قال البعض أن التوراة تعبر عن صورة رفيعة من الأدب لم تكن معروفة حينذاك، فهل هذه حقيقة تثبت أن موسى لم يكتب التوراة؟

33- قال البعض أن التوراة تعبر عن صورة رفيعة من الأدب لم تكن معروفة حينذاك، فقال دى وايت De Wette أن التوراة تمثل صورة رفيعة من الأدب لم تكن معروفة أيام موسى حيث كان الأدب مازال في طفولته.. فهل هذه حقيقة تثبت أن موسى لم يكتب التوراة؟

5- تعاليم التوراة الأدبية تفوق ذلك العصر:

ج: أ- أن الشعوب القديمة ذات الحضارات العريقة كانت قد وصلت إلى مرحلة من التقدم والرقى عن طريق الناموس الطبيعي الذي أودعه الله في الإنسان، وأيضًا عن طريق معاشرة رجال الله الأتقياء، ولذلك لا عجب أن نجد الأسلوب الأدبي الرفيع في قوانين حمورابي ملك بابل الذي كان معاصرًا لإبراهيم أب الآباء.

 

ب- وصل الأدب في مصر إلى ذروته في عصر الأسرتين 18، 19، ويشهد بهذا ما تم اكتشافه من برديات ذات مستوى أدبي رفيع مثل بردية ” أيبرس “Ebers P التي ترجع إلى القرن السادس عشر قبل الميلاد، وبردية ” هاريس “ Harris P التي بلغ طولها 133 قدم (نحو 41م) وعرضها 17 بوصة (32سم) وتقع في 117 عمود وترجع للقرن الثاني عشر قبل الميلاد، وكتاب الموتى الذي يرجع للقرن الثالث عشر قبل الميلاد، وقصيدة بنتاؤر Pentaour التي مازالت منقوشة على جدران معبد الكرنك.

 

ج- كتبت التوراة بإرشاد الروح القدس، والذي كتبها إنسان مميز جدًا، وهو موسى الذي نشأ كأمير في قصر فرعون ” فتهذب موسى بكل حكمة المصريين وكان مقتدرًا في الأقوال والأعمال” (أع 7: 22).

 

د- كتبت التوراة بأسلوب بسيط وسهل بدون تكلف بعيدة عن الأسلوب البلاغي الصعب والتعقيدات اللغوية، وليست بعيدة عن أرض الواقع.

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

مقالات ذات صلة