إيمان الكنيسة الأولى وألوهية المسيح – ترجمة (بتصرف)

إيمان الكنيسة الأولى وألوهية المسيح – ترجمة (بتصرف)

إيمان الكنيسة الأولى وألوهية المسيح - ترجمة جورج نعيم (بتصرف)
إيمان الكنيسة الأولى وألوهية المسيح – ترجمة (بتصرف)

مقال من catholic.com [1] مُترجَم بتصرف

ألوهية المسيح تظهر مرارًا وتكرارًا في العهد الجديد. فعلى سبيل المثال نجد في (يوحنا5 :18) أن معارضي يسوع سعوا لقتله لأنه قال “إِنَّ اللهَ أَبُوهُ، مُعَادِلًا نَفْسَهُ بِاللهِ.”

 

في (يوحنا 8: 58) عندما سُئِل عن كيفية معرفته بإبراهيم، “قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: قَبْلَ أَنْ يَكُونَ إِبْرَاهِيمُ أَنَا كَائِنٌ [ἐγώ εἰμι] ».” إنه يستخدم ويطبق على نفسه اسم الله الشخصي – “أنا هو” وهو المستخدم في (خروج3 :14) [اللفظ “אֶֽהְיֶ֖ה” يُنطق: أهيه، معناه: أنا هو [2] / أنا الكائن الذي يكون] م.

[ ἐγώ εἰμι تعنى حرفيًا “أنا هو” وهو اسم يهوه نفسه = أنا الكائن الذى يكون ].م [3] [4]

وقد فَهِم مستمعيه ما كان يقوله عن نفسه بالضبط “فَرَفَعُوا حِجَارَةً لِيَرْجُمُوهُ. أَمَّا يَسُوعُ فَاخْتَفَى وَخَرَجَ مِنَ الْهَيْكَلِ مُجْتَازًا فِي وَسْطِهِمْ وَمَضَى هكَذَا.” (يوحنا 8: 59).

 

في (يوحنا 20: 28) يجيب توما يسوع قائلًا له “رَبِّي وَإِلهِي!”، وباليونانية [ Ὁ κύριός μου καὶ ὁ θεός μου][5] وتترجم حرفيًا “ربي أنا وإلهي أنا!”

“The Lord of me and the God of me!”

 

في (رسالة بولس لأهل فيليبي 2: 6) يخبرنا بولس الرسول أن يسوع المسيح ” الَّذِي إِذْ كَانَ فِي صُورَةِ اللهِ، لَمْ يَحْسِبْ خُلْسَةً أَنْ يَكُونَ مُعَادِلًا للهِ”.

[وهذا التعبير معناه أن السيد المسيح ليس في حاجة إلى خطف المساواة بالله لأنه يملكها إذ هو مساوٍ للآب في الجوهر، وعندما يعتبر نفسه أنه مساوٍ للآب فلا يُعدَّ هذا سرقة أو اختلاسًا. فالسيد المسيح لم يختلس شيئًا ولم يأخذ ما ليس له عندما صرَّح أنه مساو للآب وواحد معه في الجوهر. إن مساواته للآب ليست ادعاءً كاذبًا ولا اختلاسًا، حاشا. بل هو حقيقة، وأزليته مع الآب ليست افتراءً، حاشا.] م [6]

فيسوع اختار متواضعًا أن يولد كبشري، على الرغم من أنه كان بإمكانه ببساطة أن يظهر بنفس مجد الآب لأنه “هو الذي في صورة الله”.

 

هناك مقاطع بارزة تُلقِّب يسوع بلقب “الأول والآخِر”. هذا أحد ألقاب يهوه في العهد القديم: “هكَذَا يَقُولُ الرَّبُّ مَلِكُ إِسْرَائِيلَ وَفَادِيهِ، رَبُّ الْجُنُودِ: «أَنَا الأَوَّلُ وَأَنَا الآخِرُ، وَلاَ إِلهَ غَيْرِي.” (إشعياء44: 6). راجعـ/ـى أيضًا (أشعياء41: 4) و(أشعياء48: 12).

لُقِّب يسوعُ بهذا اللقب ثلاث مرات في سفر الرؤيا: “فَلَمَّا رَأَيْتُهُ [يسوع]م سَقَطْتُ عِنْدَ رِجْلَيْهِ كَمَيِّتٍ، فَوَضَعَ يَدَهُ الْيُمْنَى عَلَيَّ قَائِلًا لِي: «لاَ تَخَفْ، أَنَا هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ” (رؤيا1: 17)، “وَاكْتُبْ إِلَى مَلاَكِ كَنِيسَةِ سِمِيرْنَا: «هذَا يَقُولُهُ الأَوَّلُ وَالآخِرُ، الَّذِي كَانَ مَيْتًا فَعَاشَ” (رؤيا2: 8)، «وَهَا أَنَا آتِي سَرِيعًا وَأُجْرَتِي مَعِي لأُجَازِيَ كُلَّ وَاحِدٍ كَمَا يَكُونُ عَمَلُهُ. أَنَا الأَلِفُ وَالْيَاءُ، الْبِدَايَةُ وَالنِّهَايَةُ، الأَوَّلُ وَالآخِرُ» (رؤيا22: 12-13).

الآية الأخيرة ذات دالة خاصة، حيث إنها تلقب يسوع بلقب ” الألف والياء” [ألفا وأوميجا] وهو اللقب الذي ينطبق على الرب الإله، “يقول الرب الإله: «أنا هو الألف والياء». هو الكائن والذي كان والذي يأتي القادر على كل شيء. (رؤيا1: 8).[7]

 

تُظهر الاقتباسات التالية أن آباء الكنيسة المبكرة أدركوا أن يسوع المسيح هو الله، وكانوا حريصين على الحفاظ على هذه الحقيقة الثمينة.

 

إغناطيوس الأنطاكي

“إغناطيوس حامل الأيقونة الإلهية، إلى كنيسة أفسس في آسيا… المُعيَّنَة قبل الدهور لمجد دائم لا يتبدل إلى الأبد، مُتحِدة ومُختارَة بالألم الأصيل بمشيئة الآب ويسوع المسيح إلهنا.”[8] (الرسالة لأهل أفسس، فقرة 1) عام 110 م.

“إن إلهنا، يسوع المسيح، حبلت به مريم، حسب خطة الله، من نسل داود ومن الروح القدس.” [9] (المرجع السابق، 18: 2).

“إلى الكنيسة المحبوبة والمستنيرة بمشيئة من أراد خلق كل الموجودات حسب إيمان ومحبة يسوع المسيح إلهنا.” [10] (الرسالة لأهل روما، فقرة 1) عام 110 م.

 

أريستيدس الأثيني

“هؤلاء [المسيحيون]م هم الذين وجدوا الحق أكثر من كل الأمم على الأرض. لأنهم عرفوا الله، خالق كل الأشياء ومُصمِمها من خلال الابن الوحيد والروح القدس.” [11] (الدفاع، فقرة 16) عام 140 م.

 

تاتيان السريانى

“أيها اليونانيون، لسنا نتصرف كسفهاء ولا نطرح كلام بَطّال عندما نعلن أن الله وُلِد كإنسان.” [12] (خطاب لليونانيين، فقرة 21) عام 170 م.

 

إيرينيؤس

“الكنيسة رغم انتشارها في العالم كله حتى إلى أقاصي الأرض، قد استلمت من الرسل وتلاميذهم هذا الأيمان: بإله واحد، الآب ضابط الكل، خالق السماء والأرض والبحر، وكل ما فيها من كائنات، وبرب واحد المسيح يسوع ابن الله الذي تجسد لأحل خلاصنا، وبالروح القدس الذي كرز بواسطة الأنبياء عن تدبير الله، وعن مجيء [الابن]م وميلاده من عذراء، وعن الآلام، والقيامة من الأموات، وعن الصعود إلى السماوات بجسد المحبوب المسيح يسوع، ربنا، وظهوره من السماوات في مجد الآب، يجمع كل شيء في واحد وليقيم من جديد كل الجنس البشري، لكي تجثو كل ركبة مما في السماء وعلى الأرض وتخت الأرض لربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا يسوع المسيح، بحسب مشيئة الآب غير المنظور. ” [13] (ضد الهرطقات، الكتاب الأول، الفصل:10، فقرة:1) عام 189 م.

 

“ولكن لكونه هو نفسه بحق كيانه الذاتي، وفوق كل الذين عاشوا في أي وفت مضى، هو إله، ورب… فهذا ما يمكن أن يراه كل الذين وصلوا ولو إلى جزء ضئيل من الحق.” [14] (المرجع السابق، الكتاب الثالث، الفصل:19، فقرة:2).

 

إكليمنضس السكندري

” هذا الكلمة ثم المسيح [أي ثم ظهوره جسديًا]م سبب كلًا من: وجودنا من البداية (لأنه كان في الله)، وعافيتنا. والآن، هذا الكلمة ظهر كإنسان. إنه وحده، إله وإنسان معًا، ومصدر كل البركات التي نحصل عليها.” [15] (نصائح لليونانيين، الفصل الأول، فقرة:7) عام 190 م.

“مَرذولًا من حيث المظهر، ولكنه في الواقع معبودًا، [يسوع]م هو الكفارة، المُخلِّص، الرحيم، الكلمة الإلهي، هو الإله الحقيقي الواضح تمامًا، ومساوٍ لرب الكون لأنه ابنه.” [16] (المرجع السابق، الكتاب العاشر، فقرة:110).

 

ترتليان

” وهكذا فإن جوهر الطبيعتين يظهره كإنسان وإله. ” [17] (جسد المسيح، الفصل الخامس، فقرة:6) عام 210 م.

“ومع ذلك، لا نقول أبدًا أنه يوجد إلهين أو ربين، ليس لإننا ننكر ألوهية الآب أو الابن أو الروح القدس، فكلٍ منهم هو الله، ولكن لأنه في أوقات سابقة، تم التحدث في الواقع عن الاثنين [الآب والابن]م كإله ورب. لذا عندما يأتي المسيح يمكن الاعتراف به كإله ورب، لكونه ابن الله والرب في آنٍ واحد. ” [18] (الرد على براكسياس، الفصل الثالث عشر، فقرة:6).

 

أوريجانوس

” وتجسد فيما كان هو الله. ولبث بعد أن أصبح إنسانًا ما كان عليه من قبل، أي الله.” [19] (جسد المسيح، الكتاب الأول، المقدمة، فقرة:4) عام 225 م.

 

هيبوليتوس

” إن كلمة الله الوحيد، هو من الله نفسه، لذلك الكلمة هو الله.” [20] (دحض جميع الهرطقات، الكتاب العاشر، فصل:29) عام 228 م.

” والمسيح، الإله الكامل، الذي قرر أن يغسل خطيئة البشر، ويجدد الإنسان القديم.” [21] (المرجع السابق، الكتاب العاشر، فصل:30).

 

نوفاتيان

” إذا كان المسيح مجرد إنسان، فلماذا وضع لنا قاعدة للإيمان مثل تلك التي قال فيها «وَهذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ: أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الإِلهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ وَيَسُوعَ الْمَسِيحَ الَّذِي أَرْسَلْتَهُ.» (يوحنا17: 3)؟ ألم يرغب في أن يُفهَم هو أيضًا على أنه الله؟  فلماذا أضاف «ويسوع المسيح الذي أرسلته» إلا لأنه أراد أن يُفهَم كإله؟ لأنه لو لم يرغب في أن يُفهمَ على أنه الله، لكان قد أضاف، «والإنسان يسوع المسيح الذي أرسلته» لكنه، في الواقع، لم يضيف هذا، ولم يُظهٍر المسيح نفسه لنا كإنسان فقط، لكنه ربط نفسه بالله، كما أراد أن يُفهَم من خلال هذا الاتحاد على أنه الله أيضًا، كما هو.” [22] (رسالة عن الثالوث، فصل:16) عام 235 م.

 

كبريانوس القرطاقي

” من ينكر أن المسيح هو الله لا يمكن أن يصبح هيكله [للروح القدس]م .” [23] (الرسائل، رسالة:72، فقرة:12) عام 253 م.

 

غريغوريوس صانع العجائب

” هناك إله واحد؛ الآب الكامل للابن الكامل، أبو الابن الوحيد، الكلمة الحي الذي هو حكمته وقوته الدائمة وصورته الأبدية. يوجد رب واحد، الوحيد الذي من [الله]م الواحد، الإله من الإله، صورة الإله ورسمه، الكلمة الفعال، والحكمة الشاملة لتكوين كل الأشياء، والقوة المُكوِّنة لكل الخليقة؛ الابن الحقيقي للآب الحقيقي، غير المرئي من الغير المرئي، وغير الفاسد من الغير الفاسد، الخالد من الخالد، والأبدي من الأبدي… وهكذا لم يكن الابن يريد أبدًا للآب ولا الروح للابن [أي انقسام أو إضافة]م؛ فبدون اختلاف أو تغيير، فإن الثالوث نفسه يبقى إلى الأبد ” [24] (إعلان الإيمان) عام 265 م.

 

أرنوبيوس

“سيقول بعض الرجال الغاضبين والمتحمسين «إذَن، هل مسيحكم إلهٌ؟»، سنجيب: «إنه إله، فهو إله القوى الداخلية [/الخفية]م». [25] (ضد الوثنيين، الكتاب الأول، فصل:42) عام 305 م.

 

لاكتانتيوس

” أصبح ابن الله بالروح، وابن الإنسان في الجسد أيضًا، أي أنه إلهًا وإنسانًا معًا”. [26] (القوانين الإلهية، الكتاب الرابع، فصل:13) عام 307 م.

“نحن، من ناحية أخرى متدينون، نتضرَّع للإله الواحد الحقيقي. ربما يسأل شخص ما كيف نقول إننا نعبد إلهًا واحدًا فقط، مع ذلك نؤكد أن هناك اثنين، الله الآب والله الابن – مما دفع الكثيرين إلى ارتكاب أكبر خطأ… ظانين… أننا نعترف بوجود إله آخر فانٍ… عندما نتحدث عن الله الآب والله الابن، فإننا لا نتحدث عنهما على أنهما متفاوتان، ولا نفصل بينهما: لأن الآب لا يمكن أن يوجد بدون الابن، ولا يمكن فصل الابن عن الآب.” [27] (المرجع السابق، الكتاب الرابع، فصل:28-29).

 

مجمع نيقية الأول

” نؤمن برب واحد يسوع المسيح، ابن الله الوحيد، إله من إله، نور من نور، إله حق من إله حق، مولود غير مخلوق، مساوٍ للآب في الجوهر، الذي به كان كل شيء”. [28] (قانون إيمان نيقية) عام 325 م.

” وأولئك الذين يقولون إنه كان هناك وقت لم يوجد فيه [الابن]م، أو أنه لم يوجد قبل أن يولد، أو أنه لم وُجِد من العدم؛ أو الذين يقولون إن ابن الله من جوهر آخر، أو أنه متغير أو غير مستقر، هؤلاء تحرمهم الكنيسة الجامعة الرسولية” [28] (مُلحَق قانون إيمان نيقية) عام 325 م.

 

باتريك الأيرلندي

” يسوع المسيح هو الرب والإله الذي نؤمن به، والذي ننتظر مجيئه قريبًا، ديان الأحياء والأموات، الذي سيجازي الجميع حسب أعمالهم”. [29] (اعتراف ق. باتريك، فصل:4) عام 452 م.

 

الحواشي

[1] https://www.catholic.com/tract/the-divinity-of-christ

[2] https://bible.org/download/netbible/ondemand/bybook/exo.pdf   p. 123. م

[3] http://bibletranslation.ws/trans/johnwgrk.pdf p. 44.م

[4] الأب متى المسكين، شرح إنجيل يوحنا الجزء الأول ص. 573، وقد تم شرح معناها اللاهوتي في المدخل لإنجيل يوحنا ص. 218 – 246 م

[5] http://bibletranslation.ws/trans/johnwgrk.pdf p. 88.  م

[6] الإيبوذياكون حلمي القمص يعقوب، تفسير رسالة فيليبي: اقرأ وافهم كتابنا المقدس، كنيسة القديسين مار مرقس الرسول والبابا بطرس خاتم الشهداء.   م

[7] الآباء بولس الفغالي وأنطوان عوكر ونعمة الله الخورى ويوسف فخري، العهد الجديد ترجمة بين السطور [يوناني – عربي] ، الجامعة الأنطونية كلية العلوم البيبليّة والمسكونية والأديان ص.1139.  م

[8] د. جرجس كامل يوسف، رسائل أغناطيوس الأنطاكي : الآباء الرسوليون الجزء الثاني، دار النشر الأسقفية، ص. 18. م

[9] المرجع السابق ص.32. م

[10] المرجع السابق ص.60. م

[11] ANF 09, p.432. م 

[12] Ibid, p.115. م

[13] ترجمة د. نصحي عبد الشهيد، ضد الهرطقات للقديس إيرينيئوس: الجزء الأول، مؤسسة القديس أنطونيوس للدراسات الآبائية بالقاهرة ص.54.   م

[14] ترجمة د. نصحي عبد الشهيد، ضد الهرطقات للقديس إيرينيئوس: الجزء الثاني، مؤسسة القديس أنطونيوس للدراسات الآبائية بالقاهرة ص.96.  م

[15] ANF02, p.269. م

[16] Ibid, p.320. م

[17] ANF03, p. 920. م

[18] Ibid, p.1062. م

[19] تعريب الأب جورج خوام البولسي، أرويجانوس في المبادئ، منشورات المكتبة البولسية ص.68.  م

[20] ANF05, p. 274. م

 

[21] الأب جورج رحمة، هيبوليتوس الروماني: موسوعة عظماء المسيحية في التاريخ 8، منشورات الرعوي للأبحاث والدراسات ص.132.  م

[22] ANF05, p. 1097. م

[23] ANF05, p. 676. م

[24] ANF06, p12-13. م

[25] Ibid, p.709. م

[26] ANF07, p.166. م

[27] Ibid, p.200-201. م

[28] Ibid, p.783. م

[29] https://www.confessio.ie/etexts/confessio_english# . م

اختصارات

ANF 09: Ante-Nicene Fathers 09: The Gospel of Peter, The Diatessaron of Tatian, The Apocalypse of Peter, the Vision of Paul, The Apocalypse of the Virgin and Sedrach, The Testament of Abraham, The Acts of Xanthippe and Polyxena, The Narrative of Zosimus, The Apology of Aristides, The Epistles of Clement (complete text), Origen’s Commentary on John, Books 1–10, and Commentary on Matthew, Books 1, 2, and 10–14.

ANF02: Ante-Nicene Fathers 02: Fathers of the Second Century: Hermas, Tatian, Athenagoras, Theophilus, and Clement of Alexandria (Entire)

ANF03: Ante-Nicene Fathers 03: Latin Christianity: Its Founder, Tertullian

ANF05: Ante-Nicene Fathers 05: Fathers of the Third Century: Hippolytus, Cyprian, Caius, Novatian, Appendix

ANF06: Ante-Nicene Fathers 06: Fathers of the Third Century: Gregory Thaumaturgus, Dionysius the Great, Julius Africanus, Anatolius, and Minor Writers, Methodius, Arnobius

ANF07: Ante-Nicene Fathers07: Fathers of the Third and Fourth Centuries: Lactantius, Venantius, Asterius, Victorinus, Dionysius, Apostolic Teaching and Constitutions, Homily, and Liturgies

م: المُترجم

إيمان الكنيسة الأولى وألوهية المسيح – ترجمة (بتصرف)

تقييم المستخدمون: 5 ( 3 أصوات)

مقالات ذات صلة