مواضيع عاجلة

اسم موسى النبي – هل أخطأ الكتاب المقدس فيه وفي سبب تسميته بهذا الاسم؟! الرد على أحمد سبيع

اسم النبي – هل أخطأ الكتاب المقدس فيه وفي سبب تسميته بهذا الاسم؟! الرد على أحمد سبيع

اسم موسى النبي - هل أخطأ الكتاب المقدس فيه وفي سبب تسميته بهذا الاسم؟! الرد على أحمد سبيع
اسم النبي – هل أخطأ الكتاب المقدس فيه وفي سبب تسميته بهذا الاسم؟! الرد على أحمد سبيع

اسم النبي – هل أخطأ الكتاب المقدس فيه وفي سبب تسميته بهذا الاسم؟! الرد على أحمد سبيع

ملخص كلامه

وَلَمَّا كَبِرَ الْوَلَدُ جَاءَتْ بِهِ إِلَى ابْنَةِ فِرْعَوْنَ فَصَارَ لَهَا ابْنًا، وَدَعَتِ اسْمَهُ «مُوسَى» وَقَالَتْ: «إِنِّي انْتَشَلْتُهُ مِنَ الْمَاءِ».

וַיִגְדַּ֣ל הַיֶּ֗לֶד וַתְּבִאֵ֨הוּ֙ לְבַת־פַּרְעֹ֔ה וַֽיְהִי־לָ֖הּ לְבֵ֑ן וַתִּקְרָ֤א שְׁמֹו֙ מֹשֶׁ֔ה וַתֹּ֕אמֶר כִּ֥י מִן־הַמַּ֖יִם מְשִׁיתִֽהוּ׃ (BHS)

  1. المشكلة الاولى هي كيف ابنه فرعون تقوم بتسميته اسم عبري؟
  2. المشكلة الثانية انها سمته لأنها انتشلته من الماء وكلمة هي (موشيه) ومعناها الشخص الذي ينتشل وليس الشخص المنتشل (موشاي)

 

مقدمة | Introduction

كمعظم الصعوبات الكتابية (Bible Difficulties) نحن لم نكن هناك عندما قامت ابنه فرعون بتسميته أو عندما كتب هذا الكلام ولا نعرف ما يدور في فكره ومقاصده، فنقوم بإعادة بناء الموقف وتحليله لنخرج بحلول ممكنه (solution) وهو ما يسمى الاستنتاج الاستقرائي – inductive reasoning.

 

أصل اسم | Etymology

  • هناك احتماليه أن ابنه فرعون قامت بتسميته باسم عبراني لأنها من الأصل عرفت أنه ولد عبراني «فَرَقَّتْ لَهُ وَقَالَتْ: هذَا مِنْ أَوْلاَدِ الْعِبْرَانِيِّينَ»، لكن هل تتحدث العبرية؟

لِمَ لا؟ حتى وإن كانت لغة العبيد، فالعبرانيون كان عددهم كبيرًا جدا وقضوا أكثر من أربعة قرون في مصر! وهذا كافٍ للتعرف على لغتهم وتغلغلها وسط المصريين، بل إن العبرانيين قد زاد عددهم أكثر من المصريين وعظم شأنهم لدرجة جعلت المصريين يتضايقون

وَأَمَّا بَنُو إِسْرَائِيلَ فَأَثْمَرُوا وَتَوَالَدُوا وَنَمَوْا وَكَثُرُوا كَثِيرًا جِدًّا، وَامْتَلأَتِ الأَرْضُ مِنْهُمْ. ثُمَّ قَامَ مَلِكٌ جَدِيدٌ عَلَى مِصْرَ لَمْ يَكُنْ يَعْرِفُ يُوسُفَ. فَقَالَ لِشَعْبِهِ: «هُوَذَا بَنُو إِسْرَائِيلَ شَعْبٌ أَكْثَرُ وَأَعْظَمُ مِنَّا.

 

يقول John Gill:

“لغة قد يعتقد أنها تفهمها جيدًا؛ حيث كان هناك عدد كبير من العبرانيين سكنوا في مصر، وكانت ملحوظة بشكل خاص مع يوكابد ممرضتها العبرية. وبالإضافة إلى ذلك، كان هناك تقارب كبير اللغة العبرية واللغة المصرية.” [١]

بالإضافة إلى أن اللغة هي طريقه التواصل فمن المسلم به أن أحدهم كان يتحدث اللغتين سواء العبرانيين أو المصريين.

فنرى أن أخت موسى قد تحدثت مع ابنه فرعون:

7 فَقَالَتْ أُخْتُهُ لابْنَةِ فِرْعَوْنَ: «هَلْ أَذْهَبُ وَأَدْعُو لَكِ امْرَأَةً مُرْضِعَةً مِنَ الْعِبْرَانِيَّاتِ لِتُرْضِعَ لَكِ الْوَلَدَ؟» 8 فَقَالَتْ لَهَا ابْنَةُ فِرْعَوْنَ: «اذْهَبِي». فَذَهَبَتِ الْفَتَاةُ وَدَعَتْ أُمَّ الْوَلَدِ. 9 فَقَالَتْ لَهَا ابْنَةُ فِرْعَوْنَ: «اذْهَبِي بِهذَا الْوَلَدِ وَأَرْضِعِيهِ لِي وَأَنَا أُعْطِي أُجْرَتَكِ». فَأَخَذَتِ الْمَرْأَةُ الْوَلَدَ وَأَرْضَعَتْهُ.

 

وهذا يظهر أن أحدهم يتحدث اللغتين

في عام 1960 اكتشف في إسرائيل قطعة حجرية (ostracon) يرجع تاريخها إلى نهاية القرن السابع قبل الميلاد، مكتوب عليها نص في مزيج من الأحرف الهيراطيقية المصرية والعبرية!! ولكن يمكن أن تقرأ تماما كما المصرية.[٢] من كل هذا يتبين أن أحدهم سواء المصريين أو العبرانيين يعرف اللغتين، فليس شيء غريب أن تسميه اسم عبراني لأنها تعرف أنه عبراني، سواء من خلال علمها باللغة العبرانية أو باستعلامها من أخته او أمه

(2) الاحتمال الآخر وهو ان للاسم مستمد من اسم مصري وهو ms او mose ومعناه “ابن ل” وهو اسم شائع عند الفراعنة ويتم عادة اقرانه باسم إله مثل:

أحمس Ahmose = ابن إله القمر

تحتمس Thutmose = ابن الإله توت

وهكذا، ويقترح الفيلسوف اليهودي الشهير فيلو أن الاسم من كلمة Mou أي ماء:

”Since he had been taken up from the water, the princess gave him a name derived from this and called him Moses, for Mou is the Egyptian word for water ”[٣]

 

ويضيف المؤرخ اليهودي يوسيفيوس أن كلمة uses في نهاية الاسم ومعناها المحفوظ من فيكون الاسم “المحفوظ من الماء”

” imposed this name “Mouses” upon him, from what had happened when he was put into the river; for the Egyptians call water by the name of mo, and such as are saved out of it, by the name of uses: so by putting these two words together, they imposed this name upon him” [٤]

 

ويقول التناخ إن اسم موسى من كلمة mw-še المصرية ومعناها ابن النيل [٥]

ومن كل هذا نعلم أنه هناك احتمالية أن ابنة فرعون قد اعطته اسمًا مصريًا ومعناه ابن أو ابن النيل أو المحفوظ من الماء

فليس هناك أي مشاكل سواء أسمته عبريا أو حتى مصريا

 

تعليل الاسم

وَلَمَّا كَبِرَ الْوَلَدُ جَاءَتْ بِهِ إِلَى ابْنَةِ فِرْعَوْنَ فَصَارَ لَهَا ابْنًا، وَدَعَتِ اسْمَهُ «مُوسَى» وَقَالَتْ: «إِنِّي انْتَشَلْتُهُ مِنَ الْمَاءِ».

וַיִגְדַּ֣ל הַיֶּ֗לֶד וַתְּבִאֵ֨הוּ֙ לְבַת־פַּרְעֹ֔ה וַֽיְהִי־לָ֖הּ לְבֵ֑ן וַתִּקְרָ֤א שְׁמֹו֙ מֹשֶׁ֔ה וַתֹּ֕אמֶר כִּ֥י מִן־הַמַּ֖יִם מְשִׁיתִֽהוּ׃ (BHS)

الإشكالية التي يفرضها وهي ان اسم موسى (موشيه מֹשֶׁה) عللت تسميته ابنه فرعون بأنها انتشلته من الماء، لكن موشيه تعنى الشخص الذي يسحب او ينتشل وليس الشخص المنتشل نفسه (موشاي)

 

  1. بافتراض أن ابنة فرعون هي من قامت بتسميته
  • فتوجد احتمالية من الأساس أنها أخطأت، فحتى بافتراض أن ابنة فرعون هي من أسمته، بل وبفرض أنها أسمته اسم عبري، بل وبفرض أنها كانت تقصد الاشتقاق اللغوي الفعلي وليس فقط الصوتي، فالكتاب المقدس يضع هذا الكلام على لسانها هي، أي على لسانها، لسان ابنة فرعون، ولا يقره، أي لا أنه لا يعلّق على كلامها سواء أكان صحيحًا او خاطئًا، فالنص يقول:

وَلَمَّا كَبِرَ الْوَلَدُ جَاءَتْ بِهِ إِلَى ابْنَةِ فِرْعَوْنَ فَصَارَ لَهَا ابْنًا، وَدَعَتِ اسْمَهُ «مُوسَى» وَقَالَتْ: «إِنِّي انْتَشَلْتُهُ مِنَ الْمَاءِ».

فهذا الذي قالته إن كان خطأ، فلا مشكلة في الكتاب المقدس نفسه لأنه فقط يذكر ما قالته.

مثلما يقول المسلم أن ذي القرنين هو من “وجد” الشمس تغرب في العين الحمئة! فيقول إن القرآن يذكر كلام ذي القرنين ولا يقره… رغم أنه يوجد حديث صحيح لنبي الإسلام يؤيد كلامه.

  • لا يوجد في النص أية اشارة إلى أنها اعطته اسم المنتشل بل إنها سمته (موشيه מֹשֶׁה) وهي مستمدة من فعل الانتشال (ماشاه מָשָׁה) وذلك لأنها انتشلته فربطته بفعل الانتشال والذي هو موشيه، ويقترح قاموس BDB Theological Dictionary أن النص من الأساس يشير إلى أنها أسمته لأنها من انتشلته وليس أنها أسمته موسى لأنها انتشلته.

 

  1. بافتراض أنها اعطته اسمًا مصريًا
  • فلا نعلم ما قالته بالمصرية بل نعلم ما صاغه موسى أو الكاتب عامة لسفر الخروج بالعبرية.
  • قد تكون قالت “لقد اسميته ابن النيل لأني رأيته في النيل” او “إنني اخرجته من النيل” او “إنه وجد في النيل” ومن ثم موسى قام بصياغتها بالأسلوب العبري والذي لا يعتمد على إعطاء معلومة دقيقه عن أصل الاسم بل يعتمد على السجع مما يسمى Folk Etymology.

 

يقول Samuel Driver:

” تفسير الاسم لا يعتمد على أصل الكلمة بشكل علمي، بل على السجع فيُفسَّر الاسم، ليس لأنه مشتق من “موشيه”، بل لأنها تشبهها في الصوت.” [٦]

مثال

وَعَرَفَ آدَمُ حَوَّاءَ امْرَأَتَهُ فَحَبِلَتْ وَوَلَدَتْ قَايِينَ. وَقَالَتِ: «اقْتَنَيْتُ رَجُلاً مِنْ عِنْدِ الرَّبِّ

הָ֣אָדָ֔ם יָדַ֖ע אֶת־חַוָּ֣ה אִשְׁתֹּ֑ו וַתַּ֨הַר֙ וַתֵּ֣לֶד אֶת־קַ֔יִן וַתֹּ֕אמֶר קָנִ֥יתִי אִ֖ישׁ אֶת־יְהוָֽה׃ (BHS)

كلمة اقتنيت هي قانا קָנָה وهو فعل الاقتناء أي يقتنى وكلمة قايين هي קָ֫יִן وليست بمعنى مقتنى بل مستمده من فعل الاقتناء قانا קָנָה مع التلاعب في الأحرف.

 

فيقول قاموس strong

The same as qayin (with a play upon the affinity to qanah)

نفس qayin (مع اللعب على التقارب إلى qanah)

 

بمعنى أن قايين نفس كلمة (قيّن קֵין) ومعناها رمح! أي كلمة ليس لها أي علاقة بالاقتناء مع التلاعب على التقارب لكلمة (قانا קָנָה)

 

دقة اسم موسى

اسم موسى في ذاته يعد نبوة على فم ابنة فرعون وبإرشاد من الله حيث معنى اسم موسى “يخرج” وبالفعل موسى قد أخرج العبرانيين من مصر ويذكر الكتاب نفس اللفظة على موسى نفسه كتحقيق للنبوة

ثُمَّ ذَكَرَ الأَيَّامَ الْقَدِيمَةَ، مُوسَى (מֹשֶׁ֣ה موشيه) وَشَعْبَهُ: «أَيْنَ الَّذِي أَصْعَدَهُمْ (موشيه מֹשֶׁ֔ה) مِنَ الْبَحْرِ مَعَ رَاعِي غَنَمِهِ؟ أَيْنَ الَّذِي جَعَلَ فِي وَسَطِهِمْ رُوحَ قُدْسِهِ، الَّذِي سَيَّرَ لِيَمِينِ مُوسَى ذِرَاعَ مَجْدِهِ، الَّذِي شَقَّ الْمِيَاهَ قُدَّامَهُمْ لِيَصْنَعَ لِنَفْسِهِ اسْمًا أَبَدِيًّا،

וַיִּזְכֹּ֥ר יְמֵֽי־עֹולָ֖ם מֹשֶׁ֣ה עַמֹּ֑ו אַיֵּ֣ה׀ הַֽמַּעֲלֵ֣ם מִיָּ֗ם אֵ֚ת רֹעֵ֣י צֹאנֹ֔ו אַיֵּ֛ה הַשָּׂ֥ם בְּקִרְבֹּ֖ו אֶת־ר֥וּחַ קָדְשֹֽׁו׃מֹולִיךְ֙ לִימִ֣ין מֹשֶׁ֔ה זְרֹ֖ועַ תִּפְאַרְתֹּ֑ו בֹּ֤וקֵֽעַ מַ֨יִם֙ מִפְּנֵיהֶ֔ם לַעֲשֹׂ֥ות לֹ֖ו שֵׁ֥ם עֹולָֽם׃ (BHS)

فكلمة أصعدهم هي موشيه وهي معنى كلمة موسى موشيه، فيذكر أن موسى أصعدهم وهو تحقيق لمعنى اسم موسى.

 

وعشان انا بحبه هزودله حبة كمان، عشان يفكر كويس قبل ما يعمل أي تحدى…

قولنا إن التسمية في العهد القديم وخصوصا في ذلك الزمن كانت تعتمد على ما يعرف ب Folk Etymology او Popular Etymology وهو تفسير شعبي للاسم مبيعتمدش على أسس علمية بل التقارب في الألفاظ والتلاعب على الحروف زي مثلا كلمة الإسلام في البعض اللي بيقول إن معناها السلام وده اسمه Folk Etymology لتشابه الكلمتين لكن تبعا لعلم أصول الكلام (Etymology) ف الكلمة من الاستسلام أو التسليم (submission)، وذكرت عدة أمثال زي اسم قايين واسم نوح، وهضيف عليهم تسمية أخرى كتبها نفس الكاتب (موسى تقليديا) ونفس السفر بل ونفس الأصحاح!

 

في خروج 2-22

فَوَلَدَتِ ابْنًا فَدَعَا اسْمَهُ «جَرْشُومَ»، لأَنَّهُ قَالَ: «كُنْتُ نَزِيلاً فِي أَرْضٍ غَرِيبَةٍ».

 

اسم جرشوم (جيرشوم גֵּרְשֹׁם) من الفعل (جارَش גָּרַשׁ) وده معناه يخرج أو يطرد وهناك أيضا احتمال أنها من الفعل (جر גור) أي يكون غريبا، فلم يسمى المغترب أو الغريب بل سمي نسبة لفعل قريب منه نطقا ومعنى

 

  1. قُلت باحتماليه اختيار ابنة فرعون لاسم عبراني وهوضح أكتر ده، لما نبص لوضع الإسرائيليين في مصر.

9 فَقَالَ لِشَعْبِهِ: «هُوَذَا بَنُو إِسْرَائِيلَ شَعْبٌ أَكْثَرُ وَأَعْظَمُ مِنَّا. 10 هَلُمَّ نَحْتَالُ لَهُمْ لِئَلاَّ يَنْمُوا، فَيَكُونَ إِذَا حَدَثَتْ حَرْبٌ أَنَّهُمْ يَنْضَمُّونَ إِلَى أَعْدَائِنَا وَيُحَارِبُونَنَا وَيَصْعَدُونَ مِنَ الأَرْضِ». 11 فَجَعَلُوا عَلَيْهِمْ رُؤَسَاءَ تَسْخِيرٍ لِكَيْ يُذِلُّوهُمْ بِأَثْقَالِهِمْ، فَبَنَوْا لِفِرْعَوْنَ مَدِينَتَيْ مَخَازِنَ: فِيثُومَ، وَرَعَمْسِيسَ. 12 وَلكِنْ بِحَسْبِمَا أَذَلُّوهُمْ هكَذَا نَمَوْا وَامْتَدُّوا. فَاخْتَشَوْا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ. 13 فَاسْتَعْبَدَ الْمِصْرِيُّونَ بَنِي إِسْرَائِيلَ بِعُنْفٍ، 14 وَمَرَّرُوا حَيَاتَهُمْ بِعُبُودِيَّةٍ قَاسِيَةٍ فِي الطِّينِ وَاللِّبْنِ وَفِي كُلِّ عَمَل فِي الْحَقْلِ. كُلِّ عَمَلِهِمِ الَّذِي عَمِلُوهُ بِوَاسِطَتِهِمْ عُنْفًا. 15 وَكَلَّمَ مَلِكُ مِصْرَ قَابِلَتَيِ الْعِبْرَانِيَّاتِ اللَّتَيْنِ اسْمُ إِحْدَاهُمَا شِفْرَةُ وَاسْمُ الأُخْرَى فُوعَةُ، 16 وَقَالَ: «حِينَمَا تُوَلِّدَانِ الْعِبْرَانِيَّاتِ وَتَنْظُرَانِهِنَّ عَلَى الْكَرَاسِيِّ، إِنْ كَانَ ابْنًا فَاقْتُلاَهُ، وَإِنْ كَانَ بِنْتًا فَتَحْيَا». (خروج 1)

العبرانيين كانوا في عبودية قاسية وكان مصدر اضطهادهم عرقي حيث أنه من الأساس لإذلال الإسرائيليين بعدما أصبح لهم شأن كبير في مصر بل أكبر من المصريين أنفسهم.

فمن المنطقي أن ابنة فرعون تعطى موسى اسمًا عبرانيًا وليس مصريًا حيث أن موسى عبراني والعبرانيون هم عبيد لدى المصريين وأقل قيمة من المصريين فكيف تعطيه اسمًا مصريًا وهي أسماء السادة؟ ففرعون نفسه أمر بقتل الأطفال العبرانيين فكيف ستعطى هي لطفل عبراني اسمًا مصريًا!! وحتى إن فكرَت في ذلك فبالتأكيد فرعون من يحمل كرها شديدا للإسرائيليين سيرفض بشدة مثل هذا الأمر وهذا نوع من التمييز العرقي مثل عدم التشبه بالكفار أو التسمية بأسمائهم.

 

فموسى على الرغم من أنه ابن متبنى لابنة فرعون فلم يغير ذلك شيئًا في كونه عبراني ولا يرقى لمكانه المصريين

فنرى حوارًا موسى والعبرانيين (العبيد)

ثُمَّ خَرَجَ فِي الْيَوْمِ الثَّانِي وَإِذَا رَجُلاَنِ عِبْرَانِيَّانِ يَتَخَاصَمَانِ، فَقَالَ لِلْمُذْنِبِ: «لِمَاذَا تَضْرِبُ صَاحِبَكَ؟» فَقَالَ: «مَنْ جَعَلَكَ رَئِيسًا وَقَاضِيًا عَلَيْنَا؟ أَمُفْتَكِرٌ أَنْتَ بِقَتْلِي كَمَا قَتَلْتَ الْمِصْرِيَّ؟».

نفهم من الحوار أن موسى لم يكن له أي مكانة مختلفة عن العبرانيين فموسى كابن لابنة فرعون لم يلقَ أي تقدير او احترام من العبيد بل قال مَنْ “جَعَلَكَ رَئِيسًا وَقَاضِيًا عَلَيْنَا؟” أي موسى ليس له أي مكانه مختلفة عنهم، وتحدث معه بطريقة فظو، بل ويظهر أيضا من قتله للرجل المصري أنه لا يملك أية سلطة أو مكانة حيث أن مجرد رجل مصري لم يكن كافيا أن يسمع لابن ابنة فرعون أو أن يأمره موسى بأن يبتعد عن العبراني.

 

ونرى نصًا هامًا جدا:

فَسَمِعَ فِرْعَوْنُ هذَا الأَمْرَ، فَطَلَبَ أَنْ يَقْتُلَ مُوسَى. فَهَرَبَ مُوسَى

ففرعون طلب أن يقتل موسى لمجرد أنه قتل رجلًا مصريًا! أي إن رجل مصري عادى قيمته أعلى من موسى ابن ابنته لدرجه تجعل فرعون يريد قتله!!

فمن المنطقي جدا أن موسى لم يأخذ اسمًا مصريًا فأخذ اسمًا عبرانيا كما تمت معاملته كعبراني.

ويوضح الكتاب ذلك أكثر

وَقَالَ فِرْعَوْنُ لِيُوسُفَ: «أَنَا فِرْعَوْنُ. فَبِدُونِكَ لاَ يَرْفَعُ إِنْسَانٌ يَدَهُ وَلاَ رِجْلَهُ فِي كُلِّ أَرْضِ مِصْرَ». وَدَعَا فِرْعَوْنُ اسْمَ يُوسُفَ «صَفْنَاتَ فَعْنِيحَ»،

فعندما أراد فرعون تشريف يوسف وإعطائه سلطة ومكانة أعطاه اسمًا مصريًا!!

 

مثال تانى عشان يبقى الموضوع واضح تماما

لِذلِكَ دُعِيَ اسْمُهَا بَابِلَ (بابلבָּבֶ֔ל) لأَنَّ الرَّبَّ هُنَاكَ بَلْبَل (بللבָּלַ֥ל) لِسَانَ كُلِّ الأَرْضِ. وَمِنْ هُنَاكَ بَدَّدَهُمُ الرَّبُّ عَلَى وَجْهِ كُلِّ الأَرْضِ.

فكلمة بابل مشتقة من الفعل (بلل בָּלַ֥ל) إلى معناه يشتت (to confuse)

 

ده مثال مقارب جدا خلينا نحط النصين جنب بعض..

كَبِرَ الْوَلَدُ جَاءَتْ بِهِ إِلَى ابْنَةِ فِرْعَوْنَ فَصَارَ لَهَا ابْنًا، وَدَعَتِ اسْمَهُ مُوسَى (موشيه מֹשֶׁ֔ה) وَقَالَتْ: «إِنِّي انْتَشَلْتُهُ مِنَ الْمَاءِ».

لِذلِكَ دُعِيَ اسْمُهَا بَابِلَ (بابلבָּבֶ֔ל) لأَنَّ الرَّبَّ هُنَاكَ بَلْبَل (بالَل בָּלַ֥ל) لِسَانَ كُلِّ الأَرْضِ. وَمِنْ هُنَاكَ بَدَّدَهُمُ الرَّبُّ عَلَى وَجْهِ كُلِّ الأَرْضِ.

  1. مين اللي انتشل موسى؟ ابنة فرعون، طب والناحية التانية مين اللي بلبل الألسنة؟ الله.
  2. طيب مين اللي تم انتشاله؟ موسى والناحية التانية مين إلى اتبلبل لسانهم؟ البابليين.
  3. البابليين اسمهم نسبة إلى إيه؟ للفعل بَالَلـ بمعنى يشتت to confuse، طب وموسى اسمه نسبة لإيه؟ للفعل ماشا بمعنى يسحب to draw.

 

من الـ3 نقط دول نفهم إيه؟

الله هو اللي قام بالفعل (بلبل) والبابليين هم إلى تم فيهم الفعل (تبلبلوا) لكن اسمهم مش معناه متبلبلين لكن معناه يبلبل مع انهم مش هما إلى بلبلوا لكن الله.

ابنه فرعون برضه هي اللي قامت بالفعل (انتشلت) وموسى هو اللي تم فيه الفعل (انتشل) لكن اسمه مش معناه منتشل لكن ينتشل مع أنه مش هو اللي انتشل لكن ابنة فرعون.

 

  1. الجزء الإسلامي

أورد سبيع هذا النص:

وَقَالَتِ امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ قُرَّتُ عَيْنٍ لِّي وَلَكَ ۖ لَا تَقْتُلُوهُ عَسَىٰ أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ

وربط كلمة ولدا بأن الكلمة قد تكون مصرية بمعنى ولد!

وأنا لا اعلم ما علاقة هذا بذاك وعلى سبيل المثال نفس الآية تحدثت عن يوسف

وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِن مِّصْرَ لاِمْرَأَتِهِ

أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا

فهل يوسف أيضا اسمه ولد؟

مع العلم أنه أصلا الكلمة المصرية لا تعني ولد بل ابن

وبنفس المنطق فالكتاب المقدس قال إنها اتخذت موسى ابنا:

وَلَمَّا كَبِرَ الْوَلَدُ جَاءَتْ بِهِ إِلَى ابْنَةِ فِرْعَوْنَ فَصَارَ لَهَا ابْنًا

وبمناسبه ذكر القرآن فقد أقر على ما قلناه:

وَقَالَتْ لِأُخْتِهِ قُصِّيهِ فَبَصُرَتْ بِهِ عَن جُنُبٍ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ وَحَرَّمْنَا عَلَيْهِ الْمَرَاضِعَ مِن قَبْلُ فَقَالَتْ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى أَهْلِ بَيْتٍ يَكْفُلُونَهُ لَكُمْ وَهُمْ لَهُ نَاصِحُونَ

إِذْ تَمْشِي أُخْتُكَ فَتَقُولُ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى مَن يَكْفُلُهُ فَرَجَعْنَاكَ إِلَى أُمِّكَ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ

وده حوار اخت موسى وال فرعون والى بيوضح معرفه أحدهم باللغتين

 

ملخص الكلام

  1. لا إشكالية في تسميه موسى باسم عبري حيث أن ابنة فرعون علمت أنه عبراني وأنه على الأقل هي أو أخت فرعون أو أمه يتحدث اللغتين فقد تكون اشارة إحداهم عليها بالاسم أو قد تكون استشارتهم وهذا في حال عدم معرفتها بالعبرية.
  2. موسى له مقابل مصري وهو موس ومعناه ابن أو موسيس ومعناه محفوظ من الماء أو موسىِ ومعناه ابن النيل وذلك يفسر تسميته.
  3. لا إشكالية أيضا في سبب تسميه موسى فاسم موسى هو من الفعل موشاه أي يخرج ولا يشترط في التسمية أن تكون ذات معنى لغوي فقط التقارب أو الاشتقاق من الكلمة مثل قايين من قانا أي يقتنى وليس مقتنى.

 

في النهاية أُطالب احمد سبيع بالألف دولار التي وضعها كتحدٍ لأي مسيحي يستطيع أن يجد حلًا لهذه المشكلة وياخد باله المرة الجاية قبل ما يفتح صدره كده 🙂

الكاتب هو stevv من منتدى الكنيسة العربية (بتصرف)

المراجع

[١] Gill, John. “Commentary on Exodus 2:10”. “The New John Gill Exposition of the Entire Bible”.

[٢] https://publications.mi.byu.edu/fullscreen/?pub=1121&index=55

[٣] Philo, Maren R. Niehoff, trans., “On the Life of Moses,” in Outside the Bible: Ancient Writings Related to Scripture (eds. Louis H. Feldman, James L. Kugel, Lawrence H. Schiffman; Philadelphia: Jewish Publication Society [Lincoln: University of Nebraska] , 2013), 968.

[٤] William Whiston, Antiquities of the Jews, Flavius Josephus

[٥] Rivka Ulmer, Egyptian Cultural Icons in Midrash, p. 269.

[٦] Driver, S. R.: The Book of Exodus in the Revised Version With Introduction and Notes.

تقييم المستخدمون: 3.69 ( 4 أصوات)

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

رداء بولس – الكلام الشخصي في الكتاب المقدس – هروب أحمد سبيع في رداء

رداء بولس – الكلام الشخصي في الكتاب المقدس – هروب أحمد سبيع ملفوفا في رداء …