كتاب مدينة الله للقديس اغسطينوس

مدينة الله للقديس

كتاب مدينة الله للقديس اغسطينوس

مدينة الله للقديس

 

يتألف مدينة الله من اثنين وعشرين بابًا؛ وقد شرع أوغسطينوس في كتابته سنة 412 وأنهاه سنة 427. في الأبواب الأولى، يحاول أن يبرهن على أن ما أصاب روما من نَهْبٍ وتعذيب وأسْرٍ ليس غريبًا عن التاريخ البشري كلِّه. فإن روما ابتُليتْ بما ابتُليتْ به سائرُ الشعوب على مدى قرون من جراء سطوتها وغطرستها. لذا، فإن العناية الإلهية لا يمكن اعتبارها مسؤولة، لأن مصير الإنسان – يوضح أوغسطينوس – ليس مقررًا على هذه الأرض، ولا في نطاق حياته الجسدية. مثل هذه المصائب لا تصيب جوهر حياته، ويجب ألاَّ تقوده إلى اليأس: “فالحياة الزمنية دار ابتداء تُعِدُّ للأبدية

للتحميل :

الجزء الاول

الجزء الثالث

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة لمنع الإعلانات - برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة AdBlock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock