مواضيع عاجلة

هل استشهد الرسل حقًا بسبب إيمانهم؟ – ترجمة: مريم سليمان – بقلم سين ماكدويل Sean McDowell

هل استشهد حقًا بسبب إيمانهم؟ – ترجمة: مريم سليمان – بقلم سين ماكدويل Sean McDowell

هل استُشهد الرسل حقًا بسبب إيمانهم؟ - ترجمة: مريم سليمان - بقلم سين ماكدويل Sean McDowell
هل استشهد حقًا بسبب إيمانهم؟ – ترجمة: مريم سليمان – بقلم سين ماكدويل Sean McDowell

هل استشهد حقًا بسبب إيمانهم؟ – ترجمة: مريم سليمان – بقلم سين ماكدويل Sean McDowell

ملخص

إن استعداد للمعاناة والموت من أجل إيمانهم هو إحدى الحجج الأكثر شيوعًا لصالح القيامة. ولكن ما هو الدليل على أنهم استُشهدوا بالفعل؟ هناك حاجة إلى توضيح نقطتين أوليتين رئيسيتين.

أولًا، آمن أن يسوع الناصري قام من بين الأموات لأنهم رأوه حيًا بعد موته على الصليب. لم تكن قناعاتهم مبنية على شهادة غير مباشرة، ولكن على خبرة مباشرة. ثانيًا، هناك سبب وجيه للاعتقاد بأن المسيحيين الأوائل تعرضوا للاضطهاد. نادى علانيةً بقيامة مجرم مصلوب مع وعيهم التام بالتكلفة المحتملة لأفعالهم.

هناك ادعاءان مبكران وعامان بأن قد استُشهدوا. ادعى كل من بوليكاربوس أحد آباء الكنيسة في القرن الثاني والأب أفراهات السرياني في القرن الرابع أن استُشهدوا في الواقع. وعلى الرغم من أننا قد لا نعرف الهويات المحددة للرسل الأقل شهرة الذين استشهدوا فإن هذين المصدرين يقدمان دليلًا على أن البعض منهم أُعدم بسبب إيمانه.

وعلاوة على ذلك، يوجد أعلى احتمال ممكن أن يكون بطرس وبولس ويعقوب (أخو يسوع) ويعقوب (ابن زبدي) قد استشهدوا. وهناك أدلة أقل فيما يخص توما، على الرغم من أن استشهاده أكثر احتمالًا. وهناك أدلة إيجابية ضعيفة فيما يخص أندراوس. والأدلة بشأن بقية الرسل متأخرة ومليئة بالأساطير ومتناقضة، فنحن ببساطة لا نعرف ماذا حدث لهم.

لكن المفتاح هو استعدادهم للمعاناة والموت من أجل إيمانهم. لم يكن الرسل كاذبين. لقد آمنوا حقًا أن يسوع قد قام من القبر، وكانوا على استعداد للمعاناة والموت من أجل هذه القناعة.

لو أنك اتبعت المستوى الشائع من الحجج الخاصة بالقيامة (أو سمعت عظة عن الرسل) فمن المحتمل أنك سمعت هذه الحجة. بينما كنت أكبر كنت أسمعها بانتظام وأجدها مقنعة للغاية. في النهاية، لماذا مات رسل يسوع من أجل إيمانهم لو لم يكن صحيحًا؟

ومع ذلك، كان هذا السؤال في ذهني دائمًا: كيف نعرف حقًا أنهم استُشهدوا – أنهم قُتلوا بسبب شهادتهم عن يسوع المسيح؟ ما هو الدليل؟ بدأتُ أولًا في البحث بشأن هذا السؤال كجزء من أطروحة دكتوراه في كلية اللاهوت المعمدانية الجنوبية. وقمتُ مؤخرًا بنشر بحثي في كتاب أكاديمي بعنوان The Fate of the Apostles (مصير الرسل).1 والهدف من هذا المقال هو تلخيص النتائج التي توصلت إليها والمساعدة في توضيح حجة المدافعين.

