مواضيع عاجلة

طبيعة التطور ونطاقه – جون ليونكس

طبيعة ونطاقه –

طبيعة التطور ونطاقه - جون ليونكس
طبيعة ونطاقه –

طبيعة ونطاقه –

«لا شيء في علم الأحياء له معنى إلى في ضوء

“ثيودوشس دوبجانسكيTheodosius Dobzhansky

«ليس لدينا فهم واضح لما يظهر من أشكال تطورية جديدة كبرى.

ولم يخضع أي منها للملاحظة، ولسنا نعلم ما إذا كان

أي منها يتم حالياً. وليس لأي منها سجل حفري جيد.»

“روبرت وسون” Robert Wesson

«إذن الحكم المنطقي السليم يرجح أن النظرية الداروينية

صحيحة في صورتها الصغيرة لا في صورتها الكبيرة.

أي أن الأرانب تنشأ من أرانب أخرى تختلف عنها اختلافاً ضئيلاً،

لا من حساء [أساسي] ولا من البطاطس.

أما منشأ هذه الأشياء أصلاً مشكلة لا بد من حلها أولاً

مثل الكثير من المشكلات الضخمة.»

السير “فرد هويل”

تعريف

إننا نستخدم هذا المصطلح حتى الآن كما لو كان له معنى وحيد متفق عليه. إلا أنه من الواضح أن الأمر ليس كذلك. فمناقشة كثيراً ما يشوبها قدر من التشويش لعد إدراك الاستخدامات المختلفة للمصطلح. وبعض استخداماته لا يحتمل أي جدل حتى إن رفضه يعد دليلاً على شيء من الجهل أو الغباء (إلا أنه لا يعد دليلاً على الشر).

فما هو إذن التطور؟ فيما يلي بعض الأفكار التي تشير إليها مصطلح “التطور” “Evolution“:

1 – تغير، نمو، تنوع:

تستخدم الكلمة هنا للإشارة إلى التغيير دون أن تتضمن أي معنى يختص بوجود (أو عدم وجود) آلية أو مدخلات ذكية تحدث التغيير. فنحن نستخدم هذا المعنى لنصف “تطور السيارة” حيث لا غنى عن قدر كبير من المدخلات الذكية. ونستخدمه أيضاً لوصف “تطور الساحل” حيث تؤدي العمليات الطبيعية للبحر والرياح، والحياة النباتية والحيوانية إلى تشكيل الساحل على مر الزمن، بالإضافة إلى ما قد يقوم به المهندسون لمنع عمليات التعرية. وعندما يتحدث الناس عن “تطور الحياة” بهذا المعنى، كل ما يقصدونه أن الحياة نشأت وتطورت (بأي وسيلة كانت). ومصطلح “التطور” بهذا المعنى يعتبر محايداً، لا يسيء لأحد، ولا يثير أي جدل.

2 – التطور الصغير أو الميكرو تطور Microevolution: تنوع داخل أطر محددة من حيث درجة تعقيدها، تنوع كمي في أعضاء أو بنى موجودة أصلاً:

لاحظ هذه العمليات في عصافي جزر جالاباجوس Galapagos finch (انظر أيضاً دارسة “جوناثان واينر” Jonathan Weiner التفصيلية). ونادراً ما يثير هذا الجانب من النظرة أي جدل لأن هذه التأثيرات كالانتخاب الطبيعي، والطفرة، والانحراف الجيني، وغيرها دائماً ما ترصد بالفعل وتقع في إطار الملاحظة. ومن أمثلتها الكلاسيكية المألوفة لنا في العالم أجمع للأسف هو ما تفعله البكتيريا من بناء مقاومة لمواجهة المضادات الحيوية.

وجدير بالذكر أن التغيرات في متوسط أطوال منقار العصفور التي خضعت للملاحظة أثناء موسم الجفاف سنة 1977 سارت عكسياً وعادت لما كانت عليه في فترة الأمطار سنة 1983، أي أن هذا البحث يعتبر نموذجاً للتغير التكراري بفعل الانتخاب الطبيعي، لا نموذجاً للتطور (ولا حتى التغير) الدائم. ومع ذلك، فالكتب المدرسية لا تذكر دائماً هذا التغيير العكسي Reversal.

إلا أن إحدى الدراسات الرئيسية التي تناقلتها الكتب الدراسية واحتفت بها باعتبارها من البراهين الأساسية على التطور تعرضت لنقد حاد في السنوات الأخيرة. وهي تتناول انتشار اللون الداكن Industrial Melanism الفراش المنقط Peppered moth (Biston Betularia) في المناطق الصناعية. وتزعم الدراسة أن الانتخاب الطبيعي أنتج تنوعاً في نسبة الفراش الفاتح للفراش الداكن في هذا النوع البيولوجي. فرؤية الفراش الفاتح أسهل على الكائنات المفترسة من رؤية الفراش الداكن على جذوع الأشجار الداكنة بفعل التلوث في البيئة الصناعية، وهكذا ستصبح غالبية أفراد النوع داكنة اللون. وبالطبع، إن كان هذا التفسير صحيحاً، فهو في أفضل حالاته لا يعد إلا مثالاُ على الميكرو تطور أو التطور الصغير ومن وجهة التغير التكراري فقط (لم تنتج فراشات جديدة أثناء هذه العملية حيث إن النوعين موجودان أصلاً). ومن ثم، فهي لا تثير الجدل إلى عندما تستخدم أمثلة الميكرو تطور باعتبارها دلائل كافية على الماكرو تطور أو التطور الكبير. على أن “مايكل ماجروس” Michael Majerus وهو خبير في الفراش بجامعة كامبريدج يقول: «قصة الفراش المنقط الأساسية خاطئة، أو غير دقيقة، أو ناقصة في معظم مكوناتها.» فضلاً عن ذلك، يبدو أنه ليس هناك دليل على أن الفراش المنقط يحط على جذوع الأشجار في الغابات. والكثير من الصور الفوتوغرافية في الكتب الدراسية التي تظهر الفراش في هذا الوضع تبدو غير واقعية. وفي مجلة “تايمز هاير إديوكشنل” Times Higher Educational Supplement تعبر عالمة الأحياء “لين ماجوليس” عن دهشتها من أن “ستيف جونز” Steve Jones ما زال يستخدم الفراش المنقط في كتابه “شبه حوت” Almost like a whale الذي يشرح بصورة حديثة رغم معرفته بالشبهات التي تحوم حول هذا البحث، على حد اعتقادها. وعندما عرف عالم الأحياء “جري كوين” Jerry Coyne في “جامعة شيكاغو” University of Chicago بالمشكلات التي تحيط بقصة الفراش المنقط، كتب قائلاً: «رد فعل يشبه الإحباط الذي أصابني عندما اكتشفت في السادسة من عمري أن من يأتي بالهدايا ليلة الكريسماس لم يكن بابا نويل، بل كان أبي».

3 – الماكرو تطور أو التطور الكبير Macroevolution:

وهو ما يشير إلى ظهور أشكال جديدة على نطاق واسع، أي ظهور أعضاء، وبنى، وخرائط جسمانية body-plans جديدة ذات مادة وراثية جديدة مختلفة اختلافاً نوعياً عن سابقتها. ومن أمثلته تطور البنى متعددة الخلايا من البنى وحيدة الخلية. وبذلك يشتمل الماكرو تطور على زيادة كبيرة في درجة التعقيد. وهذا الاختلاف الميكرو تطور، والماكرو تطور هو موضوع خلاف كبير حيث إن الأطروحة التدرجية [1]Gradualist thesid ترى أنه يمكن تفسير الماكرو تطور بتطبيق العمليات التي تتسبب في حدوث الميكرو تطور ولكن على فترات زمنية أطول كما سنرى أدناه.

4 – الانتخاب الصناعي Artificial Selection كما في التهجين النباتي والحيواني:

نجح خبراء التهجين في إنتاج الكثير من الأنواع المختلفة من الورود، والخراف من سلالات أساسية باستخدام طرق تهجينية في منتهى الدقة. وتشتمل هذه العملية على درجة عالية من المدخلات الذكية. ولذلك، فهي لا تقدم في حد ذاتها دليلاً حقيقياً على حدوث التطور بعمليات غير موجهة، رغم أنها كثيراً ما تستخدم لهذا الغرض. وقد استخدمها نفسه ليبين أن ما يفعله البشر في وقت قصير نسبياً تفعله الطبيعة في وقت طويل.

5 – التطور الجزيئي Molecular Evolution:

يرى بعض العلماء أن التطور يفترض، في واقع الأمر، وجود مادة وراثية قادرة على إنتاج نفسها Self-replicating genetic material. فقد رأى “دوبجانسكي” Dobzhansky مثلاً أنه ما دام الانتخاب الطبيعي يحتاج لوحدات تعيد إنتاج نفسها وتحدث طفرات Mutating Replicators، فهذا يعني بالضرورة أن «الانتخاب الطبيعي السابق لظهور الحياة Prebiological natural selection فكرة متناقضة». إلا أن مصطلح “التطور الجزيئي” شاع استخدامه حالياً للإشارة إلى تطور الخلية الحية من مواد غير حية. ولكن استخدام اللغة على هذا النحو من شأنه أن يحجب حقيقة واضحة، وهي أن كلمة “التطور” هنا لا تعني عملية داروينية بالمعنى الضيق.

ومصطلح “التطور” يضم طبعاً النظريات التي تتناول كيفية حدوث هذه الأشياء، وأكثرها انتشاراً هي التركيب الداوريني الحديث التي تقول بأن الانتخاب الطبيعي يعمل على أساس التنوعات التي تنشأ من الطفرات، والانحراف الجيني، وغير ذلك.

وفي ضوء الغموض الذي يكتنف معنى التطور، يمكننا أن نفهم اتهامات “ليونتن” واتهامات “دوكينز” بمزيد من الوضوح. فإن كان «الشك في التطور» يعني الشك في المعنى الأول أو الثاني أو الرابع، عندئذ يمكن أن تكون تهمة الغباء أو الجهل في محلها. وكما أوضحنا سابقاً لا يمكن لأحد أن يشك حقيقة في صحة عمليات الميكرو تطور والتغيير التكراري باعتبارها أمثلة على عمل الانتخاب الطبيعي.

ولذلك، يسهل حدوث الخلط خاصة عند استخدام التطور بمعنى الميكرو تطور. خذ مثلاً ما يقوله “إي. أو. ويلسون” عن التطور: «ربما يعد التطور عن طريق الانتخاب الطبيعي القانون الوحيد الصحيح الذي تنفرد به الأنظمة البيولوجية عن الأنظمة الفيزيائية غير الحية، وقد اكتسبت في العقود الأخيرة صلابة النظريات الرياضية. وهو يعني ببساطة إنه إذا كانت مجموعة كائنات حية من نوع معين في منطقة ما تحتوي عدداً من التنوعات الوراثية في صفة ما (مثلاً تنوع لون العين الأحمر والأزرق في مجموعة طيور من نوع معين)، وإذا نجح أحد تلك التنوعات في المساهمة بعدد أكبر من النسل في الجيل التالي مقارنة بغيره من التنوعات، ينتج عن ذلك حدوث تغير في التركيب العام لهذه المجموعة من الكائنات الحية، وهكذا نقول إنه حدث تطور. فضلاً عن ذلك، إذا ظهرت تنوعات وراثية جديدة بانتظام في هذه المجموعة من الكائنات (عن طريق الطفرة أو الهجرة)، فإن التطور يستمر دون توقف. تخيل طيوراً ذات عيون حمراء وأخرى ذات عيون زرقاء في مجموعة متكاثرة، وساعد الطيور ذات العيون الحمراء على التكيف على البيئة بشكل أفضل. ستجد أنه بمرور الزمن سيكون أغلب أفراد هذه المجموعة أو جميعهم ذوي عيون حمراء. ثم إذا حدثت طفرة أنتجت أفراداً Mutants ذوي عيون خضراء يتكيفون على البيئة أفضل من أصحاب العيون الحمراء، سيصبح النوع كله ذا عيون خضراء. وهكذا يكون التطور قد خطا خطوتين صغيرتين إضافيتين».

هذا التفسير صحيح إلى حد كبير. ولكن يبدو أنه لا يزيد عن كونه وصفاً للميكرو تطور. فإن كان لدينا طيور عيونها حمراء وأخرى عيونها زرقاء في المجموعة الأصلي، فكل ما يفعله “ويلسون” أنه يصف التغير التكراري الذي لا جدال عليه (المذكور أعلاه فيما يختص بعصافير ). وهكذا يتجنب “ويلسون” تماماً سؤال ما إذا كانت الآلية التي يصفها تتحمل كل المسؤولية الإضافية الملقاة عليها في أي محاولة لفهم التطور فهماً كاملاً. فكيف يجيب مثلاً عن سؤال: «من أين أتت الطيور أساساً؟» إنه يزعم في موضع آخر من مقاله أن الانتخاب الطبيعي مسؤول بالفعل عن ذلك. فهو يقول مثلاً: «كل العمليات البيولوجية نشأت بتطور هذه الأنظمة الفيزيائية – الكيميائية بواسطة الانتخاب الطبيعي.» ويقول أيضاً إن البشر «انحدروا من حيوانات بفعل القوة العمياء نفسها التي أنتجت تلك الحيوانات.»

وكما هو الحال في تعريف “ويلسون”، كثيراً ما يتردد أن الانتخاب الطبيعي نفسه واضح في حد ذاته ولا يحتاج لدليل. ويعبر “كولن باترسون” زميل الجمعية الملكية عن ذلك في مقولته النموذجية عن التطور على هيئة حجة استنباطية كما يلي:

– كل الكائنات الحية لا بد أن تتكاثر.

– كل الكائنات الحية تظهر فيها تنوعات وراثية.

– التنوعات الوراثية تختلف من حيث أثرها على التناسل.

– إذن التنوعات التي تنتج آثاراً مرغوبة على التناسل هي التي تنجح والتنوعات التي تنتج آثاراً غير مرغوبة تفشل، فيحدث تغير في الكائنات الحية.

ولذلك، فالانتخاب الطبيعي يصف عملية إزالة صفة ما تنتج نسلاً أضعف في مجموعة من الكائنات الحية، والإبقاء على الأقوى.

وحجة “باترسون” تتلخص في أن الانتخاب الطبيعي على هذا النحو ليس نظرية علمية في حقيقة الأمر، بل حقيقة ثابتة لا تحتاج أن نقولها لأنها معروفة للجميع. أي أننا إن اتفقنا على النقاط الثلاث الأولى، فالنقطة الرابعة تترتب عليها منطقياً. وقد قدم نفسه حجة مشابهة في الفصل الأخير من كتاب “أصل الأنواع”. ويشير “باترسون إلى أن «هذا يوضح أن الانتخاب الطبيعي لا بد أن يحدث ولكنه لا يعني أن الانتخاب الطبيعي هو المسبب الوحيد للتطور، وعندما يعمم الانتخاب الطبيعي بحيث يمثل شرحاً لكل التغير التطوري أو لكل خاصية من خواص كل كائن حي، يصبح بذلك تفسيراً شاملاً مثل التنجيم وعلم النفس الفرويدي[2]». وبذلك يبدو أن “باترسون يشير إلى أن الانتخاب الطبيعي لا يفي بمعيار “بوير” المتعلق بقابلية أي فكرة لأن يثبت خطؤها، تماماً كما لا يمكن إثبات خطأ قول “فرويد” بأن سلوك الشخص الراشد ينتج عن صدمة في الطفولة. ويحذرنا “باترسون” من خطورة التسرع في إلصاق علامة “الانتخاب الطبيعي” بهذا المعنى التعميمي على عملية ما، معتقدين أننا بذلك نشرح تلك العملية.

ووصف “باترسون” يبرز شيئاً نغفل عنه بكل سهولة، ألا وهن أن الانتخاب الطبيعي لا يملك أي قدرات خلاقة. لكنه كما يقول “عملية إزالة تبقي على النسل الأقوى. والنسل الأقوى لا بد أن يكون موجوداً من الأصل، أي أنه لا ينتج من الانتخاب الطبيعي. بل إن كلمة “انتخاب” نفسها لا بد أن تلفت انتباهنا إلى أن: الانتخاب يتم كيانات موجودة أصلاً. وهي نقطة في غاية الأهمية لأن مصطلح “الانتخاب الطبيعي” غالباً ما يستخدم وكأنه يصف عملية خلاقة، ومن أساليب التعبير عن ذلك أن تبدأ كل كلمة في تعبير “الانتخاب الطبيعي” الإنجليزي بحرف كبير. وهو أسلوب مضلل للغاية كما يتضح من العبارة الثاقبة التي يقولها “جرد مولر” Gerd Muller الخبير في علم الأحياء النمائي التطوري[3] EvoDevo، وهي نظرية يتزايد تأثيرها تجمع وعلم الأحياء النمائي وتهدف إلى ملء بعض الفجوات في الداروينية الحديثة النموذجية. ويكتب “مولر” قائلاً: «النظرية الداروينية الحديثة النموذجية لا تتناول سوى القليل من العمليات المذكورة أعلاه، وهي تعنى أساساً بالتكرارات الجينية Gene frequencies في مجموعات الكائنات الحية، وبالعوامل المسؤولة عن تنوعها وثباتها. ورغم أنها على مستوى النمط الظاهري[4] Phenotypic تتعامل مع ما يطرأ من تغير على الأجزاء الموجودة، فهي لا تهدف إلى تفسير منشأ هذه الأجزاء، ولا تركيبها Morphological organization، ولا ظهور شيء جديد. وفي عالم الداروينية الحديثة يعتبر الانتخاب الطبيعي هو العامل المحرك للتغير في التركيب، وهو أيضاً الذي يفسر تغير الأجزاء وفقدها. إلا أن الانتخاب الطبيعي لا يتمتع بأي قدرة خلاقة، ولكن كل ما يفعله أنه يمحو ما هو موجود أو يبقى عليه. ومن ثم فالجوانب التوليدية والتنظيمية في تطور التركيب لا وجود لها في

وهكذا يؤكد “مولر” ما يمليه علينا المنطق، واللغة: الانتخاب الطبيعي، بطبيعته، لا يخلق أي جديد. وهو ما يتناقض كلية مع تصريح “ريتشارد دوكينز” الجريء الذي أوردناه سابقاً بأن الانتخاب الطبيعي يفسر شكل كل الأحياء ووجودها. وهذا التعارض الحاد في الآراء حول الأطروحة المحورية للداروينية الحديثة يثير أسئلة مزعجة حول متانة أساسها العلمي ويدفعنا لمزيد من البحث.

ننتقل الآن إلى الفكرة القائلة بأن التنوعات الوراثية التي يؤثر فيها الانتخاب الطبيعي هو طفرات عشوائية في المادة الوراثية للكائنات الحية. إلا أن “دوكينز” وغيرها حريصون على أن ينبهونا إلى أن التطور نفسه ليس عملية عشوائية محضة. فهو منبهر جداً بحسابات الاحتمالات الرياضية حتى إنه يرفض أي فكرة تلمح إلى أن العين البشرية مثلاً تطورت بمحض الصدفة في الزمن المتاح. وهو يكتب بأسلوبه منقطع النظير: «إنه أمر واضح وضوح الشمس لا يخفى على أحد ولا تخطئه عين وهو: لو كانت الداروينية حقاً نظرية صدفة، لا يمكن أن تنجح. فلا يشترط أن تكون عالم رياضيات أو فيزياء حتى تحسب أن عيناً أو جزيء هيموجلوبين يستلزم وقتاً من الآن إلى الأبد حتى يجمع نفسه بمحض الصدفة العشوائية الفوضوية». فما الحل إذن؟ إن الانتخاب الطبيعي عملية تشبه القانون تغربل الطفرات العشوائية بحيث يصبح التطور مزيجاُ من الضرورة والصدفة. وهم يقولون لنا إن الانتخاب الطبيعي سيجد طريقاً أسرع بفضل مدى الاحتماليات Space of possibilities. ومن ثم، تتلخص الفكرة في أن عملية الانتخاب الطبيعي التي تشبه القانون تزيد الاحتمالات لمستويات مقبولة على مدار الزمن الجيولوجي.

وللتعبير عن ذلك ببساطة أقول إن جوهر الحجة هو أن الانتخاب الطبيعي يفضل النسل القوي على الضعيف عندما تكون الموارد محدودة. وهو يساعد في الاحتفاظ بأي طفرة نافعة. والكائنات التي تحوي هذه الطفرة تبقى على قيد الحياة أما الكائنات الأخرى تندثر. إلا أن الانتخاب الطبيعي لا يحدث الطفرة. ولكنها تحدث بالصدفة. وكمية الموارد (الغذاء) المتاحة تمثل واحدة من القياسات المتغيرة في هذا الموقف. وقد خطر على بالي بصفتي عالم رياضيات أه من المثير أن نتخيل ما سيحدث لو سمح لهذا المتغير بالزيادة. وأنا أدعوك لإجراء تجربة فكرية. تخيل أن الموارد تتزايد أي أن الطعام متاح للجميع، للأقوياء والضعفاء على حد سواء. وتزايد الموارد يؤدي إلى تقليص دور الانتخاب الطبيعي لأن معظم النسل سيظل باقياً على قيد الحياة. فما قول الداروينيين الجدد في هذا الموقت؟ هل سيقولون إن احتمالات حدوث التطور ستتضاءل بناء على اعتقادهم بأن الانتخاب الطبيعي هو العامل الرئيسي وليس الصدفة؟ وذلك لأن الصدفة في هذا الموقف الافتراضي هي التي ستقوم بالمهمة كلها، والداروينيون الجدد يستبعدون الصدفة من القضية.

عندما فكرت في ذلك تيقنت أن هذه الفكرة لا بد أن تكون قد خطرت على بال أحد من قبل، وهو ما حدث فعلاً. فعالم الكيمياء البريطاني “آر. إي. دي كلارك” R. E. D. Clark لفت الأنظار سنة 1966 إلى أن انزعج من خطاب أرسله إليه عالم النبات الشهير “جوزيف هوكر” Joseph Hooker سنة 1862 حيث طرح حجة تبين أن الانتخاب الطبيعي ليس عملية خلاقة بأي معنى من المعاني. إلا أن “كلارك” كان عليه أن يعيد بناء حجة “هوكر” من رد داروين لأنه اعتقد أن خطاب “هوكر” الأصلي فقد. ولكن خطاب “هوكر” لم يفقد، ويقول فيه: «أنا ما زلت مصراً على عجز عملية التهجين فيما يتعلق بأصل الأنواع. وإني أرى أن التنوع الوراثي Variation في [الحيوانات] بلا حدود. وعليك أن تتذكر أنه لا التهجين ولا الانتخاب الطبيعي أنتجا ما نراه البشر من اختلافات عديدة، بل ما أنتجه هو ببساطة التنوع الوراثي. مؤكد أن الانتخاب الطبيعي أسرع بالعملية وأكسبها قوة (إن جاز التعبير)، ونظم المسارات والأماكن…. إلخ التي اتخذتها العناصر البشرية، وعدد كل منها وما إلى ذلك، ولكن في وجود فردين يتمتعان بالقدرة على التكاثر، وإطار [زمني] متسع جداً للإنجاب، بحيث لا يفقد أي من التنوعات الوراثية على الإطلاق. وباختصار الانتخاب الطبيعي لا يطلب منه أن يلعب أي دور على الإطلاق. وإني أعتقد أنك بعد مئات الأجيال سترى أفراداً مغايرين مختلفين كلية بعضهم عن بعض، وكأن الانتخاب الطبيعي قضى على النصف.

«ما أن تعتبر أن الانتخاب الطبيعي يمكنه أن يحدث اختلافاً، أي أن يخلق شخصية، ينهار تعليمك بالكامل. فالانتخاب الطبيعي عاجز عجز المسببات الفيزيائية عن إنتاج تنوع وراثي، وقانون أن “الشيء لا ينتج مثيله” هو ما يكمن وراء كل ذلك، وهو مبهم إبهام الحياة نفسها. وهذا هو ما أشعر أنا وكذلك “لايل” Lyell إنك فشلت في توصيله بوضوح كاف لنا وللعامة، وهذا ما يفسر خمسين في المئة من رفض الوسط العلمي لتعليمك. فقد كان حري بك أن تبدأ بمهاجمة التعاليم القديمة الزائفة التي تقول إن «الشيء ينتج مثيله.» وكان يجب أن تخصص الفصل الأول من كتابك لهذا الموضوع فقد دون غيره. ولكني الآن أرى أن الاعتراض عليك ينطوي على شيء من الصحة من حيث إنك تجعل من الانتخاب الطبيعي حلاً للمعضلة Deus ex machine لأنك تتجاهل التفكير في حقائق التنوع الوراثي المستمر بلا حدود. إن أبناءك الثمانية مختلفون تماماً عن بعضهم البعض، وليس بينهم وجه شبه واحد. كيف؟ ستجيب أنهم يظهرون الاختلافات الموروثة من أجدادهم المختلفين. حسناً، ولكن ارجع من الزمن للوراء، واستمر في الرجوع حتى تصل في النهاية إلى الزوجين الأصليين اللذين انحدرت منهما لتعرض أصل الاختلافات، ولا بد أن تسلم منطقياً إما بأن الاختلافات بين [الذكر] و[الأنثى] الأصليين في النوع الذي تنتمي إليه تساوي مجموع الاختلافات الشاسعة بين معظم أفراد نوعك الموجودين حالياً المختلفين بعضهم عن بعض، أو أن هؤلاء نتجوا عن قانون أصيل كان يحكمهم. والآن ألست قاسياً في إلقاء هذه المحاضرة عليك بهذه البساطة؟»

ومن المهم أن نلاحظ القوة التي يكتب بها “هوكر” عندما ينسب «خمسين في المئة من رفض الوسط العلمي» لداروين إلى فشله في التعامل مع هذه الحجة. وقد أتى رد داروين في خطاب (بعد 26 تشرين الثاني/نوفمبر ولكن محرر فعلياً بتاريخ 20 تشرين الثاني/نوفمبر 1862). «ولكن الجزء الذي أدهشني فعلياً في خطابك وقلب كياني رأساً على عقب هو الذي ذكرت فيه أن كل اختلاف نراه يمكن أن يكون قد حدث دون أي انتخاب. وإني كنت وما زلت متفقاً تماماً في ذلك. ولكنك أحطت بالموضوع إحاطة تامة ورأيته من زاوية جديدة ومعاكسة كلية. وكم كانت دهشتي عندما أخذتني إلى هذه الزاوية. ولكني عندما أقول إني متفق، لا بد أن أشترك أنه بناءً على منظورك يبقى كل شكل متكيفاً على ظروف معينة ثابتة، وأن ظروف الحياة تتغير على المدى البعيد. وثانياً، وهو الأهم، أن كل شجرة على حدة هو كائن خنثوي ذاتي التخصيب. ومن ثم، كل تنوع قيد الشعرة لا يفقد عند تزاوج أفراد من عناصر أو سلالات مختلفة. إن أسلوبك في عرض القضية يمكن أن يكون أكثر إثارة مما هو عليه بالفعل إن تمكن العقل من التعامل مع هذه الأرقام، وهو ما يشبه التعامل مع ما لا نهاية. تخيل ألف بذرة تنتج كل منها نباتاً من نوعها، ثم ينتج كل منها ألفاً، سرعان ما ستغطي النباتات كرة أرضية ممتدة إلى أبعد نجم. ولكني لا أستطيع تتبع هذه الفكرة المعقدة ولا حتى مع سلالات الكلاب، أو المواشي، أو الحمام، أو الدواجن. وهنا على الجميع أن يعترفوا بما يميز مثالك التوضيحي من إحكام دقيق ويدركوه. ومن يظنون، مثلك ومثل “لايل” أني أبالغ في اتخاذ الانتخاب الطبيعي حلاً يصدرون ضدي حكماً نهائياً. ولكني لا أعرف كيف كان يتأتى لي أن أستخدم جملاً أقوى في كل أجزاء كتابي. فكان يمكن اختيار عنوان أفضل كما أشرت. ولكن ما من أحد يعترض على الزراعيين عندما يستخدمون أقوى لغة للتعبير عما يقومون به من عمليات انتخاب، ولكن كل من يربي النباتات يعلم أنه ينتخب التغيير ولكنه لا ينتجه. وقد كان التحدي الأكبر أمامي على مدى سنوات أن أفهم التكيف، وهو ما جعلني أصر بقوة على الانتخاب الطبيعي، وإني واثق من صواب اعتقادي. وليغفر لي الله إطالتي، ولكنك لا تتخيل ما أثاره لدي خطابك من اهتمام، ومدى اهتمامي بالتوصل لأفكار واضحة بعد صدور كتابي الحالي».

واضح أن داروين يشعر بقوة الحجة التي يطرحها “هوكر” لدرجة أنه يتفق معها رغم اندهاشه من طريقة عرضها. وترجع أهمية الحجة إلى أنها تثير أسئلة جادة جداً عن الحجة التي تهدف لجعل احتمالات الماكرو تطور (أو التطور الجزيئي) مقبولاً في حدود الإطار الزمني الذي يقدمه لنا علم الكون المعاصر.

إلا أن حجة “هوكر” ليست التحدي الوحيد الذي يواجه الحجج التي تشبه الانتخاب الطبيعي بالقانون. فبعيداً عن حجة “هوكر” تماماً، سنطرح في الفصل العاشر منظوراً رياضياً لبعض السيناريوهات التي وضعها “دوكينز” وغيره لمحاكاة عمل هذه القانون، وسنكتشف أنها قاصرة لأسباب مختلفة تماماً.

وحجة “هوكر” لا تؤثر طبعاً على تنوعات (الميكرو تطور) التي لاحظها داروين. ولذلك فالسؤال التالي الذي يمكن طرحه هو عما إذا كانت هناك حدود لما يمكن للميكرو تطور تحقيقه.

حدود التطور:

رغم أن بعض علماء الأحياء يرفضون التمييز بين الميكرو تطور والماكرو تطور، فالمصطلحان غالباً ما يستخدمان، إن جاز التعبير، للتمييز بين التطور على مستوى صغير لا ينتج أنواعاً بيولوجية جديدة والتطور على مستوى أعلى الذي ينتج أنواعاً بيولوجية، حيث يدور الجدل حول الخط الفاصل بينهما. وغالباً ما ترجع مقاومة هذه التفرقة إلى أن عملية التطور ينظر إليها بصفتها كلاً متكاملاً بلا فواصل، أي أن الماكرو تطور هو ببساطة ما ينتج من عمليات الميكرو تطور التي تتم على مدار فترا زمنية طويلة. وهذا هو مقف “التدرجيين” Gradualists أمثال “دوكينز” وكذلك “دنت”. وهو ما يثير السؤال الجوهري حول ما إذا كان التطور بالفعل كُلاً متصلاً بلا فواصل، أي مثلاً ما إذا كانت آليات الانتخاب التي تفسر التنوعات في أطوال منقار العصفور أو تفسر تكون مقاومة للمضادات الحيوية في البكتيريا، يمكنها أن تفسر وجود العصافير والبكتيريا أصلاً. وباختصار فالسؤال الجوهري هو: هل للتطور “حدود”؟

لقد أوجز “روبرت وسون” Robert Wesspon قيمة التمييز بين الميكرو تطور والماكرو تطور كما يلي: «ليس لدينا فهم واضح لما يظهر من أشكال تطورية جديدة كبرى. ولم يخضع أي منها للملاحظة، ولسنا نعلم ما إذا كان أي منها يتم حالياً. وليس لأي منها سجل حفري جيد». على النقيض من ذلك، تنوعات الميكرو تطور الناتجة عن الطفرات والانتخاب الطبيعي كانت وما زالت قابلة للملاحظة.

وأي شخص ذكي ينظر من الخارج لهذه القضية يرى فيها صعوبة كبرى. ويعبر عنها “إيه. بي. هندري” A. P. Hendry وكذلك “إم. تي. كينيسون” M. T. Kinnison كما يلي: «غالباً ما يقسم التطور إلى فئتين: الميكرو تطور والماكرو تطور. وواضح أن الأول يعني قدراً صغيراً من التغيير والأخير يعني قدراً كبيراً. وتكمن الصعوبة في تحديد الفاصل بين الإثنين، وما إذا كانا يمثلان العمليات نفسها (باختلاف الإطار الزمني الذي يعمل فيه كل منهما)، وما إذا كان الفصل مفيداً أو سليماً في الأساس… هل أحداث الماكرو تطور (التغيرات التركيبية الكبرى أو نشوء أنواع بيولوجية جديدة) مجرد نتاج تراكمي لآليات الميكرو تطور (الطفرة الصغيرة Micro mutation، الانتخاب، تدفع الجينات Gene flow، الانحراف الجيني) أم أن الماكرو تطور يتطلب آلية مختلفة نوعياً؟ وتاريخ هذا النقاش طويل ومعقد وأحياناً ما يثير غضب الأطراف بعضهم نحو بعض».

ومن المشكلات الواضحة هنا أن استنتاج ما هو غير قابل للملاحظة مما هو قابل للملاحظة محفوف بالمخاطر. ولذلك، يقول “س. ف. جيبرت” S. F. Gibbert وأيضاً “ج. م. أوبيتس” J. M. Opitz وكذلك “ر. أ. راف” R. A. Raff إن «الميكرو تطور يعنى بعمليات التكيف التي تختص فقط ببقاء الأصلح، وليس بقدوم الأصلح. كما يشير “جودوين” Goodwin (1995) قائلاً: «أصل الأنواع الذي هو مشكلة داروين، لم تحل حتى الآن». وكأنه يردد حكم عالم الوراثة “ريتشارد جولدشميت” Richard Goldschmidt: «الحقائق المختصة بالميكرو تطور لا تكفي لفهم الماكرو تطور». بل إن “جون مينارد سميث” John Maynard Smith ومعه “إي. ساتماري” E. Szathmary، وكلاهما دارويني أصيل يتخذان منحى مشابهاً: «ما من سبب نظري يسمح لنا أن نتوقع أن مسارات التطور ستزداد تعقيداً بمرور الزمن، وما من دليل تجريبي أيضاً على حدوث هذا الأمر.»

ويرجح “سيجفريد شيرر” Siegfried Scherer من “الجامعة التقنية” Technical University في ميونخ أنه يمكن تصنيف الكائنات الحية إلى أصناف أساسية Basic types معينة، وهو تصنيف أوسع قليلاً من تصنيف الأنواع البيولوجية Species. وتعريف “الصنف الأساسي” هو: مجموعة من الكائنات الحية المتصلة على نحو مباشر أو غير مباشر بالتزاوج مع أفراد من نوع مختلف، بصرف النظر عما إذا كان النسل الهجين عقيماً أم لا. وهذا التعريف يجمع بين المفاهيم الوراثية والتركيبية للنوع البيولوجي. ويرى “شير” أن الأبحاث حتى الآن تبين أنه «من المؤكد أن كل التنوعات الوراثية بقيت محصورة داخل حدود الأصناف الأساسية، وذلك بناء على عالم الميكرو تطور كله الخاضع للتجريب (بما في ذلك أبحاث التهجين الصناعي وتكوين الأنواع).»

وتؤكد هذه التعليقات رأي عالم الأحياء والفيلسوف “بول إريريش” Paul Erbrich: «آلية الطفرة – الانتقاء MutationSelection عبارة عن آلية لتحقيق الصورة المثلى Optimization.» أي أنها تمكن نظاماً حياً موجوداً أصلاً من أن يتكيف انتقائياً مع الظروف البيئية المتغيرة كما تعمل الخوارزميات الجينية على تحقيق الصورة المثلى في الهندسة. ولكنها لا تخلق شيئاً جديداً.

ومن علماء الأحياء البارزين الذين قادتهم أبحاثهم إلى الاقتناع بمحدودية الطفرة والانتخاب الطبيعي، ومن ثم إلى رفض الداروينية الحديثة هو “بيير جراسيه” Pierre Grasse بجامعة السوربون في باريس وقد كان رئيس “الأكاديمية الفرنسية” Academie Francaise ومحرر المرجع المكون من 28 جزءًا بعنوان “شرح متعمق لعلم الحيوان” Traite de Zoologie، وهو من المراجع الموثوقة. وقد عبر عالم الوراثة العظيم “ثيودوشس دويجانسكي” Theodosius Dobzhansky عن احترامه الشديد لرأي “جراسيه”: «يمكن للمرء أن يختلف مع “جراسيه”، ولكن لا يمكنه أن يتجاهله… فمعرفته بعالم الكائنات الحية معرفة موسوعية». وقد وصف كتاب “جراسيه” «تطور الكائنات الحية» L’evolution du vivant بأنه «ضربة قاصمة لكل أنواع الداروينية. وغرضه «تدمير أسطورة التطور باعتباره ظاهرة بسيطة مفهومة محددة» وإثبات أن التطور سر غامض لا يمكننا أن نعرف عنه إلا القليل». وأشار “جراسيه” في كتابه أن ذبابة الفاكهة تبقى ذبابة فاكهة رغم آلاف الأجيال التي تكاثرت منها وكل الطفرات التي دخلت عليها. فالحقيقة أن القدرة على التنوع في تجميعة الجينات Gene Pool تنضب في مرحلة مبكرة جداً من العملية، وهي ظاهرة يطلق عليها الاستتباب الوراثي Genetic Homeostasis. ويبدو أن هناك حاجزاً لا يستطيع التكاثر الانتقائي أن يتجاوزه إما لحدوث العقم أو لنفاذ القدرة على التنوع الجيني. فإن كان أمهر خبراء التكاثر لا يمكنهم إلا إنتاج قدر محدود من التنوع، فهذا يعني أن ما ينتجه الانتخاب الطبيعي أقل بكثير. ولذلك، بين أن الميكرو تطور لا يمكن أن يحمل العبء الذي غالباً ما يلقى على عاتقه.

والأبحاث التي أجريت مؤخراً على بكتيريا الإشريكيا القولونية E. Coli تؤيد هذا الموقف، حيث لم تلاحظ أي تغيرات جديدة حقيقة على مدى 25000 جيل في بكتيريا الإشريكيا. ويوضح عالم الكيمياء الحيوية “مايكل بيهي” أنه حتى الآن خضع أكثر من 30000 جيل من بكتيريا الإشريكيا للدراسة وهو ما يعادل نحو مليون سنة بشرية، والنتيجة النهائية تبين أن التطور أنتج «في الغالب تدهوراً. ورغم أن بعض التفاصيل الهامشية لبعض النظم تغيرت على مدار الثلاثين ألف جيل، فالبكتيريا تخلصت من كميات من إرثها الجيني، بما فيه القدرة على صنع بعض العناصر الأساسية في الحمض النووي الريبوزي RNA. ويبدو أن التخلص من آلة جزيئية معقدة ولكنها مكلفة يوفر طاقة البكتيريا. أنا لم أر شيئاً بهذه العظمة. والدرس الذي نتعلمه من الإشريكيا القولونية أن الأسهل على التطور أن يكسر الأشياء لا أن يصنعها».

وهذه الملاحظة التي تتفق تماماً مع الخلاصات التي نستنتجها من حسابات “هويل” الرياضية تمثل أحد الأدلة التي يقدمها “بيهي” لإثبات أن الدراسات البيولوجية تبين أن التطور له “حدود” أي أن قدرة الانتخاب الطبيعية والطفرة قدرة محدودة. وهو يرى أن الأجدر بالعلماء أن يؤكدوا تلك الحدود طالما أن الأساس الجيني للطفرة مفهوم. وهو يطبق تلك المعرفة على حالة معينة كانت موضع دراسة عميقة، ويكتب قائلاً: «إن أفضل اختبار على الإطلاق للنظرية الداوينية هو تاريخ الملاريا وذلك بفضل ضخامة عدد أفرادها. وسرعة تكاثرها، ومعرفتنا بجيناتها.» يوضح “بيهي” أن مئات الطفرات المختلفة التي تزود الإنسان بشيء من المقاومة ضد الملاريا حدثت في الجينوم البشري وانتشرت بين أفراد جنسنا بالانتخاب الطبيعي. وهو يذكر أن هذه الطفرات حظيت بما تستحق من القبول بصفتها من أفضل الأمثلة على التطور الدارويني، إلا أن الأدلة تبين أيضاً وجود «حدود جذرية لفاعلية الطفرة العشوائية». وقد أسفرت هذه الدراسات عن نتائج غير متوقعة:

1 – العمليات الداروينية غير متسقة ومقيدة للغاية.

2 – الصراع بين المفترس والفريسة (أو الطفيل والعائل) الذي غالباً ما صوره الكتاب الداروينين على أنه دورة من سباق التسلح المنتج الذي يسفر عن تطورات على كلا الجانبين، هو في الواقع دورة مدمرة أشبه بحرب الخنادق حيث تتدهور الظروف…

3 – الطفرة العشوائية العمياء كالمخمور الذي يسير مترنحاً وعيناه معصوبتان فيسقط بعد خطوة أو اثنتين، فأغلب الظن أن الطفرة العشوائية تتعثر وتسقط قبل أن تتمكن من قطع المسافة المطلوبة لتحقيق التطور.

4 – البيانات المتعلقة بطفيليات الملاريا التي لا حصر لها تتيح لنا أن نقدر تقريبياً، ولكن يقينياً، حدود التطور الداوريني لكل الأحياء على وجه الأرض على مر مليارات السنين الماضية».

لقد تمكنت الملاريا من بناء مقاومة لعقار الكلوروكوين Chloroquine عن طريق طفرة اشتملت على تحول حمضين أمينيين. واحتمالات عدم حدوث ذلك تعادل حوالي واحد إلى مائة مليار مليار مليار (واحد إلى 2010، ولكنه حدث بسبب وجود عدد ضخم من الخلايا الطفيلية في جسم الشخص المصاب (حوالي تريليون) وحوالي مليار شخص مصاب في العالم كل عام. ويطلق “بيهي” على الطفرات العنقودية Mutation Clusters التي تبلغ هذه الدرجة من التعقيد المجموعات العنقودية بدرجة تعقيد الكلوروكين CCC-clusters (chloroquinecomplexity clusters). وقد توصل بحساباته إلى أنه علينا أن ننتظر مئة مليون سنة مضروبة في عشرة ملايين سنة، أي أكثر من عمر الكون بمئات الآلاف من السنين، إلى أن يحدث هذا النوع من الطفرة في الجنس البشري الذي يقل إجمالي عدده عن عدد الملاريا بكثير.

