مواضيع عاجلة

تاريخية يسوع – ترجمة: راندا النجار

– ترجمة: راندا النجار

تاريخية يسوع – ترجمة: راندا النجار
– ترجمة: راندا النجار

– ترجمة: راندا النجار

بقلم أندي كونيج / 19 فبراير 2019

من الملك آرثر إلى مولان إلى شكسبير، تساءل الناس عن وجود شخصيات تاريخية معينة بالفعل. فهل يسوع كان موجوداً.

وفقًا لمسح أجرته كنيسة إنجلترا،1 يعتقد شخصان من بين كل خمسة أشخاص في إنجلترا أن يسوع كان شخصية أسطورية – وبعبارة أخرى، لم يكن حقيقيًا، وأن الأناجيل (الروايات في العهد الجديد عن حياة يسوع، كما قدمها أربعة من أتباعه، متي ومرقس ولوقا ويوحنا) كانت في الواقع نظرية مؤامرة.

ومع ذلك، السجل التاريخي لا جدال فيه. حيث كان يسوع (يشوع) موجود بالفعل. لقد كان رجلاً يهوديًا حقيقيًا، وُلد لأم يهودية في إسرائيل في القرن الأول. وقد قدم مطالب جادة لاهتمام اليهود والوثنين على حد سواء. سواء كانت إدعاءات مسيئة ليسوع أو غير مسيئة أو سواء كنت تعتقد أن يسوع كان معلمًا جيدًا أو مسيحًا زائفًا أو حقيقيًا، فإن الإحصائيات المذكورة أعلاه مثيرة للقلق، لأن الحقيقة البسيطة هي أن يسوع حقيقيًا وموجود.

 

البحث عن

كيف أصبح وجود يسوع موضوع تساؤل؟ تكمن الإجابة في الاتجاهات المتغيرة لعلم الكتاب المقدس الحديث. يصف “البحث عن ” بانه محاولة قديمة لإعادة بناء حياة يسوع، غامر خلالها العديد من العلماء بالادعاء بأن شخصية يسوع مخترعة.

ومع ذلك، فقد تحول العلم الإنجيلي في الاتجاه الآخر، مؤكد وجود يسوع ويجيب على بعض الاعتراضات الأكثر شيوعًا التي يطرحها المشككون.

 

  1. إذا كان يسوع حقيقياً، فلماذا لا نقرأ عنه خارج نطاق الكتاب المقدس

هناك مؤلفون ومؤرخون يذكرون يسوع خارج العهد الجديد ولكننا لا نسمع عنهم كثيرًا.

كتب تاسيتوس وهو مؤرخ بارز في الأيام الأولى للإمبراطورية الرومانية عن موت يسوع ووجود المسيحيين في روما في حولياته:

ومن ثم لقمع الشائعات [أي أنه أمر بإحراق روما] [نيرو] اتهم زورا … وعوقبوا بعذاب أليم، الأشخاص الذين يطلق عليهم عادة اسم المسيحيون والذين كرهوا بسبب أعدادهم الضخمة. تم قام بونتيوس بيلاطس، وكيل يهوذا في عهد طبريا، بقتل كريستوس، مؤسس الاسم؛ لكن الخرافة الخبيثة التي تم قمعها لبعض الوقت اندلعت مرة أخرى، ليس فقط من خلال يهودا، حيث نشأ الأذى، ولكن من خلال مدينة روما أيضًا.2

يذكر تاسيتوس يسوع كزعيم لطائفة مثيرة للفتنة والتي انتشرت “خرافاتها الخبيثة” بأن المسيح كان ملكًا إلهيًا لليهود في عهد نيرون (54-68 م) وهو المؤرخ المعاصر غير المسيحي الوحيد الذي سجل اسم بيلاطس البنطي الذي تولى محاكمة المسيح.

بالإضافة إلى تاسيتوس، ذكر الكاتبان الرومانيان سوتونيوس وبليني الأصغر الطائفة المسيحية. استخدم سوتونيوس اسم خاطئ للمسيح: ” [منذ أن قام اليهود باستمرار باضطرابات بتحريض من كريستوس، طردهم من روما].” 3 وفي الوقت نفسه، يخاطب بليني الأصغر الإمبراطور تراجان في رسالة يسأل فيها أسئلة مختلفة حول استشهاد المسيحيين في مقاطعته.

يذكر جوزيفوس، مؤرخ يهودي كبير ولد في زمن يسوع، يسوع والمسيحيين. للسياق: لم يكن جوزيفوس رجلًا شعبيًا بين اليهود. بعد مشاركته لفترة وجيزة في الحرب اليهودية الرومانية الأولى (66-73 م)، قام بتغيير تحالفاته ومنحه الإمبراطور فيسباسيان الجنسية الرومانية في 69 م. وكتب كتاباته القديمة، تاريخ اليهود.

جوزيفوس هو مصدر مهم في “البحث عن ” لأنه يذكر يوحنا المعمدان. يتفق وصفه مع الروايات الإنجيلية، على الرغم من أن تفسيره للمعمودية يختلف قليلاً:

كان يوحنا، الملقب بالمعمداني، رجلاً صالحًا، حيث كان يدعو اليهود لممارسة الفضيلة ومساعدة الآخرين وطاعة الله والتجمع في المعمودية. علم أن المعمودية مقبولة عند الله بشرط أن لا يخضعوا لمغفرة خطايا معينة ولكن لتنقية الجسد إذا كانت الروح قد طهرت بالفعل من خلال البر…. خاف هيرودس من أن يكون له قوة مقنعة وعظيمة جدا على البشر قد تؤدي إلى ثورة …. لذلك اعتقد أنه من الأفضل بكثير أن يقبض عليه ويقتله قبل أن يتسبب في أي اضطراب، من أن يندم عن الوقوع في مثل هذه المشاكل في وقت لاحق بعد الثورة. وبسبب شبهة هيرودس، أُرسل يوحنا بالسلاسل إلى مشاوروس -القلعة التي ذكرناها أعلاه- وأعدم هناك. 4

إلى جانب يوحنا المعمدان، ذكر جوزيفوس يسوع في “فقرة مثيرة للجدل”5 من كتاباته القديمة تسمى شهادة فلافيانوم:

حول هذا الوقت عاش يسوع، رجل حكيم، إذا كان يجب على المرء أن يدعوه رجل. لأنه كان من قام بأعمال مدهشة وكان معلما لأناس يقبلون الحقيقة بكل سرور. فاز على العديد من اليهود واليونانيين، كان هو المسيح. وعندما اتهمه الرجال الرئيسيين بيننا، حكم عليه بيلاطس بالصلب، ولم يتوقف أولئك الذين جاؤوا إليه لأول مرة عن دعمه. وظهر لهم بعد ثلاثة أيام حيث عاد إلى الحياة. تنبأ أنبياء الله بهذه الأمور وألفت عجائب أخرى عنه. لم تختف قبيلة المسيحيين والتي سميت باسمه حتى يومنا هذا. 6

تعتبر هذا الفقرة دليلاً على أن جوزيفوس كان يعلم بأمر يسوع، ولكن في وقت لاحق شك بعض العلماء في أصالتها حيث لم يكن جوزيفوس مسيحيًا. يعتبر العديد من العلماء الآن الفقرة أصيلة بشكل أساسي، مع وجود بعض الاستيفاء المسيحي. (عندما يسمي جوزيفوس يسوع “المسيح”، لكان النص غير المحرف في الأصل سيقول “الشخص المسمى بالمسيح”.)

لذلك يتفق العلماء الآن بشكل عام على أن جوزيفوس أكد وجود المسيح، هذا فرق هام. حيث أن الإيمان بادعاء المسيح للألوهية ليس ضروريًا، ولكننا نعلم أن يسوع موجود على الأقل.

ذكر جوزيفوس يسوع مرة أخرى في فقرة يقبلها العلماء بشكل موحد على أنها موثوقة وغير محرفة:

لكن أنانوس الأصغر… قام بتجميع مجلس القضاة، وجلب شقيق يسوع المسمى بالمسيح والذي كان اسمه جيمس بالإضافة إلى أشخاص آخرين واتهمهم بمخالفة للقانون وقام بتسليمهم ليتم رجمهم .7

حتى التلمود يذكر يسوع في مناسبات عديدة وإن كان ذلك باستخفاف. كان الحاخامات الذين شكلت محادثاتهم التلمود من نسل روحي للفريسيين الذين تعامل معهم يسوع وناقش معهم بانتظام في حياته. هؤلاء الرجال، الذين قام يسوع بتصحيحهم في كثير من الأحيان، كان لديهم جميع الأسباب لإعطائه اسمًا سيئًا (زعمهم المعتاد أنه كان ابنًا غير شرعي لامرأة يهودية انتهكها جندي روماني). لكن ومرة أخرى، لم يشككوا في وجوده.

يلخص فريدريك بروس الأمر كما يلي:

قد يتلاعب بعض الكتاب بوهم “أسطورة المسيح”، لكنهم لا يقومون بذلك على أساس الأدلة التاريخية. إن تاريخ المسيح بديهي بالنسبة لمؤرخ غير متحيز مثل تاريخ يوليوس قيصر. ليس المؤرخون هم من ينشرون نظريات “أسطورة المسيح”.8

 

  1. حتى إذا تم ذكر يسوع على أنه “حقيقي” بحسب المصادر الخارجية، فلماذا أصدق أنه تم تسجيل أي شيء عنه في الأناجيل؟

بعض الناس يتصورون أن الكتاب المقدس هو مزيج من الأساطير الوطنية الشوفينية والحكايات الشعبية أو أن العهد الجديد هو مؤامرة يطرحها الصيادون المخدوعون غير المتعلمين. فعل الملحدون البارزون من عصرنا (ريتشارد داوكينز وكريستوفر هيتشنز) الكثير للتأثير السلبي على شرعية العهد الجديد وجعل وجود يسوع موضع تساؤل.

ومع ذلك، يميل العلماء لوجهة نظر أكثر قياسًا. في حين أن البعض من الإنجيليين – الذين يشملون الإيمان بالعهد الجديد كوحي إلهي – حتى أولئك الذين لا يميلون إلى تأكيد صحة الأناجيل وفائدتها، اكتشفوا على الأقل أن الأناجيل تستند في الأصل على التقليد الشفهي لأقوال وأفعال رجل يدعى يسوع.

قام العلماء تاريخياً بفصل الأناجيل إلى فئتين: الأناجيل السينوبتيكية (متى ومرقس ولوقا) ويوحنا.

 

  1. أليس لهذه النسخ الأربعة تناقضات؟

تظهر تباينات ظاهرية مختلفة بين النسخ الأربعة عند قراءتها. فمثًلا نسخة مرقس أقصر بكثير من النسخ الأخرى. تختلف نبرة يوحنا البسيطة والتي تضمن شرح كهنوت يسوع بشكل رئيسي في القدس عن الأناجيل الأخرى التي تتمحور رواياتها حول الجليل وتتبنى لهجة وصفية أكثر وضوحا.

قامت مدارس النقد مع مرور الوقت بتفسير هذه الاختلافات.

ادعى النقد الأدبي أن متى ومرقس ولوقا يستندان جزئيًا إلى وثيقة نظرية بعنوان “Q”. بذل النقاد الأدبيون الكثير من الجهد بافتراضهم كيف قد تبدو هذه الوثيقة.

افترض النقد أن التقليد الشفوي شكل أساس إنجيل مرقس. كان مرقس من أتباع بطرس القديس ويُقال أنه جمع وأعاد تشكيل وحدات مختلفة من المعنى والسرد من كهنوت بطرس. قام لوقا ومتى بقراءة مرقس ولكنهما ضمنا أقوال أخرى عن يسوع تم نقلها شفويا. سعى لوقا بشكل خاص للحصول على شهادة إضافية لشهود العيان لإثراء روايته عن حياة يسوع.

من المستحيل تلخيص مختلف المدارس، حيث تختلف استنتاجاتها حول الانسجام والاتساق في الأناجيل. فيما يلي إحدى الطرق المفيدة لفهم طبيعة الأناجيل كوثائق تاريخية:

في النسخ القديمة من الكتاب المقدس والتي تحكي عن حياة يسوع بعنوان “الإنجيل بحسب متى” و”الإنجيل بحسب مرقس” و”الإنجيل بحسب لوقا” و”الإنجيل بحسب يوحنا”. كان متى ومرقس ولوقا ويوحنا أربع أتباع مختلفين لكتابة يسوع بعد وفاته، محاولين قدر الإمكان تسجيل أقواله وأفعاله وادعاءاته المسيحية والتي تعتبر قصة حياة واحدة تم وصفها وفقًا لأربعة مؤلفين مختلفين من مصادر مختلفة. بالنسبة لمتى، كان المصدر هو بيتر، وبالنسبة لمتى كان المصدر هو مرقس. وبالنسبة للوقا، كان المصدر متى وعددا كبيرا من المؤمنين السوريين الذين قابلهم لوقا لمعرفة المزيد عن حياة يسوع. وأما بالنسبة ليوحنا، كان المصدر هو يسوع بذاته (يُعتقد أن يوحنا هو “التلميذ الحبيب” المذكور في عدة مقاطع من إنجيله، والذي كان لديه معرفة خاصة بيسوع). تفسر وجهات نظرهم المختلفة الاختلافات في التركيز والاختلافات في الصياغة، لكن لا يختلف مؤلفي هذه النسخ الأربعة بشكل جوهري عن بعضهم البعض.

 

  1. لماذا لا يوجد دليل مادي على يسوع؟

في حين أن العالم العلمي لم يعد يقبل بقايا الكنيسة لتكون مصادر شرعية للأدلة التاريخية، هذا لا يعني عدم وجود شيء يخص الأدلة “المادية” (على الرغم من كون التمييز بين الأدلة “المادية” و”الوثائقية” في العصور القديمة أكثر غموضًا مما هو عليه اليوم، كانت المستندات أشياء مادية للغاية حيث كانت تعتبر أدلة تاريخية).

اكتشفت الحفريات الأثرية في إسرائيل المعاصرة نقوشًا وحروفًا وكتابات وعملات معدنية تشير إلى وجود توافق بين تفاصيل الأناجيل (على وجه التحديد إنجيل لوقا) وجغرافية وتاريخ يهودا تحت حكم الرومان.

يعد مثال واحد فقط كافياً هنا: لعدة سنوات، حدد العديد من علماء الكتاب المقدس بعض الاستخدامات وأسماء الأماكن في لوقا وسفر أعمال الرسل كأخطاء. ومع ذلك، تميل النقوش والكتابات إلى تأكيد استخدامات لوقا في هذين الكتابين:

ثبت أن سفر أعمال الرسل يمثل جغرافية العصور القديمة. تم تحديد كل مدينة تقريبًا في الكتاب وتم التنقيب عن العديد من المدن. صور سجل سفر الأعمال سفر بولس إلى روما، بما في ذلك حطام سفينته، واحدة من أكثر روايات السفر تفصيلاً وفائدة من العصور القديمة (سفر الأعمال 27). يعرف لوقا، مؤلف كتاب أعمال الرسل، المصطلحات الصحيحة لحكام معينين – كما هو موضح في النقوش المكتشفة التي تشير إلى الوالي غاليو (18:12) وأساقفة أفسس (19: 30-31) والنخبة الحاكمة في سالونيك (17: 1، 6) .9

 عندما يذكر لوقا أحيانًا مسؤولًا يجب أن يكون لقبه -إذا كانت الرسمية متسقة في رتبها وألقابها- شيئًا آخر، فإن السجل التاريخي الفعلي يدعم استخدامه.

فيما يلي تلخيص الموسوعة الجديدة البريطانية بإيجاز:

تثبت هذه الروايات المستقلة أنه في العصور القديمة، لم يشكك معارضو المسيحية أبدًا في تاريخ يسوع والذي تم التنازع عليه للمرة الأولى وعلى أسس غير كافية من قبل العديد من المؤلفين في نهاية القرن الثامن عشر وخلال القرن التاسع عشر وفي بداية القرن العشرين .10

السجل التاريخي واضح، كان يسوع موجودًا. لكن يعتقد هذا الكاتب أن يسوع أكثر بكثير من مجرد شخصية تاريخية. فهم اليهود وغير المؤمنين شخصية يسوع عند قراءتهم الأناجيل الأربعة. إذا كانت هذه الروايات ليست مجرد أساطير قديمة وإذا لم تكن مجرد هذيان رجال عشوائيين، حتى إذا كان على غير المؤمنين الاعتراف بوجود يسوع، فإن الأناجيل توضح أن لديه القدرة على تغيير الحياة.

 

 

نهاية الملاحظات

  1. https://www.premier.org.uk/News/UK/Two-in-five-think-Jesus-is-a-mythical-figure.
  2. Tacitus, Annals 15.44.
  3. Suetonius, De Vita Caesarum, 25.
  4. Josephus, Antiquities XVIII 5:2.
  5. Josh McDowell, Evidence that Demands a Verdict (San Bernardino, CA: Here’s Life Publishers, 1979), 81–82.
  6. Josephus, Antiquities XVIII 3:3.
  7. Josephus, Antiquities XX 9:1.
  8. F. F. Bruce, The New Testament Documents: Are They Reliable? (Downer’s Grove: Inter-Varsity Press, 1972), 119.
  9. “Archaeology and the Bible,” in NET Bible, 2nd ed. (Richardson, TX: Biblical Studies Press, 2017), 2593.
  10. 10. “Jesus Christ,” in Macropedia, vol. 10, The New Encyclopedia Britannica, 15th ed., s.v. (Chicago: Benton Foundation and Encyclopedia Britannica, Inc., 1976), 145.

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

شهود قيامة المسيح - أ/ أمجد بشارة - إجتماع الكرمة

شهود قيامة المسيح – أ/ أمجد بشارة – إجتماع الكرمة

شهود قيامة المسيح – أ/ أمجد بشارة – إجتماع الكرمة  هذا الموضوع من قِسم:ميديا إقرأ …