توضيح الحجة

أفضل نقطة لبدء بحثنا هي تحديد الحجة بعناية. وإليكم كيف أصيغها في كتابي The Fate of the Apostles (مصير الرسل):

أمضى الرسل ما بين سنة ونصف وثلاث سنوات مع يسوع أثناء خدمته العامة، متوقعين منه أن يعلن مملكته على الأرض. وعلى الرغم من خيبة أملهم بسبب موته المفاجئ إلا أنهم أصبحوا أول الشهود ليسوع المسيح المقام وتعرضوا للاضطهاد. تعرض العديد منهم للاستشهاد لاحقًا، ووقعوا شهاداتهم بدمائهم، إذا جاز التعبير. إن قوة قناعتهم، والتي تميزت باستعدادهم للموت، تشير إلى أنهم لم يلفقوا هذه الادعاءات؛ بدلًاً من ذلك، كانوا يؤمنون في الواقع أن يسوع قام من بين الأموات. وبينما لا تثبت هذه الحقائق بحد ذاتها حقيقة القيامة ولا المسيحية ككل فإنها تثبت صدق إيمان الرسل، مما يضفي مصداقية على ادعاءاتهم حول صحة القيامة، وهو أمر أساسي لقضية المسيحية. وبعبارة أخرى، يشير استعدادهم لمواجهة الاضطهاد والاستشهاد أكثر من أي مسار آخر يمكن تصوره إلى قناعتهم الصادقة بأن يسوع ظهر لهم بالفعل بعد قيامته من الموت.2 (التشديد في النص الأصلي)

لاحظ أن نجاح الحجة لا يتوقف على إثبات أن جميع الرسل قد استُشهدوا. في الواقع، ليس من الممكن القيام بذلك كما سنرى. بدلًا من ذلك، تستند الحجة على استعدادهم للمعاناة والموت من أجل إيمانهم بيسوع المسيح القائم من الأموات، وهو ما يدل على صدقهم. وحقيقة أننا يمكن أن نظهر تاريخيًا أن بعضهم استُشهدوا ولم يتراجع أي منهم تعزز هذه القضية فقط.

بالطبع، يخطئ العديد من النقاد في التعبير عن الحجة أو يسيئون فهمها. على سبيل المثال، تدعي كانديدا موس Candida Moss الأستاذة بجامعة نوتردام أن المسيحيين “يحبون التفكير في شهدائهم باعتبارهم فريدون. يُنظر إلى حقيقة أن المسيحيين الأوائل كانوا على استعداد للموت من أجل معتقداتهم على أنها علامة على الحقيقة المتأصلة في الرسالة المسيحية … يقال إن المسيحية حقيقية لأن المسيحيين فقط لديهم شهداء”.3 ولكن هذا خطأ لسببين. أولًا، الادعاء ليس هو أن المسيحيين وحدهم لديهم شهداء، ولكن الرسل ماتوا على نحو فريد بسبب إيمانهم بأنهم رأوا المسيح القائم من الأموات بالفعل، وهو ما يدل على صدق قناعاتهم. إن مصير الآخرين المرتبط بقضاياهم الدينية لا يقوض بأي شكل من الأشكال المغزى من وفاة الرسل.

ثانيًا، إن استعداد الرسل للموت من أجل معتقداتهم لا يُظهر “الحقيقة المتأصلة في الرسالة المسيحية”، لكن الرسل آمنوا حقًا أن يسوع قد قام من القبر. من الممكن أن يكون الرسل مخطئين لكن استعدادهم للموت كشهداء يثبت إخلاصهم الذي لا لبس فيه. لم يكن الرسل كاذبين، لكنهم كانوا يؤمنون أنهم رأوا يسوع المقام وكانوا على استعداد للموت بسبب هذا الادعاء، وقد مات الكثير من أجله.

هل كان لدى الرسل إيمان بالقيامة؟

قبل النظر في الأدلة الخاصة بالرسل الأفراد من الضروري أولًا وضع بعض الأسس والسياقات. إن استعدادهم للمعاناة والموت لا تكون له أهمية واضحة إلا إذا كان لديهم إيمان بالقيامة. وبعبارة أخرى، نحتاج أن نبين أن الرسل آمنوا لأنهم قد رأوا (أو اعتقدوا أنهم قد رأوا) يسوع المقام.

أقرب الروايات تدعي أن الرسل كانوا شهود عيان ليسوع المقام. عندما تم اختيار بديل ليهوذا كان أحد المعايير الضرورية هو أن يكون الشخص قد رأى الرب المقام (أعمال الرسل 1: 21-22). كان بولس ويعقوب أخو يسوع شاهدي عيان أيضًا (كورنثوس الأولى 15: 3-8). لم تكن قناعاتهما قائمة على الشهادة غير المباشرة بل على الاعتقاد بأنهم رأوا المسيح المقام بعينيهما.

بدءًا من الرسل فصاعدًا، لا يوجد دليل على وجود مجتمع مسيحي مبكر لم يكن يؤمن بالقيامة في جوهرها. يمكن رؤية مركزية القيامة من خلال النظر في كل من العقائد المسيحية المبكرة والوعظ في أعمال الرسل وكتابات الآباء الرسوليين.4

وهكذا، يستنتج جيمس دان James Dunn بشكل صحيح: “إنها حقيقة لا شك فيها أن القناعة بأن الله قد أقام يسوع من بين الأموات ورفع يسوع إلى يمينه غيَّرت تلاميذ يسوع الأوائل وغيَّرت معتقداتهم بشأن يسوع.”5

هل تعرض المسيحيون الأوائل للاضطهاد؟

يوفر الاضطهاد ضد المسيحيين الأوائل بيئة مفيدة لتقييم احتمالية استشهاد الرسل الأفراد. على الرغم من أن الاضطهاد كان متقطعًا ومحليًا إلا أن هناك أدلة على أن الإعلان العام للعقيدة كان يمكن أن يكون مكلفًا. سُجن يوحنا المعمدان وقُطع رأسه (متى 14: 1-11). صُلب المسيح. رُجم استفانوس حتى الموت بعد شهادته أمام السنهدريم (أعمال الرسل 6-8). قتل هيرودس أغريباس يعقوب أخا يوحنا (أعمال الرسل 12: 12)، مما أدى إلى رحيل بقية الاثني عشر من أورشليم. كان الاضطهاد الأول على مستوى الدولة للمسيحيين تحت حكم نيرون (64 م) مثلما أفاد تاسيتوس (Annals 15.44:2–5) وسويتونيوس (Nero 16.2). لقد نادى الرسل علانيةً بقيامة مجرم مصلوب مع وعيهم التام بالتكلفة المحتملة لأفعالهم.

ما كان ينبغي للرسل أن يتفاجأوا بمواجهة الاضطهاد. علّم يسوع بأن أتباعه سيعانون من أجل البر وسيُقتلون كما قتل شعب إسرائيل الأنبياء، وذلك بسبب إعلانهم اسم يسوع أمام الناس.6 كانت المعاناة موضوعًا رئيسيًا في حياة وتعاليم بولس.7 ومثلما أناقش بإسهاب في كتابي The Fate of the Apostles فقد كان توقع المعاناة والاضطهاد موضوعًا مركزيًا في كل من العهد الجديد والعهد القديم والأدب اليهودي قبل المسيحية مثل سفر المكابيين الثاني. كان هناك توقع خلال القرن الأول الميلادي بأن الأنبياء سيعانون ويموتون على أيدي شعبهم وكذلك على يد السلطات العلمانية.

الأدلة على استشهاد الرسل

هناك ادعاءان مبكران وعامان قدمهما آباء الكنيسة بأن الرسل استشهدوا. في رسالته إلى فيلبي (حوالي 120-130 م)، يشير بوليكاربوس إلى بولس والرسل الآخرين معلنًا “أنهم الآن في المكان الذي استحقوه مع الرب الذي تألموا معه ولأجله” (9: 2). والمعنى الواضح هو أن بولس تألم واستشهد مثلما فعل يسوع وإغناطيوس.8 ويربط بوليكاربوس أمثلتهم معًا كنماذج ليقتدي بها المسيحيون في فيلبي. ويشير بارت إيرمان Bart Ehrman إلى أن بوليكاربوس كان على دراية بتقليد مات استُشهد فيه بولس والتلاميذ الآخرون.9

كما يقول الأب أفراهات السرياني في القرن الرابع:

إن استشهاد المسيح عظيم وممتاز. لقد تجاوز في الألم وفي الاعتراف كل الذين كانوا قبله أو بعده. وبعده كان الشهيد الأمين استفانوس الذي رجمه اليهود. وسمعان (بطرس) وبولس أيضًا شهيدان مثاليان. كذلك سار يعقوب ويوحنا على خطى سيدهما المسيح. كما اعترف الرسل (الآخرون) في أماكن متنوعة وأثبتوا أنهم شهداء حقيقيون.10

هذان المقطعان بالتأكيد لا يثبتان أن الرسل استشهدوا. في الواقع، لم تتم حتى تسمية معظم الرسل. وليس واضحًا بالضبط ما يعنيه بوليكاربوس بـ “الرسل”، لأنه يدرج بولس الذي لم يكن واحدًا من الاثني عشر. ويبدو أن أفراهات يشير إلى استشهاد يوحنا مع أخيه يعقوب، الأمر الذي يثير تساؤلات حول مصداقية ومصدر التقليد. لكن هذين المرجعين يقدمان (إلى حد ما) دليلًا مبكرًا على تقليد استُشهد فيه الرسل.

The Fate of the Apostles (مصير الرسل)

أفحصُ في كتابي The Fate of the Apostles الأدلة التاريخية بشأن كل رسول وأقيّم احتمالية استشهاده على مقياس احتمالية مكون من عشر نقاط يتراوح بين غير المحتمل أن يكون صحيحًا (0-1) إلى أعلى احتمال ممكن (9-10). والبحث التاريخي يتعامل مع الاحتمالية وليس اليقين. وهكذا فإن تقديراتي تستند إلى تقييم دقيق لكم ونوعية الأدلة المتاحة فيما يخص كل رسول. والرواية الشائعة هي أن جميع الرسل باستثناء يوحنا قد استُشهدوا بسبب إيمانهم. وفي حين أن هذا قد يكون صحيحًا إلا أنه لا يمكن إثباته تاريخيًا.

في الواقع، هذا ما أعتقد أن السجل التاريخي يكشفه:

أعلى احتمال ممكن (9-10): بطرس، بولس، يعقوب بن زبدي، يعقوب أخو يسوع

أكثر احتمالًا (7): توما

أكثر معقولية (6): أندراوس

معقول (5): فيلبس، برثولماوس، متى، يعقوب (ابن حلفي)، تداوس، سمعان الغيور، متياس

غير محتمل (3): يوحنا

أعلى احتمال ممكن

بطرس. وجهة النظر التقليدية هي أن بطرس صُلب في روما في عهد نيرون بين عامي 64 إلى 67 م. وأول دليل على استشهاد بطرس يأتي من إنجيل يوحنا 21: 18-19، والذي كُتب في وقت لا يتجاوز ثلاثين سنة بعد وفاة بطرس، وربما قبل 70 م. ويتفق المفسرون بشكل منفرد على أن هذا المقطع يتنبأ باستشهاد بطرس. ويخلص بارت إيرمان إلى أنه “من الواضح أنه تم إخبار بطرس بأنه سيُعدم (لن يموت ميتة طبيعية) وأن هذه ستكون ميتة شهيد”.11 ويمكن العثور على أدلة أخرى مبكرة على استشهاد بطرس في كتابات مثل إكليمندس الروماني (رسالة إكليمندس الأولى 5: 1-4)، وإغناطيوس (الرسالة إلى أهل سميرنا 3: 1-2)، ورؤيا بطرس The Apocalypse of Peter، وصعود إشعياء، وأعمال بطرس، وأبوكريفون يعقوب The Apocryphon of James، وديونيسيوس أسقف كورنثوس (يوسابيوس، التاريخ الكنسي 2.25.4)، وترتليان (ترياق العقرب Scorpiace 15، علاج الهراطقة Prescription Against Heresies 36). فالشهادة المبكرة والثابتة والإجماعية هي أن بطرس استُشهد.

