الشركة الأخوية ومقاومة أفكار الشر والخلاص بيسوع وحده – العظة الثالثة للقديس مقاريوس الكبير – د. نصحى عبد الشهيد

عظات القديس مقاريوس الكبير - د. نصحى عبد الشهيد - بيت التكريس لخدمة الكرازة

الشركة الأخوية ومقاومة أفكار الشر والخلاص بيسوع وحده – العظة الثالثة للقديس مقاريوس الكبير – د. نصحى عبد الشهيد

الشركة الأخوية ومقاومة أفكار الشر والخلاص بيسوع وحده – العظة الثالثة للقديس مقاريوس الكبير – د. نصحى عبد الشهيد
الشركة الأخوية ومقاومة أفكار الشر والخلاص بيسوع وحده – العظة الثالثة للقديس مقاريوس الكبير – د. نصحى عبد الشهيد

العظة الثالثة للقديس مقاريوس الكبير – الشركة الأخوية ومقاومة أفكار الشر والخلاص بيسوع وحده – د. نصحى عبد الشهيد

“إن الإخوة ينبغي أن يعيشوا في إخلاص وبساطة ومحبة وسلام بعضهم مع البعض، وأن يصارعوا أفكارهم الداخلية ويحاربوها”.

الشركة الأخوية:

ينبغي أن يسكن الإخوة معًا في محبة كثيرة، وسواء كانوا يصلُّون أو يطالعون الكتب المقدسة، أو يمارسون أي نوع من العمل، يتأسسون على أساس المحبة المتبادلة. وبهذه الطريقة، فإن الميول المتنوعة تكون مقبولة، فالذين يصلُّون والذين يقرأون، والذين يعملون يستطيعون أن يعيشوا جميعًا في إخلاص وبساطة بعضهم مع بعض لأجل منفعتهم. فما هو المكتوب؟ “لتكن مشيئتك كما في السماء كذلك على الأرض” (مت 6: 10) لأنه كما أن الملائكة في السماء يسكنون معًا باتفاق عظيم، وسلام ومحبة، ولا يكون بينهم كبرياء ولا حسد بل يعيشون معًا في محبة وإخلاص، هكذا ينبغي أيضًا أن يسكن الإخوة معًا.

وقد يوجد ثلاثون شخصًا تحت تدبير واحد ولا يمكنهم أن يستمروا نهارًا وليلاً في عمل شيئًا واحدًا. لذلك فالبعض يعطون أنفسهم للصلاة لمدة ست ساعات ثم بعد ذلك يميلون إلى القراءة، والبعض عندهم استعداد لخدمة الغير، بينما البعض الآخر يمارسون أي نوع من العمل.

فمهما كان انشغال الإخوة، فينبغي أن يؤدوا عملهم في محبة وبشاشة بعضهم نحو البعض. فالذي يشتغل منهم فليقل عن الذي يصلِّي “إن الكنز الذي يجده أخي هو كنز مشترك ولذلك فهو كنزي”، والذي يصلِّي يقول عن الذي يقرأ “إن كل ما استفاده أخي من القراءة هو لمنفعتي”، والذي يعمل فليقل “إن ما أعمله من الخدمة هو لمنفعة الجميع”.

كما أن أعضاء الجسد كثيرة لكنها جسد واحد (1 كو 12: 12) وتساعد بعضها البعض، وكل عضو يؤدي وظيفته الخاصة، ولكن العين تنظر لحساب الجسد كله، واليد تعمل لأجل الأعضاء كلها، والقدم تمشي وتحمل كل الأعضاء، وعضو يتألم مع كل الأعضاء بالمثل، هكذا فليكن الإخوة بعضهم مع بعض، فلا يدين المصلي ذلك الذي يعمل بسبب قلِّة صلاته، ولا يدين الذي يعمل ذلك الذي يصلي قائلاً: “إنه يستريح بينما أنا أعمل”.

ولا يدين الذي يخدم ويعمل أخًا آخر بل فليفعل كل واحد ما يفعله لمجد الله. فالذي يقرأ فليقبل الذي يصلي بمحبة ولطف وهو يقول في نفسه “إنه يذكرني في صلاته”، والمصلي فليفكر في الذي يعمل قائلاً في نفسه: “إن ما يعمله إنما هو لخيرنا ومنفعتنا جميعًا”.

وهكذا يكون اتفاق عظيم وسلام ووحدانية في رباط السلام تربطهم جميعًا، ويستطيعون أن يعيشوا معًا في إخلاص وبساطة وفي نعمة الله. ولكن لا شك أن الأمر الرئيسي هو المداومة على الصلاة. وهناك أمر واحد لازم للجميع، وهو أن يحصل الإنسان في داخل نفسه على كنز، وعلى الحياة في عقله، هذه الحياة التي هي الرب نفسه- حتى أنه سواء كان يشتغل أو يصلي أو يقرأ فلا يزال حاصلاً على ذلك النصيب الذي لا يزول، الذي هو الروح القدس.

 

محاربة الأفكار واستئصال الخطية:

ولكن البعض يفكرون هكذا- إن الرب لا يطلب من الإنسان سوى الثمار المنظورة وأما الخفيّات فإن الله هو الذي يصلّحها. ولكن الحقيقة ليست هكذا. بل كما أن الإنسان يدافع عن نفسه فيما يخص شخصه الخارجي، كذلك يجب عليه أن يداوم الصراع والحرب في أفكاره الداخلية. فالرب يطلب منك أن تغضب على نفسك وتتعارك مع عقلك، ولا ترضى بأفكار الشر أو تتصالح معها.

ومع ذلك فإن استئصال الخطية والشر الساكن فينا فهذا لا يمكن تحقيقه إلاَّ بواسطة القوة الإلهيّة. فإنه ليس مستطاعًا للإنسان ولا هو في إمكانه وطاقته أن يستأصل الخطية بقوته الخاصة، وإنما في قوتك أن تصارع ضدها وتحاربها، وأما استئصالها فهذا عمل الله.

 

الانتصار والخلاص بيسوع:

لأنه لو كان مستطاعًا للإنسان أن يستأصلها فأي حاجة كانت تدعو إذن لمجيء الرب إلى العالم؟ فكما أن العين لا تستطيع أن تنظر بدون نور، وكما أن الإنسان لا يستطيع أن يتكلم بدون لسان، أو يسمع بدون آذان أو يمشي بدون قدمين، أو يعمل بدون يدين، هكذا لا يستطيع الإنسان أن يخلص بدون يسوع وبدونه لا يستطيع الدخول إلى ملكوت السموات. وأما إذا قلت: “إني في سلوكي الخارجي أنا لا أرتكب الزنا والفسق، ولا أنا حسود ولذلك فأنا مستقيم” فأنت تخطيء في هذا لأنك تظن أنك تمَّمت كل شيء.

فالخطية ليست هي ثلاثة أنواع فقط يجب على الإنسان أن يحفظ نفسه منها، بل هي عشرة آلاف. فأين الغطرسة والوقاحة وعدم الإيمان والكراهية والغيرة والخداع والرياء؟ ألا ينبغي أن تصارع وتحارب ضد هذه في أفكارك الخفيّة؟ فإذا دخل لص إلى المنزل فإنك تضطرب في الحال، ولا يدعك في راحة، إنما تبدأ في المضاربة والمقاومة معه. هكذا ينبغي على النفس أن تضارب وتقاوم وتواجه القوة بقوة.

وما نتيجة ذلك؟.. إنه بالمقاومة وتحمل الآلام تنال الإرادة معونة وارتفاعًا وحتى إذا سقطت تقوم ثانية. وقد تلقيها الخطية في عشرة أو عشرين معركة، وقد تُغلب النفس فيها، ولكن النفس بعد وقت تغلبها في معركة واحدة، فإن صبرت النفس ولم تفزع فإنها تبتديء تنال القوة وتتعقب العدو وتحمل غنائم الظفر بالخطية. ولكن إن تفحَّصنا هنا بدقة وجدنا أن الخطية قاسية وشديدة على الإنسان “إلى أن يصل إلى إنسان كامل إلى قياس قامته” (أف 4: 13)، فيغلب الموت تمامًا، لأنه مكتوب “آخر عدو يبطل هو الموت” (1 كو 15: 26)، وهكذا سيسودون على الشيطان وينتصرون.

ولكن، كما ذكرنا سابقًا إن قال أحد “أنا لا أرتكب الزنا والفسق، ولا أنا طامع في المال وهذا يكفي، فهذا قد وضع في حسابه أنه حارب ضد ثلاث قوات ولكني أقول له أن هناك عشرين آخرين تحارب بها الخطية ضد النفس وهو لم يحاربها ولذلك فهو ينغلب. فينبغي عليه أن يحارب ضدها جميعًا وأن يجاهد، لأن العقل كما قلت مرارًا كثيرة، يعتبر منافسًا معادلاً للخطية، ويملك قوة معادلة ضدها ليقف ويرفض إيحاءاتها.

فإذا قلت أن القوة المضادة هي قوية جدًا وأن الشر له سيادة كاملة على الإنسان، فإنك بذلك تنسب الظلم لله حينما يدين البشر بسبب خضوعهم للشيطان لأن الشيطان قوي جدًا ويُخضع البشريّة بقوة لا تقاوم. “إنك تجعل الشيطان أعظم وأقوى من النفس، ثم تقول لي لا تخضع للشيطان. فهذا مثل معاركة شاب مع طفل صغير، والطفل حينما يُغلب يُدان بسبب انغلابه. فهذا ظلم عظيم”.

ولكني أقول لك حينئذٍ إن العقل البشري هو معادل صالح للعدو وموازن ضده مساويًا له، فكل نفس بهذا الشكل حينما تطلب فإنها تجد المعونة والحماية، ويُمنح لها الفداء. فالحرب والصراع متكافئان.

فلنمجد الآب والابن والروح القدس إلى الأبد آمين.

الشركة الأخوية ومقاومة أفكار الشر والخلاص بيسوع وحده – العظة الثالثة للقديس مقاريوس الكبير – د. نصحى عبد الشهيد

تقييم المستخدمون: 5 ( 1 أصوات)

مقالات ذات صلة