ويستنتج أنه لا يمكن أن نتوقع حدوث CCC مزدوج. (أي طفرة عنقودية تبلغ درجة تعقيدها ضعف تعقيد طفرة CCC العنقودية) نتيجة لعملية داروينية في أي مرحلة من تاريخ الحياة على الأرض. فإن وجدنا بالفعل خصائص للحياة تتطلب طفرة عنقودية بضعف تعقيد طفرة CCC أو أكثر، يمكننا أن نستدل أن هذه الخصائص لم تنشأ نتيجة عملية داروينية.» ثم يستطرد قائلاً: «إن الحياة تعج بمثل هذه الخصائص» مدللاً على ذلك بواحد من أمثلته المبهرة، ألا وهو أنظمة التحكم المذهلة، أو شبكات التنظيم الجينية Genetic Regulatory Networks التي تقوم بدور في تكوين أجسام الحيوانات.

ويلفت النظر إلى مشابهة طريقة إذ يقول «كما افترضت فيزياء القرن التاسع عشر أن الضوء ينتقل عبر الأثير، هكذا يفترض علم الأحياء الدارويني الحديث أن الطفرة العشوائية والانتخاب الطبيعي مسؤولان عن تكوين الآلة المعقدة للخلية. ولكن للأسف، العجز عن اختبار النظرة حال دون تقييمها بشكل نقدي وأطلق العنان للتخمينات. إلا أنه في الخمسين سنة الأخيرة فقط أجرت الطبيعة نفسها بلا هوادة المعادل البيولوجي للتجربة المعروفة باسم “تجربة مايكلسون ومورلي” Michelson-Morley experiment. سمها تجربة M-H (الملاريا – فيروس نقص المناعة البشرية malaria-HIV). لقد جابت هذه التجربة أنحاء الكوكب بقوة تعادل قوة معاملنا الفقيرة مليار مرة بحثاً عن قدرة الطفرة العشوائية والانتخاب الطبيعي على بناء آلة بيولوجية متسقة ولم تجد على الإطلاق. وهو ما لم نكن نتمنى أن تؤول إليه النظرية.

«فلماذا لا يوجد أثر لصانع الساعات الأعمى الضعيف؟ أبسط تفسير صانع الساعات الأعمى غير موجود، كالأثير».

ماذا يقول علماء الرياضيات؟

ازداد اهتمام علماء الرياضيات بعلم الأحياء، خاصة منذ ثورة علم الأحياء الجزيئي. وأصبح علم الأحياء الرياضي أحد العلوم التي تشهد نمواً سريعاً. ومن أولى المحاولات المهمة في هذا المضمار مناظرة رفيعة المستوى بين مجموعة من أبرز علماء الأحياء وعلماء الرياضيات المهتمين بعلم الأحياء. وقد تمت في “معهد ويستار” Wistar Institute في مدينة فيلادلفيا سنة 1966. وكانت محاولة عالم الرياضيات “ستانلي أولام” Stanley Ulam أن يعبر كمياً عن احتمالات إمكانية حدوث التطور التدريجي عن طريق تراكم الطفرات الصغيرة سبباً في استثارة حوار شيق بينه وبين عالمي الأحياء السير “بيتر مداوار” ورئيس المؤتمر “س. هـ. وادينجتون” C. H. Waddington. وكانت حجة “أولام” بناء على حساباته الرياضية أن احتمال تطور العين بواسطة عدد كبير جداً من التغيرات الطفرية الصغيرة هو احتمال مستبعد لأن الوقت المتاح غير متاح. فأجاب السير “بيتر مداوار” قائلاً: «أظن أن طريقتك في التعامل مع الموضوع هي عملية عكسية تثير اندهاشي حيث إنها تسير عكس عملية التفكير العلمي الطبيعية. فتطور العين هو حقيقة لا محالة، وتبين كما يقول “وادينجتون” أن هذه الصيغة [صيغة أولام] على ما أظن خاطئة.» ثم علق عالم الأحياء “إرنست ماير” Ernst Mayr قائلاً: «كل ما أقصده أن لدينا كمية كبيرة جداً من التنوع في كل هذه الأشياء حتى إننا إذا عدنا هذه الأرقام بشكل أو بآخر ستثبت صحة نظريتنا. وإننا لنشعر بارتياح لفكرة التطور».

يا له من حوار مذهل وكاشف. فبالتأكيد أنها «عملية عكسية تثير اندهاشي» تسير عكس العملية العلمية الطبيعية من حيث إنك تفترض مسبقاً أن ما تريد أن تثبت صحته هو صحيح من الأصل، وعلى أساس هذا الافتراض تكذب الأدلة المضادة له. وقد أظهر هذا الحوار أن علماء الأحياء في المؤتمر لم يحاولوا، بناء على الأدلة الرياضية، حتى أن يفكروا في احتمالية وجود أخطاء في افتراضاتهم التطورية.

ولكن حسابات “أولام” حظيت بتأييد “مارسيل – بول شوتسنبرجر” Marcel-Paul Schutzenberger أستاذ الرياضيات الفرنسي وعضو “أكاديمية العلوم الفرنسية” French Academy of Sciences. وقد اعترض على ما اعتبره قبولاً سهلاً جداً للتطور من جانب علماء الأحياء، حتى وإن “وادينجتون” تحداه قائلاً: «إن حجتك باختصار هي أن الحياة وجدت بالخلق الخاص»، وهو ما صاح ضده “شوتسنبرجر” وعدد من العلماء بالإجابة: “لا”. ويتضح من هذا الحوار أمران: أولاً، أن الرياضيين كانوا مصرين أن الدافع الوحيد وراء تفكيرهم هو العلم وليس أي شيء آخر. ثانياً، أن الحجج التي عرضوها تتفق مع الإيمان بوجود خالق، على الأقل حسب اعتقاد زملائهم بالبيولوجيين.

وقد أجرى عالم الرياضيات والفيزياء السير “فرد هويل” بعض الحسابات التي أدت به أيضاً إلى الشك في صحة تطبيق القواعد المختصة بالميكرو تطور على الماكرو تطور وخلص إلى أنه: «رغم أنه اتضح أن النظرية الداروينية لا يمكن أن تكون صحيحة في أهم جوانبها، ما زلت أرى صعوبة في قبول أن النظرية كلها خاطئة. فعندما تقوم الأفكار على ملاحظات، كما هو الحال في النظرية الداورينية، عادة ما تكون معقولة ومقبولة على الأقل في حدود الملاحظات. ولكن المشكلة تحدث عندما نتوصل إلى استنتاجات خارج إطار الملاحظات. ولذلك، فالقضية التي تطرح نفسها هنا هي تحديد مدى إمكانية قبول النظرية والسبب الذي أدى لعدم مقبوليتها عندما تجاوزت نقطة معينة».

والخلاصة التي توصل إليها “فرد هويل” من محاجاته الرياضية قاطعة بشكل لافت للنظر: «إذن الحكم المنطقي السليم يرجح أن النظرية الداورينية صحيحة في صورتها الصغيرة لا في صورتها الكبيرة. أي أن الأرانب تنشأ من أرانب أخرى تختلف عنها اختلافاً ضئيلاً، لا من حساء [أساسي] ولا من البطاطس. أما منشأ هذه الأشياء أصلاً فهو مشكلة لا بد من حلها أولاً مثل الكثير من المشكلات الضخمة».

وهكذا يكون “هويل” قد رفض الزعم الثاني لأنه لا يؤمن أن التطور يفسر وجود كل ما في الحياة من تعقيد.

سجل الحفريات:

تؤكد تعليقات “وسون” وغيره الفكرة القائلة بأن الميكرو تطور يعمل على نطاق محدود لدرجة أن سجل الحفريات لا يزودنا بأي نماذج قيمة للماكرو تطور. وهو ما يعد مدهشاً للكثيرين نظراً للانطباع السائد بين العامة أن سجل الحفريات من أقوى الأدلة على التطور. إلا أن هذا الانطباع لا يتفق مع كل ما تطالعنا به الكتابات العلمية. والحقيقة أنه من بادئ الأمر كان علماء الحفريات من أقوى معارضي داروين. وهو يشرح لنا بنفسه السبب وراء هذه المعارضة العنيفة، ألا وهو أن سجل الحفريات لا يحتوي على الأشكال الانتقالية التي قادته نظريته إلى توقعها. فقد كتب في “أصل الأنواع”: «عدد التنوعات المتوسطة Intermediate Varieties التي وجدت سابقاً على الأرض [يجب] فعلياً أن يكون عدداً يفوق الحصر. فلماذا لا يزخر كل تكوين جيولوجي وكل طبقة جيولوجية بمثل هذه الحلقات المتوسطة؟ مؤكد أن الجيولوجيا لا تكشف عن أي سلسلة عضوية متدرجة. يبدو أن هذا هو أوضح وأخطر الاعتراضات التي يمكن أن تثار ضد نظريتي». ويعلق عالم الحيوان “مارك ريدلي” Mark Ridley على هذا الموقف قائلاً: «إن سجل الحفريات الخاص بالتغير التطوري عبر أي سلسلة تطورية فقير للغاية. وإن كان التطور صحيحاً وإن كانت الأنواع تنشأ عن طريق تغيرات في أنواع أقدم، يجب أن نرى هذا في سجل الحفريات. ولكننا في الحقيقة نادراً ما نراه. وفي سنة 1859 لم يتمكن داروين من إيجاد نموذج واحد لذلك».

فما هي ثمرة هذا النشاط الدؤوب بعد قرابة قرن ونصف منذ عصر داروين؟ عالم الحفريات “دافيد روب” David Raup في “متحف فيلد للتاريخ الطبيعي” Field Museum of Natural History الذي يضم واحدة من أكبر المجموعات الحفرية في العالم يقول: «لقد مرة على داروين نحو 120 سنة ومعرفتنا بسجل الحفريات ازدادت بشكل ملحوظ. فنحن لدينا الآن ربع مليون من الأنواع البيولوجية المتحجرة في سجل الحفريات، ولكن الوضع لم يتغير كثيراً. أي أن سجل التطور ما زال متقطعاً على نحو مدهش، بل إن المضحك أن ما يتوافر لدينا الآن من نماذج للأشكال الانتقالية أقل مما وجد أيام داروين.»

وقد قال “ستيفن جاي جولد”: «ما زالت الأشكال الانتقالية في سجل الحفريات في منتهى الندرة، وكأنها ستظل دائماً سر المهنة في علم الحفريات». وقد أضاف نظيره “نايلز إلدردج” Niles Eldredge عالم الحفريات في “المتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي” American Museum of Natural History: «عندما نرى بدايات عملية تطور جديدة، عادة ما يظهر فجأة، وغالباً دون دليل قوي على أن الحفريات لم تتطور في مكان آخر. والتطور لا يمكن أن يستمر إلى الأبد في مكان آخر. ولكن هذا هو ما صدم الكثير من علماء الحفريات في محاولاتهم اليائسة أن يعرفوا عن التطور من سجل الحفريات.»

والحقيقة أن “إلدردج” يعترف اعترافاً مذهلاً: «نحن علماء الحفريات قلنا إن تاريخ الحياة يؤيد [قصة التغير التكيفي التدريجي] رغم أننا كنا نعرف دائماً أنه لا يؤيدها.» فلماذا؟ ما السبب الذي يبرر لأعضاء مجتمع أكاديمي كتمان الحقيقة التي يعرفونها إلا إذا كانت تؤيد منظوراً فلسفياً قرروا من الأصل أن يرفضوه؟»

عما يكشف سجل الحفريات إذن؟ لقد كتب “جولد”: «يتميز تاريخ معظم الأنواع البيولوجية المتحجرة بخاصتين تتعارضان بشكل خاص مع فكرة التطور التدريجي لهذه الأنواع:

1 – السكون Stasis: معظم الأنواع البيولوجية لا يحدث فيها تغير يسير في اتجاه معين أثناء وجودها على الأرض. ويظل شكلها كما هو تقريباً منذ أن يظهر في سجل الحفريات وحتى تختفي، أي أن التغير التركيبي عادة ما يكون محدوداً ولا يسير في اتجاه محدد.

2 – الظهور المفاجئ Sudden Appearance: في أي منطقة لا ينشأ النوع البيولوجي تدريجياً بحدوث تغير مطرد في أسلافه، ولكنه يظهر بغتة ويكون “مكتمل التكوين”.

وعندما لاحظ “جولد” وكذلك “إلدردج” من قراءة سجل الحفريات فترات قصية من التغير السريع تتبعها فترات طويلة من السكون، قادهما ذلك لوضع نظرية “التوازن المتقطع” Punctuated Equilibrium في محاولة لتفسير هذا النمط. وتتلخص النظرية في أن فترات السكون الطويلة تقطعها “قفزات” كبيرة مفاجئة ونادرة من الماكرو تطور. ويقدم “جولد” مثالاً مدهشاً لهذه القفزات في كتابه الأكثر مبيعاً “الحياة العجيبة” Wonderful Life حيث يشرح أن كل الشعب (المستويات التصنيفية وفقاً لعلم الأحياء) الكبرى الموجودة اليوم بالإضافة إلى الكثير غيرها مما تعرض للانقراض ظهرت على نحو مباغت جداً فيما يعرف باسم “الانفجار الكامبري” Cambrian Explosion. وطبعاً السؤال عن مسبب هذه “القفزات” المفاجئة قصة أخرى وتزيد من المعضلات التي يواجهها من يتمنون أن يثبتوا أن عمليات الميكرو تطور وسيلة كافية للتطور على نطاق كبير.

ومما يلفت الانتباه وقد يدعو للسخرية نوعاً ما أن المفكرين الماركسيين تبنوا نظرية التوازن المتقطع قبل أن يكون لها أي أساس في علم الأحياء بزمن طويل لأنها تبدو متناسبة مع أسلوب تفكريهم الديالكتيكي. (ويقصد بهذا الأسلوب إنه عدم اصطدام أطروحة Thesis بأطروحة مضادة Antithesis فالأطروحة المركبة Synthesis الجديدة الناتجة عن هذا الصدام تحدث بسرعة على هيئة قفزة لا على هيئة عملية طويلة تدريجية. وهو ما يعد مثالاً آخر على تأثير المنظورات الفلسفية والأيديولوجيات على العلم.)

أما “سيمون كونواي موريس” الأستاذ بجامعة كامبريدج وزميل الجمعية الملكية فهو أقل تشدداً من “جولد” في استخدام فكرة الانفجار الكامبري في منهجه، ولكنه رغم ذلك يعتقد أن هذا الانفجار حدث بالفعل: «يمكننا أن نلاحظ اليوم الأشكال الانتقالية بين الأنواع البيولوجية، ويمكننا الاستدلال على وجودها في الماضي. إلا أن النتيجة النهائية أبعد ما تكون عن لوحة على نسيج متصل بلا فواصل تتيح للباحث أن يقرأ “شجرة الحياة”[5] Tree of Life ببساطة عن طريق العثور على الأشكال المتوسطة، سواء الحية منها أو المنقرضة، التي يفترض أنها تربط بين كافة الأنواع البيولوجية. بل على العكس، فمايز الأشكال العضوية بعضها عن بعض وغياب الأشكال المتوسطة بوجه عام يبهر علماء الأحياء».

ونظرية التوازن المتقطع تتناقض كلية مع المنهج التدرجي الذي يتبعه “الداروينيون المتشددون” Utlra-Darwinians مثل “جون مينارد سميث”، و”ريتشارد دوكينز”، و”دانيل دنت”. وقد كان السجال بين الفريقين ضارباً في بعض الأحيان، فالتدرجيون كما رأينا يؤمنون أن الميكرو تطرو بصبح مع الوقت ماكرو تطور. ومن ثم فهم يعتقدون أن التراكم البطيء للخطوات التطورية متناهية في الصغر على مدار الأزمنة الجيولوجية Aeons يمكن أن يكون خطوة كبيرة جديدة. وعالم الحفريات “نايلز إلدردج” يتهمهم بضعف معرفتهم في علم الحفريات. وحجته في ذلك أن التدرجيين مهتمون بفهم كيفية تغير المعلومات الوراثية عبر الزمن، ثم يؤكدون ببساطة أن «التاريخ التطوري نتاج عمل الانتخاب الطبيعي في التنوع الوراثي المتاح». أي أنهم يستنتجون ببساطة ما حدث عبر الزمن الجيولوجي الماضي مما يلاحظونه في الحاضر. ويستطرد “إلدردج” قائلاً: «وهذا في نظري، بصفتي عالم حفريات، أسلوب غير ناجح. فلا يصح التوصل ببساطة إلى استنتاجات عن حالة معينة بناء على معلومات معروفة مسبقاً عن حالة أخرى. وهو ما اكتشفه في ستينات القرن العشرين عندما حاولت عبثاً رصد أمثلة للتغير البطيء الذي يسير في اتجاه محدد الذي اعتقدنا به جميعاً منذ أخبرنا داروين أن الانتخاب الطبيعي يجب أن يترك هذه العلامة الواضحة الكاشفة على وجه التحديد… ولكن ما اكتشفه أنه عندما تظهر الأنواع البيولوجية في سجل الحفريات غالباً ما لا يطرأ عليها تغير يذكر. فالواقع أن الأنواع تظل حتى النهاية تقاوم التغير في سكون وثبات، وغالباً ما يستمر ذلك ملايين السنين.»

ويؤيد “كولن باترسون” زميل الجمعية الملكية هذا الحكم اللافت للنظر من حيث إنه يتناقض مع الفهم الشائع عن الحفريات: «أتجاسر وأؤكد عدم وجود مثل هذه الحفرية [حفرية تعبر سلفاً للأنواع أو نوعاً انتقالياً] يمكنني أن أبني عليها حجة محكمة». والمدهش أن “باترسون” صرح بذلك في سياق حديثه عن طائر الأركيوبتريكس Archaeopteryx الذي كانت بقاياه المتحجرة في عهدة “باترسون” في متحف التاريخ الطبيعي والتي غالباً ما يستشهد بها باعتبارها نوعاً انتقالياً بين الزواحف والطيور. وهذا هو أحد الأسباب التي تبين أهمية التمييز بين مفهومي الأشكال المتوسطة Intermediate والأشكال الانتقالية Transitional. فالشكل المتوسط هو تحديداً شكل يمكن وضعه “بين” بندين: البند (أ)، والبند (ب) من التصنيف نفسه، وفقاً لمعايير نمط معين في التصنيف، دون أن يعني ذلك أنه انحدر من (أ) وأنه سبق (ب). ولا يصبح الشكل المتوسط انتقالياً إلا إذا ثبت أنه انحدر من (أ) وأنه سلف (ب). وإثبات هذه العلاقات يتطلب طبعاً إثبات آلية معينة ضرورية لحدوث هذه العملية.

والآن كثيراً ما نقرأ أن سجل الحفريات قد يكون غير مكتمل، وخاصة لأن أعضاء الجسم الطرية لا تتحجر بسهولة لأسباب مفهومة. إلا أن علماء الحفريات على وعي تام بهذه الحقيقة، ولكنهم مع ذلك يعتقدون أن نقص سجل الحفريات لا يمكن أن يكون هو القصة الكاملة. فمثلاً “جيمز فالنتاين” James Valentine يكتب في دراسة مهمة بعنوان “في أصل الشُعب البيولوجية” On the Origin of Phyla: «الكثير من الفروع [في “شجرة الحياة”]، الكبير منها والصغير، مجهول الأصل (لا يمكن معرفة أسلافه). والمؤكد أن بعض هذه الفجوات نتجت عن نقص سجل الحفريات (الفصل الخامس)، إلا أنه ليس السبب الوحيد لعدم معرفتنا بأصل بعض الفصائل، والكثير من رُتب اللافقاريات، وكل طوائف اللافقاريات، وكل الشُعب الحيوانية.»

ويجب أن نشير أيضاً في هذا الصدد إلى أنه بالرغم من أن أعضاء الجسم الطرية نادراً ما تحفظ في سجل الحفريات، فقد ظهرت اكتشافات حديثة مذهلة تبين وجود أجنة الإسفنج في السجل في العصر ما قبل الكامبري Percambrian بالقرب من “تشنجيان” في الصين. ويرى عالم أحياء الحفريات البحرية “بول شين” Paul Chien وزملاؤه أن وجود هذه الأجنة يخلق مشكلة حقيقية: إن كانت طبقات ما قبل الكامبري قادرة على الاحتفاظ بأجنة طرية لبعض الكائنات، فلماذا لا تحتوي أيضاً على دلائل على حيوانات العصر الكامبري؟ فإن احتفظ السجل بأجنة رخوة، ألا يجب بالأحرى أن يحتفظ بحيوان كامل النضج؟

وبالطبع تجدر الإشارة أيضاً إلى أن تفسير سجل الحفريات يزداد تعقيداً بسبب الاعتبارات الوراثية. وحالياً تجرى دراسات مكثفة على الارتباط بين الجينات والتركيب Morphology (وخاصة الجينات الناحتة Hox genes) ويرجح البعض مثل “سيمون كونواي موريس” أنه بمجرد أن تظهر في حيز الوجود الحيوانات التي تتميز بدرجة كبيرة من التعقيد، عندئذ قد تستثير التغيرات الوراثية الصغيرة نسبياً تغيرات تركيبية كبيرة نوعاً ما. ولكنه مع ذلك يحذر قائلاً: «رغم أن القليلين يشكون أن الجينات تتسبب في تكوين الشكل، فنحن حالياً نكاد نجهل كيفية نشوء الشكل فعلياً في الشفرة الجينية». وهذه الملاحظات تؤكد أهمية مسألة أصل الشفرة الجينية نفسها في المناقشة بأكملها، وهو ما سنخصص له الفصل الثامن.

ولكن ماذا يستفيد غير المتخصصين من سجل الحفريات؟ مؤكد أنه ما دام عدد من المفكرين العظماء كالذين استشهدنا بهم يعبرون على الملأ عن شكوكهم في النواحي التأسيسية للنظرية، وخاصة فيما يتعلق بتطبيق قواعد الحاضر على الماضي، فهذا يبين على الأقل أن الحفريات لا تدعم النظرية الداروينية الحديثة على مستوى الماكرو تطور الذي غالباً ما يزعمه أنصار النظرية.

وبالتالي من المؤكد أنه يتضح من المناقشة السابقة أن أقل ما يقال عن الماكرو تطور إنه لا يمكن أن يوضع في الفئة التي يدعيها له “ليونتن”، وكذلك “دنت” وغيرهما. ولدينا الآن سببان مهمان يؤكدان أن الماكرو تطور لا يمكن أن يوضع في نفس مستوى دوران الأرض حول الشمس. السبب الأول أن الزعم القائل بدوران الأرض حول الشمس هو أمر ثبت بالملاحظة. وواضح أن هذا لا ينطبق على زعم “ليونتن” بأن «الطيور نشأت من “اللاطيور”» (أياً كانت الأخيرة). فهذه العملية لم تخضع للملاحظة مطلقاً. والسبب الثاني أن حقيقة دوران الأرض حول الشمس ليست مسألة ملاحظة فحسب، ولكنها أيضاً مسألة ملاحظة متكررة. ولكن زعم “ليونتن” عن أصل الطيور يرتبط بحدث ماض غير متكرر وغير قابل للملاحظة. ووضع ظاهرة غير قابلة للملاحظة أو التكرار في فئة الظواهر المتكررة والقابلة للملاحظة خطأ مشين حتى إن المرء لا يسعه إلا أن يستنتج أن خوف ليونتن من وجود بصمات إلهية، كما سبقت الإشارة، يلعب دوراً محورياً، وأن حكمه المادي المسبق يطغى على الحس (العلمي) السليم.

القرابة الوراثية: اعتراض مهول؟

بوصولنا لهذه المرحلة، إن لم يكن قبلها، لابد أن البعض بدأوا يتهموننا بأنه فاتنا أن نأخذ في الحسبان أكبر وأوضح اعتراض على فكرة محدودية التطور الدارويني. ويقوم هذا الاعتراض على بعض الأساليب الحسابية المعقدة التي تستخدم لمقارنة بينة سلاسل الـ في مجموعة من الكائنات. وقد كشفت هذه الحسابات عن تماثلات مذهلة بين المحتويات الجينية Genomes، مع امتدادات طويلة من الـ في كائنات مختلفة تكاد تكون متماثلة. ويقال إن هذه الدراسة التي تسير بالاستقلال عن سجل الحفريات والتشريح المقارن تكشف دون شك علاقة القرابة الوراثية Genetic Relatedness الحميمة بين كافة الكائنات الحية، وتمكننا من وضع هذه الكائنات على شجرة أسلاف واحدة. ويقال إن هذا النصر الساحق الذي حققه علم الأحياء الجزيئي يشكل أعظم دليل على صحة التركيب الدارويني الحديث.

إلا أنه لو كان ما ناقشناه حتى الآن في هذا الفصل يحمل أي شيء من الصحة، فالتصريح الأخير يتجاوز الدليل بكثير. فالقول بالقرابة الوراثية يختلف تماماً عن القول بأن الطفرة والانتخاب الطبيعي هما الآليتان الوحيدتان المسؤولتان عن إنتاج تلك القرابة. فمثلاً “بيهي” لا يبدي أدنى اعتراض على الزعم الأول، إلا أن أبحاثه والحجج السابقة تبين أنه بما أن التطور محدود، إذن العوامل المسؤولة عن تكوين القرابة الوراثية أكثر بكثير من الانتخاب والطفرة. أي أن التركيب الدارويني الحديث لا يمكنه أن يتحمل كل العبء الوراثي الملقى على عاتقه. ولكن مطلوب ما هو أكثر من ذلك، وهذا الأكثر هو مدخلات من ذكاء مصمم.

ولكن قبل الاسترسال في تلك المسألة يجب إبداء بضع ملاحظات على القرابة الوراثية. فعالم الحيوان “مارك ريدلي” يلفت النظر لملحوظة مهمة بخصوص القرابة في المطلق، وهي ملحوظة مألوفة لعلماء الرياضيات: «إن المبدأ البسيط الخاص بإمكانية تصنيف الأنواع بشكل هرمية إلى أجناس، وفصائل، وهكذا، لا يعتبر حجة مؤيدة للتطور. فمن الممكن تصنيف أي مجموعة أشياء تصنيفاً هرمياُ، سواء أكان ما بينها من تنوع هو تنوع تطوري أو غير ذلك». فالسيارات مثلاً يمكن ترتبيها هرمياً. ولكن كل السيارات تتشابه في أجزاء معينة لأن تلك الأجزاء أساسية لعملها، ولأنها مركبة وفقاً لتصميم مشترك، لا لأنها انحدرت من بعضها البعض.

ومن هذا المنظور، يمكن إذن قراءة التشابهات بين سلاسل الـ منطقياً باعتبارها دليلاً على تصميم مشترك. والسلف المشترك يمكن أن يكون مصمماً أيضاً، أي أن المفهومين لا يلغي أحدهما الآخر. ورغم اختلاف “فرانسيس كولينز” مع “بيهي” فيما يختص بحدود التطور، فهو يرجح أنه رغم أنه من منظورنا «يبدو أن التطور مدفوع بالصدفة، ولكن الناتج محدد بدقة من منظور الله». وكذلك “سيمون كونواي موريس” عالم أحياء الحفريات التطوري بجامعة كامبريدج غير راض عن اختزالية الداروينيين المتشددين الذين «بعد أن شيدوا نظاماً طبيعياً لا يمكنه أن يحوز في نفسه أي غرض نهائي، وما زالوا يسمحون لفكرة المعنى أن تسلل ثانية إلى منظومتهم». ويعتقد “كونواي موريس” بوجود نوع من التشابه بين علم الأحياء والضبط الدقيق في الفيزياء الذي ناقشناه في الفصل الرابع، ويستشهد بتأكيد “فان تيل” Van Till أن “الدقة المتناهية” اللازمة لنشأة الحياة لا تقتصر على القيم الرقمية لقياسات معنية، ولكن مشروع تكوين الكون بأكمله لا بد أن يكون “في منتهى الدقة”. ويخلص “كونواي موريس” إلى أنه «ليس الكون فقط هو ما يتلاءم مع غرض معين بشكل مدهش، ولكن أيضاً قدرة الحياة على الإبحار تجاه الحلول الصحيحة، كما بينت عبر صفحات هذا الكتاب». ومؤكد أن هذا الوصف لا ينطبق على صانع ساعات أعمى، بل على بحار حاد البصر.

ويعالج “كونواي موريس” في كتاب أحدث ظاهرة التقارب التطوري Evolutionary Convergence: «حقيقة إنه كلما ازدادت معرفتنا وخاصة في الكيمياء الحيوية ووظيفة البروتين، ازدادت دهشتي. فإن كان صانع الساعات أعمى، فلا شك أنه يملك طريقة دقيقة جداً تمكنه من معرفة الطريق وسط متاهة الفضاء البيولوجي الشاسعة. وحتى إن لم يكن يعلم وجهته، فهل من كائن آخر أعلى يعلم؟» ومن ثم يعبر “كونواي موريس” عن ذهوله قائلاً: «ودائماً ما يميلون في مفرداتهم إلى استخدام الصفات المبهمة: “مدهش”، “مذهل”، “مثير”، “لافت للنظر”»، أو حتى “غريب”، “محير”، وكلها تعبر عن ردود الأفعال المتداولة في لغة العاملين في هذا المضمار. وكما أشرت في موضع آخر، أنه رغم شيوع هذه التعبيرات بين الداروينيين المخلصين، يبدو أنها تنم على شعور بعدم الارتياح. وهو ما أظن أنه يعكس على أقل تقدير شعوراً بأن التطور قد يسير في اتجاه محدد، وربما أن أكثر ما يخيف الباحث اليقظ هو عودة الغاية telos للظهور.»

أما الظاهرة التي تنتج عن ذلك أن الأدلة تتزايد داخل إطار النموذج التطوري نفسه على أن «التطور قد يكون بالفعل أقل عشوائية بما لا يقاس مما يظن غالباً». علاوة على ذلك، إن كان للتطور حدود كما يرجح “بيهي” وغيره، فالأدلة تشير إلى أن البحار لا يسير بالصدفة فقط فحسب (ويجب أن أضيف أنه لا يسير بالانتخاب الطبيعي أيضاً.) ولكن لا بد من وجود مدخلات معلوماتية (ذكية) لا غنى عنها.

وعندما نرجح أن القرابة الوراثية تشتمل على مدخلات معلوماتية، فهل هذا يعني أننا نعود إلى إله الفجوات؟ من وجهة نظر علمية، بالطبع لا، إن كان هذا ما تقتضيه الأدلة. فضلاً عن ذلك، أظن أن تجربة فكرية بسيطة قد تلقي بعض الضوء على القضية. تخيل عالم أحياء جزيئية في أحد الكواكب النائية بعد خمسة ملايين سنة يحلل بينة الـ لأنواع مختلفة من القمح من أوائل القرن الحادي والعشرين عثر عليها علماء الآثار في قطعة صخرية صغيرة تائهة في الفضاء. ولنفترض أيضاً أنه لا يعلم أنها قطعة من الكوكب المعروف باسم الأرض بعد أن تحكم باصطدامه مع نيزك منذ مليون سنة.

وقد أجرى العالم تحليلاً جزيئياً تبين منه أن الأنواع البيولوجية المختلفة تبدو متقاربة من حيث أنها متشابهة جداً في الـ ، أو بالأحرى متماثلة عبر امتدادات طويلة. ومن ثم، يرجع الاختلافات إلى الانتخاب الطبيعي والطفرة العشوائية رغم أن الاختلافات حتى هذه اللحظة لم تطابق أي نمط تفسيري مفهوم حتى الآن. وبعد فترة قصيرة يكتشف علماء آثار الفضاء نصاً على صخرة أخرى تائهة في الفضاء ويتمكنون أخيراً من ترجمة لغته البدائية القديمة (بالنسبة لهم)، ويقول النصل: «لقد غير “سميث” بينة القمح بهدف زيادة المحصول.» فيأتون بهذا النص بعد فك رموزه لعالم الأحياء الجزيئية ويقولون له: «يبدو أن ذلك يرجح أن إحدى عينتي القمح لم ينتج بعملية طبيعية غير موجهة ولكنها تشتمل على طفرات غير عشوائية، أي أن لها تصميماً مقصوداً.» فيقول العالم: «كلام فارغ. إنها أسطورة من أساطير إحدى الحضارات البدائية المجهولة. انظروا إلى لغتها البدائية مقارنة بعلمنا المتقدم. هذا ليس علماً حقيقياً. على أي حال، بحثي يسير في اتجاه مبشر جداً وأظن أننا سنتمكن قريباً من التأكد من أن الصدفة والضرورة يمكن أن تفسرا بسهولة ما نلاحظه. ولست مستعداً أن أعتقد في “سميث” “الفجوات” الذي يمكن أن يقضى على العلم.»

إلا أننا نحن الذين نعيش في القرن الحادي والعشرين نعلم أن هذا “السميث” موجود فعلياً. فالذكاء البشري أنتج محاصيل معدلة وراثياً.

وتكمن أهمية هذه التجربة الفكرية في أنه إن أمكن منطقياً تقديم حجة تؤيد أن الصدفة والضرورة فقط هما السبب في إنتاج سلالة القمح الثانية، فالذكاء أيضاً لعب دوراً. أي أنه لا يمكننا حتى أن نستبعد تدخل ذكاء خارجي على ذلك المستوى.

وبالطبع إن أردنا أن ندخل ذكاءً فائقاً للطبيعة في العملية، علينا أن نجد مزيداً من الأدلة، مثل الأدلة المختصة بحدود التطور، بل الأهم منها الأدلة المتعلقة بأصل الحياة نفسها كما سنرى في الفصل التالي.

والمؤكد أننا لا بد أن نتوقع وجود تشابهات وراثية وتركيبية أياً كانت الفرضية التي نتبناها، سواء أكانت التصميم، أو السلف المشترك، أو مزيجاً منهما. ويقول “ستيفن ماير” Stephen Meyer إن فرضية السلف المشترك تساوي من الناحية المنهجية فرضية التصميم المشترك بحث إن وصف إحداهما بالعلمية أو اللاعلمية ينطبق بالتساوي على الأخرى. فمثلاً افتراض وجود مصمم غير مرئي ليس أقل علمية من افتراض وجود خطوات غير مرئية من الماكرو تطور. ومن الواضح جداً أن فكرة “تطور الفجوات” Evolution of the gaps لا تقل انتشاراً عن فكرة “إله الفجوات”.

وينهي “بيهي” دراسته المسحية للتفسيرات المتنوعة المطروحة لما نراه في الحياة من تعقيدات وفيرة قائلاً: «أستخلص أن احتمالاً آخر هو الأرجح: الأنظمة الدقيقة المتسقة الناجحة التي تعتمد عليها الحياة هي نتاج تصميم ذكي مقصود». ومنطقه أبعد ما يكون عن منطق “إله الفجوات”. فالحجة التي يطرحها هي أن تأثير الانتخاب الطبيعي على الطفرة العشوائية، حتى وإن كان مسؤولاً عن “تنويعات وراثية بسيطة في اللحن الأصلي» الموجود في العالم الحي[6]، إلا أنه لا يستطيع أن يفسر ما يظهر من أشكال وراثية جديدة أصيلة لا حصر لها لأنها تقع خارج حدود تلك التنويعات المرئية، في حين أن الذكاء هو الذي يستطيع تفسيره. وهي حجة تقوم على فهم علم الأحياء الجزيئي المعقد الذي يلعب دوراً في هذا المجال وليس على الجهل به.

ومن اللافت للنظر أن الملحد البارز “توماس ناجل” منبهر بهذه الحجج. فهو يشير إلى أن علماء الأحياء التطوريين دائماً ما يقولون إنهم واثقون أن الطفرات العشوائية كافية لتفسير النظم الكيميائية المعقدة التي نلاحظها في الكائنات الحية، إلا أنه يشعر أن حججهم يغلب عليها أسلوب بلاغي محض ويرى أن الأدلة لا تكفي لاستبعاد مدخلات الذكاء.

وكما ذكرت بعض علماء الأحياء البارزين الآن مثل “فرانسيس كولينز” وكذلك “سيمون كونواي موريس” يختلفون مع “بيهي” في مسألة حدود التطور. إلا أن هذا لا يعني أن هؤلاء العلماء يقبلون القصة التي تقترحها الفلسفة الطبيعية قبولاً تاماً. ولكنهم أبعد ما يكون عن ذلك. فمثلاً “فرانسيس كولينز” يعبر عن عدم ارتياحه لمصطلح “التطور الخلقي” Theistic Evolution على أساس أن «تقليص إيمان المرء بالله إلى مجرد صفة يوحي بأنه يأتي في مرتبة ثانية من حيث الأولوية، في حين تعطى المرتبة الأولى للاسم، أي لكلمة “التطور”.» وبعد أن رفض عدداً من الأوصاف المقترحة التي تشتمل على كلمات مثل “الخلق” أو “ذكي” أو “تصميم” استقر أخيراً على مصطلح “بيولوجوس” Bio Logos منعاً للخلط، ويعنى الأحياء في ضوء اللوجوس أي الكلمة. وهنا اتفق أن استخدام بعض المصطلحات يمكن أن ينشئ نوعاً من الخلط والتضليل لأنها تكون محملة بالكثير من المعاني المختلفة. لكن يبدو أن فكرة الذكاء المصمم الجوهرين ليست بعيدة عن هذا المصطلح إطلاقاً. بل من الصعب أن نتخيل وصفاً أنسب للفكرة وأكثر إيحاءً بها من كلمة “لوجوس”.

وإيجازاً للحجة التي طرحتها حتى الآن أقول إن الزعم بأنه يمكن تأسيس على علم الأحياء التطوري هو زعم خاطئ. وذلك لسببين، أولهما منطقي يتلخص في أنه لا يمكنك أن تستنتج منظوراً فلسفياً من علم. أما السبب الثاني فهو أن الاكتشافات منذ عصر داروين لا تؤيد فكرة أن صانع الساعات الأعمى المتمثل في الطفرة والانتخاب الطبيعي يفسر وجود الحياة برمتها وما بها من تنوع. صحيح أنه من المؤكد أن آلية الانتخاب والطفرة تفسر الكثير من التنوعات الوراثية التي لاحظها داروين ونلاحظها نحن، إلا أنها تعمل في نطاق محدود. فمن الواضح أن التطور له حدود، حدود لما يكن أن يؤديه صانع الساعات الأعمى.

بل إن حتى بعض أبرز العلماء ممن يتشككون في حقيقة هذه الحدود يعبرون عن ذهولهم من غرابة العمليات الطبيعية من حيث قدرتها على الإبحار تجاه حلول معقدة، مما يدلل على تدخل اللوجوس.

ولا شك أن تعقيد النظم الحية الذي يفوق الخيال وآلياتها المنظمة الذي يكشفه لنا علم الأحياء الجزيئي يحمل ختم الذكاء المصمم تماماً مثل الكون المادي المضبوط بدقة الذي تعتمد عليه هذه الآليات، إن لم يكن أكثر منه.

والآن من السهل أن ننسى أنه في كل ما تقدم وجود الحياة أمر مفترض مسبقاً. وذلك لأن “دوكينز” غالباً ما يوحي لنا في كتاباته (خاصة “الساعاتي الأعمى” The Blind Watchmaker) أن الآلية التي اكتشفها داروين تفسر كلاً من وجود الحياة وما بها من تنويعات وراثية. وهو بالطبع زعم خاطئ، كما يعترف بنفسه لاحقاً في كتاب “وهم الإله”. وأياً كان مزاعمه، الحقيقة أنه وفقاً للتركيب الدارويني الحديث، الانتخاب والطفرة يفترضان مسبقاً وجود وحدات تعيد إنتاج نفسها وتحدث طفرات. وحن هنا نزعم أن أصل الحياة نفسه يشكل تحدياً أمام الفلسفة الطبيعية أعقد بكثير من التحدي الذي تمثله حدود التطور. ولذا خصصت الفصل القادم لموضوع أصل الحياة.

[1] يعرفها “قاموس أكسفورد” بأنها الفرضية التي تقول بأن التطور يتم أساساً بتراكم تغيرات تدريجية (وذلك مقابل النموذج المتقطع Punctuationist model). (المترجم)

[2] نسبة إلى “فرويد” Freud الذي يعتبر أبا علم النفس الحديث. وقد ركز في نظريته على اللاوعي. ووضع أساليب العلاج بالتحليل النفسي. ورأى أن ما يحكم الإنسان هو طاقة جنسية (ليبيدو Libido) يولد بها وقسم عمر الإنسان إلى مراحل جنسية بناء على تطور هذه الطاقة. (المترجم)

[3] اختصار مصطلح Evolutionary developmental Biology.

[4] Phenotype يعني مجموعة صفات الفرد الظاهرة التي تنتج من تفاعل الوراثة مع البيئة (المترجم).

[5] تشبيه يصور العلاقة بين الكائنات، الحية منها والمنقرضة، وقد وضعه داروين للإشارة إلى أن كل الأنواع البيولوجية تنبثق من سلف واحد مشترك كما تنبثق فروع الشجرة من جذر واحد (http://www.sawtonline.org/evolution-creation-part4) تم الاطلاع عليه بتاريخ 24/6/2015 (المترجم)

[6] مثلاً الانتخاب الطبيعي يمكن أن يكون مسؤولاً عن الاختلافات الثانوية فيما بين الأسماك بأنواعها المختلفة. ولكن في النهاية كلها أسماك. أما إنتاج الأسماك من الأصل يتجاوز قدرات الانتخاب الطبيعي. (المترجم نقلاً عن الكاتب).

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

كيف بدأت الحياة؟ - هناك إله – كيف غير أشهر ملحد رأيه؟ – أنتوني فلو

كيف بدأت الحياة؟ – هناك إله – كيف غير أشهر ملحد رأيه؟ – أنتوني فلو

كيف بدأت الحياة؟ – هناك إله – كيف غير أشهر ملحد رأيه؟ – أنتوني فلو …