مواضيع عاجلة

مشكله لعنة يكنيا وعلاقتها بسلسلة انساب الرب يسوع – ترجمة: مينا خليل

مشكله لعنة يكنيا وعلاقتها بسلسلة انساب الرب يسوع – ترجمة: مينا خليل

مشكله لعنة يكنيا وعلاقتها بسلسلة انساب الرب يسوع – ترجمة: مينا خليل
مشكله لعنة يكنيا وعلاقتها بسلسلة انساب الرب يسوع – ترجمة: مينا خليل

مشكله لعنة يكنيا وعلاقتها بسلسلة انساب الرب يسوع – ترجمة: مينا خليل

ممكن ان نسرد هذه المشكله بهذا الشكل.

 بحسب ما ورد في سلسله الانساب في متي 1: 12 ” وبعد سبي بابل يكنيا ولد شالتئيل. وشالتئيل ولد زربابل”. فان الرب يسوع هو من نسل يكننيا ولكن يكنيا قد لعن في ارميا 22: 24 و30.

حي انا، يقول الرب، ولو كان كنياهو بن يهوياقيم ملك يهوذا خاتما على يدي اليمنى فاني من هناك انزعك

هكذا قال الرب: اكتبوا هذا الرجل عقيما، رجلا لا ينجح في ايامه، لانه لا ينجح من نسله أحد جالسا على كرسي داود وحاكما بعد في يهوذا.

وحيث ان لا أحد من نسل يكنيا يستطيع ان يجلس على العرش. وإذا كان الرب يسوع من نسله فهو ملك ملعون وبهذا هو غير مؤهل بان يكون المسيا.

وإذا كان هذا حقيقي فماذا يفعل يكنيا في قائمه انساب الرب يسوع في انجيل متى؟

كيف يصبح الرب يسوع هو المسيح؟

اولآ يجب ان نتسائل لماذا زكر متي يكنيا في انساب الرب يسوع إذا كان هو بشكل واضح سوف يتسبب في عدم تاهيل الرب يسوع بان يصبح المسيا؟

في الحقيقه الوحي المقدس يوضح لنا ان اللعنه كانت لفتره قصيه أن لم تكن قد رفعت من قبل الرب.

اجزاء هذه اللعنه ليكنيا (الذي ايضا يدعو ب كنياهو).

  • ان يكون بلا اطفال هذا بالضبط ما وصفه النص العبري
  • لا يكون ناجح في فتره حياته.

على الرغم من ان النص العبري يصف هذا الرجل عقيم بلا اطفال. يكنيا في الواقع كان له اطفال.

 ” وابنا يكنيا: اسير وشالتئيل ابنه

 وملكيرام وفدايا وشناصر ويقميا وهوشاماع وندبيا.

(اخبار الايام الأول 3: 17 -18)

ولقد كان مثمر في ايامه

27 وفي السنة السابعة والثلاثين لسبي يهوياكين ملك يهوذا، في الشهر الثاني عشر في السابع والعشرين من الشهر، رفع اويل مرودخ ملك بابل، في سنة تملكه، راس يهوياكين ملك يهوذا من السجن.

28 وكلمه بخير، وجعل كرسيه فوق كراسي الملوك الذين معه في بابل.

ملوك الثاني 25: 27-28

 

حفيده زربابل نجح وحكم. في الواقع نفس الكلمات التي استخدمها الله ليكنيا استخدامها بطريقه متعمده عن تأسيس زربابل

حي انا، يقول الرب، ولو كان كنياهو بن يهوياقيم ملك يهوذا خاتما على يدي اليمنى فاني من هناك انزعك (ار 22: 24)

في ذلك اليوم، يقول رب الجنود، آخذك يا زربابل عبدي ابن شالتيئيل، يقول الرب، واجعلك كخاتم، لاني قد اخترتك، يقول رب الجنود (حج 2: 23)

على الرغم من ان زربابل لم يجلس على العرش كملك. في الواقع حجي أصر ان يستخدم نفس التعبير الذي في سفر ارميا ليوضح ان اللعنة قد رفعت.

يجب ان نتضمن من (ارميا 22: 30) التعبير” في ايامه ” يتماشى مع الجملة ” ان لا أحد من اولاده سوف ينجح ويحكم في خلال فتره حياته هو(يكينيا) “

ولقد وجدنا في مصادر المعلمين اليهود ما يتفق على ان الله قد رفع عن يكنيا اللعنة ولقد ذكران يكنيا قد تاب ونحن ايضا نجد ان فكرة ان المسيا سوف يأتي من نسل يكنيا بالضبط هو عكس ما يقال من البعض بانه مستحيل. بعض هذه المصادر هي:

  • مصادر تشهد بان يكنيا قد تاب وقد رفع الله اللعنه عنه.

قد كتب عن هذا الرجل انه عقيم ولا ينجح أحد من اولاده في ايامه ولا رجل منه نسله سوف يجلس على عرش داود ويحكم على اليهودية وحيث بعد ان هذا الملك قد تم نفيه. فقد كتب عن اولاد يكنيا وولده شالتئيل والذي كان يدعي ب “أسير” لان امه قد ولدته في الاسر وشالتئيل لان الله لم يزرعه كما زرع الاخرين. ونحن نعرف التقليد بأن المرأة لا تستطيع ان تلد في وضع الوقوف ولا تستطيع ان تلد وهي واقفه وتفسير اخر ان شالتئيل لان الله منحه من المحكمه السمائيه الغفران عن غضبه ولم يدم عليه اللعنة ولا يكون عقيم بعد او لا ينجح بعد ان تم العفو عنه والذي كان عقاب يكينيا بلا نسل.

 

من التلمود السنسينو.

المفروض ان عقاب يكنيا كان عقاب قاسي فالوحي المقدس يقول:

هل هذا الرجل كنياهو وعاء خزف مهان مكسور، او اناء ليست فيه مسرة؟ لماذا طرح هو ونسله وألقوا الى ارض لم يعرفوها؟ (أر 22: 28)

 

فانه مثله كما لو كان أناء مكسور وشظاياه متبعثره

حي انا، يقول الرب، ولو كان كنياهو بن يهوياقيم ملك يهوذا خاتما على يدي اليمنى فاني من هناك انزعك (أر 22:24)

والكلمة العبري ل أنزعك ليست كما نتوقعها ان تكون ” تكك” ولكن استخدم الكلمة الاعم والاقل استخدام “تكنك ” والتي قد تعني ايضا اصلحك. وهذا الاصلاح عن طريق التوبة (اي ان انزعك واجددك).

وتفسير اخر من أحد علماء اليهود ان مادام هذا الرجل ليس له اولاد فهو لن يكون مزدهر او ناجح ولكن عندما يكون له ابن فانه سيزدهر في ابنه.

وقال أحد الراباي: عظيمة هي قوه التوبة والتي تضع غضب الله جانبا. وتزيل موضع غضب الله وكما نرى من الايه

ايتها الساكنة في لبنان المعششة في الارز، كم يشفق عليك عند اتيان المخاض عليك، الوجع كوالدة! (أر 22: 23)

وقد زكر الكتاب المقدس: ” وابنا يكنيا: اسير وشالتئيل ابنه” 1أخ 3: 17

 

 

  • مصادر تنص على ان المسيا سوف ياتي من نسل يكنيا.

من انت ايها الجبل العظيم؟ امام زربابل تصير سهلا! فيخرج حجر الزاوية بين الهاتفين: كرامة، كرامة له. (زكريا 4: 7)

هذه الايه تشير الى المسيا من ذريه داود الذي جاء من نسل زربابل.

وأيضا في حجي 2: 23

في ذلك اليوم، يقول رب الجنود، آخذك يا زربابل عبدي ابن شالتيئيل، يقول الرب، واجعلك كخاتم، لاني قد اخترتك، يقول رب الجنود».

وإذا نظرنا بالتدقيق في هذه الايه فان الملك المسيح هو الخاتم الذي في يد الله اليمني. كما ورد. وكما يكون اسم مالك الخاتم محفور على الخاتم. والذي يجعل اسمه معروف. اسم الله سوف يكون معروف في العالم من خلال الملك المسيح الذي صنع المعجزات. وانه هنا قال “ذلك اليوم” اي في المستقبل ويكون يكينيا مثل الخاتم في يدي اليمنى لان المسيح سوف ياتي من نسله وحين إذا انا سوف انزعه من هناك.

واخيرا الخطايا التي ارتكبها وهو ملك قد تم العفو عنها من قبل الله الذي ليس فقط قد أبطل المرسوم بأن لا يكون أحد من اولاده ملك. ولكن هو أصبح من اجداد المسيح.

The Problem of the Curse on Jeconiah in Relation to the Genealogy of Jesusby Jews for Jesus

إقرأ أيضاً: