ” ( أع20 : 17 )

وأريدكم أن تلاحظوا أن قداسة البابا قد فسر كلمة ” جسدياً ” وقال ان معناها أن اللاهوت اخذ جسداً، وهذا المسلم يقول ان الكلمة تعني أن اللاهوت محدوداً، وللعلم فهذا الكتاب معه!، فهل رأيتم كيف يضحك على المسلمين ؟!

 

بعد هذا يستشهد بنص : 

2Ch 6:18 لأنه هل يسكن الله حقا مع الإنسان على الأرض؟ هوذا السماوات وسماء السماوات لا تسعك فكم بالأقل هذا البيت الذي بنيت! 

ويعلق عليه ويقول أن إذا كانت السماوات وسماء السماوات لا تسع الإله فكم بالأقل هذا البيت ،، ويكمل ويقول ” أيهما أكبر ؟! حتى لو كان البيت هايكون أكبر من جسد يسوع على الأقل فكيف يحوي جسد يسوع كل ملء اللاهوت “.. 

وتعليقي : 

أنا اسف على هذا السفة الذي جعلتكم تسمعوه، حقيقي أنا اسف، فهو يعتبر أن اللاهوت عبارة عن شيء مادي يمكن ان يوضع في مكان ويغلق عليه …إلخ!! معلش، سامحوه ، دا استاذهم! الظاهر انه بيقيس بالكيلو! 

ثم بعد ذلك يقول أن النص الذي قاله بولس الرسول ينافي الكتاب المقدس،،،  ، هذا على أساس ان كلام بولس الرسول مش في الكتاب المقدس!  سامحوه، فهو أستاذهم..

ثم بعد ذلك يستشهد بالنصوص : 

Jdg 6:34 و لبس روح الرب جدعون فضرب بالبوق, فاجتمع أبيعزر وراءه. 
2Ch 24:20 ولبس روح الله زكريا بن يهوياداع الكاهن فوقف فوق الشعب وقال لهم: [هكذا يقول الله: لماذا تتعدون وصايا الرب فلا تفلحون؟ لأنكم تركتم الرب قد ترككم]. 

ويقول : فهل هم كدا آلهه ؟! لا أبدا!!! 

تعليقي : وهل قال أحد انهم آلهه لكي توافقنا!! وهل رأى أحدكم هنا عبارة ” يحل كل ملء اللاهوت ” ؟؟ أرأيتم كيف يخدعون المسلمين ويضحكون عليهم ؟ هؤلاء هم من يعلموهم  …

يستشهد أيضاً بالنصوص : 

Eze 36:27 وأجعل روحي في داخلكم, وأجعلكم تسلكون في فرائضي وتحفظون أحكامي وتعملون بها. 
Num 24:2 ورفع بلعام عينيه ورأى إسرائيل حالا حسب أسباطه فكان عليه روح الله 

ثم بعد ذلك يستشهد بالنص : 

Rom 8:9 أما أنتم فلستم تحيون في الجسد، بل في الروح، لأن روح الله حال فيكم. ومن لم يكن فيه روح المسيح فما هو من خاصته. 
( الترجمة اليسوعية )

ليستخدم كلمة ” روح الله حال فيكم ” ، ونسى عديم العلم ان الفكرة كلها تكمن في عبارة ” ملء اللاهوت جسدياً .. ، فهذا النص الذي إستشهد به ، لا يوجد به ” ملء ” ولا يوجد به ” اللاهوت ” ولا يوجد به ” جسدياً ” ومع ذلك يسشتهد به، وصدق من قال أن ” كله عند العرب صابون “..

