الشركة والإتحاد بالله في عظات القديس مقاريوس الكبير – د. نصحي عبد الشهيد

الشركة والإتحاد بالله في عظات القديس مقاريوس الكبير – د. نصحي عبد الشهيد

الشركة والإتحاد بالله في عظات القديس مقاريوس الكبير - د. نصحي عبد الشهيد
الشركة والإتحاد بالله في عظات القديس مقاريوس الكبير – د. نصحي عبد الشهيد

مقدمة:

الشركة مع الله أو الإتحاد به، تعتبر محورًا أساسيًا في روحانية القديس مقاريوس كما نجدها في عظاته الخمسين.

وقد أشار كل من القديس يوحنا الرسول والقديس بطرس الرسول إلى الشركة مع الله: ” وأما شركتنا نحن فهي مع الآب ومع ابنه يسوع المسيح ” (1يو 3:1)، ” لكي تصيروا شركاء الطبيعة الإلهية… ” (2بط 4:1) ولكن القديس مقاريوس يتحدث كثيرًا جدًا عن هذه الشركة مع الله ويصفها من اختباره وتذوقه أنها حالة عرس روحاني أو زيجة روحانية بين المسيح والنفس الإنسانية، فالمسيح هو العريس والنفس هي العروس، والحب المشتعل بنار الروح القدس هو الذي يوحد العريس بالعروس.

 

وعلاقة المسيح كعريس للكنيسة وردت في سفر الرؤيا (رؤ7:19)، (2كو 2:12). كما جاءت علاقة الله كعريس لشعبه في العهد القديم (هو19:2). ولكن القديس يتحدث أساسًا عن العلاقة الشخصية الاختبارية، والإتحاد الشخصي بين المسيح والنفس، وربما نجد بداية هذه الخبرة في قول الرسول بولس ” وأما من التصق بالرب فهو روح واحد ” (1كو 17:6). حيث كلمة التصق تعنى في سياق حديث الرسول ” اقترن بالرب ” أو ” اتحد بالرب “.

 

أولاً: مبادرة الشركة والإتحاد هي من الله:

1 ـ فيقول القديس مقاريوس أن الله لا يجد راحته في أي من المخلوقات خلقها ” إنه يحكم كل الخليقة ولكنه لم يثبت عرشه فيها ولا دخل في شركة معها بل إن الله قد سُرَ بالإنسان وحده ودخل في شركة معه وفيه وحده استراح ” (عظة 5:45 ص 338). ” وأن الرب لا يُسر بأحد سوى الإنسان وحده “.

 

ويقول: [إن الله يكون مدفوعًا بالمحبة والحنان نحو الإنسان، وذلك من ذاته وبالصلاح الطبيعي الخاص به وإذ هو الكلى الصلاح فإنه يلتصق بتلك النفس ويصير معها روحًا واحدًا ” كما يقول الرسول].

 

وأيضًا يقول عن حنان الله ومحبته الشديدة للإنسان: ” الله غير المحدود… بصلاحه وحنانه الذي يفوق العقل قد أخلى نفسه من مجده الذي لا يُدنى منه ليتمكن من الاتحاد بخلائقه المنظورة مثل نفوس القديسين، وذلك حتى يستطيعوا هم أيضًا أن يشتركوا في حياة اللاهوت ” (عظة 4: 9 ص 51). وأيضًا ” الله من محبته قد أعطى للإنسان أن ينال نار المسيح الإلهية (المحبة) ” (عظة 7 ص 82).

 

2 ـ الغرض من التجسد أن يجعلنا مشتركين فيه:

يقول: ” الغرض والهدف من مجيء الرب إلينا في التجسد، هو أن يغير نفوسنا ويخلقها خلقة جديدة، ويجعلنا شركاء الطبيعة الإلهية كما هو مكتوب (2بط 4:1) (عظة 44: 9 ص 333).

 

3 ـ الرب خلق النفس لكي يصيرها عروسًا له:

يقول: ” فالنفس هي حقًا صنيع إلهي عظيم مملوءٌا عجبًا…. فإنه خلقها لكي يصيرها عروسًا له وتدخل في شركة معه لكيما يلتصق بها ويصير روحًا واحدًا معها كما يقول الرسول ” وأما من ألتصق بالرب ـ فهو روح واحد ” (1كو 17:6) (عظة 46: 5 ص 344).

ويقول أيضًا: [الله لم يقل عن الملائكة، بل عن الطبيعة البشرية ” لنصنع الإنسان على صورتنا كشبهنا “… وأنت قد دُعيت إلى الخلود والتبني والأخوة للملك ولتكون عروسًا للملك. في هذا العالم الذي حولنا كل ما للعريس يصيرُ للعروس، وهكذا ما هو للرب مهما كان فإنه يودعه إياك) (عظة13:16ص175).

+ ويقول أيضًا أن المسيح العريس السماوي هو الذي يخطب النفس لأجل شركته السرية الإلهية (أنظر عظة 15: 2 ص 131).

 

ثانيًا: اتحاد النفس بالعريس السماوي:

1 ـ النفس لا تجد راحتها إلا في الرب:

فيقول ” أنظركم هي قرابة الإنسان لله فالنفس الحكيمة بعد مرورها على جميع المخلوقات لا تجد راحة لنفسها، إلا في الرب وحده ” (عظة5:45ص338)

 

2 ـ النفس لا تقنع بالعطايا الروحية بل تريد الشركة الكاملة مع العريس:

فيقول: ” العذراء المخطوبة لرجل تقبل منه هدايا كثيرة قبل الزواج… ولكنها لا تقتنع ولا ترضى بكل هذه الهدايا إلا أن يأتي يوم العرس الذي فيه تصير واحدًا معه. كذلك أيضًا النفس المخطوبة كعروس للعريس السماوي فإنها تنال منه كعربون من الروح مواهب (متعددة)… ولكنها لا تقنع بهذه العطايا بل تترجى الوصول إلى الشركة الكاملة معه والاتحاد به، أي المحبة التي لا تتغير ولا تسقط أبدًا ” (عظة 7:45 ص 339).

 

3 ـ الرب والنفس يصيران روحًا واحدًا:

” وحينما تلتصق النفس بالرب ويعطف عليها ويحبها ويأتي إليها ويلتصق بها… فإن الرب والنفس يصيران روحًا واحدًا ومزاجًا وعقلاً واحدًا وبينما يكون جسدها مطروحًا على الأرض فإن عقلها يكون في أورشليم السماوية مرتفعًا إلى السماء الثالثة ويلتصق بالرب ويخدمه هناك ” (عظة 3:46ص342).

 

4 ـ المسيح يزين النفس بالجمال الروحاني ويجعلها كلها نورًا:

” النفس التي تتشبع تمامًا بالجمال الذي لا يُوصف، جمال مجد نور وجه المسيح، وتكون في شركة تامة مع الروح القدس وتنال الامتياز بأن تكون محل سكن الله وعرشًا له فإنها تصير كلها عينًا وكلها نورًا وكلها مجدًا وكلها روحًا، والمسيح الذي يقودها ويرشدها ويحميها ويسندها، هو الذي يصنعها ويجعلها هكذا وينعم عليها ويزينها هكذا بالجمال الروحاني ” (عظة 2:1 ص 24).

 

5 ـ النفوس الحكيمة بالروح تقدم إشباعا كاملاً للعريس السماوي:

” النفوس التي تطلب تقديس الروح… تعلق حبها كله بالرب وتسير فيه، وفى الربُ تصلى، وبه تنشغل أفكارها، تاركين كل ما هو سواه ولهذا السبب يُحسبون أهلاً لنوال زيت النعمة السماوية وينجحون في عبور هذه الحياة بلا سقوط مقدمين إرضاءًا وإشباعًا كاملاً للعريس السماوي (عظة 6:4 ص 50).

 

6 ـ المسيح يصير روحًا واحدًا مع الإنسان:

” الله برأفته ومحبته للإنسان لبس أعضاء هذا الجسد متخليًا عن المجد الذي لا يُدنى منه إذ يصير هو بنفسه جسدًا، ويأخذ إليه النفوس المقدسة المرضية الأمينة، ويختلط معها بل يصير معها روحًا واحدًا كما قال الرسول بولس…. حتى أن النفس تستطيع أن تعيش في اتحاد وتتذوق الحياة غير المائتة وتصير شريكة في المجد الذي لا يفسد ” (عظة 10:4 ص 52).

 

7 ـ حب النفوس الإلهي للمسيح:

+ ” أولئك الذين تساقط عليهم ندى روح الحياة…، وجرح قلوبهم بحب إلهي للمسيح الملك السماوي، وارتبطوا بذلك الجمال وبذلك المجد الفائق الوصف… والغنى الذي يفوق التصور ـ غنى المسيح الحقيقي الأبدي.. وبرغبةٍ يشتاقون نحو ذلك الذي أسرهم بحبه واستعبدهم.. ومن أجله يعتبرون كل بهاء الملوك والرؤساء على الأرض وأمجادهم وكرامتهم وغناهم كلها كلا شيء بالمرة، لأنهم مجرحون بالجمال الإلهي… لذلك فإن شهوتهم موجهة نحو الملك السماوي…. ومن أجله يتخلون عن كل محبة عالمية ” (عظة6:5ص71،72).

 

+ نار حب المسيح: ويقول أيضًا: [الذين يشتغلون بالشهوة المقدسة شهوة الروح واشتياقه وتجرح نفوسهم بالمحبة الإلهية وتشتعل فيهم النار الإلهية السماوية التي جاء الرب ليلقيها على الأرض… ويلتهبون بالشهوة السماوية للمسيح، هؤلاء يعتبرون كل الأشياء المجيدة والثمينة الخاصة بهذا العالم كأنها أشياء حقيرة وكريهة بسبب نار حب المسيح التي تحصرهم وتشعلهم وتضرمهم ليميلوا بكل قلوبهم إلى الله وإلى خيرات الحب الإلهي. ذلك الحب الذي لا تستطيع كل الأشياء سواء في السماء أو على الأرض أو تحت الأرض أن تفصلهم عنه كما يقول الرسول ” من سيفصلنا عن محبة المسيح؟ أشدة أم ضيق… ” (رو35:8 ـ 39)] (عظة 9:9 ص 93).

 

+ الالتصاق بالرب وحده: يقول: ” حينما تخصص النفس ذاتها كلها للرب وتلتصق به وحده وتسير بوصاياه وتعطى روح المسيح حقه من الإكرام… فإنها تحسب حينئذٍ أهلاً أن تصير روحًا واحدًا وتركيبًا واحدًا كما يقول الرسول (1كو17:6) ” (عظة 12:9 ص 95).

 

+ ” النفوس التي تحب الحق وتحب الله وتشتهى برجاءٍ كثير وإيمان أن تلبس المسيح كلية… لا تحتمل ولا إلى لحظة أن تكون محرومة من حبها المشتعل للرب واشتياقها السمائي له.. وإذ يكونون مجروحين بالشوق السماوي وجائعين إلى الفضائل، فإنه يكون لهم رغبة عظيمة لا تنطفأ في اشراق الروح وإنارته “(عظة 1:10 ص 97).

 

+ شوق روحاني حار إلى العريس السماوي: [بقدر ما يحسبون أهلاً لنوال المواهب الروحية بقدر ذلك يزدادون عطشًا للمواهب السماوية، ويزدادون في طلبها باجتهادٍ وسهرٍ ويزدادون جوعًا وعطشًا إلى شركة النعمة وازديادها… إذ أنهم لا يشبعون من الشوق الروحاني الحار إلى العريس السماوي، كما يقول الكتاب ” الذين يأكلون يعودون إلى جائعين والذين يشربونني يعطشون ” (ابن سيراخ 21:24)] (عظة 1:10 ص 97).

+ ” فمثل هذه النفوس التي تحب الرب حبًا حارًا لا ينطفئ… تُمنح لهم نعمة التحرر من الشهوات وينالون إشراق الروح القدس بالتمام وحضوره الذي يفوق الوصف، والشركة السرية معه في ملء النعمة “.

 

8 ـ الشركة السرية مع العريس السمائي:

” والنفس التي تحب الله والمسيح حقيقة حتى إذا عملت ربوات من أعمال البر فهي تعتبر ذاتها لم تعمل شيئًا بسبب حبها المشتعل نحو الله… طوال النهار تشتاق وتجوع وتعطش بالإيمان والمحبة وبمداومة الصلاة… وتكون مجروحة بحب حار مشتعل ـ حب الروح السماوي ـ ويتحرك في داخل نفسها باستمرار بالنعمة إلهام وشوق حار للعريس السماوي، راغبة أن تدخل دخولاً كاملاً إلى الشركة السرية الفائقة الوصف معه، بتقديس الروح ” (عظة4:10 ص 99).

 

9 ـ رؤية العريس السماوي في نور الروح:

” وإذ يرتفع الحجاب عن وجه النفس، فإنها تحدق في العريس السماوي وجهًا لوجه في نور الروح الذي لا يُعبر عنه، وتختلط به بملء الثقة وتتشبه بموته وترقُب دائمًا بشوق عظيم أن تموت لأجل المسيح. وهي تثق بيقين شديد أنها ستنال بقوة الروح انعتاق كامل من الخطية ومن ظلمة الشهوات، حتى إذا ما اغتسلت وتطهرت بالروح، وتقدست نفسًا وجسدًا يسمح لها حينئذٍ أن تكون إناءًا طاهرًا معدًا لاستقبال المسحة السماوية وحلول المسيح الملك الحقيقي، وحينئذٍ تؤهل للحياة الأبدية إذ تكون قد صارت منذ تلك الساعة مسكنًا طاهرًا للروح القدس ” (عظة 4:10 ص 99).

 

10 ـ شركة النفس مع الروح القدس زيجة روحانية واتحادٌ بالله:

يقول القديس مقاريوس ” الزوجة باتفاقها مع زوجها تصير واحدًا معه لكنهما في لحظة أخرى يفترقان لأنه قد يحدث أن يموت أحدهما ويعيش الآخر. وعلى مثال هذه الشركة تكون شركة الروح القدس مع النفس. فيصيران روحًا واحدًا ” لأن من التصق بالرب فهو روح واحد “. وهذا الأمر يحدث عندما يمتلئ الإنسان بالنعمة فتحيطه من كل ناحية ” (عظة 2:16 ص 166).

الشركة والإتحاد بالله في عظات القديس مقاريوس الكبير – د. نصحي عبد الشهيد

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

مقالات ذات صلة

تحليل pcr - فحص بي سي ار- أماكن عمل تحليل pcr في القاهرة- تحليل بي سي ار للسفر- اماكن تحليل pcr للسفر- pcr للسفر- مسحة pcr - اماكن تحليل pcr للسفر- فحص pcr للسفر- فحص البي سي ار- سعر تحليل PCR - تحليل ال pcr - فحص PCR - حجز موعد تحليل pcr - what is pcr test - pcr test near me - egypte pcr - Home PCR test - pcr test egypt travel