الرئيسية / الرد على منقذ السقار / الرد على شبهة ويوجد خصيان خَصوا أنفسهم لأجل ملكوت السماوات – منقذ السقار

الرد على شبهة ويوجد خصيان خَصوا أنفسهم لأجل ملكوت السماوات – منقذ السقار

الرد على شبهة ويوجد خصيان خَصوا أنفسهم لأجل ملكوت السماوات –

الرد على شبهة ويوجد خصيان خَصوا أنفسهم لأجل ملكوت السماوات - منقذ السقار
الرد على شبهة ويوجد خصيان خَصوا أنفسهم لأجل ملكوت السماوات –

الرد على شبهة ويوجد خصيان خَصوا أنفسهم لأجل ملكوت السماوات –

يقول العلامة الجهبذ الدكتور ، ولا نعلم أي دكتوراة هذه التي اخذها ولا كيف يكون هذا هو مستوى دكتور في مقارنة الأديان، يقول ان الرب يسوع المسيح يوصي اتباعه بفعل الاخصاء. فقد قال لهم في متى 19: 12 “ليس الجميع يقبلون هذا الكلام، بل الذين أُعطى لهم. لأنه يوجد خصيان وُلدوا هكذا من بطون أمَّهاتهم. يوجد خصيان خصاهم الناس، ويوجد خصيان خَصوا أنفسهم لأجل ملكوت السماوات من استطاع أن يقبل فليقبل”

والحقيقة التي نتعجب لها ان هذا الرجل الذي من المفترض أن مستواه الأكاديمي وصل إلى مرتبة تؤهله للحصول على شهادة دكتوراة، يقول ان الرب يسوع يقصد المعنى الحرفي، ثم يقول مقولة غير أكاديمية ضارباً بالدارسين للقرون الأولى واباء القرون الأولى عُرض الحائط قائلاً بجهل “ان لاحقاً لجئت الكنيسة للتعليم الرمزي حول الآية”، ثم لكي يدلل على فهمه الصحيح للنص فماذا فعل؟ نعم ، يأتي لنا ببدعة ظهرت في القرن الثامن عشر! نعم يا قوم، هذا الجهبذ الأكاديمي، أراد أن يدلل على صحة فهمه فأتى لنا ببدعة ظهرت بعد ثماني عشر قرنا من الزمان تفسر هذه كلام المسيح بنفس فهمه هو! ويصدرها للمشهد دون ان يذكر متى ظهرت هذه البدعة ولماذا؟، فهذه من أبسط المعارف البحثية وليست حتى الاكاديمية لرجل من المفترض أنه حاذ على شهادة الدكتوراة، يذكر إسم لبدعة في القرن الثامن عشر، ولا يخبرنا من هم أصحاب هذه البدعة أو كيف كيف نشأوا…إلخ، مجرد إلقاء لإسمهم فقط! فهو ينقل دون فحص أو دراسة، فقط كل ما يهمه أن يقرأ في كتاب ثم ينقل لما ما يقرأه! هذا هو العلم عن الدكتور الجهبذ.

ثم يقول ان هذه الفرقة سميت فرقة المخصيون، مع العلم ان هذه المجموعة لم تكن تسمى بفرقة المخصيون بل فضلوا اسم “الحمامات البيضاء” و”الحملان البيض” وهذا مذكور في أكثر من مرجع لكن لا نلوم الدكتور فالدكتور أخذ شهادته من السعودية التي لا قيمة علمية لها وبالأخص في العلوم الدينية النقدية!

 

اولاً مفهوم النص الوارد في متي 19: 12

النص في السياق متي 19

6 إذا ليسا بعد اثنين بل جسد واحد. فالذي جمعه الله لا يفرقه إنسان

7 قالوا له: فلماذا أوصى موسى أن يعطى كتاب طلاق فتطلق

8 قال لهم: إن موسى من أجل قساوة قلوبكم أذن لكم أن تطلقوا نساءكم. ولكن من البدء لم يكن هكذا

9 وأقول لكم: إن من طلق امرأته إلا بسبب الزنا وتزوج بأخرى يزني، والذي يتزوج بمطلقة يزني

10 قال له تلاميذه: إن كان هكذا أمر الرجل مع المرأة، فلا يوافق أن يتزوج

11 فقال لهم: ليس الجميع يقبلون هذا الكلام بل الذين أعطي لهم

12 لأنه يوجد خصيان ولدوا هكذا من بطون أمهاتهم، ويوجد خصيان خصاهم الناس، ويوجد خصيان خصوا أنفسهم لأجل ملكوت السماوات. من استطاع أن يقبل فليقبل.