فلنكمل،،،

بعد ذلك، نبهه أحد المسلمين إلى لفظة ” فإنه فيه يحل كل ملء اللاهوت ” ليأتي بدليل يوجد به هذه اللفظة، فقال عديم الفهم أن الرب يسوع المسيح عندما كان في الهيكل وقرأ من سفر أشعياء قال ” روح السيد الرب عليّ ” ، وبعدها قال أنه قد اتي بنصوص كثيرة فيها لفظ ” روح الرب على ” وأنه قد اتي بنص بها لفظ ” حال فيكم ” ولا يعرف استاذهم أن المشكلة ليست ” في ” او ” على ” بل هى في أن يجد نص يقول ” يحل فيه كل ملء اللاهوت جسدياً ” على شخص آخر غير المسيح ، وغير هذا فكلامه كله في غير محله إذ انه لم يجد نص مساوي لهذا عن أي شخص آخر …

بعد ذلك يستشهد بالنص : 

Eph 4:6 إله وآب واحد للكل، الذي على الكل وبالكل وفي كلكم. 

أولا : لنا سؤال في المقدمة،، 
أين هنا تكلم عن ” يحل فيه كل ملء اللاهوت ” ؟ كونه لا يعرف الفارق فهذه مشكلته!

ثانيا : نحن بالفعل الإله فينا عن طريق سر الإفخارستيّا فهل المسلم لا يعرف بهذا ؟ ألم يقرأ : 

1Co 11:27 إذا أي من أكل هذا الخبز أو شرب كأس الرب بدون استحقاق يكون مجرما في جسد الرب ودمه. 

وعن هذا السر قال الكتاب المقدس ايضاً : 

Joh 6:56 من يأكل جسدي ويشرب دمي يثبت في و أنا فيه. 

فإن كان الذي يعلمهم جاهلاً ، فكم وكم الذين يعلمهم ؟!! هل عرفتم لماذا لا يفهم المسلمون الكتاب المقدس ؟ 

فهذا الحلول هو بالنعمة والإيمان في المؤمنين كما يقول الكتاب المقدس : 

Eph_3:17 ليحل المسيح بالإيمان في قلوبكم. 
( أرجو ألا يفهم النص على أن المسيح سيُحَد في عضلة القلب! صدقوني ممكن يفهمها كدا!، عادي ، مسلم! )

ويقول أمبروسيستر ( ق. 4 ) تعليقاً على هذا النص المقدس في رسالته لأهل أفسس : 

God the Father owes his existence to no one. Hence he is declared to be “over all” and “through all.” He is “through all” in the sense that all things come from him. Necessarily he will be “over all” the things that come from him. And God is “in all,” that is, dwelling in all the faithful. For he is in us by our confession, because we confess him, and he has given us his own Spirit, through which without doubt he is dwelling in us. He is not in the same sense dwelling in unbelievers who deny that he is the Father of Christ.


Epistle to the Ephesians 4.5.1–2.

بعد هذا يقتبس النص :

1Pe 4:14 إن عيرتم باسم المسيح فطوبى لكم، لأن روح المجد والله يحل عليكم. أما من جهتهم فيجدف عليه، وأما من جهتكم فيمجد. 

بالطبع هذا الإستدلال لا يصح من الأساس، لسببين : 

1. هو فهم عبارة ” روح المجد والله ” على أن ” روح المجد ” سيحل ، وأيضا ” الله ” سيحل، وهذا فهم مغلوط ، فالنص يقول ” روح المجد والله ” أي مثل عبارة ” روح الله والمجد “، أي المقصود ” روح الله “. طبعا هو لن يفهم هذا الكلام وإن فهمه لن يقبله، لذلك ندخل على النقطة الثانية. 
2. نرى النص في ترجمات آخرى ( كما يفعل هو ) :

الترجمة المشتركة – 1بط14-4 هَنيئًا لكُم إذا عَيَّروكُم مِنْ أجلِ اسمِ المَسيحِ، لأنَّ رُوحَ المَجدِ، رُوحَ اللهِ، يستَقِرُّ علَيكُم. 

الترجمة الكاثوليكية – 1بط14-4 طوبى لَكم إِذا عَيَّركم مِن أَجْلِ اسْمِ المَسيح، لأَنَّ روحَ المَجْدِ، روحَ الله، يَستَقِرُّ فيكم. 

الترجمة البوليسية – 1بط14-4 إِذا ما أُهِنتُم مِنْ أَجلِ اسْمِ المسيح فطُوبى لكم! لأَنَّ روحَ المجدِ ((الذي هُوَ روحُ)) اللهِ يَسْتَقِرُّ عَلَيْكم. 

ترجمة كتاب الحياة – 1بط14-4 فَإِذَا لَحِقَتْكُمُ الإِهَانَةُ لأَنَّكُمْ تَحْمِلُونَ اسْمَ الْمَسِيحِ، فَطُوبَى لَكُمْ! لأَنَّ رُوحَ الْمَجْدِ، أَيْ رُوحَ اللهِ، يَسْتَقِرُّ عَلَيْكُمْ. 

إذن فلا يصلح الإستشهاد ( بنفس طريقته ) بهذا النص، وحتى لو كان قال ما تريده فلا مشكلة ( ولكن في وقتها ).

وفي النهاية نكتفي بتعليق البابا أثناسيوس الرسولي على هذا النص المقدس:

ومنذ القديم صار هذا مع كل واحد من القديسين لكي يقدّس أولئك الذين يقبلونه بأمانة، ولكن حينما وُلد أولئك الأنبياء، لم يَقُل عندئذٍ أنه الكلمة صار جسدًا، ولا حينما تألموا قيل أنه هو نفسه قد تألم. ولكن حينما جاء بيننا من مريم العذراء في نهاية الأزمنة لأجل إبطال الخطية، لأنه هكذا سُّر الآب أن يرسل ابنه الذاتي ” مولودًا من امرأة مولودًا تحت الناموس ” (غلا4:4)؛ عندئذٍ قيل إنه أخذ جسدًا وصار إنسانًا، وبهذا الجسد تألّم لأجلنا كما يقول بطرس ” فإذ قد تألم المسيح لأجلنا بالجسد ” (1بط1:4)، لكي يقبل الكّل ويؤمنوا أنه كان إلهًا على الدوام، وقد قدّس أولئك الذين أتى إليهم، ورتّب كل الأشياء حسب مشيئة الآب، وفيما بعد صار لأجلنا إنسانًا، وكما يقول الرسول ” اللاهوت حلّ في الجسد ” (كو9:2)، وهذا يساوي القول ” إنه هو الله، له جسده الخاص به، وقد صار إنسانًا لأجلنا مستخدمًا هذا الجسد كأداة.
وبناء على هذا فقد قيل عن خواص الجسد أنها خاصة به حيث إنه كان في الجسد، وذلك مثل أن يجوع، وأن يعطش، وأن يتألم، وأن يتعب، وما شابهها من الأمور المختصّة بالجسد، بينما من الناحية الأخرى فإن الأعمال الخاصة بالكلمة ذاته مثل إقامة الموتى، وإعادة البصر إلى العميان، وشفاء المرأة نازفة الدم، قد فعلها بواسطة جسده، والكلمة حمل ضعفات الجسد كما لو كانت له، لأن الجسد كان جسده، والجسد خَدَم أعمال اللاهوت، لأن اللاهوت كان في الجسد ولأن الجسد كان جسد الله. وحسنًا قال النبي “حملها” (إش4:53، مت17:8) ولم يقل إنه ” شفى ضعفاتنا ” لئلا إذ تكون هذه الضعفات خارج جسده هو، وهو يشفيها فقط ـ كما كان يفعل دائمًا فإنه يترك البشر خاضعين للموت، ولكنه حمل ضعفاتنا، وحمل هو نفسه خطايانا، لكي يتضّح أنه قد صار إنسانًا لأجلنا، وأن الجسد الذي حَمَل الضعفات، هو جسده الخاص، وبينما هو نفسه لم يصبه ضرر أبدًا ” بحمله خطايانا في جسده على الخشبة ” كما قال بطرس (1بط24:2) فإننا نحن البشر قد افتدينا من أوجاعنا وامتلأنا ببر الكلمة.ضد الأريوسيين، المقالة الثالثة، 26: 31 ، ترجمة المركز الأرثوذكسى للدراسات الآبائية ، طبعة ثانية مزيدة ومنقحة.

 

 

دمتم سالمين في إسم الرب يسوع 

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

مذيع مسلم: الله مات - هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟ مذيع مسلم: الله مات – …