بولس

الرأي التقليدي هو أن بولس قد قُطعت رأسه في روما في عهد نيرون في 64 إلى 67 م. والكتاب المقدس لا يذكر استشهاده مباشرةً، ولكن هناك تلميحات في كل من سفر أعمال الرسل ورسالة تيموثاوس الثانية 4: 6-8 إلى أن بولس كان يعرف أن موته كان وشيكًا.12 وقد تم العثور على أول دليل خارج الكتاب المقدس في رسالة إكليمندس الأولى 5: 5-7 (حوالي 95-96 م) والتي يوصف فيها بولس بأنه عانى بشدة بسبب إيمانه ومن ثَمَّ “تحرر من هذا العالم ونُقل إلى الموضع المقدس، بعد أن أصبح أعظم مثال للتحمل.” وفي حين أن التفاصيل المتعلقة بالطريقة التي واجه بها مصيره مفقودة فإن السياق المباشر يشير بقوة إلى أن إكليمندس كان يشير إلى استشهاد بولس. ويمكن العثور على أدلة مبكرة أخرى على استشهاد بولس في كتابات إغناطيوس (الرسالة إلى أفسس 12: 2)، وبوليكاربوس (الرسالة إلى فيلبي 9: 1-2)، وديونيسيوس أسقف كورنثوس (يوسابيوس، التاريخ الكنسي Ecclesiastical History 2.25.4)، وإيريناؤس (ضد الهرطقات Against Heresies 3.1.1)، وأعمال بولس، وترتليان (ترياق العقرب Scorpiace 15:5–6). فالشهادة المبكرة والثابتة والإجماعية هي أن بولس استُشهد.

يعقوب بن زبدي

لا يوجد سوى عدد قليل من الروايات الأبوكريفية المحيطة بيعقوب بن زبدي. يقول سفر أعمال مار يعقوب في الهند تقليدًا إنه ذهب إلى الهند مع بطرس. ويحكي التاريخ الرسولي Apostolic History لأبدياس Abdias (القرنان السادس والسابع) قصة يعقوب وتواصله مع اثنين من السحرة الوثنيين الذين اعترفا في النهاية بالمسيح. والسبب الأكثر احتمالًا وراء كون الروايات الأبوكريفية الخاصة بيعقوب نادرة هو أن استشهاده في يهوذا (44 م) كان راسخًا بقوة في الكنيسة الأولى وأنه قد حدَّ من انتشار مثل هذه القصص.

تم تسجيل استشهاده لأول مرة في سفر أعمال الرسل 12: 1-2. وربما يكون إيجاز الرواية غير متوقع ولكنه يعمل على تعزيز موثوقيتها؛ لا توجد تفاصيل أسطورية تتسلل إلى السرد. في الواقع، العكس هو الصحيح. تبدو الرواية أشبه بإعدام رسمي. لا يوجد سبب وجيه للشك في رواية لوقا بشأن مصير يعقوب بن زبدي.

يعقوب أخو يسوع. يأتي أول دليل على وفاة يعقوب يأتي من يوسيفوس في الحوليات Antiquities 20.197–203 (حوالي 93/94 م). وعلى عكس Testimonium Flavianum،13 لا يعترض العلماء على هذا المقطع إلى حد كبير. وهو يسمح بتحديد تاريخ إعدام يعقوب بعام 62 م، حيث يضع يوسيفوس موته بين اثنين من المدعين الرومان، فيستوس وألبينوس. ووفقًا لهذا الرواية، فإن رئيس الكهنة حنَّان قد رجم يعقوب حتى الموت. وينقل موت يعقوب كل من  هيجسيبوس Hegesippus (يوسابيوس، التاريخ الكنسي 2.23.8–18)، وإكليمندس السكندري (Hypotyposes Book 7)، ورسالة الرؤيا الأولى ليعقوب (نص غنوسي)، والكتابات الكليمنتية Pseudo-Clementines (الاعترافات Recognitions 1:66–1.71). وقد تعززت قضية استشهاد يعقوب بحقيقة أن هناك مصادر مسيحية (هيجسيبوس، إكليمندس السكندري)، ويهودية (يوسيفوس)، وغنوسية (ورسالة الرؤيا الأولى ليعقوب) تؤكد استشهاده في غضون قرن ونصف من الحدث، وهو ما يشير إلى تقليد مبكر وواسع النطاق ومتسق فيما يتعلق بمصير يعقوب.

أكثر احتمالًا

توما. القصة التقليدية هي أن توما سافر إلى الهند حيث طُعن بالرماح حتى الموت. وعلى الرغم من أن بعض العلماء الغربيين متشككين فقد اعتبرت الكنيسة الشرقية باستمرار أن توما خدم في الهند واستُشهد هناك. وهناك روايات عن السفر من الشرق الأوسط إلى الهند خلال القرن الأول، ولذلك لا يوجد سبب للشك في أن توما كان بإمكانه الوصول إلى هناك. وتأتي الأدلة الإيجابية من سفر أعمال توما (حوالي 200-220 م) والذي يسجل القصة التقليدية عن مصيره. وكثيرون يستبعدونها باعتبارها خيالية تمامًا، ولكن حقيقة أنها تحتوي على شخصيات تاريخية مثل توما وغندوفاريس Gondophares وجاد Gad، وربما حتى Habban وXanthippe، وMazdai، ومدينة أندرابوليس Andrapolis، تشير إلى أنها ليست منفصلة تمامًا عن ذاكرة تاريخية. وعلى الرغم من عدم وجود أي تاريخ مكتوب في الهند قبل وصول البرتغاليين في القرن السادس عشر إلا أنه كان هناك بالتأكيد نوع من التاريخ ينتقل شفهيًا من خلال قصائد الشعب وأغانيه وعاداته واحتفالاته. على سبيل المثال، يؤمن مسيحيو مار توما تمامًا بأن تراثهم يعود إلى الرسول توما نفسه، بما في ذلك إدخال اللغة السريانية أو الكلدانية (السريانية الشرقية). وقد حافظ المجتمع على العديد من الآثار القديمة التي تشهد على تقاليده.

أكثر معقولية

أندراوس. تأتي أقدم رواية مكتوبة عن استشهاد أندراوس من سفر أعمال أندراوس (حوالي 150-210 م). ويُختتم هذا النص بأندراوس وهو يتحدث إلى الصليب ثم يطلب من الجلادين قتله. وتوجد العديد من الروايات التالية المكتوبة عن موت أندراوس لكن جميعها تعود إلى سفر أعمال أندراوس. وربما يحتفظ on the Twelve لهيبوليتوس (حوالي القرن الثالث) بتقليد مستقل عن مصيره عندما يصف أندراوس بأنه “صًلب معلقًا على شجرة زيتون في باتراس Patrae.” لكننا لا نستطيع التأكد. ومن الواضح أن سفر أعمال أندراوس يحتوي على تنميق أسطوري، ولكنه ما يبدو أكثر معقولية قليلًا هو أنه كان مرتبطًا بتقليد موثوق به بشأن مصير أندراوس.

معقول

بقية الرسل. من الصعب أن نعرف على وجه اليقين ما حدث للرسل الباقين (باستثناء يوحنا14). الأدلة متأخرة ومليئة بالتراكم الأسطوري. على سبيل المثال، لا يظهر الادعاء بأن بارثلوماوس قد سُلخ وهو حي حتى عام 500 بعد الميلاد تقريبًا. هل هذا يجعله كاذبًا؟ ليس بالضرورة. لكنه يجعل من الصعب امتلاك الكثير من الثقة التاريخية بأنه صحيح. وعلى الرغم من عدم وجود روايات مبكرة بأن أيًا من الرسل قد تراجع فإننا ببساطة لا نعرف كم واحد منهم قُتل بسبب شهادته عن المسيح.

على استعداد للموت بسبب قناعاتهم

قد يكون هذا بمثابة خيبة أمل للبعض، ولكن ليس من الأهمية بمكان أن نثبت أن جميعهم ماتوا كشهداء من أجل حجة القيامة. الأمر الحاسم هو استعدادهم للمعاناة بسبب إيمانهم بأن يسوع قد قام من القبر وعدم وجود رواية معاكسة تقول بأنهم تراجعوا عن ذلك.

ويلخص المؤرخ مايكل ليكونا Michael Licona النقطة الرئيسية: “بعد موت يسوع، عانى التلاميذ من الاضطهاد واستُشهد عدد منهم. تشير قوة قناعتهم إلى أنهم لم يدعوا فقط أن يسوع قد ظهر لهم بعد قيامته من الموت؛ لقد آمنوا بذلك حقًا. عرّضوا أنفسهم للخطر طوعًا بمناداتهم علانيةً بالمسيح القائم من الأموات.”15

ماذا عن الآخرين الذين ماتوا بسبب معتقداتهم؟ هناك فرق كبير بين الموت عن طيب خاطر من أجل الأفكار الدينية المقبولة من شهادة الآخرين (مثل الراديكاليين المسلمين) والموت عن طيب خاطر من أجل إعلان إيمان بناءً على رواية شاهد عيان. بالنظر إلى الحقائق التاريخية، لو لم يكن المسيح قد قام من القبر فلا يتبقى لنا سوى سيناريو غير قابل للتصديق بشكل غير عادي وهو أن الرسل كانوا يعرفون أن يسوع بقي ميتًا وأنهم ماتوا طوعًا من أجل كذبة.

إن هذا لا يثبت صحة القيامة لكنه يظهر عمق قناعات الرسل. لم يكونوا كاذبين. لقد آمنوا حقًا أن يسوع قام من القبر، وكانوا مستعدين للتضحية بحياتهم من أجل ذلك. وكما رأينا، فعل الكثير منهم هذا.

سين ماكدويل Sean McDowell، حاصل على الدكتوراه، أستاذ مساعد في الدفاع عن المسيحية في جامعة بيولا Biola. وهو محاضر معترف به دوليًا في المؤتمرات والمعسكرات والكنائس والجامعات وغيرها. وقد ألَّف أو شارك في تأليف أكثر من خمسة عشر كتابًا، بما في ذلك The Fate of the Apostles (مصير الرسل) (Ashgate Publishing, 2015) و A New Kind of Apologist (نوع جديد من المدافعين) (Harvest House Publishing, 2016). وهو يكتب بانتظام في seanmcdowell.org.

 

ملاحظات

  1. Sean McDowell, The Fate of the Apostles: Examining the Martyrdom Accounts of the Closest Followers of Jesus (Surrey, England: Ashgate, 2015).
  2. المرجع السابق، 2.

Candida Moss, The Myth of Persecution: How Early Christians Invented a Story of Martyrdom (New York: HarperCollins, 2013), 17, 81.

  1. انظر

McDowell, The Fate of the Apostles, 17–23.

  1. James D. G. Dunn, Beginning from Jerusalem: Christianity in the Making (Grand Rapids: Eerdmans, 2009), 2:1169.
  2. متى 5: 10-11، 43-44؛ 21: 33-40؛ 22: 6؛ 23: 30-31، 34، 37؛ 24: 9؛ مرقس 12: 1-11؛ لوقا 6: 22- 23؛ 11: 47-50؛ 13: 34؛ 20: 9-18؛ 21: 12-13، 17.
  3. انظر

McDowell, The Fate of the Apostles, 39–41.

  1. إغناطيوس، تلميذ الرسول يوحنا، استشهد عام 108 م.
  2. Bart D. Ehrman, ed. and trans., The Apostolic Fathers (Cambridge, MA: Harvard University Press, 2004), 1:327.
  3. Aphrahat, Demonstration XXI: Of Persecution (§ 23), as cited in Nicene and Post-Nicene Fathers of the Christian Church, ed. Philip Schaff and Henry Wace (New York: The Christian Literature Company, 1898), 2:401.
  4. Bart Ehrman, Peter, Paul, and Mary Magdalene: The Followers of Jesus in History and Legend (Oxford: Oxford University Press, 2006), 84.
  5. انظر

McDowell, The Fate of the Apostles, 97–103.

  1. Antiquities3.3.
  2. انظر

McDowell, The Fate of the Apostles, 135–56.

  1. بينما أعتقد أن يوحنا مات ميتة طبيعية فإن هناك علماء بارزين محافظين يعتقدون أنه استُشهد. للاطلاع على الأدلة، انظر

Ben Witherington, “The Martyrdom of the Zebedee Brothers,” in Biblical Archaeological Review 33 (May/June 2007): 26.

  1. Michael Licona, The Resurrection of Jesus: A New Historiographical Approach (Downers Grove, IL: InterVarsity Press, 2010), 366.

 

 

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

كيف تنيح جميع الرسل وأين توجد بقايا كل واحد منهم؟؟؟

كيف تنيح جميع الرسل وأين توجد بقايا كل واحد منهم؟؟؟

كيف تنيح جميع الرسل وأين توجد بقايا كل واحد منهم؟؟؟ كيف تنيح جميع الرسل وأين …