أولا: إذا كان هذا الفعل، أي فعل الإخصاء، تعليماً وعقيدة، فلماذا نجد الرسول بولس يتكلم عن الختان؟ والعضو المختون بحسب كلام ليس موجود فكيف يتكلم عن الختان بحسب تخيله المريض والعضو قد بتر من الاصل؟ فبولس اخذ تيموثاوس للختان لأسباب لها سياق تاريخي ولاهوتي ليس مجالنا شرحها في نص سفر اعمال 16: 3 فأخذه وختنه من أجل اليهود الذين في تلك الأماكن لأن الجميع كانوا يعرفون أباه أنه يوناني. فلماذا لم يفعل بولس كما دلس بفهم ان الكنيسة المبكرة كان لديها اعتقاد بالإخصاء؟ ولماذا لم يقم أي شخص من الرسل أو من تلاميذهم او من الآباء الأُوُل المبكرين بفهم النص بالشكل الذي فهمه الدكتور منقذ؟

وكيف لم يندثر المسيحين وينقرضوا بحسب فهم منقذ ان الكنيسة لاحقاً لجئت للتفسير الرمزي، اي ان الكنيسة كانت تفهم في القرون الاولي النص حرفياً فكيف ظلت ايها الجهبيذ الفذ؟المسيحية والمسيحيون لا يتزوجون بسبب عقيده الاخصاء بحسب قولك. لماذا لا نجد اي قول عن الاخصاء مثل الحديث المتعدد عن الختان؟! لماذا لا يوجد نص واحد ان التلاميذ او الرسل اخصوا أنفسهم. مثل الحديث المتعدد عن الختان في السياق الكتابي نعلم ان الرب يسوع المسيح قد ختن لكن لا يوجد اي نص وهو مثالنا في كل شيء في المعمودية والصلاة وغيرها لماذا لا نجد نص واحد يعبر عن فعل الاخصاء الجسدي؟

ولماذا يذكر الكتاب المقدس زواج بطرس ويذكر حماة سمعان ,في متى 8: 14؟

ذكر بولس ان لفيبلس بنات اربعة في اعمال 21: 8 – 9، فلماذا لم يفهم فيلبس هذا النص بفهمك الحرفي؟

كل هذا يدل على عدم ذكاء وفطنة الدكتور منقذ لآيات متعددة تنفي الفهم الحرفي والرب يسوع المسيح الذي أكمل الناموس يعلم تماماً النص الوارد في تثنية 23: 1 لا يدخل مخصي بالرض أو مجبوب في جماعة الرب، فالإخصاء بحسب الخلفيات الحضارية كان مكروهاً عند اليهود وهذا مذكور في كلام يوسيفوس:

Josephus, in Jewish Antiquities IV 8,40

فلماذا لا نجد انه في محاكمات الرب يسوع اتهامات بان الرب يسوع قال بفعل الاخصاء الجسدي والتشويه الجسدي الذي هو ضد الشريعة في العهد القديم؟ لماذا ايها الدكتور؟

ثانياً: في العدد 10 يقول التلاميذ للرب انه الافضل في هذا الحالة هو عدم الزواج في الرد على كلام الرب يسوع المسيح ان من طلق امرأته بعله غير الزني وتزوج باخري يزني. فتناول الرب يسوع المسيح الرد على ما ورد في افكارهم بقوله انه يوجد خصيان ولدوا هكذا من البطن ويوجد خصيان خصاهم الناس وهذا موجود في الثقافات القديمة لأجل العمل في القصور الملكية وغيره من اسباب. ثم تناول الرب الفئة الثالثة وهي محور حديثنا اليوم التي تشير إلى التبتل والتكريس لأجل ملكوت الله. اي عدم الزوج لأجل خدمة الله. فنلاحظ الربط بين قول التلاميذ لا يوافق ان يتزوج وبين خصوا انفسهم لأجل الملكوت. فالكلام عن التبتل والزواج وليس اخصاء النفس وهذا واضح حسب السياق وذكر الرب ان هذا الكلام لا يقبله الجميع في العدد 11 بل للذين اعطيّ لهم.

يقول Father John Echert :

بعد تعليم الرب يسوع إن من طلق امرأته إلا بسبب الزنا وتزوج بأخرى يزني. هذا الكلام لم يكن مقبول لدي التلاميذ ففي العدد 10 قال له تلاميذه: «إن كان هكذا أمر الرجل مع المرأة، فلا يوافق أن يتزوج!». فأوضح الرب يسوع رداً. وتوضيح على التبتل. فيسوع استخدم صورة الخصيان لتوضيح امر للتلاميذ فالخصيان في العالم القديم هو الشخص العاجز عن اي نشاط جنسي وكان الخصيان يتواجدون في القصور الملكية. واوضح ان هناك البعض يتم ولادتهم عاجزين عن القدرة الجنسية بسبب عيب بيولوجي. وهناك فئة اخصوا أنفسهم لأجل الملكوت اي انهم تنازلوا عن اي عمل جنسي لأجل ملكوت الله عن طيب خاطر. ولعلنا نري هذه الفئة في الرهبان والراهبات وكان القديس بولس نموذجًا لهذه الفئة. فالخصيان الذين اخصوا أنفسهم لأجل ملكوت الله هم الذين اختاروا ان لا يتزوجوا لكي يكرسوا أنفسهم بالكامل لعمل الانجيل وللكنيسة.

