الرئيسية / الردود على الشبهات / سيدعى ناصريا..تعليقات الاباء الاولين مع التعليق على كلام ذهبى الفم

سيدعى ناصريا..تعليقات الاباء الاولين مع التعليق على كلام ذهبى الفم

سيدعى ناصرياً
اقوال الاباء الاولين
مع التعليق على كلام القديس يوحنا فم الذهب
كنا قد تكلمنا قبلا على كتابات العهد القديم وتعليقات اليهود على اسم المسيا سيكون ” الغصن ” ووجدنا ان الكتاب يقول صراحاً ان اسم المسيا ” الغصن ” وهو من نفس الجذرة لكلمة ” ناصرى ” لان الناصرة كانت محتقرة بين اليهودية وكانوا يعتقدون ان منها لا يخرج شئ صالح فخرج منها المسيا قدوس القديسين فاخذ اسمها ” الغصن ” فى هذاالموضوع
لو رجعنا كلام القديس متى بالتدقيق سنجد انه قال كما قيل ” بالانبياء “
وليس كما قيل ” بالنبى ” كما الحال فى كل النبوات التى ذكرها قبلا ونسبها مباشرة الى نبى محدد , لكن هنا ذكر ان مجمل تعليم الانبياء ان سيدعى ناصريا
وهذة نقطة مهمة جدا لاننا لما نرجع للتعليق على كلام ذهبى الفم سنكتشف خطاءه فى افتراضاته وعلى اى اساس بنى افتراضاته التفسيرية
اولا /
نقطة ان ذاك هو تعليم الانبياء ككل لم يمر عليه القديس جيروم مرور الكرام بل وقف عندها وقال لنا ما هو الفرق بين القول بقول ” النبى ” كمحدد وبين القول بالانبياء فيقول

If this could have been found in the ******ures, he never would have said, “Because it has been spoken by the prophets,” but he would rather have spoken more plainly: “Because it has been spoken by a prophet.” As it is now, in speaking of prophets in general he has shown that he has not taken the specific words but rather the sense from the ******ures.[1] 

فمجمل كلامه ان هذا قول الانبياء بمجمل حيث انه لم يقل انها كلمات خاصة لنبى بعينه بل مجمل تعليم الكتاب وهذة النقطة مهمة جدا لان المعترض حينما يبحث عن تلك النبوة يذهب ليبحث فى الكتب النبوية عن ” اللفظ ” مع اننا اثبتنا اللفظ لكن فكر القديس متى انه يستعرض فكر الكتاب ككل وليس كتاب نبوى او قول لنبى بعينه على اسم للمسيا معروف بين من قبل مجيئه هو ” الناصرى ” او ” الغصن “
وفى قول ابائى من ” باترولوجيا جرايكا ” لكاتب غير معروف فى تعليق غير كامل على انجيل متى ايضا لم يمر على الفرق بين قول ” كما قيل بالنبى ” او كما قيل بالانبياء ” وقال نفس ما قاله جيروم

When he says “through the prophets,” not “through a prophet,” he clarifies a term derived from no specific prophetic authority. He speaks instead of the implied meaning he has gathered from all the prophets. [2] 

حينما قال من خلال الانبياء وليس من خلال نبى فهو وضح ان هذا المصطلح ماخوذ ليس من سلطة نبوية محددة لكنه يتكلم على المعنى المستجمع من كل الانبياء
النقطة الثانية /
اين دعى فى الكتابات النبوية انه ” الغصن “
نفس النبوة فى اشعياء عن خروج الغصن من اصول يسى ربطها كلا من جيروم والقديس كيرلس الكبير بقول القديس متى بانه سيدعى ناصريا
فيقول القديس جيروم

We can also speak in another way of what was written … in Hebrew in Isaiah: “A branch will blossom from the root of Jesse, a Nazarene from his root.”7 Commentary on Matthew 1.2.23.8[3] 

ويقول القديس كيرلس الكبير

” Likewise we find in Isaiah: “A branch from the stock of Jesse and its flower.”13 Even the Lord says of himself in the Song of Songs, “I am the bloom of the plain, the lily of the valleys.”14 Fragment 16.15[4] 

المعنى الثانى ” المقدس ” فاطلاق اسم الناصرى على المسيا يعنى قداسة المسيا وهذا ما قاله نفس الاباء على ان يمكن ات تفهم الناصرى على انه مقدس وهذا هو ايضا مجمل تعليم الانبياء عن المسيا
فيقول القديس جيروم

“Nazarene” is understood as “holy.” Every ******ure attests that the Lord was to be holy[5] 

ويقول القديس كيرلس الكبير

But if “the Nazarene” is interpreted to mean “holy” or, according to some, as “flower,” this is the designation found in many instances. For Daniel calls him “holy” or “of the holy ones.[6] 

Chromatius:يقول القديس

 Therefore, because the author and ruler of every act of sanctity and piety is Christ the Lord, who said through the prophet, “Let them be holy, since I am holy, says the Lord,”10 it was not undeservedly that he was called “the Nazarene.” It was he who, following truly what was preordained in the law, offered as a pledge to God the Father the sacrifice of his own body. David spoke about this pledge when he said of the Lord, “Just as Jacob swore an oath to the Lord, he was offered a pledge to God.”11 The Lord would show himself as the Nazarene at the time when he became a creature of flesh. Tractate on Matthew 7.2.12
[7]

والعمل الابائى المذكور بالاعلى لكاتب مجهول ايضا يقول نفس الكلام

For Jesus was called “the Nazarene” by all the prophets because he was holy[8] 

التعليق على تفسير القديس يوحنا فم الذهب
كنت قد نبهت فى بدء الموضوع على التركيز على الفرق بين القول بان ذلك القول خاص بنى محدد او مجمل تعليم الانبياء
لان القديس يوحنا فم الذهب قال فى تفسيره

For many of the prophetic writings have been lost;

وافترض ان هناك كتابات نبوية ضاعت كان هناك فيها هذا القول ” بانه سيدعى ناصريا “
وهذا الافتراض نشأ عن سوء فهمه فهو قال

We see here the cause why the angel also, putting them at ease for the future, restores them to their home. And not even this simply, but he adds to it a prophecy, “That it might be fulfilled,” saith he, “which was spoken by the prophets, He shall be called a Nazarene.”21
And what manner of prophet said this?
[9]

فوضع السؤال كالاتى
من النبى الذى قال ذلك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فذهب ليبحث عن نبى بعينه ولما لم يجد نبوة فيها ان المسيا سيدعى ناصريا افترض انه كان يوجد كتابات نبوية تقول ذلك وضاعت
فى حين ان تفسيره خاطئ نتيجة فهم خاطئ ان ذلك القول منسوب لنبى بعينه والتفسير الصحيح موجود ضمن اقوال الاباء ويعرفوه جيدا دون اللجوء لافتراضات غير واقعية
انتهى…………..


[1]Simonetti, Manlio: Matthew 1-13. Downers Grove, Ill. : InterVarsity Press, 2001 (Ancient Christian Commentary on ******ure NT 1a), S. 37


[2]Simonetti, Manlio: Matthew 1-13. Downers Grove, Ill. : InterVarsity Press, 2001 (Ancient Christian Commentary on ******ure NT 1a), S. 38

7 7 Is 11:1.

8 8 CCL 77:16.

[3]Simonetti, Manlio: Matthew 1-13. Downers Grove, Ill. : InterVarsity Press, 2001 (Ancient Christian Commentary on ******ure NT 1a), S. 37

13 13 Is 11:1.

14 14 Song 2:1.

15 15 MKGK 158.

[4]Simonetti, Manlio: Matthew 1-13. Downers Grove, Ill. : InterVarsity Press, 2001 (Ancient Christian Commentary on ******ure NT 1a), S. 38

[5]Simonetti, Manlio: Matthew 1-13. Downers Grove, Ill. : InterVarsity Press, 2001 (Ancient Christian Commentary on ******ure NT 1a), S. 37

[6]Simonetti, Manlio: Matthew 1-13. Downers Grove, Ill. : InterVarsity Press, 2001 (Ancient Christian Commentary on ******ure NT 1a), S. 37

10 10 Lev 11:44; 19:2; 20:7.

11 11 Ps 132:2 (131:2 lxx).

12 12 CCL 9a:224–25.

[7]Simonetti, Manlio: Matthew 1-13. Downers Grove, Ill. : InterVarsity Press, 2001 (Ancient Christian Commentary on ******ure NT 1a), S. 37

[8]Simonetti, Manlio: Matthew 1-13. Downers Grove, Ill. : InterVarsity Press, 2001 (Ancient Christian Commentary on ******ure NT 1a), S. 38

21 Matt. ii. 23. 

[9]Schaff, Philip: The Nicene and Post-Nicene Fathers Vol. X. Oak Harbor : Logos Research Systems, 1997, S. 58

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

مذيع مسلم: الله مات - هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟ مذيع مسلم: الله مات – …