مواضيع عاجلة

هل قال اليهود أن عزرا ابن الله؟ الرد على سامي عامري – أ/ ستيفن

هل قال اليهود أن عزرا ابن الله؟ الرد على سامي عامري – أ/ ستيفن

"<yoastmark

هل قال اليهود أن عزرا ابن الله؟ الرد على سامي عامري – أ/ ستيفن

يقول القرآن [وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ]

وهذه تمثل واحده من اكبر إشكاليات القرآن حيث لا يوجد تمامًا في تاريخ اليهود انهم إدّعوا أن عزرا ابن الله بل لقد صلبوا المسيح لأنه إدّعى ذلك [وَأَمَّا يَسُوعُ فَكَانَ سَاكِتًا. فَأَجَابَ رَئِيسُ الْكَهَنَةِ وَقَالَ لَهُ: «أَسْتَحْلِفُكَ بِاللهِ الْحَيِّ أَنْ تَقُولَ لَنَا: هَلْ أَنْتَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللهِ؟

قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «أَنْتَ قُلْتَ! وَأَيْضًا أَقُولُ لَكُمْ: مِنَ الآنَ تُبْصِرُونَ ابْنَ الإِنْسَانِ جَالِسًا عَنْ يَمِينِ الْقُوَّةِ، وَآتِيًا عَلَى سَحَاب السَّمَاءِ». فَمَزَّقَ رَئِيسُ الْكَهَنَةِ حِينَئِذٍ ثِيَابَهُ قَائِلاً: «قَدْ جَدَّفَ! مَا حَاجَتُنَا بَعْدُ إِلَى شُهُودٍ؟ هَا قَدْ سَمِعْتُمْ تَجْدِيفَهُ! مَاذَا تَرَوْنَ؟» فَأَجَابُوا وَقَالوُا : «إِنَّهُ مُسْتَوْجِبُ الْمَوْتِ».] فلا يوجد ف التراث اليهودي الموحد(وحدانية مطلقه) انهم نسبوا لعزرا أو غيرة مثل ذلك.

فيأتي سامي عامري ليقدم لنا حلا جديدا بعدما فشلت جميع الحلول التي طرحها المسلمون، وسنلخصه في هذه النقاط.

 

عزير هو عزرا

هناك جماعه من اليهود في شبه الجزيرة العربية من قالوا أن عزرا ابن الله

في ترجوم يوناثان يأتي نص ملاخي 1.1 هكذا [عن يد ملاكي الذى اسمه عزرا الكاتب] وهذا لانها ترجمه تفسيريه تعبر عن أفكار اليهود

اليهود يقولون عن الملائكة انهم أولاد الله اذا فاليهود قالوا على عزرا انه ابن الله

أولًا: هناك جماعه من اليهود في شبه الجزيرة العربية من قالوا أن عزرا ابن الله

سنسلم بكل ما قد أتى به وأن بالفعل هناك من قال بذلك في شبه الجزيرة لكن هذا لا يخرجه من المأزق بل يضعه في مازق اكبر لان القرآن يقول “وَقَالَتِ الْيَهُودُ” وهذا يجعلنا نتساءل من كتب القرآن هل هو مجرد شخص معاصر لمجموعه أو طائفه أم انه الله؟ فهل الله لا يعلم ما يؤمن به اليهود فينسب لهم إيمان جماعه صغيرة منشقه عن اليهودية وعن صحيح دينها؟ هل يصح أن يقول الله أن المسلمون يقولون أن ميرزا غلام نبي؟ وذلك فقط عند الأحمدية وهى طائفه صغيرة ولا يعتبرونها من الإسلام

قد يقول البعض انه عموم يقصد به الخصوص هذا ليس بأسلوب لغوى لكن هذا ما يسمى “تعميم”، والأكبر من ذلك أن القرآن يفترض أنه إعجاز في اللغة والتعبير ! فكيف يعمم معتقد جماعه صغيرة على كل اليهود وكيف لا يكون دقيق في ألفاظه لماذا إن كان كذلك لم يقل تقول طائفه؟ مثل ماورد كثيرا في القرآن [أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا أَنْصَارَ اللَّهِ كَمَا قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوَارِيِّينَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ ۖ فَآمَنَتْ طَائِفَةٌ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَكَفَرَتْ طَائِفَةٌ فَأَيَّدْنَا الَّذِينَ آمَنُوا على عَدُوِّهِمْ فَأَصْبَحُوا ظَاهِرِينَ]

