أبياثار أم أخيمالك مرقس 2: 26 – الرد على شبهة – ترجمة وليد بخيت

أبياثار أم أخيمالك مرقس 2: 26 - الرد على شبهة - ترجمة وليد بخيت

أبياثار أم أخيمالك مرقس 2: 26 – الرد على شبهة – ترجمة وليد بخيت

أبياثار أم أخيمالك مرقس 2 26 - الرد على شبهة - ترجمة وليد بخيت
أبياثار أم أخيمالك مرقس 2 26 – الرد على شبهة – ترجمة وليد بخيت

أبياثار أم أخيمالك مرقس 2: 26 – الرد على شبهة – ترجمة وليد بخيت

بحث توضيحي لمرقس 2: 26

في مقالته مفارقة العهد الجديد التاريخية: قصة المفارقة التاريخية الواردة في (مرقس 2: 26) سلط المسلم ابن أنور الضوء على ما يشعر أنه خطأ كبير في إنجيل مرقس. سنبرهن في هذا المقال أنه على الرغم من أن ابن أنور يرى من المناسب أن توجه تهمة التناقض التاريخي ضد الكتاب المقدس، فإن الواقع هو أن ابن أنور كان انتقائيا تماما في استشهاده بالعلماء وبالمعلومات التي قدمها.

 

سيبرهن هذا الدحض على أن ابن أنور أخفق في إبلاغ قراءه بما قاله باحثين آخرون بشأن هذه المسألة لأنه من الواضح أن نيته كانت تقديم برهان منحاز (أحادي الجانب) دون أن يكلف نفسه عناء التفاعل بشكل كاف مع الردود التي قدمها الجانب الآخر. في حين أن النهج الأكثر أمانة كان من شأنه أن يقدم الأفضل من كلا الجانبين إذا كنت تبحث بجدية في الحقيقة، وليس مجرد محاولة لتسجيل نقاط جدلية رخيصة التي لا تعود إلا بأن تنفجر وجهك فقط[1].

نقرأ في انجيل مرقس 2: 25-26:

فَقَالَ لَهُمْ: أَمَا قَرَأْتُمْ قَطُّ مَا فَعَلَهُ دَاوُدُ حِينَ احْتَاجَ وَجَاعَ هُوَ وَالَّذِينَ مَعَهُ؟ كَيْفَ دَخَلَ بَيْتَ اللهِ فِي أَيَّامِ أَبِيَأَثَارَ رَئِيسِ الْكَهَنَةِ، وَأَكَلَ خُبْزَ التَّقْدِمَةِ الَّذِي لاَ يَحِلُّ أَكْلُهُ إِلاَّ لِلْكَهَنَةِ، وَأَعْطَى الَّذِينَ كَانُوا مَعَهُ أَيْضًا.

إن حقيقة عبارة “في زمن أبياثار رئيس الكهنة” موضع تساؤل بالنسبة لابن أنور وأولئك الذين يستشهد بهم. ويؤكد أنه “لم يكن أبياثار هو رئيس الكهنة في ذلك الوقت بل كان والده أخيمالك”. ولذلك يقال إن هذا خطأ تاريخي.

صحيح أنه في الوقت الذي أكل فيه داود الخبز المقدس، كان أخيمالك والد أبياثار يخدم كرئيس للكهنة (1 صم 21:1-8). فالآية الثانية تنص صراحة على أن “داود قال لأخيمالك الكاهن………” وهذا غير قابل للنقاش. ولكن في حقيقة الأمر ما يتعين علينا أن نركز عليه هو ما يقوله النص اليوناني لإنجيل مرقس (2: 26).

 

يستشهد ابن أنور بمتشككين مثل بارت إيرمان وعلماء ليبراليين مثل ريموند براون، وكذلك بعض العلماء المحافظين المعتدلين مثل كريغ إيفانز وآخرين يعتقدون أن هذا خطأ بناء على وجهة نظرهم بأن مرقس يقصد حرفيا إن أبياثار كان يخدم كرئيس للكهنة خلال هذا الحدث الاستثنائي مع داود.

 

غير أن ابن أنور لم يقدم أسباباً منطقية كافية لرفض حجج العديد من العلماء الآخرين الذين يؤيدون الرأي القائل بعدم وجود أي خطأ. كما أن ابن أنور لم يقدم أي أسباب هادفة مرتكزة على التفسير الكتابي لاعتبار أن وجهة نظر العلماء الذين استشهد بهم يجب أن تقبل في حين أن الموقف الذي يتخذه أولئك الذين ينكرون وجود خطأ يجب رفضه أو تجاهله.

إن ما تحاول مقالة ابن أنور إثباته هو أن مرقس26:2 يقول إن أبياثار كان في الواقع يعمل كرئيس للكهنة أثناء هذه الحادثة مع داود وخبز الوجوه. يريدنا ابن أنور تصديق تصريح مرقس يعني في الواقع نفس الشيء مثل قوله: في أثناء الزمن الذي كان فيه أبياثار يعمل في وظيفة رئيس الكهنة. بيد أن العبارة اليونانية epi Abiathar archiereōs وفقا لقاموس (أرندت وجينجرتش)[2] تعني حرفياً “في زمن أبياثار رئيس الكهنة” تماما كما وردت في نسخة ESV لان كلمة (epi) مع الإضافة تحمل نفس المعنى.

إذا كان النص يقول شيئا مثل “بينما كان أبياثار يعمل رئيس للكهنة ” فإن ابن أنور سيكون محقًا في القفز إلى استنتاجاته. ولكن بما أننا قيل لنا فقط أن هذه الحادثة مع داود حدثت “في زمن أبياثار رئيس الكهنة”، فلا توجد مشكلة حقيقية بما أن أبياثار كان على قيد الحياة ومتواجدا في هذا الوقت وكان سيتولى قريبا جدا دور رئيس الكهنة.

 

لا ينبغي للمرء أن يقرأ تلقائيا في كلمات الرب يسوع فكرة أن أبياثار كان يعمل بالفعل كرئيس كهنة. فكل ما يسمح به النص هو أن هذه الحادثة قد حدثت في زمن شخص يدعى أبياثار الذي، في واقع الأمر كان رئيس للكهنة.

على عكس افتراض وجود تناقض تاريخي، يمكن للمرء أن يفسر كلمات الرب يسوع بشكل صحيح على أنها تنبؤ بما سيحدث. فالتنبؤ هو أسلوب أدبي كان يستخدم عادة في الأدب القديم والحديث. يشمل هذا الأسلوب الأدبي تعيينا استباقي لاسم أو عنوان لشيء أو شخص ما في وقت لم يتم فيه استخدام هذا الاسم أو العنوان فعليا للشيء أو الشخص المقصود بالتخصيص.

 

على سبيل المثال، أستطيع أن أقول إنه “خلال الوقت الذي كان فيه بولس الرسول منشغلا بدراساته المبكرة المكثفة للتقاليد الربية…. مع ذلك، لم يكن بولس رسولا خلال ذلك الوقت، كما لم يكن يسمى بولس (كان يسمى شاول)، ومع ذلك لا أحد يعرف أي شيء عن الأساليب الأدبية يتهمني بالخطأ. كانوا يدركون أنني أتحدث بشكل استباقي، أي الإشارة إلى بولس بعنوان واسم لم يعطَ له إلا في فترة لاحقة من حياته.

وهناك طريقة صحيحة أخرى لاستخدام هذه السمة الأدبية وفقا لقاموس J. A. Cuddonللمصطلحات الأدبية والنظرية الأدبية وهي التحدث عن “حدث مستقبلي يفترض أنه حدث”.[3] وبالتالي يمكن للمسيح أن يشير إلى رئاسة الكهنوت الذي يتمتع به أبياثار على الرغم من أنها لم تمر بالفعل منذ أن كان يتحدث بشكل استباقي، كما حدث في مثالي أعلاه فيما يتعلق ببولس. وكما أشار العالم في العهد القديم الدكتور Gleason L. Archer الذي يحظى بمصداقية وتقدير كبير فيما يتعلق بهذه المسألة:

 

أبياثار أم أخيمالك مرقس 2: 26 - الرد على شبهة - ترجمة وليد بخيت
أبياثار أم أخيمالك مرقس 2: 26 – الرد على شبهة – ترجمة وليد بخيت

يكشف الفحص الدقيق لمرقس 26:2 أن المسيح لم يكن يعني في الواقع أن أبياثار كان بالفعل رئيسا للكهنة وقت زيارة داود. وببساطة قال “epi abiathar archiaures” وهو ما يعنى “في ومن أبياثار رئيس الكهنة ” كما سرعان ما تبين أن الملك الدموي شاول قتل أخيمالك وكل جماعة نوب الكهنوتية على يد دواغ الأدومي (1صم 22: 18-19)؛ وكان أبياثار بن أخيمالك هو الوحيد المحظوظ الذي هرب منه.

 

فهرب للانضمام إلى داود (عدد 20) وعمل كرئيس كهنة له طوال سنوات داود من التجول والمنفى. وبطبيعة الحال تم تعيينه رئيسا للكهنة من قبل داود بعد أن أصبح داود ملكا، وتقاسم رئاسة الكهنوت مع صادوق، المعين من قبل شاول حتى وفاة داود.

 

في ظل هذه الظروف كان من المناسب تماما أن نشير إلى أبياثار كرئيس للكهنة- على الرغم من أن تعيينه جاء في وقت لاحق إلى حد ما، بعد الحادث الذي وقع في نوبة – تماما كما سيكون من المناسب تقديم حكاية بالقول: “الآن عندما كان الملك داود صبيا راعيا”، على الرغم من أن داود لم يكن في الواقع ملكا في ذلك الوقت كان صبيا راعيا… epi مع genitive يعني ببساطة ‘في زمن’… فالحادث ‘في زمن أبياثار ‘ وأبياثار لم يكن على قيد الحياة فحسب، بل كان حاضرا فعلا عندما وقع الحدث، وبعد ذلك بوقت قصير جدا أصبح رئيس الكهنة.[4]

 

لهذا السبب لاحظ عالم اللغة الياباني الموقر وعالم العهد القديم ديفيد توشيو تسومورا أنه في إشارة إلى لقب “رئيس الكهنة” فيما يتعلق بأبياثار في مرقس 2: 26، “… أنه يمكن للمؤرخ بشكل صحيح استخدام هذا العنوان بشكل استباقي.[5] وقد رصد الكثيرون هذه الأداة المشتركة.

 

ويرجع ذلك إلى حقيقة أنه، كما أشار آرتشر عن حق، كان أبياثير على قيد الحياة ومتواجدا في زمن تناول داود الخبز المقدس، وسيصبح قريبا رئيس كهنة مهما جدا، فليس من المستغرب أن يقول يسوع “في زمن أبياثار رئيس الكهنة”. كان دور أبياتار حاسما جدا وجديرا بالملاحظة خلال تلك الفترة، وأن الإحاطة علما بكهنوته المستقبلي في تلك الحلقة أمر يليق به.

وبالتالي، لإثبات أن مرقس 2: 26 به خطأ يجب أن يظهر ابن أنور أن استخدام التنبؤ، أي التحدث بشكل استباقي، لم يكن طريقة مقبولة للكتابة أو التحدث في ذلك الوقت. ومن المثير للاهتمام أن ابن أنور استشهد بالعالم لاري هورتادو في تفسيره لإنجيل مرقس لعام 2011 والذي يتفق معنا بالفعل! هورتادو قال ذلك: “من الممكن أن العبارة اليونانية هنا المترجمة في أيام أبياثار قد تعني ببساطة “وقت أبياثار رئيس الكهنة [لاحقا]” وليس أن أبياثار كان كبير الكهنة وقت وقوع الحادث”.

بيد أن ابن أنور، دون تناول النص من الناحية التفسيرية والحجج المؤيدة لهذا الرأي، يكتفي بتنحية ملاحظة هرتادو جانبا لعدم لصالح نظريات التآمر والمضاربة، التي سنتناولها قريبا. ويكفي القول إنه حتى أحد العلماء الذي استشهد به ابن أنور ليؤكد موقفه انتهى به الأمر إلى دعم موقفنا بدلا من ذلك.

وقد يكون من المفيد البرهنة على وجود حالات أخرى لهذا الشكل من أشكال التنبؤ الاستباقي في العهد القديم والعهد الجديد والتي لا تعتبر قط خاطئة أو متناقضة. وهذا يساعد في إظهار أن موقفنا (وهو أن يسوع كان يتحدث بلغة استباقية بالمعنى الصحيح) وذلك يتفق مع الاتجاهات المشتركة الأخرى في العهد القديم والعهد الجديد. يمكن للمرء أن يذكر أنه في التكوين 1:22 قيل لنا “… امتحن الله إبراهيم وقال له، “إبراهيم!” وقال إبراهيم، “ها أنا ذا”.

 

بالرغم من انه لن يتم امتحان إبراهيم بالفعل بتقدمة إسحاق حتى وقت لاحق في الإصحاح. لا أحد سيتهم موسى بأنه عفا عليه الزمن أو خطأ لإشارته إلى هذا الوضع على أنه يحدث قبل أن يحدث بالفعل. هذا سيكون سخيفا والبند أساسا، هو بيان موجز لما سيتردد في الجزء اللاحق من الفصل؛ الغرض من القصة كلها هو ما يتم ذكره في البداية. لذلك، يحتاج المرء إلى إبقاء هذا الأسلوب الأدبي في ذهنك بينما تقوم بتمشيط كل الكتاب المقدس.

 

أبياثار أم أخيمالك مرقس 2: 26 - الرد على شبهة - ترجمة وليد بخيت
أبياثار أم أخيمالك مرقس 2: 26 – الرد على شبهة – ترجمة وليد بخيت

مثال آخر هو أنه في التكوين (23:27) يقال إن إسحاق بارك يعقوب. ومع ذلك، هذا هو الاستباق لأنه في الواقع لا يٌبارك يعقوب حتى العدد 27من الأصحاح. وعلاوة على ذلك، جاء في سفر الخروج (6:7) أن موسى وهارون فعلا ما أمرهما الله به (أي كل شيء يتعلق بالفرعون والمصريين مما أسفر عن حكم الله). ومع ذلك، فإنها لم يفعلا كل شيء في الواقع حتى وقت لاحق في القصة. وهكذا، كان موسى يكتب بشكل استباقي كما لو كان هذا قد حدث بالفعل على الرغم من أنه لم يكن كذلك. وهناك ملاحظة العديد من الأمثلة الأخرى لهذه الطريقة في العهد القديم.

 

ويمكن للمرء أيضا أن يلاحظ أمثلة العهد الجديد. في متى (10: 4) قيل لنا عن ” يهوذا الإسخريوطي، الذي أسلمه [يسوع]”. ومع ذلك لم يتم خيانة يسوع من قبل يهوذا حتى متى 26. ومن ثم، يتم الحديث عن هذا الحدث بمعنى أنه كان من المفترض أنه قد حدث بالفعل، على الرغم من أنه في السياق السردي لم يحدث.

 

مما لا شك فيه أن بولس يتحدث في أعمال الرسل 13: 24 عن يسوع بشكل استباقي لأنه على الرغم من أن يسوع لم ينقذ العالم من خلال موته وقيامته بمجرد أن جاء إلى العالم، فقد قرأنا ذلك: “أقام الله لإسرائيل مخلصًا، يسوع، حسب الوعد”. ومن ثم، يمكن أن يتكلم بولس عن يسوع كمنقذ في إشارة إلى الوقت الذي جاء فيه إلى إسرائيل لأول مرة، على الرغم من أن عمله في خلاص العالم لن يأتي إلا بعد ثلاث سنوات من خدمته (راجع يوحنا 1: 19 حيث يسوع هو المخلص، أي يحمل خطايا العالم بصلبه، كونه حمل الله).

 

وأخيرا، في يوحنا 8: 58 قال يسوع: “الحق الحق أقول لكم، قبل أن يكون إبراهيم، أنا كائن!”. ومع ذلك، لم يأت إبراهيم إلى حيز الوجود بهذا الاسم؛ بل كان اسمه الأصلي أبرام حتى تكوين (17: 5) عندما غير الله اسمه. لم يستخدم الاسم اليوناني αβραμ (أبرام) هنا في يوحنا (8: 58)، بلαβρααμ (إبراهيم). وبالتالي، فإنه ليس من الصادم على الإطلاق أن نرى المسيح يشير إلى أبياثار رئيس الكهنة لأن كونه “رئيس الكهنة” كان هذا دوره الرئيسي في التاريخ الكتابي. الآن نرى من المنطقي كيف يمكن أن يتحدث يسوع عن هذه الحادثة من حيث كونه “في زمن أبياثار رئيس الكهنة” دون أي فكرة عن المنصب الرسمي عندما أكل داود الخبز المقدس.

وبالتالي، فبدلا من مجرد انتقاء العلماء الذين تحيزهم واضح ضد إلهام العهد الجديد وصدقه كما هو الحال بالنسبة لابن أنور، لذا يتعين على هذا المجادل المسلم أن ينظر في كل الحقائق قبل محاولة تشويه الإنجيل بمثل هذه الحجج الواهية.
وعلاوة على ذلك، فإن السبب المحتمل للنظر وراء قرار يسوع بذكر أبياثار بدلا من والده أخيمالك هو من قبل العلماء الكاثوليك سكوت هان وكورتس ميتش.

 

يقولون إن وجهة نظر يسوع كانت: أرسل تحذيراً للفريسيين أبياثار سيئ السمعة في تاريخ العهد القديم باعتباره آخر رئيس كهنة من سلالته، والذي نُفي من أورشليم والكهنوت لمعارضته سليمان، ابن داود ووريث مملكته (الملوك الأول 2: 26-27). وهكذا فهو يمثل نهاية نظام قديم يزول مع مجيء خليفة داود الملكي. كما يقارن يسوع نفسه والتلاميذ مع داود ورجاله، فإنه يرسم الفريسيين بالمثل في القصة من خلال تصويرهم كشخصيات مثل أبياثار.

 

إن الفريسيين، إذن، يمثلون نظام قديم من القيادة العهدية التي على وشك أن تنتهي، وإذا استمروا في معارضتهم ليسوع، الوريث الجديد للمملكة الداودية، فإنها سوف يواجهون نفس المصير الكارثي الذي حل بأبياثار.

كانت إشارة يسوع بطريقة خفية إلى تقليد العهد القديم ولكنها إستراتيجية لتحذير الفريسيين من تناقضهم مع خدمته.[6] والآن أوضح ابن أنور بكل وضوح أنه على استعداد لتجاهل كل هذه المعلومات لسببين (على الرغم من أنه لم يقدم هذه المعلومات بشكل جيد أو لم يقدمها في بعض الحالات على الإطلاق، ورغم أن سببيه لا يتلمسان في الواقع فيما يتعلق بمسألة تفسير مرقس على الإطلاق):

  • لم يُدرج متى ولوقا الإشارة إلى كهنوت أبياثار رئيس الكهنة في حساباتهما، وبالتالي لا بد أنهما اعتبرا ذلك خطأ.
  • بعض المخطوطات اللاحقة لمرقس أغفلت الإشارة وبالتالي يجب أن تكون قد نظرت إليها على أنها خطأ. يقدم ويليام لين الحقائق ذات الصلة مشيرا إلى أن “الكلمات ἐπὶ Ἀβιάθαρ ἀρχιερέως غائبة عن D W 271 والمقطوعات الموازية في متى ولوقا”[7].

وبالتالي، يتخذ ابن أنور موقفا مفاده أن مرقس) 2: 26 (خطأ وأن هذه المعلومات التاريخية اللاحقة تثبت هذا الموقف بشكل قاطع. ومع ذلك، فيما يتعلق بالسبب 1) ليس أكثر من تخمين شخصي لنفترض أنه يمكننا التحقيق في عقول متى ولوقا وبالتالي نعرف أسبابهم الدقيقة لعدم تضمين الإشارة إلى أبياثار في متى (3:12-4) ولوقا (3:6-4).

للتأكيد عقائديا على أن السبب هو أنهم اعتبروه خطأ هو مجرد إصرار، بغض النظر عمن يقول ذلك (سواء كان ابن أنور أو إيرمان أو براون أو أيا كان). ببساطة لا يمكن للمرء أن يقول على وجه اليقين أن متى ولوقا لم يدرجا الإشارة لهذا السبب. إذا كان هذا هو السبب فلماذا لم يستبدل متى أو لوقا (أو كليهما) أبياثار بأخييمالك في الحادثة لتصحيح الخطأ المفترض؟ وهذا كان من شأنه أن يظهر أنهم يعتقدون أن هناك خطأ. ومع ذلك، ببساطة أغفل لوقا ومتى العبارة.

وحتى لو افترضنا أنهم أسقطوها لسبب ادعاء ابن أنور، هذا لا يعني أنهم ظنوا أن مرقس كان مخطئا. وهذا لا يشير إلا إلى أنهم ربما كانوا يدركون أن هناك أشخاصاً قد ينظرون إلى هذا على أنه خطأ (مثل ابن أنور)، وبالتالي فإنهم سوف يستخدمون هذا كوسيلة لتشويه شهادة الإنجيل.

ومع ذلك، تبقى الحقيقة أننا ببساطة لا نملك أدلة كافية في أي من الطريقتين لكي نكون جازمين بشأن السبب الكامن وراء إغفالهما حيث أننا لا نستطيع الوصول إلى عقولهما. لذلك الإصرار بقوة أن متى ولوقا أسقطا هذه العبارة لهذا السبب (أي أن مرقس كان على خطأ) هو مجرد حجة خاطئة، على أقل تقدير. وكما ذكرنا للتو، هناك احتمالات عديدة يمكن التكهن بها.

إلى جانب ذلك، كل هذا يفترض تميز مرقس على أي حال. لكن هل قدم ابن أنور أي دليل يثبت هذه النظرية؟ لا. وبالتالي، إذا كانت أسبقية مرقس نظرية غير صحيحة، ووجدنا العديد من العلماء المؤهلين والقادرين الذين يرفضون ذلك بالفعل، فإن هذا يضع فجوة كبيرة في حجة ابن أنور بأكملها.

 

ولإجراء دراسة استقصائية علمية تدرس النظريات المختلفة لعلاقة الأناجيل نوصي بكتاب كريغ ل. بلومبرغ، “يسوع والأناجيل”: مقدمة واستقصاء. يقدم بلومبرغ إيجابيات وسلبيات النظريات المختلفة التي يحملها علماء مختلفون. كما نوصي بأعمال B. C. Butler and W. R. Farmer الذين يجادلون من أجل أسبقية متى. وبالنسبة لعالم يرفض صراحة ما يسمى بالإنجيل الافتراضي بعنوان Q (من الكلمة الألمانية: Quelle) نقترح إلقاء نظرة على كتابات مارك غوداكر (Mark Goodacre).

الآن ما الذي يمكن قوله عن بعض نسخ المخطوطة في وقت لاحق من مرقس التي تغفل إشارة أبياثار؟ وحتى لو كانت هذه النسخ تشير إلى أن بعض الكتبة اللاحقين افترضوا خطأ أن الإشارة إلى أبياثار تشكل مشكلة، فإن هذا لا يكشف سوى عن شيء حول افتراضاتهم المتعلقة بالنص. ولا يفعل شيئا على الإطلاق لإثبات أنهم كانوا في الواقع على حق في التفكير في أن مرقس كان مخطئا.

كيف يمكن للمرء أن يقفز تلقائيا من عدد قليل من ناسخي المخطوطات يعتقدون أن هناك مشكلة، إلى أن هناك مشكلة قائمة بالفعل؟ وهذا أمر غريب بشكل خاص لأن هناك العديد من العلماء اليونانيين المعاصرين ذوي الكفاءة الذين يمكنهم الحصول على المزيد من المعلومات والحقائق الذين يعتقدون أنه لا توجد مشكلة قائمة على أسباب أكاديمية وجيهة. ما هو أكثر من ذلك، لماذا ابن أنور واثق جدا من أن هؤلاء الكتبة اللاحقين أزالوا الإشارة لأنهم اعتقدوا أنه خطأ؟

من يقول إنهم لم يزيلوه لأنهم أرادوا تجنب احتمال أن يعتقد الآخرون أنه كان خطأ؟ ولكي يجعل ابن أنور هذه الحجة الأساسية أو الدعامة الداعمة له والسبب وراء رفض الآراء الواضحة المعارضة له، في ضوء حقيقة أنه لا يستطيع أن يبحث عن عقولهم، فإنه ببساطة مدهش. إن مستوى التحيز والتسرع والغطرسة هائل حقا.

وفي الختام، فإن هذا مثال جيد على أن عدم إجراء بحوث ذات مغزى في كلا الجانبين وعدم التفكير في المسائل بشكل شامل يمكن أن يوقعك في ورطة. ومن ناحية أخرى، ينبغي لنا أن نشير إلى أن هذه المسألة المتعلقة بمرقس26:2 كانت أحد الأسباب التي دفعت بارت إيرمان إلى التساؤل عن انحراف الكتاب المقدس في وقت مبكر من دراسته الأكاديمية. ومع ذلك، فإنني أدعو الناس، إذا واجهوا صعوبة لا يفهمونها، أن يجعلوها مهمتهم أو مشروعهم الحقيقي لإيجاد أجوبة.

 

فبدلا من الاستسلام والإعلان عن الهزيمة بقلب مليء بالشك، استغلاله من قبل أساتذة غير متجددين وما إلى ذلك. يجب على المرء أن يصلي لكي يكون لديه قلب مفتوح مستعد للبحث عن الأدلة والأجوبة وتلقيها. فبمجرد ألا يكون المرء مفتوحا حقا للأدلة ولكنه منغلق، فهذا هو الوقت الذي سيبدأ فيه الخطأ في التسرب إلى الداخل، مما يؤدي إلى الهرطقة والارتداد. وفي ضوء الأدلة، لم نر أي أسباب قوية لافتراض أن محتوى مرقس 2: 26 خاطئ. بينما، رأينا أدلة جيدة على أنها دقيقة. المسيح قام، إنه الرب.

[1] ومن المفارقات أن هذا هو المجادل نفسه الذي يبذل قصارى جهده للدفاع عن الأخطاء الفادحة والمفارقات التاريخية الجسيمة للقرآن، ويتوقع من الآخرين أن ينظروا إلى تفسيراته على أنها معقولة. على سبيل المثال، كتب ابن أنور مقالا يحاول أن يثبت أن القرآن لم يخلط بين مريم، شقيقة موسى، ومريم، والدة المسيح. كما أنه أتى بقطعة يقتبس فيها مصادر مخادعة لإظهار أن القرآن ليس مخطئا لزعمه أن المصريين سوف يصلبون الناس.

والسبب الذي يجعلنا ننظر إلى هذا على أنه خداع من جانبه هو أنه عمد إلى تشويه الحجة المطروحة، وهي أن القرآن يخطئ لأنه ادعى أن المصريين استخدموا الصلب كوسيلة للعقاب في زمن يوسف! لم ينكر أي مدافع مسيحي أن المصريين استخدموا الصليب لتعذيب وقتل الناس، وبالتالي فإن هذا ليس أكثر من أمر مضلل من جانب ابن أنور. وللدحض الشامل لمحاولات ابن أنور الضئيلة لمحاولة تفسير هذه الأخطاء الفادحة التي لا يمكن التوفيق بينها في القرآن فإننا نوصي بمتابعة الردود: 1، 2.

[2] W. F. Arndt, F. W. Gingrich, A Greek-English Lexicon of the New Testament, [University of Chicago, 1957], p. 286.

[3] J. A. Cuddon, A Dictionary of Literary Terms and Literary Theory, 3rd ed., Basil Blackwell, 1991, pp. 747-748 parentheses mine.

[4] Gleason Archer, Encyclopedia of Bible Difficulties, [Regency Reference Library, 1982], p. 362.

[5] David Toshio Tsumura, The First Book of Samuel, The New International Commentary on the Old Testament, [Wm. B. Eerdmans Publishing, 2007], p. 529.

[6] Scott Hahn, Curtis Mitch, The Gospel of Mark, The Ignatius Catholic Study Bible, 2nd Catholic Edition, [Ignatius Press, 2001], p. 22.

[7] William L. Lane, The Gospel According to Mark: The English Text With Introduction, Exposition, and Notes, Volume 2 of The New International Commentary on the New Testament, ed. Gordon D. Fee, [Wm. B. Eerdmans Publishing, 1974], p. 116.

أبياثار أم أخيمالك مرقس 2: 26 – الرد على شبهة – ترجمة وليد بخيت

تقييم المستخدمون: 4.6 ( 1 أصوات)

مقالات ذات صلة

تحليل pcr - فحص بي سي ار- أماكن عمل تحليل pcr في القاهرة- تحليل بي سي ار للسفر- اماكن تحليل pcr للسفر- pcr للسفر- مسحة pcr - اماكن تحليل pcr للسفر- فحص pcr للسفر- فحص البي سي ار- سعر تحليل PCR - تحليل ال pcr - فحص PCR - حجز موعد تحليل pcr - what is pcr test - pcr test near me - egypte pcr - Home PCR test - pcr test egypt travel