مواضيع عاجلة

من كاتب إنجيل يوحنا؟ – تفنيد سبع حجج تشكك بيوحنّا ككاتب لإنجيله – ترجمة: توفيق فهمي أبو مريم

من كاتب إنجيل يوحنا؟ – تفنيد سبع حجج تشكك بيوحنّا ككاتب لإنجيله – ترجمة: توفيق فهمي أبو مريم

من كاتب إنجيل يوحنا؟ - تفنيد سبع حجج تشكك بيوحنّا ككاتب لإنجيله - ترجمة: توفيق فهمي أبو مريم
من كاتب إنجيل يوحنا؟ – تفنيد سبع حجج تشكك بيوحنّا ككاتب لإنجيله – ترجمة: توفيق فهمي أبو مريم

من كاتب إنجيل يوحنا؟ – تفنيد سبع حجج تشكك بيوحنّا ككاتب لإنجيله – ترجمة: توفيق فهمي أبو مريم

 

مقالة مترجمة عن:

https://isjesusalive.com/

BUSTING 7 ARGUMENTS AGAINST THE TRADITIONAL AUTHORSHIP OF JOHN by Erik Manning

 

ترجمة: توفيق فهمي أبو مريم

عندما تدافع عن أحقية يوحنا ككاتب لإنجيله، ستواجه قدرًا كبيرًا من المعارضة. غالبًا ما يقول المشككون إن هناك إجماعًا علميًا واسعًا ضد كتابة يوحنا، ولكن عندما تنظر إلى حججهم، فإن العديد منها ضعيف جدًا. في هذا المقال، سأتناول بعضًا من أكثر الحجج شيوعًا

 

1 – ألن يكون شخص كيوحنّا مشابهاً أكثر للكتّاب الإزائيين (السينوبتيك)؟

 

لا، ليس إذا كان لدى يوحنا أغراض مختلفة لكتابة إنجيله. تقول الأدلة المبكرة من آباء الكنيسة أن إنجيل يوحنا قُصد منه أن يكون تكميلياً. كتب القديس كليمنت الإسكندري:

من كل أولئك الذين كانوا مع الرب، ترك لنا فقط متّى ويوحنا ذكرياتهما والتقليد يقول أنهما كتبا بحكم الضرورة فقط ويقال أن يوحنا كان طوال الوقت يكتفي بالتبشير شفهياً أي كان يستخدم طوال الوقت رسالة لم يتم تدوينها، وأخيراً أخذ يكتب للسبب التالي: تم توزيع الأناجيل الثلاثة التي كُتبت من قبل على الجميع بمن فيهم هو ؛ يقال إنه رحب بهم وشهد على حقيقتهم، لكنه قال إنه لم يكن هناك سوى نقص في السرد في رواية ما فعله المسيح في البداية وفي بداية الوعظ… ويقال وفقًا لذلك أنه طُلب من يوحنا أن يروي في إنجيل خاص يتحدث به عن الأحداث التي صمت عنها كُتّاب الأناجيل السابقون.

Cited in Eusebius, Church History, 3.24.1-13

 

2 لماذا لا يظهر اسم يوحنا في نص إنجيله؟

 

يمكنك أيضًا أن تسأل لماذا لا يظهر اسم مرقس أو لوقا في أناجيلهما أيضًا. بينما يقول العديد من العلماء أن الأناجيل مجهولة المصدر، فإن نظرية “الإنجيل المجهول” نوع من السذاجة. كما كتب الباحث في العهد الجديد برانت بيتر:

 

“حتى لو كان من الممكن كتابة إنجيل واحد مجهول ونشره ثم نسبه بطريقة ما بأعجوبة إلى نفس الشخص من قبل المسيحيين الذين يعيشون في روما وإفريقيا وإيطاليا وسوريا، فهل من المفترض حقًا أن أصدق أن الشيء نفسه حدث ليس مرة واحدة، وليس مرتين، ولكن بأربعة كتب مختلفة، مرارًا وتكرارًا، في جميع أنحاء العالم المعروف؟ كيف عرف الكتبة المجهولون الذين أضافوا العناوين لمن ينسبون الكتب؟ كيف تواصلوا بحيث انتهت جميع النسخ بنفس العناوين؟”

The Case For Jesus, Brant Pitre.

 

ربما لم يكن مرقس ولوقا من بدايات الكنيسة الأولى. لم يكونوا رسلًا أو شهود عيان. لكن يوحنا اختار طريقة مختلفة للإشارة إلى نفسه – على أنه التلميذ الذي أحبه يسوع. لا يزال يظهر في روايته، لكنها تحت وصف آخر. يمكن للمرء أن يكتشف من هو المؤلف من خلال عملية الحذف.

غرس يوحنا نفسه ببراعة في إنجيله

 

عدم الدقة في تحديد هوية المرء أمر شائع في الكتابات القديمة. يشير يوسيفوس بانتظام إلى نفسه في صيغة الغائب في الحرب اليهودية. ويشتهر قيصر بأنه يشير إلى نفسه في صيغة الغائب في تعليقاته ولا يعرّف نفسه أبداً. وزينوفون يعرّف نفسه بصيغة الغائب في أنابسيس.

 

3 كيف من الممكن لصيّاد سمك بسيط أن يكتب إنجيلاً باللغة اليونانية؟

 

إلى حد بعيد، هذا هو الاعتراض الأكثر شيوعًا على تأليف يوحنا. يخبرنا كتاب أعمال الرسل ٤:١٣ أن يوحنا صياد غير متعلم. لكن لا أحد يقول إن مؤلف كتاب يوحنا مجرد صياد. نحن نقول إنه صياد سابق، من المحتمل أنه تم استدعاؤه في أواخر سن المراهقة وأنه يكتب بعد عدة عقود.

 

يمكن للمرء أن يتعلم الكثير من المهارات الجديدة على مدى عدة عقود، بما في ذلك كيفية التحدث والكتابة باللغة اليونانية، بافتراض أنه لم يستخدم ناسخًا. (ومن المحتمل جدًا أنه فعل ذلك)

إن القول بأن يوحنا لا يستطيع كتابة إنجيله يشبه القول بأن شخصًا لديه تعليم في القواعد لا يمكنه كتابة ماكبث. هناك الكثير من البلهاء يدّعون على الإنترنت بمؤامرات تلقي بظلال من الشك على كتابات شكسبير. لكننا لسنا ملزمين بأخذ حججهم على محمل الجد في ضوء الأدلة الأخرى، وكذلك الأمر مع يوحنا.

علاوة على ذلك، كان لدى والد يوحنا ما يكفي من المال ليوظف “خدمًا” وفقًا لمرقس 1: 19-20، مما يشير إلى أن يوحنا كان أكثر رفاهية مما يدركه معظم الناس. يقول انجيل يوحنا 18: 15-16 أن يوحنا كان مصرحاً له بالدخول إلى فناء قيافا. ليس من المبالغة إذاً أن نفترض أن العائلة الكهنوتية الكبرى لم تكن مجرد عائلة تصطاد لتأكل السمك الرخيص. فالأرجح الاعتقاد أن الصياد الميسور لديه فرصة لبيع السمك لنخبة أورشليم لم يكن يوحنا صيادًا بسيطًا.

 

4 مؤلف السفر على دراية بأورشليم والأماكن المحيطة فقط وليس لديه دراية بأماكن أخرى؟

 

لا. فعند إعادة قراءة يوحنا نجد أنه يذكر قانا (يو 2: 1-11)، والسامرة يو 4: 1-45، وكفرناحوم (يو 4: 47)، وهو يعرف كم يبلغ طول بحيرة طبرية (بحر الجليل). وقام يوحنا بذكر الكثير من الأماكن من جميع أنحاء خريطة المنطقة.

 

5 – ألا يشير استخدام يوحنّا لكلمة ” لوغوس ” إلى أنه يهودي يوناني (هيليني ) متقدم في الفلسفة اليونانية؟

 

بالنسبة لهذا الاعتراض، سأحيلك إلى تعليقات ثلاثة من دارسين العهد الجديد:

على الرغم من أن [يوحنا] لم يكن غافلًا عن الارتباطات التي أثارها المصطلح، فإن فكره الأساسي لا ينبع من الخلفية اليونانية. يظهر إنجيله القليل من المعرفة بالفلسفة اليونانية واعتماد أقل عليها. والشيء المهم حقًا هو أن يوحنا في استخدامه للوغوس يتطرق إلى إحدى الأفكار اليونانية الأساسية. اعتقد الإغريق أن الآلهة منفصلة عن العالم، من حيث صراعاتها وأوجاعها وأفراحها ودموعها مع انعدام الشعور الإلهي الهادئ. إن شعارات يوحنا لا تظهر لنا إلهاً منفصلاً بهدوء، بل إلهًا عاطفياً. يتحدث اللوغوس عن مجيء الله إلى حيث نحن، آخذًا طبيعتنا على عاتقه، ودخول مشاكل العالم، ومن هذا العذاب، كسب خلاص البشر… “الكلمة” توجه انتباهنا بشكل لا يقاوم إلى “قال الله” في التكوين. السفر الأول من الكتاب المقدس. الكلمة هي كلمة الله الخالقة (آية ٣). الجو عبري بشكل لا لبس فيه

 Leon Morris, The Gospel of John, pp. 116-18

“فيلو والقديس يوحنا، باختصار، وجدا المصطلح نفسه واستخدماه وفقًا لإدراك كل منهما من الحقيقة. فيلو، متبعًا لمسار الفلسفة اليونانية، رأى في اللوغوس الذكاء الإلهي فيما يتعلق بالكون: يوحنا الإنجيلي، الذي يثق بشدة في الأساس الأخلاقي لليهودية، يضع اللوغوس أساسًا باعتباره إعلان الله للإنسان، من خلال الخليقة، من خلال الظهورات والأنبياء والتجسد.. وباختصار، فإن تعاليم القديس يوحنا هي تعليم عبراني بشكل مميز وليس الإسكندري.

BF Westcott, The Gospel According to St. John, pp. xvi-xvii

يجب ألا نتغاضى عن حقيقة أن إنجيل يوحنا يبدأ بنفس الكلمات الواردة في السفر الأول من العهد القديم. إذا اعتدنا، مثل المسيحيين الأوائل في الشتات على قراءة العهد القديم باليونانية، فإن هذا سيلفت انتباهنا على الفور.

Oscar Cullmann, The Johannine Circle, p. 250

 لذلك لم يكن كاتب يوحنا يكتب من منظور هلنستي بل من منظور عبراني

 

6 ألا توجد مشاهد مهمة مفقودة تتعلق بأبناء زبدي من الأناجيل الأخرى (السينوبتيك) مفقودة من إنجيل يوحنا؟

 

في إنجيل يوحنا، لا يوجد شيء يُناقَش حول دعوة يوحنا (مر 1: 19-20). لا يوجد ذكر لطلب يوحنا وأخيه يعقوب بالجلوس عن يمين ويسار يسوع في مملكته. (مرقس ١٠: ٣٥- ٣٨) ولا يوجد أي شيء بخصوص صلاة يسوع في جثسيماني مع بطرس ويعقوب ويوحنا. (مت ٢٦: ٣٧) لو كان الكاتب هو يوحنا، أفلا نتوقع ذكر هذه الأحداث؟

 

تذكر أننا قلنا سابقًا أن يوحنا كان على علم بالأناجيل الأخرى وكان يتجنب التكرار في الغالب. كما أنه لا يكتب إنجيلاً عن نفسه. تركيزه هو يسوع

 

اقترح البعض أيضًا أن “ابن الرعد” (مر 3: 17) الذي دعا إلى أن

تمطر النار على السامريين (لوقا 9:54) لا يمكنه كتابة إنجيل بهذا التركيز على الحب. لكن بولس انتقل من مضطهد الكنيسة إلى رسول، وأنكر بطرس المسيح ثلاث مرات وأصبح قائدًا لكنيسة أورشليم. الناس الذين يتبعون يسوع يتغيرون.

 

7 – ألا تشير الشهادة المسيحية المبكرة إلى أن إنجيل يوحنا كان منتجًا مجتمعيًا؟

 

إنجيل يوحنا 21: 24

هذَا هُوَ التِّلْمِيذُ الَّذِي يَشْهَدُ بِهذَا وَكَتَبَ هذَا. وَنَعْلَمُ أَنَّ شَهَادَتَهُ حَقٌّ.

إذن ما معنى صيغة الجمع هنا؟ يقول البعض أن هذا يشير إلى أن إنجيل يوحنا له عدة مؤلفين. لكن هذا لا يتعارض مع الطريقة التي يكتب بها يوحنا في مكان آخر.

انظر 1 يو 1: 1- 5

اَلَّذِي كَانَ مِنَ الْبَدْءِ، الَّذِي سَمِعْنَاهُ، الَّذِي رَأَيْنَاهُ بِعُيُونِنَا، الَّذِي شَاهَدْنَاهُ، وَلَمَسَتْهُ أَيْدِينَا، مِنْ جِهَةِ كَلِمَةِ الْحَيَاةِ

فَإِنَّ الْحَيَاةَ أُظْهِرَتْ، وَقَدْ رَأَيْنَا وَنَشْهَدُ وَنُخْبِرُكُمْ بِالْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ الَّتِي كَانَتْ عِنْدَ الآبِ وَأُظْهِرَتْ لَنَا

الَّذِي رَأَيْنَاهُ وَسَمِعْنَاهُ نُخْبِرُكُمْ بِهِ، لِكَيْ يَكُونَ لَكُمْ أَيْضًا شَرِكَةٌ مَعَنَا. وَأَمَّا شَرِكَتُنَا نَحْنُ فَهِيَ مَعَ الآبِ وَمَعَ ابْنِهِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ

وَنَكْتُبُ إِلَيْكُمْ هذَا لِكَيْ يَكُونَ فَرَحُكُمْ كَامِلًا                                                            

وَهذَا هُوَ الْخَبَرُ الَّذِي سَمِعْنَاهُ مِنْهُ وَنُخْبِرُكُمْ بِهِ: إِنَّ اللهَ نُورٌ وَلَيْسَ فِيهِ ظُلْمَةٌ الْبَتَّةَ.

 

 هذا عدد كبير من صيغة الجمع “نحن”. تحتوي رسالة يوحنا الأولى على الكلمة “نحن” 44 مرة، وهي أكبر عدد تكرارات لأي رسالة في العهد الجديد. إذا كان هناك مؤلفون متعددون لإنجيل يوحنا، فإن نفس المنطق ينطبق على يوحنا الأولى. هذا ممكن، لكن لا يبدو أن هذا هو أبسط تفسير

 

وربما كان من الممكن أن يكتب يوحنا إنجيله، وكانت هناك مرحلة أو مرحلتان من التنقيح. كان بإمكان رفيق يوحنا أن يضيف قناعته إلى ما قاله المؤلف أنه حقيقي. “نحن” ليست ضربة كبيرة لصحة كتابة يوحنا لإنجيله.

 

الخلاصة:

كما ترى، الحجج ضد التأليف التقليدي ليست قوية جدًا. على حد تعبير الباحث في العهد الجديد ريموند براون: “عندما يتم قول وفعل كل شيء، فإن الجمع الأدلة الخارجية والداخلية التي تربط الإنجيل الرابع مع يوحنا ابن زبدي يجعل هذه الفرضية الأقوى، إذا كان المرء مستعدًا لإعطاء مصداقية للإنجيل ادعاء مصدر شاهد عيان.

وهناك حيث يلتقي المطاط بالطريق. رواية شاهد عيان أن يسوع صنع معجزات وقام من الأموات لن تفيد المتشكك. لكن الحجج الضعيفة مثل هذه لن تكشف زيف الأدلة

تقييم المستخدمون: 4.53 ( 2 أصوات)

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

نظرة علمية بحتة في توثيق إنجيل يوحنا - أثيناغوراث

نظرة علمية بحتة في توثيق إنجيل يوحنا – أثيناغوراث

نظرة علمية بحتة في توثيق إنجيل يوحنا – أثيناغوراث نظرة علمية بحتة في توثيق إنجيل يوحنا – …