Clarification on Matthew 19:12

يذكر لنا تفسير Word Biblical Commentary:

أن النص يشير الي ثلاثة تصنيفات للخصيان اثنين بمعني حرفي وواحد بمعني رمزي ومجازي الخصيان الذين ولدو خصيان هم عاجزين وهناك خصيان خصاهم الناس أولئك مثل الذين اقتنوا مناصب رفيعة في القصور الملكية مثل الخصي الحبشي الذي جاء في سفر الاعمال 8: 27 فالخصيان لم يكن مسموح ان يتواجدوا في اماكن تجمع الناس بحسب ما ورد في التثنية 23: 1

1 لا يدخل مخصيّ بالرضّ او مجبوب في جماعة الرب.

واشار الرب في المقطع الثالث الي النوع الثالث وهو بشكل مجازي الذين جعلوا أنفسهم مخصيين لأجل الملكوت هذه العبارة المقصود بها الذين رفضوا الزواج مثل يوحنا المعمدان ويسوع نفسه. لإعطاء اولوية العمل لأجل ملكوت الله.

32 فاريد ان تكونوا بلا هم. غير المتزوج يهتم فيما للرب كيف يرضي الرب.33 واما المتزوج فيهتم في ما للعالم كيف يرضي امرأته.34 ان بين الزوجة والعذراء فرقا. غير المتزوجة تهتم فيما للرب لتكون مقدسة جسدا وروحا. واما المتزوجة فتهتم فيما للعالم كيف ترضي.

Hagner, D. A. (2002). Vol. 33B: Word Biblical Commentary: Matthew 14-28. Word Biblical Commentary (550). Dallas: Word, Incorporated.

وهذا ما يؤكده كتاب Woman’s study Bible:

الاشارة ليس الاخصاء الجسدي بل الي التبتل الذي تحدث عليه القديس بولس الرسول في كورنثوس الاولي.

ثم يستشهد بإخصاء أوريجانوس لنفسه وهذه القصة أوردها يوسابيوس القيصري وقد تحدث العديد من الباحثين انها مختلقة لأنه لا يمكن ان يقع أوريجانوس صاحب المدرسة الرمزية والعقلية الجبارة في هذا الخطأ وحتى إن وقع في فهم خاطئ هذا لا يهمنا باي شيء؟  ولماذا لا تأتي بآراء اباء الكنيسة مثل إكليمندس وحديثة عن الاخصاء الشهر وايضاً أمبروسيوس وكبريانوس. بالإضافة الي جيروم؟ ام أنك تريد ان تكذب الكذبة وتعيش فيها.

Thomas Nelson, I. (1997, c1995). Woman’s study Bible. (Mt 19:12). Nashville: Thomas Nelson.

ثم يأتي لنا الجهبذ ببدعة في القرن الثامن عشر لا يعلم عنها شيء، وسنعلمه عنها بعض المعلومات:

نشأت مجموعة The White Doves او الحمامات البيض في روسيا في القرن الثامن عشر. وازدهرت في اوائل القرن الواحد والعشرين حتى تلاشت في منتصف القرن العشرين. كان الاخصاء ثقافة في جميع الحضارات قديما. كانت السمة الاساسية للحمامات البيض ان بعد خروج ادم وحواء من الجنة. ان الثمرة التي اكلها والتي كانت سبب في الخطية الاصلية كانت موضوعة في اجسادهم في الثديين والخصيتين. فعملوا على ازالتهم. ازال البعض منهم القضيب ايضاً في بعض الاحيان ليس الخصيتين فقط.

واستخدم بعضهم قرن بقر عند التبول وكانوا يستخدمون الادوات العادية البدائية مثل مكن الحلاقة او السكين دون استخدام اي بنج. فكانت النساء منهم يزيلون الثديين. ويرجع أقدم سجل لهؤلاء الي عام 1815. اعتقدوا ان شر العالم متجذرا في الجمال الجسدي. والجنس… وغيرها. وهذه الامور تمنع البشر من التواصل الجيد مع الله الطريق الي الكمال يبدأ بما يفعلوه لتحرير الروح.

لم تقتصر هذه الفئة على الفلاحين بل شملت ايضا ضباط الجيش والتجار في صفوفها. اليوم لا يوجد في روسيا أيًا من هذه المجموعة. وقالت العديد من المراجع ان Kondraty Selivanov الفلاح الروسي هو الذي اسس هذه الطائفة الذي سرعان ما اعلن نفسه انه المسيح. لم يسموا اعضاء الفئة هذه أنفسهم انهم مخصيون بل سموا أنفسهم الحمامات البيض او حملان الله. ثم أخبرنا بعد ذلك المؤرخ Sergei Tsoya ان هذه الفئة انتهت خلال فترة ستالين من خلال القمع والاعتقالات. فلم يكن النص هو الدافع الاساسي لهم. فهل تجد مرجع للمؤسس اعتمد فيه على هذا النص. ام إنك تبرع في التأليف؟

 

The Skoptsy: The story of the Russian sect that maimed for its beliefs.

في النهاية ما اورده منقذ من بداية ما كتب هو عبارة عن كذب فقط لا علاقة له باي صحة.

ليكون للبركة.

إقرأ أيضاً: