مواضيع عاجلة
الرئيسية / عام / المفتي: الإسلام سمح ببناء الكنائس وعدم التعرض لها وإعادتها حال تهدمت

المفتي: الإسلام سمح ببناء الكنائس وعدم التعرض لها وإعادتها حال تهدمت

المفتي: الإسلام سمح ببناء وعدم التعرض لها وإعادتها حال تهدمت

المفتي: الإسلام سمح ببناء الكنائس وعدم التعرض لها وإعادتها حال تهدمت
المفتي: الإسلام سمح ببناء وعدم التعرض لها وإعادتها حال تهدمت

المفتي: الإسلام سمح ببناء وعدم التعرض لها وإعادتها حال تهدمت

نشرت دار الإفتاء ردًا مطولاً من الدكتور شوقي علام، مفتى الجمهورية، بشأن سؤال عن بناء ، وبحسبما تناقلت الصحف، جاء نص الفتوى كالآتي: “أمر الإسلام أتباعه بترك الناس وما اختاروه من أديانهم، ولم يُجبِرْهم على الدخول في الإسلام قهرًا، وسمح لهم بممارسة طقوس أديانهم في دور عبادتهم، وضمن لهم من أجل ذلك سلامة دور العبادة، وأَوْلاها عناية خاصة؛ فحرم الاعتداء بكافة أشكاله عليها”.

وجعل القرآن الكريم تغلُّب المسلمين وجهادهم لرفع الطغيان ودفع العدوان وتمكين الله تعالى لهم في الأرض سببًا في حفظ دور العبادة من الهدم وضمانًا لأمنها وسلامة أصحابها، سواء أكانت للمسلمين أم لغيرهم، وذلك فى قوله تعالى: ﴿وَلَوْلَا دَفْعُ اللهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللهِ كَثِيرًا وَلَيَنصُرَنَّ اللهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللهَ لَقَوِى عَزِيزٌ ۞ الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِى الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَللهِ عَاقِبَةُ الأُمُورِ﴾.

قال ابن عباس رضى الله عنهما: “الصوامع: التى تكون فيها الرهبان، والبِيَع: مساجد اليهود، وصلوات: النصارى، والمساجد: مساجد المسلمين” أخرجه عبد بن حميد وابن أبى حاتم فى “التفسير”.

وبذلك جاءت السنة النبوية الشريفة؛ فكتب رسول الله لأسقف بنى الحارث بن كعب وأساقفة نجران وكهنتهم ومن تبعهم ورهبانهم: أنّ لهم على ما تحت أيديهم من قليل وكثير من بيعهم وصلواتهم ورهبانيتهم، وجوار الله ورسوله، ألّا يُغَيَّرَ أسقف عن أسقفيته، ولا راهب عن رهبانيته، ولا كاهن عن كهانته، ولا يغير حق من حقوقهم، ولا سلطانهم، ولا شيء مما كانوا عليه؛ ما نصحوا وأصلحوا فيما عليهم، غيرَ مُثقَلين بظلم ولا ظالمين أخرجه أبو عبيد القاسم بن سلام فى كتاب “الأموال”.

وقد كلفت الشريعة الإسلامية المسلمينَ بتوفير الأمان لأهل الكتاب فى أداء عبادتهم، وهذا كما يقتضى إبقاء ودور العبادة على حالها من غير تعرض لها بهدم أو تخريب، وإعادتها إذا انهدمت أو تخربت، فإنه يقتضى أيضًا جواز السماح لهم ببناء وأماكن العبادة عند احتياجهم إلى ذلك.

وإلا فكيف يُقرّ الإسلام أهل الذمة على بقائهم على أديانهم وممارسة شعائرهم ثم يمنعهم من بناء دور العبادة التي يتعبدون فيها عندما يحتاجون ذلك! فما دام أنَّ المسلمين قد ارتضوا بمواطنة غير المسلمين، ومعايشتهم، وتركهم وما يعبدون، والحفاظ على مقدساتهم وأماكن عبادتهم؛ فينبغي أن يجتهدوا في توفير دور العبادة لهم وسلامة تأديتهم لعبادتهم.

هل لديك تعليق؟

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

هروب 50 أسرة مسيحية من العريش إلى الإسماعيلية هربا من داعش

هروب 50 أسرة مسيحية من العريش إلى الإسماعيلية هربا من داعش

هروب 50 أسرة مسيحية من العريش إلى الإسماعيلية هربا من داعش هروب 50 أسرة مسيحية …