مواضيع عاجلة

أقوال مضيئة في التراث اليهودي (16) | لماذا إرتجت الامم وتفكَر الشعوب في الباطل؟

 
 

مزمور 2 لداود النبي
[ 1لماذا ارتجّت الامم وتفكّر الشعوب في الباطل. 2 قام ملوك الارض وتآمر الرؤساء معا على الرب وعلى مسيحه قائلين 3 لنقطع قيودهما ولنطرح عنا ربطهما 4 الساكن في السموات يضحك. الرب يستهزئ بهم. 5 حينئذ يتكلم عليهم بغضبه ويرجفهم بغيظه. 6 اما انا فقد مسحت ملكي على صهيون جبل قدسي 7 اني اخبر من جهة قضاء الرب. قال لي انت ابني. انا اليوم ولدتك 8 اسألني فاعطيك الامم ميراثا لك واقاصي الارض ملكا لك 9 تحطمهم بقضيب من حديد. مثل اناء خزّاف تكسّرهم 10 فالآن يا ايها الملوك تعقلوا. تأدبوا يا قضاة الارض 11 اعبدوا الرب بخوف واهتفوا برعدة. 12 قبّلوا الابن لئلا يغضب فتبيدوا من الطريق لانه عن قليل يتقد غضبه. طوبى لجميع المتكلين عليه ]

تفسير يهودي شيق لمزمور 2 الذي يتحدث عن الابن (2: 12)

ورد في مدراش يلقوط شمعوني (ילקוט שמעוני) (الجزء الثاني – مزمور 2)

[(مزمور 2: 2) “على الرب وعلى مسيحه” ، كاللص الواقف والمُنقِب خلف قصر الملك ويقول: لو وجدت ابن الملك فإني سأمسكه واقتله واصلبه واميته ميتة قاسية ، وروح القدوس يضحك عليه (مزمور 2: 3) “الساكن في السموات يضحك”]

التفسير اليهودي الغالب لتلك النبوة هو ان داود يتكلم بالروح عن حرب جوج وماجوج والتي ستحدث في اخر الايام وفيها يعلن الامم الحرب ضد الرب نفسه ، وهذة ليست الحقيقة الكاملة فالنبوة تتحدث عن زمنين ، احدهما طُبِق على مجئ الاول والشق الثاني على مجيئه الثاني المنتظر .

ما عرضه اليهود من مثل لشرح الاية انطبق عليهم حرفيا في فترة اواخر الهيكل الثاني .. فما اللص سوى يهود ذلك الزمان -الذين رفضوا يسوع- وعلى رأسهم الكهنة ،هم لصوص (متى 21: 13) يسكنون بجانب البيت المقدس (الهيكل) ولم يهابوه ، خططوا لقتل البرئ ، ابن الله (اشعياء 9: 6 – لوقا 1: 32 – رومية 1: 3) قائلين انه خيرا لو مات بدلا من الامة كلها (يوحنا 11: 50) ، وفي الوقت اخذوه عذبوه وصلبوه واماتوا على الصليب مذبوحا ، ولكنه اقوى من الموت فقام من الموت، لم يدرك هؤلاء الاغبياء ان هذا كان معينا كله من قبل الله ، ولم يدركوا ان ما فعلوه ظنا انه سينهي المسيحية لم يكن هو سوى البداية الحقيقية للمسيحية ليس في اليهودية فقط وانما في كل العالم “الساكن في السموات يضحك”.

ربما يظن القارئ ان تلك النبوة تتنبا عن فقط ، هذا ليس صحيحا .. فتلك النبوة شأنها شأن معظم النبوات عن والتي لا تتكلم عن مجيئه الاول فقط وانما ايضا مجيئه الثاني .هذة النبوة تحققت في وستتحقق مرة اخرى في اخر الايام عندما يجئ لصوص الامم اي جوج وماجوج (حزقيال 38 ، دانيال 9 ، رؤيا يوحنا 20) ويصنعوا حربا مع البقية الباقية لشعب الله اسرائيل الجديد (الابن البكر) ، ويظنوا انهم يستطيعوا ان يمسكوه ويقتلوه ، وحينها يجئ للمرة الثانية فيفنيهم بكلمة وتبدأ دينونة العالم كله “الساكن في السموات يضحك”.

العالم يتجه سريعا نحو دينونته ، امين تعالى يا رب يسوع.

 

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

عندما يحتكم الباحث إلى الشيطان – الجزء الأول – ترتيب التجربة على الجبل ردًا على أبي عمر الباحث

عندما يحتكم الباحث إلى الشيطان – الجزء الأول – ترتيب التجربة على الجبل ردًا على أبي عمر الباحث

عندما يحتكم الباحث إلى الشيطان – الجزء الأول – ترتيب التجربة على الجبل ردًا على …