الرئيسية / أبحاث / كيف بدأت الحياة؟ – هناك إله – كيف غير أشهر ملحد رأيه؟ – أنتوني فلو

كيف بدأت الحياة؟ – هناك إله – كيف غير أشهر ملحد رأيه؟ – أنتوني فلو

كيف بدأت الحياة؟ – – كيف غير أشهر ملحد رأيه؟ – أنتوني فلو

كيف حدثت الحياة؟ - هناك إله – كيف غير أشهر ملحد رأيه؟ – أنتوني فلو
كيف بدأت الحياة؟ – – كيف غير أشهر ملحد رأيه؟ – أنتوني فلو

كيف بدأت الحياة؟ – – كيف غير أشهر ملحد رأيه؟ – أنتوني فلو

How did Life Go Live?

عندما عرضت وسائل الأعلام لأول مرة خبر تحولي إلى التوحيد تم الاستشهاد بكلامي على أن أبحاث علماء الأحياء في الحمض النووي DNA أظهرت أن تركيبة الحمض النووي معقدة بطريقة يصعب معها تصديق الترتيبات اللازمة لحصول الحياة، وأنه لابد أن يكون هناك ذكاء وراء هذه العملية. كتبت في السابق أن هناك مساحة متاحة لحجة التصميم لتفسير نشأة الحياة من المادة غير الحية، وخصوصا إذا كانت هذه المادة تمتلك القدرة على إعادة إنتاج نفسها جينية. وقلت إنه لا يوجد تفسير طبيعي شافي لهذه الظاهرة.

هذه التصريحات أثارت غضبا من النقاد الذين أدعوا أنني لم أكن على دراية بأحدث الاكتشافات في مجال التولد التلقائي[1] Abiogenesis. أدعى ريتشارد دوكنز أني لجأت إلى «إله الفجوات»[2] God of the gaps. في مقدمتي الجديدة الطبعة عام ۲۰۰۵ من كتاب «الإله والفلسفة» قلت «إنني شخصيا مسرور لأن أصدقائي من علماء الأحياء أكدوا لي أن علماء الأحياء البكتيرية قادرون في الوقت الحالي على تقديم نظريات في التطور بخصوص المادة الأولى، وأن مجموعة من هذه النظريات تتوافق مع الدلائل العلمية المؤكدة»[3]. ولكن يجب أن أنبه إلى أن الأعمال الحديثة التي رأيتها والتي تعكس وجهة نظر علماء الفيزياء في عمر ، تعطي وقتاً محدوداً لنظريات الأحياء البكيترية لوقوع ما يدعون.

هناك اعتبار أكثر أهمية يتمثل في التحدي الفلسفي الذي يواجه دراسات أصل ، إذ أن معظم دراسات أصل الحياة التي يقوم بها علماء الفيزياء لا تأخذ في الاعتبار إلا نادرا البعد الفلسفي في النتائج.

في المقابل، فإن الفلاسفة لم يقولوا سوى القليل عن الطبيعة وأصل الحياة. السؤال الفلسفي الذي لم يتم الإجابة عليه في دراسات أصل الحياة هو هذا: كيف يمكن لكون ذو مادة لا عقل لها أن تنتج كائنات لها نهايات جوهرية Intrinsic ends، ولها قدرات على التكاثر، و«مشفرة كيمائياً» coded chemistry؟ هنا نحن لا نتعاطى مع علم الأحياء Biology، وإنما نتحدث عن مشكلة مختلفة تماما.

 

الكائن العضوي الهادف The Purpose-Driven Organism

دعونا ننظر أولا في طبيعة الحياة من وجهة نظر فلسفية. تمتلك المادة الحية هدفا موروثاً أو نظام محدداً الغاية ليس موجوداً على الإطلاق في المادة التي جاءت منها. في واحدة من الأعمال الفلسفية القليلة التي كتبت حول الحياة، قدم ريتشارد كاميرون Richard Cameron تحليلا مفيدا عن وجهة directedness الكائنات الحية. الكائن الحي كما يقول كاميرون غائي teleological، بمعنى أنه يملك نهايات أو أهداف أو غايات.

علماء الأحياء المعاصرون وفلاسفة علم الأحياء، والعاملين في مجال «الحياة الاصطناعية»، كما يقول كاميرون «لم يأتوا حتى الآن ببيان مقنع لما ينبغي أن يكون حيا، وقد دافعت عن فكرة أن أرسطو يمكن أن يساعدنا في ملأ هذا الفراغ …. فأرسطو لم يدع أن الحياة والغائية متلازمان ببساطة بالصدفة، وإنما عرف الحياة باصطلاحات غائية، وأعتبر أن الغائية هي أمر أساسي لحياة الكائنات الحية»[4].

أصل التكاثر الذاتي هو المشكلة الرئيسية الثانية. ويلاحظ الفيلسوف المتميز جون هالدين John Haldane أن نظريات أصل الحياة «لا تقدم تفسيراً كافياً، لأنها تفترض مسبقا وجود التكاثر الذاتي في مرحلة مبكرة، ولم يتبين أن هذا التكاثر يمكن أن يتم من خلال الوسائل الطبيعية من أصل مادي»[5].

يلخص ديفيد كونواي هذين المأزقين الفلسفيين في رده على ادعاء هيوم بأن نظام الحفاظ على الحياة في لم يصمم من قبل أي شكل من أشكال الذكاء. التحدي الأول هو في تقديم تفسير مادي «للانبثاق الأول للمادة الحية من مادة غير حية». كون المادة حية يعني أن لها نظاماً غائياً، وهو غير متحقق فيما هو قبلها. أما التحدي الثاني فهو تقديم تفسير مادي «لانبثاق الحياة من الأشكال الأولية المتقدمة، التي كانت غير قادرة على التكاثر ذاتياً، وإنتاج كائنات حية قادرة على التكاثر. من دون وجود مثل هذه القدرة، فإنه لم يكن ممكناً لهذه الأنواع المختلفة أن تنبثق من خلال طفرة عشوائية وانتقاء طبيعي.

وفقا لذلك، فإن هذه الآلية لا يمكن الاحتجاج بها في أي تفسير لكيفية انبثاق صور حياة تتوفر فيها هذه القدرة من أشياء تفتقر لذلك. ويخلص كونواي إلى أن الظواهر البيولوجية هذه «تزودنا بالسبب الذي يجعلنا نشك في أي تبرير ممكن لانبثاق صور الحياة من أساس مادي، وهو ما يجعلنا نلجأ مرة أخرى إلى الحجة الغائية»[6].

 

تحدث تصوري عميق A Deep Conceptual Challenge

يتعلق البعد الفلسفي الثالث لأصل الحياة بأصل تشفير coding ومعالجة المعلومات الذي هو أمر أساسي لجميع أشكال الحياة. أفضل وصف لذلك، قدم من قبل عالم الرياضيات ديفيد بيرلينسكي David Berlinski، الذي يشير إلى أن هناك دراما غنية تحيط بفهمنا الحالي للخلية.

تتكرر الرسالة الوراثية في الحمض النووي في النسخ المتماثلة، ثم يتم نسخها من الحمض النووي إلى الحمض النووي الريبوزي[7] RNA. وبعد هذا تتم ترجمة الرسالة ونقلها من الحمض النووي الريبوزي RNA إلى الأحماض الأمينية، وأخيرا يتم تجميع الأحماض الأمينية إلى بروتينات. يتم التنسيق بين الهيكلين الأساسيين المعالجة المعلومات والنشاط الكيميائي في الخلية عن طريق شفرة وراثية عالمية.

الطبيعة الرائعة لهذه الظاهرة تصبح واضحة عندما نسلط الضوء على كلمة «شفرة». يقول بيرلنسكي: «الشفرة في حد ذاتها مألوفة بحد كاف، فهي عبارة عن مخطط اعتباطي arbitrary أو نظام للربط بين اثنين من الموضوعات المنفصلة. لنأخذ مثالا مألوفا، فشيفرة مورس Morse code على سبيل المثال تنسق النقاط والشرطات مع الأحرف الأبجدية. وعندما نستخدم كلمة «اعتباطي»، فإننا نريد بذلك التفريق بين الشفرة والريط الفيزيائي الصرف بين موضوعين. لنأخذ مثالا ملموسا، فشيفرة مورس Morse code على سبيل المثال تنسق النقاط والشرطات مع الأحرف الأبجدية[8]، وعندما نستخدم كلمة اعتباطي فإننا نريد بذلك التفريق بين الشفرة وبين الريط الفيزيائي بين جسمين، وعندما نقول أن الشفرة تتضمن مخططاً أو رسماً فإننا نريد أن نؤكد على مفهوم الشيفرة باللغة الرياضية، وعندما نشير إلى أن الرموز تعكس الارتباط على نحو ما فإننا نعيد تصور الشفرة إلى استخداماتها البشرية.

هذا بدوره يقودنا إلى السؤال الكبير: «هل يمكن أن نفسر أصول نظام التشفير الكيمائي بطريقة لا تجعلنا بحاجة إلى اللجوء إلى تفسير هذه الشفرات واللغات وأنظمة التواصل، على أساس الكلمات الرائجة في عالم المادة؟[9] کارل وويس Carl Woese وهو أحد رواد دراسات أصل الحياة، يلفت النظر إلى الطبيعة الفلسفية الغامضة لهذه الظاهرة، فقد كتب في مجلة RNA قائلاً «الحقائق التشفيرية والميكانيكية والتطورية لهذه المسألة تصبح مسائل منفصلة. فكرة تعبير الجين gene expression، على غرار فكرة تكرار الجين gene replication القائمة على مبدأ فيزيائي لم تعد صحيحة. ليس فقط لأنه لا وجود لمبدأ فيزيائي، ولكن وجود الشفرة هو مجرد لغز. قواعد التشفير معروفة. ولكنها لا توفر أية إشارة لماذا توجد الشفرة ولماذا توجد ألية التشفير على النحو التي هي عليه، يعترف وویس بأننا لا نعرف أي شيء عن هذا النظام. «أصل الترجمة، قبل أن تصبح ألية صحيحة لفك الشفرة، صارت الآن جزءا من الماضي، ولا أريد أن أدخل في تخمينات عن عملية صعود نجمها، كما لا أريد أن أدخل في تخمينات حول أصل نظام الشحن tRNA أو الشفرة الجينية Q.[10]

يسلط بول ديفيز الضوء على المشكلة نفسها. ويلاحظ ديفيز أن معظم نظريات النشوء الحيوي ركزت على كيمياء الحياة Chemistry of life، ولكن «الحياة هي أكبر من مجرد مجمع للتفاعلات الكيميائية، فالخلية هي أيضا مكان النظام تخزين ومعالجة وتكرار المعلومات. نحن بحاجة لشرح أصل هذه المعلومات، والطريقة التي تتم بها معالجة المعلومات، وهو ما يؤكد على أن «الجين ليس سوى مجموعة من الأوامر الترميزية بالإضافة إلى أنه وصفة لتصنيع البروتينات». الأهم من ذلك، أن هذه التعليمات الوراثية ليست من نوع المعلومات التي تجدها في الديناميكا الحرارية والميكانيكا الإحصائية، وإنما تشكل معلومات دلالية semantic، information، وبعبارة أخرى، لديها معنى محدد، وهذه التعليمات يمكن أن تكون فعالة فقط في بيئة قادرة على تأويل المعني بالشفرة الوراثية». وعندها يبرز السؤال الأصلي إلى الواجهة وهو «كيف يمكن للمعلومات ذات المعنى أو الدلالة أن تنبثق بصورة فورية من مجموعة من الجزئيات غير العاقلة الخاضعة لقوى عمياء وفاقدة الهدف، وهذا ما يمثل تحديا فكريا عميقا»[11].

 

الرؤيا من خلال زجاج معتم Through A Glass Darkly

في الحقيقة، لدى علماء الأحياء البكتيرية نظريات تطور تفسر كيف نشأت المادة الأولى، ولكنهم يتعاملون مع جوانب مختلفة من المشكلة. إنهم يتعاملون مع تفاعل المواد الكيميائية فيما بينها، في حين أن سؤالنا هو حول الكيفية التي يكون بها شيء ما متحرك بشكل جوهري نحو غاية محددة، وكيف دار أمر المادة بآلية التشفير؟ لكن حتى على المستوى الخاص بهم، فإن علماء الأحياء البكتيرية لازالوا بعيدين جدا عن جواب محدد لهذه الأسئلة. لقد تم تسليط الضوء على هذا الموضوع بواسطة اثنين من أعلام الباحثين في أصل الحياة.

أندي نول Andy Knoll وهو أستاذ علم الأحياء في جامعة هارفارد ومؤلف كتاب «الحياة على كوكب ناشئ: أول ثلاثة مليارات سنة من الحياة، Life on a Young Planets The First Three Billion Years of Life يقول: «إذا حاولنا تلخيص ما نعرفه عن التاريخ العميق للحياة على الأرض، عن أصل الحياة، عن مراحلها المتعددة التي أعطت فرصة لنشأة الأحياء، فإن علينا أن نعترف بأننا ننظر هنا من خلال زجاج معتم. نحن لا نعرف كيف بدأت الحياة على هذا الكوكب، ولا نعرف متى بدأت الحياة على وجه الدقة، ولا نعرف ما هي الظروف التي بدأت فيها[12].

 كتب رئيس الجمعية الدولية لدراسة أصل الحياة أنتونیو لازانو Antonio Laucano في أحد التقارير قائلا «هناك خاصية للحياة تبدو مؤكدة: ما كان للحياة أن توجد لولا وجود آلية جينية -آلية تستطيع تخزين ونقل معلوماتها الذرية التي يمكن أن تتغير بمرور الوقت … ليس واضحا بشكل دقيق كيف نشأت الآلية الأولى للوراثة، ويكمل قائلا في الحقيقة قد لا تكون قادرين على معرفة مسيرة الحياة على الأطلاق[13].

أما بالنسبة لأصل التكاثر، فإن جون مادوكس John Maddox، وهو المحرر الفخري لمجلة الطبيعة، Nature كتب قائلا «السؤال الرئيسي هو متى (ثم كيف) تطور التكاثر الجنسي على الرغم من مرور عقود من التخمين لا زلنا لا نعرف»[14]. وأخيرا، يشير العالم جيرالد شرویدر Gerald schroeder إلى أن وجود الظروف التي ساعدت على وجود الحياة لا تفسر كيف خرجت الحياة إلى الوجود. لقد استمرت الحياة على الكوكب فقط بسبب توفر الظروف المناسبة التي وجهت المادة الإنتاج كائنات هادفة end-directed وقابلة للتكاثر».

كيف نفسر أصل الحياة؟ جورج والد George Wald الحائز على جائزة نوبل في علم الوظائف قال في إحدى المرات لقد أخترنا أن نصدق المستحيل: أن الحياة نشأت فجاءة عن طريق الصدفة، وفي السنوات اللاحقة، خلص جورج والد إلى أن العقل الأزلي الذي سماه مصفوفة الواقعية الفيزيائية matrix of physical reality التي يتكون منها هي التي وهبت الحياة «كيف ذلك، وهناك احتمالات أخرى في حين أننا في كون يمتلك خصائص مميزة وغريبة هي التي وهبت الحياة؟ لابد أن أعترف أنه بدا لي في الآونة الأخيرة أن كلا السؤالين متطابقين. هذا على فرض أن العقل، وبدلا من أن يكون قد تطور من خلال الحياة، فإنه كان موجودة على الدوام على شكل مصفوفة matrix تمثل مصدر الواقعية الفيزيائية بحيث أن مكونات الواقعية الفيزيائية هي مكونات عقلية. العقل هو الذي يحتوي الفيزيائي، وهو الذي وهب الحياة، وفي النهاية من خلاله وجدت المخلوقات التي تعرف وتصنع: العلم والفن والتكنولوجيا[15].

هذه هي الخلاصة. إن التفسير المرضي الوحيد لأصل الحياة الهادفة القابلة للتكاثر كما رأينا هو العقل الذكي اللامتناهي.

 

 

[1] عملية طبيعية من الحياة الناشئة عن مواد غير حية مثل مركب عضوي بسيط.

[2] نوع من النقاش في علوم الإلهيات والذي يتم خلاله جعل الفراغات (النقص) في المعرفة العلمية دلية على وجود الإله. كما يمكن أن يرمز إلى نظرة إلى الإله مشتقة من الإيمان الديني الذي يقول أن كل ما يمكن تفسيره بعلم الإنسان ليس من اختصاص الإله، هذا يعني أن دور الإله يتحدد في الفجوات في التفسيرات العلمية للطبيعة. الفكرة تتضمن دمج بين التفسيرات الدينية مع التفسيرات العلمية. يمكن القول أنه كلما تمكن العلم من إعطاء شرح أدق للعالم قل دور الإله في هذا العالم.

[3] Freeman J, Dyson, Disturbing the Universe (New York: Harper & Row, 1979), 250. Also cited in John Barrow and Frank Tipler, The Anthropic Cosmological Principle (Oxford: Clarendon, 1988), 318.

[4] Richard Cameron, “Aristotle on the Animate: Problems and Prospects,” Bios: Epistemological and Philosophical Foundation of Life Sciences, Rome, February 23–24, 2006.

[5]  John Haldane, “Preface to the Second Edition,” in Atheism and Theism (Great Debates in Philosophy), J. J. C. Smart and John Haldane (Oxford: Blackwell, 2003), 224.

[6] David Conway, The Rediscovery of Wisdom (London: Macmillan, 2000), 125.220.

[7] عبارة عن بوليمر حمضي نووي مؤلف من ارتباط تكافي لمجموعة من النيكليوتيدات. تم تكوين الحمض النووي الريبوزي عن طريق عملية النسخ الوراثة اعتمادا على بنية المورثات في الدنا بوساطة أنزيمات تدعى أنزيمات بلمرة RNA ثم تجرى عليها تعديلات أخرى بوساطة انزيمات أخرى. تعمل الرنا كقالب الترجمة الجينات إلى بروتينات، وأيضا كناقل للحموض الأمينية إلى الريبوسومات لتشكيل البروتينات، وأيضا هو مكون أساسي في بنية الريبوسوم.

[8] شفرة موريس هي شفرة حرفية من اجل إرسال المعلومات التلغرافية، باستخدام تتابعات قياسية من عناصر طويلة وقصيرة تعبر عن الحروف والأرقام والعلامات والحروف الخاصة الموجودة في الرسالة العناصر الطويلة والقصيرة من الممكن ان يتم تكوينها عن طريق صوت، علامات أو فتح وغلق المفاتح وهما مشهورين على انهم نقاط وعلامات مائلة.

[9]  David Berlinski, “On the Origins of Life, Commentary February 2006): 25, 30

[10] Carl Woese, “Translation: In Retrospect and Prospect,” RNA (2001): 1061, 1056, 1064.

[11] Paul Davies, “The Origin of Life Il: How Did It Begin?” http://aca.mq.edu.au/PaulDavies/publications/papers/OriginsOfLife_ll.pdf.

[12] Andy Knoll, PBS Nova interview, May 3, 2004

[13] Antonio Lazxano, “The Origins of Life, “Natural History (February 2006).

[14]  John Maddox, What Remains to Be Discovered (New York: Touchstone, 1998), 252.

[15] Gorge Wald, “Life and Mind in the Universe, “In cosmos, Bios, Theos, ed. Henry Margenau and Roy Abraham Varghese (La Salle, Il: Open Court, 1992), 218.

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

أصل الكون - كتاب لغة الله - فرانسيس كولينز PDF

أصل الكون – كتاب لغة الله – فرانسيس كولينز PDF

أصل الكون – كتاب لغة الله – فرانسيس كولينز PDF أصل الكون – كتاب لغة …