[وَإِن كَانَ طَائِفَةٌ مِّنكُمْ آمَنُوا بِالَّذِي أُرْسِلْتُ بِهِ وَطَائِفَةٌ لَّمْ يُؤْمِنُوا فَاصْبِرُوا حَتَّىٰ يَحْكُمَ اللَّهُ بَيْنَنَا ۚ وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ]
فكيف يفترض أن القرآن لكل زمان ومكان؟

ثانيًا: في ترجوم يوناثان يأتي نص ملاخي 1.1 هكذا [عن يد ملاكي الذى اسمه عزرا الكاتب]

حاول جاهدا سامي عامري أن يجادل بان مقدمه سفر ملاخي [وَحْيُ كَلِمَةِ الرَّبِّ لإِسْرَائِيلَ عَنْ يَدِ مَلاَخِي] لا تتكلم عن نبي اسمه ملاخي كاسم علم بل عن ملاك حيث الاسم في العبرية מַלְאָכִֽי معناه ملاك، ولإثبات ذلك وضع حجتين. الأولى هي أن هذه الكلمة وردت في نفس السفر بمعنى ملاك والثانية أن الترجمة السبعينية اليونانية والفولجاتا اللاتينية ترجمتها ملاك، ويقول لكن كلمه ملاك في العبري معناها ملاك أو رسول لكننا يجب أن نعتبرها ملاك لانه لا قرينة قريبة تجعلنا نقول انه رسول ولأن متى اقتبس من ملاخي 1.3 وتترجم ملاكي.

1. معنى كلمه ملاك في العبرية

قاموس strong

From an unused root meaning to despatch as a deputy; a messenger; specifically, of God, i.e. An angel (also a prophet, priest or teacher) — ambassador, angel, king, messenger.

 

رسول من الله، ملاك، نبي، كاهن، معلم
فالكلمة قد تطلق على النبي أو الكاهن أو الرسول ويذكر قاموس BDB استخدامها على النبي والكاهن:

prophet Isaiah 42:19; Isaiah 44:26; 2Chronicles 36:15,16; Haggai 1:13; the herald of the advent מלאכי Malachi 3:1.
c. priest Malachi 2:7, probably Ecclesiastes 5:5 (RV angel).

2. هل المقصود بـ ملاخي أي ملاك؟

  1. اذا نظرنا للجدال العلماء نجد أن الاختلاف هو هل هي proper name اسم علم أم لقب أي هل هو شخص اسمه ملاكي أم رسول ولم يجادل أحد أنها تعنى ملاك.
  2. كل الترجمات الإنجليزية ترجمتها ملاخي حوالى 30 ترجمه ولم أرى أي نسخه تقول my angel
  3. لقد ذكر ورودها في ملاخي 7.2 وقال أنها “ملاك رب الجنود” لكن هذا غير موجود ف أي ترجمه! بالعودة للفانديك “لأَنَّهُ رَسُولُ رَبِّ الْجُنُودِ.” وهكذا تأتى جميع الترجمات، سأعرض الحالات التي ذكرت فيها هذه الكلمة

ملاخي 2: 7

لأَنَّ شَفَتَيِ الْكَاهِنِ تَحْفَظَانِ مَعْرِفَةً، وَمِنْ فَمِهِ يَطْلُبُونَ الشَّرِيعَةَ، لأَنَّهُ رَسُولُ رَبِّ الْجُنُودِ.
عندما نعرض السياق الكامل ينكشف ما اقتطعه سامي عامري فالنص يتكلم عن الكاهن وهنا تأتى بمعنى رسول … ملاخي.

 

ملاخى 3: 1

هأَنَذَا أُرْسِلُ مَلاَكِي فَيُهَيِّئُ الطَّرِيقَ أَمَامِي. وَيَأْتِي بَغْتَةً إِلَى هَيْكَلِهِ السَّيِّدُ الَّذِي تَطْلُبُونَهُ، وَمَلاَكُ الْعَهْدِ الَّذِي تُسَرُّونَ بِهِ. هُوَذَا يَأْتِي، قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ

ويقول سامي عامري على هذا النص انه حجته على النصارى وانه معناه ملاك حسب الترجمة معتمده من الكنيسة (الفانديك)
وفى الحقيقة هذا النص حجتنا عليه هذا النص في جميع الترجمات يترجم my messenger.

I am about to send my messenger, who will clear the way before me. Indeed, the Lord you are seeking will suddenly come to his temple, and the messenger of the covenant, whom you long for, is certainly coming,” says the LORD who rules over all. (Net Bible)

لم يترجم الى my angel إلا تقريبا في ترجمه أو اثنين ويأتي في جميع الترجمات العربية رسولي
وقالَ الرّبُّ القديرُ:

ها أنا أُرسِلُ رسولي فيُهيِّئْ الطَّريقَ أمامي، وسُرعانَ ما يأتي إلى هَيكلِه الرّب (المشتركة)

اقتبس هذا النص متى كنبوءة عن يوحنا! فيقول المسيح عن يوحنا المعمدان فَإِنَّ هذَا هُوَ الَّذِي كُتِبَ عَنْهُ: هَا أَنَا أُرْسِلُ أَمَامَ وَجْهِكَ مَلاَكِي الَّذِي يُهَيِّئُ طَرِيقَكَ قُدَّامَكَ. اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: لَمْ يَقُمْ بَيْنَ الْمَوْلُودِينَ مِنَ النِّسَاءِ أَعْظَمُ مِنْ يُوحَنَّا الْمَعْمَدَانِ، وَلكِنَّ الأَصْغَرَ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ أَعْظَمُ مِنْهُ.

هل يوحنا ملاك اذا! هل لان ملاكي ارتبطت بيوحنا نستطيع أن نقول أن يوحنا ملاك كما استنتج هو؟ هل قال المسيح عن يوحنا انه ملاك أم رسول؟ فقول المسيح يعكس الإدراك اليهودي عن هذه الآية فنرى واضحا أن استخدام سفر ملاخي للملاك دلت على البشر أو الرسول.

  1. الترجمة السبعينية تترجم الكلمة ἀγγέλου والتي يحتج بها على أنها ملاك لكن هذه الكلمة تساوى كلمه ملاك العبرية فتعنى أيضًا رسول.

(Theyer)
a messenger, envoy, one who is sent: Matthew 11:10; Luke 7:24, 27; Luke 9:52; Mark 1:2; James 2:25. (From Homer down.)

فالترجمة الإنجليزية للسبعينية تترجمها هكذا:

The burden of the word of the Lord to Israel by the hand of his messenger. Lay [it],

أي “رسول”.

يقول أيضًا أن الفولجاتا ترجمتها angelus والتي تعنى ملاك(وهى تعنى أيضًا رسول)، لكن بالعودة للفولجاتا لا نجدها ذكرت هذه الكلمة من الأساس ! بل ذكرت ملاخي كاسم علم Malachi:

onus verbi Domini ad Israhel in manu Malachi.

 

  1. لم أجد عالم قال انه يجب أن يكون هناك قرينه لكى تترجم الكلمة الى رسول بل ترجمت في العديد والعديد من المرات إلى رسول بدون حتى ذكر أي إشارة لرسول أو نبي محدد.

نعود الآن لترجوم يوناثان:

מַטַל פִּתְגָמָא דַייָ עַל יִשְׂרָאֵל בְּיַד מַלְאֲכֵי דְיִתְקְרֵי שְׁמֵיהּ עֶזְרָא סַפְרָא:

“by the hand of my angel, whose name is called Ezra the scribe.”

