الرئيسية / الرد على منقذ السقار / الرد على: تراث المسيح الضائع: مغبوط هو العطاء أكثر من الاخذ – منقذ السقار

الرد على: تراث المسيح الضائع: مغبوط هو العطاء أكثر من الاخذ – منقذ السقار

الرد على: المسيح الضائع: مغبوط هو العطاء أكثر من الاخذ –

الشبهة

الرد على: تراث المسيح الضائع: مغبوط هو العطاء أكثر من الاخذ - منقذ السقار

الحقيقة اتعجب كثيراً من المستوى الأكاديمي الركيك لمن يحمل الدكتوراة في علم مقارنة الاديان لكن عزائنا الوحيد ان هذه الدكتوراة تُمنح في الجامعات العربية التي تصنف بأقل تصنيفات عالمية او الاسلامية التي ليس لها أي تصنيف. حتى لا نطيل لدينا اسئلة ينبغي طرحها على الشخص.

من اين إفترض الدكتور المبجل ان هذه الكلمات وردت في الانجيل؟! وأين قال النص هذا؟ ولماذا لم يفترض ان هذه الكلمات هي من ضمن التراث الشفهي الذي اجمع عليه الباحثين والذي يؤكده الإنجيل ذاته؟ أليست هذه عدم امانة وخداع أو جهل وتجاهل؟ فبولس الرسول لم يقل كما هو مكتوب، بل قال متذكرين كلمات، فهل تعامي الشيخ عن رؤية هذه العبارة البسيطة أم أنه لم يراها؟ أم رآها ولم يفهمها؟

ثم يقول: كلمات المسيح المفقودة، فكيف تكون مفقودة وهي موجودة في سفر اعمال الرسل 20: 35؟! وكيف افترض ان هذا نصي قد ضاع هل تحدث أحد الباحثين او العلماء عن وجود هذه المقولة مثلا في انجيل من القرن الخامس ثم ضاع هذا الانجيل؟!

ثم يقول الشيخ ان النص ربما نقل من انجيل المسيح الذي سيتحدث عنه؟ وهذا الامر جعلنا نبتسم! فكم من الابحاث عن يسوع التاريخي ويسوع الاناجيل  ولم يكتشف أحد ان هناك شيء أسمه إنجيل يسوع قد هبط عليه من السماء ..إلخ كما يخبرنا المسلمون وكما يتاجر الشيخ بالعلم ليثبت شيء غير علمي بالمرة! ضاربا بهذا كل السبل العلمية للبحث والتأكد من الإدعاء، فالشيخ يفضل ان يكرر ما يؤمن به على الحقائق العلمية. اكتشف الشيخ انجيل يسمى “انجيل المسيح” وجميع الباحثين وعلماء الكتاب سيتعلمون منه عن ماهية هذا الانجيل! انه لأمر محزن ان يكون الباحثين في المجال الاسلامي بهذا المستوى.

حتى لا اطيل، الآية الواردة في اعمال 20: 25 تصنف من ضمن التقليد الشفهي وليس المكتوب. بحسب الباحثين هذا القول يصنف تحت اسم ἂγραφα اي أجرافا وهي كلمة تعني غير مكتوب. ويقصد بها الاقوال التي قالها الرب يسوع ولم تكتب في الاناجيل الاربعة. فالاجرافا (أي التراث الشفهي) هي أقوال خارج الأسفار القانونية وهي لا تضيف اي جديد لأقوال الرب يسوع. لكن القول الذي يذكره بولس هو من ضمن القانونية فبالتالي هو تأكيد على تعاليم الرب يسوع الواردة في العهد الجديد عن العطاء. فالأناجيل لا تحتوي على كل ما قاله وفعله الرب يسوع، فمن المستحيل تدوين كل كلمات الرب يسوع لكن اقوال الرب يسوع كانت في البداية تنتشر شفاهًا ولهذا يصنف النص الوارد في اعمال 20: 25 مغبوط هو العطاء أكثر من الاخذ ضمن التقليد الشفهي.

وكان يوجد العديد من الاقوال المنسوبة للرب يسوع في الابوكريفا لكن هذه لا تدخل في نطاق القانونية ولا تلاقي جدية لدي الباحثين. خصوصا لتأخر هذه الاقوال عن الاناجيل القانونية فهذه الاقوال أغلبها كُتبت بعد القرن الثاني. غير ما وجد في قانون العهد الجديد. فلا يوجد اي قول في الكتب الابوكريفية يشير إلى نص سفر الاعمال 20: 25 فمن اين إستقى الشيخ (وليس الدكتور) ان هذا انجيل مفقود؟ فبإجماع الباحثين ان هذا النص يدخل نطاق التقليد الشفهي.

يقول لنا كتاب

Custer, S. (2000). Witness to Christ: A commentary on Acts (298). Greenville, SC: BJU Press

هذا القول واحد من اقوال الرب يسوع غير المسجلة في الاناجيل لا شك ان هناك عدد كبير من هذه الاقوال. يوحنا قال ان العالم كله لا يسع اقوال الرب يسوع في يوحنا 21: 24 – 25 ما هو موجود في الكتاب المقدس هو الوحي الذي من الله للبشرية. لكن كان هناك اقوال أحرى للرب يسوع المسيح لم يكن القصد الالهي ان تكتب في الوحي المكتوب. نحن مدينون لبولس للإشارة إلى هذا القول ووجوده في الوحي المكتوب.

ويؤكد هذا الكلام كتاب:

Barton, B. B., & Osborne, G. R. (1999). Acts. Life application Bible commentary (352). Wheaton, Ill.: Tyndale House.

لم يتم تدوين كلمات الرب يسوع بالكامل بحسب ما جاء في يوحنا 21: 25

25 وأشياء أخر كثيرة صنعها يسوع، إن كتبت واحدة واحدة، فلست أظن أن العالم نفسه يسع الكتب المكتوبة. آمين.

 

ويذكر هذا كتاب:

Cabal, T., Brand, C. O., Clendenen, E. R., Copan, P., Moreland, J., & Powell, D. (2007). The Apologetics Study Bible: Real Questions, Straight Answers, Stronger Faith (1660). Nashville, TN: Holman Bible Publishers.

هذا القول لا يوجد في الاناجيل على الرغم انه كان مثل بعض اقوال الرب يسوع مثل ما جاء في انجيل لوقا 6: 38

38 أعطوا تعطوا، كيلا جيدا ملبدا مهزوزا فائضا يعطون في أحضانكم. لأنه بنفس الكيل الذي به تكيلون يكال لكم».

لكن من الواضح ان الرب يسوع قال أكثر مما كتب في الاناجيل وبعض اقوال الرب يسوع غير مدرجة في الاناجيل.

وهذا ما يؤكده كتاب:

Walvoord, J. F., Zuck, R. B., & Dallas Theological Seminary. (1983-c1985). The Bible knowledge commentary: An exposition of the scriptures (2:414). Wheaton, IL: Victor Books.

blessed to give than to receive, are not found in the four Gospels. They represent an oral tradition passed on to the early church.

 مغبوط هو العطاء أكثر من الاخذ لا توجد في الاناجيل الاربعة لكنها اخذت من التقليد الشفهي في الكنيسة الأولى.

يقول كتاب:

Williams, D. J. (1990). New International biblical commentary: Acts. Includes text of Acts in New international version. (357). Peabody, MA: Hendrickson Publishers.

هذه الكلمات هي من كلمات يسوع التي لم يتم العثور عليها في الاناجيل لكن مألوفة لدي الشعب في افسس. مغبوط هو العطاء أكثر من الاخذ بولس يتكلم بقوه نحن بحاجة ملحة للعمل من اجل مساعدة الاخرين.

ويذكر لنا كتاب:

Valdés, A. S. (2010). The Acts of the Apostles. In R. N. Wilkin (Ed.), The Grace New Testament Commentary (R. N. Wilkin, Ed.) (587). Denton, TX: Grace Evangelical Society.

ان مفهوم قول يسوع هو حقيقة اظهرها الرب يسوع على أكمل وجه.

لكن نسأل العديد من الاسئلة لعل الكاتب يستفيق من غفوة الجهل:

هل عدم ذكر الآية في الاناجيل يشير إلى ان الآية توجد في انجيل مفقود؟ كيف عرف الباحث! هل ذكر أحد الباحثين ورود هذه الآية في اي كتاب؟ هل مع تأكيد القديس بولس بقوله متذكرين قول الرب يسوع سيستمر الباحث المسكين يحلم؟ لم يقل بولس متذكرين ما هو مكتوب! فبحسب يوحنا 21: 25 نعلم ان الرب يسوع قام بأفعال متعددة لو كتبت لما يتسع الكتب. فمن هذا يتضح ان الرب يسوع قد فعل اشياء كثيرة جداً ولم تكتب.

ادلة معرفة القديس بولس بأمور واقوال متعددة بحسب اراء الباحثين وسنسرد راي الباحث كريج بولمبرج Craig Blomberg

من المؤكد ان بولس يعرف خدمة يسوع الارضية بحسب نص رسالة غلاطية 1: 18

18 ثم بعد ثلاث سنين صعدت إلى أورشليم لأتعرف ببطرس، فمكثت عنده خمسة عشر يوما.

وايضاً ما جاء في غلاطية 2: 10

10 غير أن نذكر الفقراء. وهذا عينه كنت اعتنيت أن أفعله.

وقد التقي بولس مرتين على الاقل بالرسل الموجودون في أورشاليم. الذين عرفوا الرب يسوع وعاينوه ولهذا يظهر ما قاله الرسول بولس متسقاً مع ما تذكره الاناجيل.

غلاطية 1: 18

18 ثم بعد ثلاث سنين صعدت إلى أورشليم لأتعرف ببطرس، فمكثت عنده خمسة عشر يوما.

غلاطية 2

1 ثم بعد أربع عشرة سنة صعدت أيضا إلى أورشليم مع برنابا، آخذا معي تيطس أيضا.2 وإنما صعدت بموجب إعلان، وعرضت عليهم الإنجيل الذي أكرز به بين الأمم، ولكن بالانفراد على المعتبرين، لئلا أكون أسعى أو قد سعيت باطلا.3 لكن لم يضطر ولا تيطس الذي كان معي، وهو يوناني، أن يختتن.4 ولكن بسبب الإخوة الكذبة المدخلين خفية، الذين دخلوا اختلاسا ليتجسسوا حريتنا التي لنا في المسيح كي يستعبدونا،5 الذين لم نذعن لهم بالخضوع ولا ساعة، ليبقى عندكم حق الإنجيل.6 وأما المعتبرون أنهم شيء ­ مهما كانوا، لا فرق عندي، الله لا يأخذ بوجه إنسان ­ فإن هؤلاء المعتبرين لم يشيروا على بشيء.7 بل بالعكس، إذ رأوا أني اؤتمنت على إنجيل الغرلة كما بطرس على إنجيل الختان.8 فإن الذي عمل في بطرس لرسالة الختان عمل في أيضا للأمم.9 فإذ علم بالنعمة المعطاة لي يعقوب وصفا ويوحنا، المعتبرون أنهم أعمدة، أعطوني وبرنابا يمين الشركة لنكون نحن للأمم، وأما هم فللختان.

فهكذا كما ذهب بولس بعد ما مر به بدمشق ذهب بولس ايضاً إلى بطرس بعد اربعة عشر سنة وعاد وناقش مع الرسل مسائل ذات اهمية تختص بالخدمة. فكانت الزيارة الاولي لبولس اخذ بولس من بطرس العديد من المعلومات والاقوال عن حياة الرب يسوع وهذه الزيارة كان لابد ان لبولس اهتمام كبير بها. وذهب ايضاً في زيارة ثانية. ولعلك تلمس اثار هذه الزيارة فيما ذكره القديس بولس في رسائله الرعوية مثل ما جاء في الاعداد الاتية

بحسب غلاطية 3: 16 ولد الرب يسوع يهودي. وبحسب غلاطية 4: 4 عاش الرب يسوع في ظل الناموس اليهودي وفي غلاطية ايضاَ ذكر ان الرب يسوع من بيت داود وكورنثوس الاولي 9: 5 ذكر لأخوة يسوع “كان مصطلح اخوة يسوع يطلق على ابناء العموم او الخالة ” وفي كورنثوس الاولي 15: 7 يذكر ان يعقوب أخو يسوع ويذكر في كورنثوس الاولي 15: 7 ان كان لدي الرب يسوع اثني عشر تلميذاً. وكان يسوع فقيرا بحسب كورنثوس الاولي 8: 9 وبحسب كورنثوس الاولي 15: 7 كان لبعض التلاميذ زوجات وبحسب فيلبي كان يسوع يتصرف بتواضع في فيلبي 2: 5 وبحسب كورنثوس الثانية 10: 1 وداعة وتصرفات الرب يسوع. وصلب الرب يسوع وموته في أكثر من شاهد في رسائل القديس بولس وفي الرسالة إلى تسالونيكي الاولي 2: 14 كيف انه بسبب تحريض اليهود احضروا المسيح وعذبوه واضهدوا اتباعه ويتكلم بولس عن طبيعة القيامة في العديد من رسائله ويقارن القيامة بالمعمودية وهذه شهادة حية على القبر الفارغ

 ففي الحقيقة ان بولس ذكر العديد من تعاليم الرب يسوع وهذا ما يوثقه الباحث كريج بولمبرج في كتابة صفحة 228 – 229

  • حديث بولس عن الزواج والطلاق في كورنثوس الاولي 7: 10 – 11
  • حديث الرب عن العيش بالإنجيل كورنثوس الاولي 9: 14
  • رومية 13: 5 – 6 دفع الجزية
  • محبة القريب كنفسك رومية 13: 9
  • مفهوم النجاسة في رومية 14: 14
  • تسالونيكي الاولي 4: 15 الحديث عن مجيء الرب.
  • تسالونيكي الاولي 5: 2 – 11 مجيء الرب سيكون كلص
  • وفي كورنثوس الاولي 7: 10 وكورنثوس الاولي 9: 14 وكورنثوس الاولي 11: 23 – 25 اشار القديس بولس لكلمات للرب يسوع.

كل هذه الحقائق تشير إلى ان بولس كان على علاقة وثيقة بالرسل وكان لدية معرقة عن الرب يسوع واقواله وبالطبع لابد انه قد سمع عنه ايضاً قبل ايمانه فصفته غيور يهودي مضطهداً للمسيحين في أورشاليم.

فالكتاب يذكر مقوله غير مسجلة في الاناجيل فهذا لا يعني ان الاقتباس جاء من كتاب مزعوم بل هو اقتباس شفهي ليس اقتباساً من اي كتاب ابوكريفي او الاناجيل الغنوصية التي تمت في القرن الثاني فلدي الباحثين شكوك كثيرة تفقد الكتب الغنوصية مصداقيتها. فقول الرب يسوع المسيح مقبول للغاية لأنه فعل ما قال ونري هذا في وصايا الرب في اعطاء المساكين واعطاء حتى الثوب. فما قاله بولس تم تنفيذه ونراه بالفعل في العهد الجديد.

ليكن للبركة

هل لديك تعليق؟

إقرأ أيضاً: