مواضيع عاجلة

كيف نعرف من هم كتبة الأناجيل؟ تيموثي بول جونز – ترجمة: مينا كرم

كيف نعرف من هم كتبة ؟ تيموثي بول جونز – ترجمة: مينا كرم

كيف نعرف من هم كتبة الأناجيل؟ تيموثي بول جونز - ترجمة: مينا كرم
كيف نعرف من هم كتبة ؟ تيموثي بول جونز – ترجمة: مينا كرم

كيف نعرف من هم كتبة ؟ تيموثي بول جونز – ترجمة: مينا كرم

 

عزيزي القارئ، قم بفتح نُسختك الخاصة للكتاب المُقدس، وأنظر الى قائمة المُحتويات، حسناً، ستجد بحسب ومرقس ولوقا ويوحنا، ولكن السؤال هنا هل هذه “المجموعة الرباعية” من المسيحين الأوائل لهم أية علاقة بهذه الأسماء المكتوبة على ؟ هل ومرقس ولوقا ويوحنا حقاً هم الذين كتبوا هذه ؟ إذا كانوا هم من كتبوها فكيف نستطيع أن نعرف ذلك حقاً؟

قد تكون إجابتك الأولى على هذا السؤال هي “حقاً هم من كتبوها لأن أسمائهم عليها” حقيقة ستكون على الصواب هذه الأسماء الأربع قد كُتبت على مخطوطات الأربعة لأكثر من ألف عام.

ولكن..

ربما هذه الأسماء لم تكن موجودة من الأساس على المخطوطات الأصلية!!!
وفي حقيقة الأمر إن بعض العلماء لديهم قناعة تامة أن ومرقس ولوقا ويوحنا لا يُمكن أن يكونوا هم كتبة ، فبحسب أحد الباحثين. [1]

” كُتبت الأناجيل بعد وفاة يسوع خمسة وثلاثين وخمسة وستين سنة، وليس بواسطة شهود العيان ولكن بواسطة أشخاص عاشوا في وقت لاحق للأحداث “

“من أين حصلوا على هذه المعلومات؟ بعد وفاه يسوع، بدأ الناس يتناقلون القصص الخاصة به وينشرونها ليضموا أشخاصًا أخرين إلى الإيمان، وعندما أدرك المسيحون الحاجة إلى السلطة الرسولية نسبوا هذه الكتب إلى الرسل ( ويوحنا) وأيضا الذي كان مساعدًا لبطرس وأيضا الذي كان رفيقَ بولس، ونظراً لأن المخطوطات اليونانية المُتاحة تختلف فيما بينها وتُعطي لنا عناوين مختلفة للأناجيل فقد ادرك علماء النقد النصي مُنذ فترة طويلة أن على سبيل المثال “الانجيل بحسب ” عنوان غير مُمتد من النص الأصلي الى النسخ، ولكن تمت إضافته من خلال النُساخ في وقت لاحق”

رائع، إذا كانت هذه الادعاءات صحيحةً، فنستطيع أن نفهم من ذلك أن المسيحين الأوائل لم ينسبوا الأناجيل الأربعة لمتى ومرقس ولوقا ويوحنا لأنهم حقاً كتبوها، فبحسب بارت إيرمان وغيره أيضاً، كانت الأناجيل مجهولة الهوية والمصدر، وقام المسيحيون الأوائل بتأسيس روابط هذه الأناجيل وبين الرسل؛ لإعطاء الأناجيل سمة الرسولية في القرن الثاني الميلادي، وبهذا تحظى الأناجيل بموثوقية أعلى، ولكن دليل بارت إيرمان على هذا الافتراض هو التنوع في العناوين الموجودة على المخطوطات.

دعونا نُلقي نظرة دقيقة على احتمالية أن الأناجيل الأربعة للعهد الجديد كتبها بالفعل ومرقس ولوقا ويوحنا.

 

يبدو أن أقدم مخطوطات الإنجيل التي تم نسخها في أواخر القرن الثاني وبدايات الثالث (البردية 66 وربما البردية 4 والبردية 75)، أي إننا نتحدث على فترة قرن كامل أو أكثر من كتابة الأناجيل، وهذا جزء من السبب الذي يجعل بعض العلماء يدعون أن أناجيل العهد الجدد كانت مجهولة المصدر، ولكن هل غياب العناوين نستطيع أن نعتبره دليلًا على أن الأناجيل قد انتشرت بشكل مجهول المصدر، وأن الأسماء المكتوبة عليها أُضيفت فيما بعد؟

 أنا لا أعتقد ذلك.

في المقام الأول، لم تنجُ الكثير من المخطوطات القديمة بما يكفي لإتاحة المعرفة إذا كان المخطوط احتوى على عنوان في نسخته الأولى أم لا، فمن الممكن أن أجزاء من المخطوط تهتكت أو انفصلت بالكامل عن المخطوط في رحلة المرور قرون طويلة، وكثيرا جدا ما يتم كتابة العناوين على ما يُسمى flyleaves، وهو عبارة عن جزء فارغ في بداية أو نهاية المخطوط وفي حالات أخرى تُكتب العناوين على ما يُسمى sillyboi، ويتم تخييطها في حواف المخطوط بهدف الغلق والحفاظ، من المحتمل جدًا أن تكون قد فُقدت ببساطة بسبب العامل الزمني، ولذلك لا نستطيع أن نجزم أن المخطوطات لم تكن تحتوي على عناوين في الأساس فعدم وجودها لا يُعني أنها لم تكن موجودة في وقت ما.

وفي الحقيقة كل المخطوطات المتاحة التي بقيت سليمة بما يكفي لتتضمن أي عنوان، فما نكتشفه أنه لا يوجد أي مخطوطة لم تحتفظ بعنوانها سليمًا بما يكفي! فالمؤلف لا يُحذف اسمه مثلا …الخ، حقيقةً المُشكلة الأولى والكبرى لنظرية الأناجيل المجهولة التي يفترضها إيرمان وغيره أنه لم يتم العثور على نسخ مجهولة لمتى أو أو أو في أي وقت مضى وقد أشار Brant Pitre إلى ذلك.

أما عن اختلاف المخطوطات في العناوين التي يعتبرها إيرمان اختلافات كبيرة، فهي ليست كذلك، لكن على اي حال فلماذا يستمر العلماء في الادعاء أن الأناجيل كانت مجهولة المصدر، فوفقًا لإيرمان يرجع سبب هذا في تنوع العناوين المخطوطات وهذا يوضح من وجهة نظر إيرمان أن هذه الأسماء تمت إضافتها لاحقاً بعد فترة طويلة من انتشار الأناجيل.

لحظة عزيزي القاري، هل تعرف ما هو هذا الاختلاف الكبير الموجود في مخطوطات الأناجيل في القرون الأولى!؟

أريد أن أقوم بإبهارك وأقول لك ان الاختلاف فقط هو أن عنوان المخطوط قول “بحسب المؤلف” أو “بحسب الإنجيل ” ثم يضع اسم المؤلف!

الفارق فقط في كون العنوان كاملًا أو مختصرًا، ليس أكثر، هذا الاختصار يُمثل تقريبا كل حالة من الاختلافات التي يفترض إيرمان أنها كبيرة.

فبالفعل المخطوطات لا تختلف في نسب الإنجيل للمؤلف، فعلى سبيل المثال فإن عنوان انجيل متى في مخطوطة واشنطن هو ” الإنجيل حسب متى ” أما في المخطوطة السينائي هو “بحسب متى”، لكن كلا المخطوطتين ينسب الإنجيل لنفس الشخص وهو متى!

وبنفس الطريقة أيضاً فإن عنوان إنجيل في المخطوطة السكندرية هو “الانجيل بحسب ”، أمَّا في المخطوطة الفاتيكانية هو “بحسب ”، مجرد اختصار للعنوان، وهكذا في كل المخطوطات يتم نسب أي إنجيل لصاحبه، ربما تختلف الصياغة قليلا ولكن المؤلف لا يختلف أبداً، فمثلا إنجيل لا يوجد له أي اسم مؤلف أخر على أي مخطوط، كل مخطوطات إنجيل عنوان المؤلف وفقط وهكذا متى ومرقس.

ولكن دعني اخبرك بسيناريو عجيب وهو سيناريو التلفيق، ففي القرن الثاني انتشرت الأناجيل بسرعة جدا من كنيسة إلى أخرى في جميع أنحاء الإمبراطورية، فكانت موجودة في روما حيث أشار يوستينوس أن إنجيل هو مذكرات بطرس، وكان بابياس في اسيا يجمع معلومات حول صحة شهادة العيان من كتبة الأناجيل، وايرينيئوس في ليون يعتمد على الأربعة أناجيل لدحض التعليم الهرطوقي في كنيسته، وربما في مصر، بالنظر إلى التوزيع الجغرافي الواسع للأناجيل في القرن الثاني، فماذا تتوقع أن يحدث لو قرر المسيحيون في القرن الثاني فجأة محاولة اختلاق أسماء لكتبة الأناجيل لتظهر بشكل أوثق؟

لا يجب أن نتناسى أن المسيحيين في منطقة ما لا يستطيعون الوصول بسرعة لمجموعة مسيحية أخرى في مكان آخر، وحتى لو كان توصيل المعلومات إلى الجميع في نفس الوقت فلم تكن هناك سلطة بشرية واحدة تستطيع أن تطلب من جميع المسيحين في كل مكان أن يحافظوا على ربط هذه الألقاب للأناجيل، ومن الطبيعي ستكون نتيجة هذا، على فرض أن المسيحيين سيختلقون أسماءً للأناجيل في القرن الثاني، فستجد جماعة تطلق على إنجيل أنه إنجيل أندراوس وجماعة مسيحية أخرى تُطلق عليه بطرس أو بارثلماوس ..الخ، لو حدث هذا الأمر سوف نجد حقاً تنوعًا كبيرا في العناوين التي يفترض الآن إيرمان أنه في المخطوطات، سوف نجد أن كل إنجيل له مجموعة متنوعة من الأسماء المختلفة تماما عن بعضها البعض .

لكن هذا الأمر ليس حتى بالقريب بما نجده في المخطوطات، فالمخطوطات تحمل نفس اسم المؤلف ربما الصياغة تختلف قليلاً، لكن النسب للمؤلف ليس متغيرًا أو مختلفًا من مخطوطة لأخرى.

ولكن كل هذا يقودُنا إلى سؤالٍ آخرَ، وهو إذا كانت ظروف التواصل صعبة والكنيسة ليست مركزية، كيف نجد اسماء كتبة الأناجيل مرتبطة بهذه الطريقة مع الأناجيل بهذا الاتساق الموحد؟ أعتقد أن الطريقة الأكثر منطقية هي إدراك أن كل إنجيل في العهد الجديد قد ارتبط باسم مؤلفٍ واحد منذ اللحظة التي بدأ فيها نص الإنجيل في الانتشار.

ربما سبب ذلك أن أسماء الكتبة كانت موجودة على المخطوطات وفقدت بالطرق التي ذكرناها سابقا أو بسبب تاريخ شفوي في مرحلة انتشار كل إنجيل حيث تتم قراءته في كنيسة ويذهب إلى كنيسة أخرى، ربما الأمران معاً! فإذا كان يوجد رواية شفوية عن أصولية الأناجيل أو شيء مكتوب مصاحب للأناجيل منذ انتشارها فلا ينبغي أن نتفاجأ بأننا نجد روايات عن أصول الأناجيل في المصادر القديمة، دعونا نلقي نظرة على الكتابات المسيحية في القرن الثاني.

يقول بابياس المولود في القرن الأول والذي يكتب في أوائل القرن الثاني:

بعد أن صار مترجمًا لبطرس كتب بدقة كل ما تذكره، وبالرغم من ذلك لم يكتب أقوال وأعمال المسيح بشكل مُرتب ودقيق، لأنه لم يسمع من الرب ولم يرافقه بل سمع ورافق بطرس الذي استوعب توجيهاته لضروريات مستمعيه، ولكن دون نية ان يسرد أقوال الرب، فلذلك لم يُخطئ في كتابة كل الأشياء التي تذكرها واهتم بعدم حذف أي شيء سمعه وعدم وضع أي شيء وهمي، وقام متى بجمع الأقوال باللغة العبرية وقام كل شخص بترجمتها بأفضل طريقة مستطاعة “

وثيقة موراتوري :

“الإنجيل الثالث بحسب الطبيب بعد صعود المسيح حيث أخذه بولس معه كعارف بالتعليم، دونه باسمه حسب فكره مع أنه لم يرَ الرب في أيام جسده، ولأنه كانت لديه المقدرة على التحقق منه، فقد بدأ يخبره بالقصة منذ ميلاد ، رابع الأناجيل هو ليوحدنا أحد الرسل، حينما طلب منه رفقائه أن يكتب إنجيلًا، طلب أن يصوموا معًا من اليوم ولمدة ثلاث أيام وما يتم إعلانه لكن فرد يقوله للجميع، وفي نفس الوقت كشف أندراوس أن ما يفحص الكل فيه يجب أن يدون كل شيء باسمه، وعلى الرغم من وجود أفكار مختلفة تعلم في الأناجيل ككل، إلا أن هذه الأمور لا تسبب اختلافًا لإيمان المؤمنين لأن كل ما فيها تم الإعلان عنه بالروح الواحد، تم الإعلان عن ما يختص بالميلاد والألآم والقيامة والحديث مع تلاميذ الرب وما يختص بمجيئه الأول محتقر في تواضع، والمجيء الثاني الذي سيكون ممجدًا فيه بشكل ملوكي “

يقول وإرينيئوس:

توجد أربعة أناجيل وأربعة فقط لا أكثر ولا أقل، يفتتح إنجيله قائلا ” في البد كان الكلمة ” ولوقا يبدأ بذكرى زكريا وبدأ متى بالنسب البشري للمسيح، ويقود بدعوة الروح النبوية، قد كتب متى إنجيلًا العبرانين بلغتهم، بينما كان بطرس وبولس يكرزان في روما ووضعا أسس الكنيسة، وقد سلَّم لنا مرقس ما بشر به بطرس، كما سجل رفيق بولس ما بشر به فيما بعد، وكتب تلميذ الرب الذي اتكأ على صدره إنجيلًا أثناء إقامته في أفسس.

 يشهد ايرينيئوس ووثيقة موراتوري معا، أنَّ المسيحيين في ليون وروما استلموا أربعة أناجيل موثوقًا بها وفقط، نعرف من بابياس وإرينيئوس أن من كتب الأناجيل المعروفة بإنجيل متى ومرقس، أن مرقس كتب بأمانة كلمات بطرس وأن إنجيل متى كتب بالعبرية وتم تداوله بالعبرية، والأهم من ذلك أن شهادة بابياس نشأت في وقت شهود العيان الذين كانوا ما زالوا أحياءً!

إن ما نكتشفه من المخطوطات وأقوال المسيحيين الأوائل في القرن الثاني، أنه لا يوجد أي دليل يُشير الى أن أناجيل العهد الجديد قد انتشرت بطريقة مجهولة المصدر، ولو كان هذا حدث حقا وتم تلفيق مؤلفيها، فبالتأكيد إن كل إنجيل من الأناجيل الأربعة سيُنسب لمجموعة من المؤلفين المُختلفين وهذه الاختلافات كانت ستظهر في المخطوطات اللاحقة وأيضا في اقتباسات الآباء الأوائل، وهذا التنوع غير موجود، فإننا نعرف أن منذ نشأة الأناجيل وهي معروفة بهؤلاء المؤلفين، صحيح أن هذا وحدَه لا يثبت أن متى ومرقس ولوقا ويوحنا كانوا مؤلفي الأناجيل، ولكن بذلك يتم إثبات أن هذه الأسماء مرفقة بالأناجيل منذ لحظة انتشارها، وقبل نهاية القرن الثاني كانت الأناجيل الأربعة في حالة استقرار ولها تقليد واضح يُمكن تتبعه من خلال شهادة شهود العيان لأربعة مؤلفين بعينهم من القرن الأول ، يشهد ايرينيئوس وبابياس ووثيقة موراتوري على سلطة الأناجيل الاربعة التي يمكن تتبع بدايتها واصلها الى متى ولوقا ومرقس ويوحنا.

 

قد تواصلت مع تيموثي بول جونز للحصول على إذن ترجمة مقاله هذا الرائع[2]

 

 

[1]B. Ehrman, Jesus, Apocalyptic Prophet of a New Millennium (Oxford: Oxford University Press, 1999), 248-249; B. Ehrman, Lost Christianities (Oxford: Oxford University Press, 2005), 235; B. Ehrman and W. Craig, “Is There Historical Evidence for the Resurrection of Jesus?: A Debate between William Lane Craig and Bart Ehrman” (March 28, 2006).

[2] https://www.timothypauljones.com/apologetics-how-do-we-know-who-wrote-the-gospels-2/

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

كيف عرفنا يسوع؟ الأناجيل الأربعة

كيف عرفنا يسوع؟ الأناجيل الأربعة

كيف عرفنا يسوع؟ الأناجيل الأربعة كيف عرفنا يسوع؟ الأناجيل الأربعة   مرقس اعتبر إنجيل مرقس …