ما معنى قول الكتاب “وافتقد الله سارة كما قال. وفعل الرب لسارة كما تكلَّم. فحبلت سارة وولد لإبراهيم ابنًا في شيخوخته” (تك 21: 1، 2)؟

480

480- ما معنى قول الكتاب “وافتقد الله سارة كما قال. وفعل الرب لسارة كما تكلَّم. فحبلت سارة وولد لإبراهيم ابنًا في شيخوخته” (تك 21: 1، 2)؟

يقول أحمد ديدات ” أن الاتصال بين سارة وبين الله سبحانه وتعالى كان اتصالا مباشرًا لكي تلد سارة إسحاق، كما سجل ذلك الكتاب المقدَّس -وافتقد الرب سارة- (هكذا افتقدها الله نفسه فأخذ يبحث عنها بنفسه) كما قال: “وفعل الرب لسارة كما تكلَّم. فحبلت سارة وولدت لإبراهيم ابنًا في شيخوخته. في الوقت الذي تكلَّم الله عنه” (تك 21: 1 – 2)”(1).

ج:

1- معنى قول اله ” وافتقد الله سارة كما قال “ أي أحيا مستودعها بعد أن مات، وأعطاها قوة الإثمار، وهذا ما عبر عنه بولس الرسول بـ“مماتية مستودع سارة” (رو 4: 19) كما قال أيضًا ” بالإيمان سارة نفسها أيضًا أخذت قدرة على إنشاء نسل” (عب 11: 11).

ومعنى ” فعل الرب لسارة كما تكلَّم “ أي حقق وعده السابق عندما قال لإبراهيم عن سارة ” وأباركها وأعطيك أيضًا منها إبنًا” (تك 17: 16).. ” فقال الله بل سارة امرأتك تلد لك ابنًا وتدعو اسمه إسحق” (تك 17: 19).. ” إني أرجع إليك نحو زمان الحياة ويكون لسارة ابن.. هل يستحيل على الرب شيء. في الميعاد أرجع إليك نحو زمان الحياة ويكون لسارة ابن” (تك 18: 10، 14).

2- يُعد قول أحمد ديدات قول مُبهم..!! فماذا يقصد به وماذا يرمي من ورائه..؟ لا أدري، ولكن إن كان يقصد أن الله اتصل اتصالًا مباشرًا بسارة فأنجب منها إسحق، فهذا تفكير شيطاني لا إنساني. إذ كيف يتصل الله بسارة وهو منزَّه عن المادة والانفعالات والشهوات..؟! وكيف يتزوج الله وهو روح..؟! ولو كان هذا الضرب من المحال قد حدث، فلماذا نسب الكتاب إسحق لأبونا إبراهيم، ولم ينسبه لله..؟! ولماذا لم يُولد إسحق نصف إله ونصف إنسان..؟! هذه هي تجاديف الروح النجس الذي لا يكف عن تشويه صورة الله الكلي القداسة.

_____

(1) ترجمة علي الجوهري – عتاد الجهاد ص 64.

480- ما معنى قول الكتاب “وافتقد الله سارة كما قال. وفعل الرب لسارة كما تكلَّم. فحبلت سارة وولد لإبراهيم ابنًا في شيخوخته” (تك 21: 1، 2)؟

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

مقالات ذات صلة