الرئيسية / آبائيات / تفسير آية: ”إلهي إلهي لماذا تركتني” (مت 27: 46) للقديس كيرلس الكبير

تفسير آية: ”إلهي إلهي لماذا تركتني” (مت 27: 46) للقديس كيرلس الكبير

تفسير آية: ”إلهي إلهي لماذا تركتني” (مت 27: 46) للقديس كيرلس الكبير

 
تفسير آية: ”إلهي إلهي لماذا تركتني” (مت 27: 46) للقديس كيرلس الكبير
تفسير آية: ”إلهي إلهي لماذا تركتني” (مت 27: 46) للقديس كيرلس الكبير
من كتاب الكنوز في الثالوث للقديس كيرلس الإسكندري ترجمة د.جورج عوض إبراهيم مراجعة د.جوزيف موريس فلتس – إصدار المركز الأرثوذكسي للدراسات الآبائية

 

11- تفسير آية: ”إلهي إلهي لماذا تركتني” (مت 27: 46)

 

نحن نفتخر بصليب مخلِّصنا المسيح، ونؤمن أننا خَلُصنا؛ لأن كلمة الله صار إنساناً لأجلنا وصُلِب لأجلنا، لكي يُبطِل الموت الذي يسري علينا([1])، ولكي يُقيمنا أيضاً بذاته محوِّلاً إيانا من حالة الفساد إلى حالة عدم الفساد([2]).

 

لذلك كان ينبغي عليه أيضاً أن يبرهن – وقت الألم – على أنه صار حقاً إنساناً، وليس بحسب الخيال، ولأجل هذا السبب بالضبط، صرخ وتحدث بما يتناسب مع إنسان، وقال: “إلهي إلهي لماذا تركتني” (مت 27: 46)، “فلتعبر عني هذا الكأس” (مت 26: 39). بينما بأعماله برهن على أنه هو الله، هذا الذي لأجلنا صار إنساناً، واحتمل هذه الأمور البشرية على الصليب لأجل خلاصنا جميعاً. لأن الشمس أخفت شعاعها ولفَّ الظلامُ السماءَ، وانشقت الصخور وحجاب الهيكل. وصنع أموراً أخرى عظيمة مثل هذه لكي يبرهن أنه هو الله الذي صار إنساناً. لذلك أيضاً، فإن صالبيه، الذين كانوا يستهزئون به من قبل، وهم يرون كل ما صار بطريقة إلهية، قالوا: “حقاً كان هذا هو ابن الله” (مت 26: 24).

 

12- ردٌ آخر

 

كلمة الله صار إنساناً، لا لكي يتصرَّف ويتحدَّث مثلما كان قبل تأنُّسه كإله، لكن لكي يقول ويتصرَّف كإنسان بالشكل الذي يتناسب مع احتياجات خطة التدبير الإلهي. فإذا كان هذا هو مفهوم سرَّ التأنُّس، فكيف يُعقل أن يَعثُر فيه كل الذين يسمعونه يتحدَّث بشرَّياً؟ لأنه يتحدَّث كإنسان، بل ويتحدَّث أيضاً كإله آخذاً سلطة الاثنين معاً. فكإنسان قال: “الآن نفسي قد اضطربت”، بينما كإله: “ليس أحد يأخذها مني، بل أضعها أنا من ذاتي. لي سلطان أن أضعها ولي سلطان أن أخذها أيضاً” (يو 10: 18).

 

الاضطراب إذن هو من ضمن أوجاع الجسد الخاصة، بينما السلطان الذي له ليقدَّم حياته ذبيحةً، وأيضاً ليأخذها، هو من عمل قوة الكلمة. فإذا كنا لا نعثر عندما يقول شيئاً بكونه إلهاً، بالرغم من أنه يبدو كإنسان، بل أيضاً نقصد الكلمة الذي اتخذ جسداً. هكذا الأمر عندما يقول شيئاً كإنسان، علينا أن لا نعثر متفكرين في أنه لأجلنا صار إنساناً، ولذلك يقول هذه الأقوال التي تتناسب مع الطبيعة البشرية([3]).

 

13- ردٌ آخر

 

بسبب محبته العظيمة والفائقة أتحَدَ كلمة الله ذاته بنا، لا لكي يصير مثلنا؛ لأنه هو غير المتحول ولا يعرف التغيير، لكنه اتَّحد بنا بذاته لكي يغيِّرنا نحن([4]) إلى ما هو عليه. لأنه مثلما أصبح لدينا – نحن الذين قبلناه – كل ما يخصه؛ لأنه سكن في داخل الجسد (إذ قد دُعينا “أبناء” (1 يو 3: 1)، و”آلهة” (مز 82: 6، يو 10: 34)، ليس بحسب الطبيعة مثله، بل بحسب النعمة)، هكذا أيضاً عندما اتحد بنا وصار إنساناً، لَبِسَ ضعفاتنا. هكذا تألم لأنه جعل الجسد الذي أخذه واحداً معه، لكي تُمَات أوجاع الجسد بالنسبة لنا، نحن الذين نُسرع لكي نصير متشبِّهين بالمسيح الذي أخذ لأجلنا كل أوجاعنا في ذاته.

 

14- ردٌ آخر

 

يدين الله الإسرائيليين بسبب خطاياهم بواسطة الأنبياء، فيقول: “وَبَنَوْا مُرْتَفَعَاتٍ لِلْبَعْلِ لِيُحْرِقُوا أَوْلاَدَهُمْ بِالنَّارِ مُحْرَقَاتٍ لِلْبَعْلِ، الَّذِي لَمْ أُوْصِ وَلاَ تَكَلَّمْتُ بِهِ وَلاَ صَعِدَعَلَى قَلْبِي” (أر 19: 5). أيضاً يقول لأورشليم: “سببت لي حزناً بكل ما فعلتِ” (أر 16: 43 س). وأيضاً لأجل شرور أخرى: “أَفَمَا أُعَاقِبُهُمْ عَلَى هذِهِ، يَقُولُ الرَّبُّ؟ أَمْ لاَ تَنْتَقِمُ نَفْسِي مِنْ أُمَّةٍ كَهذِهِ؟” (أر 9: 9). إذن، لأنه من الواضح للجميع، أن كلمةالله كان هو من قال هذه الأقوال للأنبياء، فما الذي يمكن أن يصنعه محاربو المسيح؟ هل يعتقدون أن كلمة الله – مثل البشر – له نفساً وقلباً، ويقولون إن ألَمَ الحزن والغضب قد استحوذا عليه، فيظهر وكأن لا شيء لديه أكثر من أنه إنسان، في حين أنه هو مثل الآب فوق أي طبيعة مخلوقة؟

 

لكن ربما يتجنبون هذا ويقولون إن هذه الأقوال قيلت من الكلمة بطريقة رمزية وبشرية. وأنا أقول لكم إذا كنتم تحفظون لابن الله مكانته التي تليق به – عندما يقول هذه الأقوال – مؤكدين على أنه فوق الحزن والغضب والهوى، بالرغم من أنه ظهر محتملاً كل هذا لأجل شيء مفيد، فكيف يُعقل ألاَّ نسمح له – وقد صار إنساناً واتخذ جسداً – بأن يقول مثل هذه الأقوال لكي يظل غير متألم، بالرغم من أن هذه الأمور تُعد من خصائص الجسد بحسب طبيعته، أي ذلك الجسد الذي أخذه لأجلنا مع كل صفاته الطبيعية؟ أي أن يبكي، ويضطرب، ويصارع، ويتجنب الموت، ويتألم بكل ما هو شبيهٌ بتلك الأمور؛ لأن هذه الأمور كلها مِن صفات الطبيعة الإنسانية.

 

 

 



([1]) يؤكد دائماً القديس كيرلس – أثناء حديثة عن معجزة تحويل ماء النهر إلى دم بيد موسى – على ما سبق وأكده الرسول بولس بأن موت المسيح هو ربح، إذ يقول: “يقول: “وَيَكُونُ إِذَا لَمْ يُصَدِّقُوا هَاتَيْنِ الآيَتَيْنِ، وَلَمْ يَسْمَعُوا لِقَوْلِكَ، أَنَّكَ تَأْخُذُ مِنْ مَاءِ النَّهْرِ وَتَسْكُبُ عَلَى الْيَابِسَةِ، فَيَصِيرُ الْمَاءُ الَّذِي تَأْخُذُهُ مِنَ النَّهْرِ دَماً عَلَى الْيَابِسَةِ” (خر 9:4). الماء هو رمزٌ للحياة, لأنه هو عملياً ضروري ومفيد جداً للبشر. إذن, الابن حقاً هو ذاته الحياة, أتى عملياً كأنه مِن نهر, أي مِن الآب. لأنه كما هو نور أتى من نور , هكذا هو أيضاً حياة من حياة. كون أنه لم يأخذ وجوده من الخارج, بل أتى بحسب الطبيعة من الله الآب, هذا تعلّمه موسى وليس أقل أبداً مما نعمله نحن. لأنه يقول: “إنك تأخذ من ماء النهر” ثم أمره أن يسكب على الأرض. هذا رمزياً يعني سر التأنس. أي حقاً وحيد الجنس هو الحياة, ومولود من الله الآب الذي هو الحياة اتحد بطريقة ما بالبشرية التي أتت من التراب بالضبط مثل إتحاد الماء بالتراب: “فإنه فيه يحل كل ملء اللاهوت جسدياً” (كو 9:2), وصار مثل الطبيعة البشرية, هكذا لا يستطيع أحد أن يدرك هذا الأمر بذهنه أو يعبر عنه. لكن الماء تحول إلى دم. بمعني أن الحياة بحسب الطبيعة, كلمة الله الآب بالإتحاد الذي تم بحسب التدبير, أقصد إتحاده بالجسد أي بكل البشرية وبكل طبيعتنا, تحمّل الموت بالجسد. بمعني أننا نقول إنه مات لأجلنا بدون أن تعاني طبيعته (الإلهية) لأنه لم يكن من الممكن أن يموت طالما أنه الحياة ذاتها بل مات بجسده”. جيلافيرا، ترجمة د. جورج عوض إبراهيم, مراجعة د. نصحي عبد الشهيد, الكتاب الشهري، عدد أغسطس 2010.
([2]) أثناء حديثة عن التابوت يؤكد القديس كيرلس على أن جسد المسيح بسكنى الكلمة فيه ارتفع فوق الفساد، إذ يقول: [التابوت، يا بلاديوس، يمكن أن يكون مثالاً وأيقونةً للمسيح. لأنه في تفسيرنا لطريقة تأنس الوحيد الجنس روحياً، سوف نرى أن اللوغوس ساكن في هيكل العذراء كما لو كان داخل التابوت. لأنه وفق الكتب المقدسة “فإنه يحل فيه كل ملء اللاهوت جسدياً” (كو 9:2). إذن، اللوغوس – بالتأكيد – هو ما يشير إليه لوحا الشهادة بالتابوت. والخشب أيضا كان من النوع الذي لا يصاب بالفساد، وكان مغطىً بذهب نقي وخالص من الداخل والخارج. لأن جسد المسيح غير فاسد محفوظٌ في عدم الفساد بقوة وبهاء اللوغوس الذي يسكن داخله بطبيعته والفعل المحيي للروح القدس. لأجل هذا بالتأكيد يُقال أن المسيح يُحيي. فلأن اللوغوس – باعتباره كلمة الله الآب – حي بحسب طبيعته، فإنه بقوة الروح يُعيد إحياء هيكله جاعلا إياه أسمى من الفساد. لأن “جسده لم يرَ فساداً” وفقاً لكلام بطرس القديس (أع 31:2)]. السجود والعبادة بالروح والحق، ج: 5, المقالة التاسعة ص 65.
([3]لقد أراد الابن أن يحرر الطبيعة البشرية من أوجاعها لذلك اجتاز – بكونه إنساناً – كل الآلام التي تجتازها هذه الطبيعة، وهذا ما سبق إن ذكره القديس كيرلس في نفس السياق، إذ يقول: “كما أن إبادة الموت لم تتم بطريقة أخرى غير موت المخلّص، هكذا أيضاً من جهة كل ألم من آلام الجسد: فلو لم يشعر بالخوف، لما أمكن للطبيعة البشرية أن تتحرر من الخوف، ولو لم يكن قد اختبر الحزن، لما كان هناك تحرر من الحزن على الإطلاق؛ ولو لم يكن قد اضطرب وانزعج، لما وُجِدَ أي مهرب من هذه المشاعر. ومن جهة كل انفعال من الانفعالات التي تتعرض لها الطبيعة البشرية، فإنك ستجد المقابل لها بالضبط في المسيح. فانفعالات الجسد كانت تتحرك، لا لكي تكون لها السيطرة كما يحدث في حالتنا نحن، بل لكي حينما تتحرك، فإنها يتم إخضاعها كلية بقوة الكلمة الساكن في الجسد، وهكذا فإن طبيعة الإنسان تجتاز تغيّراً نحو الأفضل”. شرح إنجيل يوحنا، المرجع السابق، الجزء السابع, الإصحاح الثاني عشر ص 38.
([4]) أكد هذه الحقيقة القديس كيرلس في موضع آخر، قائلاً: “فإن كلمة الله وحَّد الطبيعة البشرية بكليتها مع نفسه، لكي، بذلك يخلّص الإنسان بكليته. فما لم يتخذه للإتحاد بطبيعته (الإلهية)، لا يحصل له خلاص”شرح إنجيل يوحنا، المرجع السابق، الجزء السابع, الإصحاح الثاني عشر، ص 35.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.