يفترض سامي عامري أن هذا يشير إلى أن عزرا هو ملاخي أي ملاك لكن هذا بعيد جدا عن الحقيقة الكلمة المستخدمة لا نستطيع أن نجذم أبدًا في هذه الحالة أنها تعنى ملاك لكن بالعكس فعندما تضاف ملاك الى شخص تعنى رسول (حجى 1. 13، ملاخي 3. 1)

إن كان المؤلف بالفعل هو يوناثان فنحن نتحدث عن واحد من اعظم حاخامات اليهود ويوصف بأنه افضل تلاميذ هيلل الذى هو من عظماء الحاخامات في التاريخ اليهودي، فكيف سيقول أن عزرا ملاك ! وهو إخلال كبير بأسس اليهودية ولم يصف أحد عزرا هكذا من قبل، ويعود يوناثان للقرن الأول أي على مدى 6 قرون فاذا كان المقصود هو أن عزرا ملاك ف ألا يوجد لدينا مصدر واحد فقط يقول أن عزرا هو ملاك أو ابن الله أو ينسب مثل هذه الألقاب لعزرا.

 

اذا ما الذى قصده ترجوم يوناثان؟

الموسوعة اليهودية Jewish encyclopedia:

يتم تحديد ملاخي مع مردخاي بواسطة R. Naḥman ومع عزرا بواسطة Joshua b. Ḳarḥa، يورد جيروم، في مقدمته للتعليق على ملاخي، أنه في يومه كان الاعتقاد سائدًا أن ملاخي كان متطابقًا مع عزرا و ترجوم يوناثان بن عزيئيل إلى عبارة “بيد من ملاخي” يعطي لمعان ” يدعى عزرا الكاتب.

فشخصيه ملاخي ظن البعض أنها هي عزرا وفى عصر جيروم حين كان سائد ترجوم يوناثان كان الاعتقاد أن عزرا هو ملاخي، فبكل وضوح كاتب الترجوم لم يقصد أن عزرا ملاك بل أن ملاخي هو عزرا الكاتب وهذا تفسيرا منه عن شخص ملاخي فالمقصود هنا ليس “شخص عزرا” بل “شخص ملاخي”

اليهود يقولون عن الملائكة انهم أولاد الله اذا فاليهود قالوا على عزرا انه ابن الله.

يظن سامي عامري انه عندما يثبت أن اليهود نظروا إلى عزرا على أنه ملاك اذا عزرا ابن الله لان الملائكة أولاد الله لكنه قد نسى أن كل اليهود يدعون أولاد الله!

في الموسوعة اليهودية:

Term applied to an angel or demigod, one of the mythological beings whose exploits are described in Gen. vi. 2-4, and whose ill conduct was among the causes of the Flood; to a judge or ruler (Ps. lxxxii. 6, “children of the Most High”; in many passages “gods” and “judges” seem to be equations; comp. Ex. xxi. 6 [R. V., margin] and xxii. 8, 9); and to the real or ideal king over Israel (II Sam. vii. 14, with reference to David and his dynasty; comp. Ps. lxxxix. 27, 28). “Sons of God” and “children of God” are applied also to Israel as a people (comp. Ex. iv. 22 and Hos. xi. 1) and to all members of the human race.

وفى (يو 8: 41)
أَنْتُمْ تَعْمَلُونَ أَعْمَالَ أَبِيكُمْ». فَقَالُوا لَهُ: «إِنَّنَا لَمْ نُولَدْ مِنْ زِنًا. لَنَا أَبٌ وَاحِدٌ وَهُوَ اللهُ»
فحتى إن أمن اليهود بان عزرا ملاك هذا لا يجعلهم يقولوا عنه انه ابن الله لان هذا المصطلح شائع حيث انهم أولاد الله والملائكة أيضًا أولاد الله، ونحن نتحدث هنا عن وصف لعزرا خاص لعزرا انه ابن الله كما يصف المسيحيين المسيح وصف خاص انه ابن الله مع اعتقادنا أيضًا أننا أبناء الله.

الملخص

  1. إن سلمنا أن هناك طائفه قالت بذلك في شبه الجزيرة هذا لا يحل الإشكال حيث أن القرآن تكلم عن معتقد اليهود بشكل عام وهذا غير صحيح.
  2. مقدمه ملاخي تتحدث عن شخص أو حتى عن رسول ولا تحمل في معناها ملاك.
  3. ترجوم يوناثان يضع تفسيرا لشخص ملاخي حسب الاعتقاد السائد في زمنه.
  4. اليهود جميعهم أولاد الله فإن حتى وصف عزرا بالملاك لا يعطيه لقب ابن الله لانه من الأساس ابن الله كيهودي وكلقب عام.

إقرأ أيضاً: