الرئيسية / آبائيات / في الأزمنة الأخيرة يرتد قوم عن الإيمان تابعين أرواحاً مُضلة وتعاليم شياطين – من قوانين الكنيسة

في الأزمنة الأخيرة يرتد قوم عن الإيمان تابعين أرواحاً مُضلة وتعاليم شياطين – من قوانين الكنيسة

في الأزمنة الأخيرة يرتد قوم عن الإيمان تابعين أرواحاً مُضلة وتعاليم شياطين – من قوانين الكنيسة

 ere
+ ولكن الروح يقول صريحاً أنه في الأزمنة الأخيرة يرتد قوم عن الإيمان تابعين أرواحاً مُضلة وتعاليم شياطين. في رياء أقوال كاذبة موسومة ضمائرهم. مانعين عن الزواج وآمرين أن يُمتنع عن أطعمة قد خلقها الله لتتناول بالشكر من المؤمنين وعارفي الحق. لأن كل خليقة الله جيدة ولا يُرفض شيء إذا أُخذ مع الشكر. لأنه يُقدس بكلمة الله والصلاة. أن فكرت الإخوة بهذا تكون خادماً صالحاً ليسوع متربياً بكلام الإيمان والتعليم الحسن الذي تتبعته. وأما الخرافات الدنسة العجائزية فارفضها وروض نفسك للتقوى ] (1تيموثاوس 4: 1 – 7)

الرسول بالروح تكلم في الحق مُظهراً ضلال الأيام الأخيرة، وهذا ظاهر في بعض الأفكار التي ملكت بالتقوى الغاشة على البعض، الذين يمدحون البتولية ويكرمون الرهبنة والتوحد وينظرون للزواج نظرة متدنية، ويمدحون النُسك وينظرون للطعام والشراب على أساس أنه أقل تقوى من النسك وبناء على ذلك وضعت الكنيسة قوانين هامة للغاية لضبط حياة المسيحي الحقيقي لكي يتجنب الضلال ويحترم الجسد بكل غرائزه واحتياجاته بل وكل خليقة الله، لذلك لن اتكلم عن ما قاله الرسول بل سأضع قوانين مجمع غنغرة المكاني لكي نُدرك وعي الكنيسة المقدسة الجامعة الرسولية لكي يكون لنا نفس ذات الوعي عينه لأننا منها وفيها نعيش، والقوانين كالتالي:

  • القانون الأول:

أن كل من يطعن في الزواج ويحتقر المرأة المؤمنة التقية ويزمها لأنها تنام مع زوجها، ويزعُم أنها لا تستطيع أن تدخل إلى الملكوت فليكن مُبسلاً (محروماً) (الرسل 5و 51 – السادس 13)
خلاصة قديمة للقانون: [ ليُبسل (يُقطع من شركة الكنسة أو يُحرم) كل من لا يوقر الزواج الشرعي ]

  • القانون الثاني:

أن من يُدين من يأكل لحماً، في حين خلو ذلك اللحم من الدم وكونه لم يُذبح للأوثان ولم يكن لحم مخنوق، وكان الذي يأكل اللحم مؤمناً حسن العبادة، قائلاً عنه أنه فقد كل رجاء (أي الخلاص) بسبب أكله اللحم فليكن مُبسلاً (الرسل 51 و63 – السادس 67، انقرة 14؛ باسيليوس 80)

  • القانون التاسع:

أن كل من يبقى عازباً حافظاً العفة وممتنعاً عن الزواج لأنه يكرهه ويزدريه (يزدري به) وليس لِما في البتولية من جمال وقداسة فليكن مبسلاً (الرسل 5 و51)
خلاصة قديمة للقانون: [ كل من يحفظ البتولية لا لجمالها بل لأنه يكره الزواج ويزدريه فليكن مبسلاً ]
ويقل زوناس تعليقاً عل القانون: [ أن البتولية والعفة أجمل الفضائل ولكن على شرط أن نمارسهما لجمالهما الخاص وللتقديس الناجم عنهما. على أن إذا مارس أحد البتولية لأنه يكره الزواج كأنه غير طاهر، ويمتنع عن الزواج كأنه غير طاهر، ويمتنع عن الزواج ومساكنة المرأة لأنه يعتبرهما إثماً فهو بحسب هذا القانون معرض لعقوبة الإبسال ] 

  • القانون العاشر:

أي شخص من حافظي البتولية لأجل الرب ينظر إلى المتزوجين بعين الاحتقار والكبرياء فليكن مبسلاً

  • القانون الثاني عشر:

أن كل من يلبس بدعوى التقشف الجبة الخشنة ويدَعي أنه صار بلباسه من أهل الصلاح واخذ يحتقر الذين يلبسون المعطف والثياب الفاخرة الشائع استعمالها مع أنهم أتقياء فليكن مبسلاً (السادس 7، السابع 17، غنغرة 12)
خلاصة قديمة للقانون: [ الذي يزدري بالذين يلبسون المعطف (الشائعة الاستعمال) فليكن مبسلاً ]
تعليق هيفيليه على هذا القانون: [ المعطف هُنا ترجمة كلمة تعني ثوباً كان يُلبس قديماً فوق الثياب وأما الجبة فهي ثوب فضفاض خشن كان يلبسه الفلاسفة إظهاراً لاحتقارهم التنعم والطرف… على أن هذا القانون لا يمنع على الإطلاق أن يكون للرهبان لُباس خاص. وإنما يمنع التباهي به وجعله قيمة وهمية وخرافية لأي نوع من أنوع اللباس. ]

  • القانون الثالث عشر:

إذا تركت المرأة، بحجة التقشف، ثيابها النسائية واستعانت عنها بثياب الرجال فلتكن مبسلة
(طبعاً الكلام هنا اعتمد على العهد القديم في (تثنية 22: 5) [ لا يكون متاع رجل على امرأة ولا يلبس رجل ثوب امرأة لأن كل من يعمل ذلك مكروه لدى الرب إلهك ]، وكان يوجد جماعة تُسمى السفسطائيون كانوا يشيرون على النساء أن يلبسن كالرجال أو كالرهبان لغاية أنهم يبرهنوا أنهم أتقياء، وبدعوى التقشف يبرهنوا للناس، أنهم كقديسون لم يبقى عندهم فرق ما بين الجنسين، والكنيسة منعت هذا لما يتعلق بسببه من الأوهام البالية والكبرياء والتقوى الغاشة)

  • القانون الرابع عشر:

إذا تركت المرأة زوجها وصممت على أن تبرح سكنه لأنها تكره الزواج وتحتقره فلتكن مبسلة (الرسل 5 و51؛ السادس 13؛ غنغرة 17)
خلاصة قديمة للقانون: [ لتُبسل النساء اللواتي يهجرن ازواجهن لارتعادهن من الزواج كأنه شرّ ]

  • القانون السابع عشر:

إذا حلقت امرأة شعرها بحجة النُسك، وهو الشعر الذي اعطاها إياه الله ليُذكرها بخضوعها، كأنها تلغي بذلك الأمر الصادر لها بالخضوع، لتكن مبسلة
خلاصة قديمة للقانون: [ اية امرأة تحلق شعر رأسها بدعوى الخضوع لله فلتكن مبسلة ]
(طبعاً الوضع هنا يختلف عن دخول الدير، فالمرأة تقص شعرها (لا كقانون إلهي) عند دخولها للدير باعتباره صفة من صفات الجمال وسط العالم، وبكونه يحتاج عناية خاصة، والراهبة تركت كل زينة جمال في العالم ولم تعد متفرغة غير للصلاة والعبادة والعمل في الدير ورفع التسبيح والشكر الدائم لله، وهذا يختلف تماماً عن الذين يصنعون هذا بتقوى غاشة أو اضطراب نفسي او مرض عقلي أو كبرياء أو لإظهار قداستهن أمام الناس لينالوا المديح يا من الناس أو من أنفسهن او بداعي الرضا عن النفس، ولا يقل أحد أنه توجد نساء قصصن شعرهن على أساس الموضة ويعتبر هذا القان يسري عليهن، بل يسري فقط عل مُدَّعين التقوى، فالقانون واضح ولا يحتاج لتأويل)

___تعليق على قوانين الكنيسة___

عموماً الكنيسة وضعت قوانين ليس بهدف أن تقطع أحد من كنيسة الله، بل بهدف ضبط حياة الذين يرغبون أن يسيروا سيرة نقية عفيفة حسبما تُعلِّم الكتب المقدسة. بل كتبت كل الحرومات لأولئك الذين يتجاوزون في ادعائهم النقاوة والزهد إلى حد العجرفة الباطلة مترفعين على العائشين بأوفر بساطة ومُحدثين آراء متناقضة للكتب المقدسة وقوانين الكنيسة، صانعين اضطراب في حياة الناس بتوصيل تعاليم مشوشة غير منضبطة بسبب عدم فهمهم للكتب المقدسة وهم يدَعون المعرفة مع أن كبرياء قلبهم هو الذي يدفعهم لنشر كل ما هو متناقض مع عمل الله في سرّ الخلق، لأن كل شيء حسن وصالح أن كان يُعمل ببساطة قلب وبتقوى في تواضع ومحبة شديدة لله الحي بل ويصير مقدس بالصلاة مع الشكر…

_________
أنظر كتاب مجموعة الشرع الكنسي أو قوانين الكنيسة المسيحية الجامعة – جمع وترجمة وتنسيق الأرشمندريت حنانيا الياس كساب – منشوات النور 1998 من صفحة 157 إلى صفحة 170

 

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

مذيع مسلم: الله مات - هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟ مذيع مسلم: الله مات – …