لماذا جرب الشيطان حواء؟ – ترجمة: وليد بخيت

لماذا جرب الشيطان حواء؟ – ترجمة: وليد بخيت

لماذا جرب الشيطان حواء؟ - ترجمة: وليد بخيت
لماذا جرب الشيطان حواء؟ – ترجمة: وليد بخيت

لماذا جرب الشيطان حواء؟ – ترجمة: وليد بخيت

التساؤل لماذا استهدف الشيطان حواء وليس آدم في الغواية لها في جنة عدن قد تم طرحه مرارا وتكرارا، ليس فقط على مر القرون، ولكن في العديد من أحاديث لاهوت الجسد التي شاركت بها على مدار السنوات العشر الماضية. وآمل أن تقدم الأفكار والرؤى المعروضة هنا منظورا جديدا وأن تلقي بعض الضوء على هذه المسألة. ولا تدعي أفكاري هنا ولا حتى أفكار أساتذتي في “لاهوت الجسد” أنها حسمت هذه المناقشة نهائياً. نأمل فقط أن يشجعك هذا للصلاة والتفكير في هذا السر بشكل أعمق.

 

بادئ ذي بدء، لدى الشيطان كراهية مخيفة للذكور والإناث، لأن الكتاب المقدس يخبرنا أنهما خُلقا على صورة الله كشهبه (تكوين 1: 26) وقد دُعيا ليكونا جسدًا واحدًا (تكوين 2: 24). دعا البابا يوحنا بولس الثاني اتحاد الرجل والمرأة إلى السر البدائي (أو الأصلي). في البداية، قبل الوقوع في الخطيئة، كان الذكر والأنثى هما السر الوحيد أو العلامة المرئية لحقيقة الله غير المرئية. إذا كان الشيطان يكره الله، فهل من العجب أن يكره العلامة الظاهرة للسر الإلهي (رجل وامرأة) بكل هذا القدر من الغيرة والغضب؟

 

أغرى الشيطان آدم وحواء في الجنة لأن أحد أهدافه الأساسية كان تدمير الشركة بين الرجل والمرأة. العائلة، كما يقول البابا يوحنا بولس الثاني، هي صورة الشركة الموجودة في الله ولذا وجه الشيطان سهامه هنا. وللقيام بذلك، يهاجم الشيطان بشكل استراتيجي كلا من الرجل والمرأة في دور كل منهما في تصوير الله.

 

دعونا نفحص “دور كل منهما في تصوير الله”. يتم الكشف عن هويتنا الجنسية كذكر وأنثى، ذكورة وأنثوية، من خلال الجسد. أنا رجل ليس لأنني “أشعر” كرجل، ولكن لأن لدي جسد ذكر. هويتنا الجنسية تكشف عن رسالة محددة وطريقة المحبة على صورة الله. لا يكون اختلافنا الجنسي منطقيًا إلا في ضوء دعوتنا لأن نصبح جسدًا واحدًا ونثمر وتتكاثر. من خلال اختلافنا الجنسي تتكشف مهمتنا في الحب وتميزها. الرجل يعطي البذور خارج جسده، والمرأة تتلقى البذور وتحمل حياة جديدة داخل جسدها. هذا ذو أهمية لاهوتية كبيرة.

 

ضمن “القياس الزوجي” يوضح يوحنا بولس الثاني أن الله هو العريس والإنسانية هي العروس. الله هو المحب الذي يعطي عطية حياته الإلهية وحبه لنا، عروسه، على أمل أن نتلقى بحرية (ونرعى) تلك الهدية منه في داخلنا. يقول يوحنا بولس الثاني أنه بسبب هذا، المرأة هي النموذج والنوع من الجنس البشري كله. إن المرأة تمثله أفضل تمثيل، وذلك بسبب الطريقة التي تُدعى بها إلى الحب، وما يعنيه بقول إن تكون ممثلة للبشرية. يمكننا أن نقول إن المرأة هي رمز القبول في العالم.

لماذا جرب الشيطان حواء؟ - ترجمة: وليد بخيت
لماذا جرب الشيطان حواء؟ – ترجمة: وليد بخيت

ولهذا السبب يوجه الشيطان هجومه الحاقد إلى الجنس البشري، نحو حواء، التي هي نموذج البشرية جمعاء. كان الشيطان يعلم أنه إذا كانت حواء تميل إلى عصيان الله، فإنها ستتلقى هذه الكذبة وترعها، وبذلك يرفض الرجل والمرأة موقفهما من التقبل والثقة بالله كأبيهما. الشيطان لم يغري المرأة لأنها كانت أضعف الجنسين. وهذا سوء فهم خطير لكرامة المرأة.

 

ومن المثير للاهتمام، أنه من خلال إغواء حواء، فإن الشيطان يغوي بشكل استراتيجي آدم ومهمته. لماذا؟ أُعطي (آدم) الأوامر الواضحة من الله بأن يعمل ويحافظ على الجنة. وهذا يترجم بدقة إلى “خدمة وحماية، أو الدفاع” عن الجنة وكل شيء في ذلك، بما في ذلك عروسه، حواء. أين كان آدم، حامي زوجته والجنة، عندما كانت حواء تغري؟ كان يقف هناك، وفشل في التدخل والدفاع عن زوجته من الشيطان.

 

سمح للحية بدخول الجنة وإرباك زوجته بينما كان صامتا. لم يتدخل لدعمها عندما كانت مرتبكة ووضع الكلمات في فم الله (انظر تكوين 3: 3). راقبها وهي تأخذ الثمرة وتأكل منها، ثم أخذها منها ليأكل بعد ذلك (تكوين 3: 6). هذا مثال مأساوي على الرجولة الساقطة، وقد كان خطأ آدم كما كان ذنب حواء وهو السقوط في الخطيئة الأصلية.

 

عرف الشيطان أنه من خلال إغراء حواء كنموذج للبشرية، كان يهاجم أيضا مهمة آدم ليكون حاميا ومدافعا عن عروسه. هاجم الشيطان آدم وحواء كزوجين، كأيقونة الشركة مع الله وطرق كل منهما حيث أنهما صورة الله. وقد أدى ذلك إلى تدمير مقدسات سر الزواج الأساسية، ومزقت العلاقة بين الرجل والمرأة ودمرت موقف الرجل من القبول أمام الله.

 

جلب الشيطان الأخبار السيئة عن الخطيئة، لكن الخبر السار هو أن يسوع جاء لتخليص الإنسان وإعادته إلى نقاء أصولنا! ليكن لك أمل في فداء المسيح الذي جاء ليعطي.

انجيل توما الأبوكريفي لماذا لا نثق به؟ – ترجمة مريم سليمان

هذا ليس حقيقي – هل يمكن ان يكون شيء حقيقي لك و ليس حقيقي لي؟ | ترجمة: ريمون جورج

تقييم المستخدمون: 5 ( 1 أصوات)

المصدر
المصدر

مقالات ذات صلة