محبة المسيح الإلهية – مينا مكرم

محبة المسيح الإلهية – مينا مكرم

محبة المسيح الإلهية - مينا مكرم
محبة المسيح الإلهية – مينا مكرم

إذا كان هناك شيء واحد يعترف به كل من سمع عن المسيح تقريبًا، فهو أنه كان شخصًا يتمتع بمحبة لا مثيل لها. لكن ما يفتقده معظم الناس هو أن محبة يسوع تظهر أنه أكثر من مجرد إنسان عظيم. تأمل في صلاة بولس للمسيحيين لكي يعرفوا “محبة المسيح”:

١٧ لِيَحِلَّ الْمَسِيحُ بِالإِيمَانِ فِي قُلُوبِكُمْ، ١٨ وَأَنْتُمْ مُتَأَصِّلُونَ وَمُتَأَسِّسُونَ فِي الْمَحَبَّةِ، حَتَّى تَسْتَطِيعُوا أَنْ تُدْرِكُوا مَعَ جَمِيعِ الْقِدِّيسِينَ، مَا هُوَ الْعَرْضُ وَالطُّولُ وَالْعُمْقُ وَالْعُلْوُ، ١٩ وَتَعْرِفُوا مَحَبَّةَ الْمَسِيحِ الْفَائِقَةَ الْمَعْرِفَةِ، لِكَيْ تَمْتَلِئُوا إِلَى كُلِّ مِلْءِ اللهِ. (أفسس ٣: ١٧-١٩)

 

هل يمكن لأي شخص أن يتخيل التحدث بهذه الطريقة عن حب أي إنسان آخر؟ فكر في أي شخص آخر في التاريخ معروف بأنه شخص محب. هل يمكن لأي شخص أن يتحدث عن حب الأم تيريزا، على سبيل المثال، باعتباره تجاوزًا للمعرفة؟ هل يتخيل أي شخص أنه من خلال التعرف على محبتها، سيتمتع المرء بملء الله في حياته؟ مما نعرفه عن الأم تيريزا، ستكون أول من يعترض على رؤيتها بهذه الطريقة.

 

ومع ذلك، لم ينظر بولس إلى يسوع بهذه الطريقة فقط (انظر أيضًا رومية 8: 35-39؛ غلاطية 2: 20؛ أفسس 5: 2)، لقد أوعز يسوع نفسه إلى تلاميذه أن ينظروا إليه على أنه المثال الأسمى للمحبة.

  • وَصِيَّةً جَدِيدَةً أَنَا أُعْطِيكُمْ: أَنْ تُحِبُّوا بَعْضُكُمْ بَعْضًا. كَمَا أَحْبَبْتُكُمْ أَنَا تُحِبُّونَ أَنْتُمْ أَيْضًا بَعْضُكُمْ بَعْضًا. (يوحنا ١٣: ٣٤)
  • ١٢ «هذِهِ هِيَ وَصِيَّتِي أَنْ تُحِبُّوا بَعْضُكُمْ بَعْضًا كَمَا أَحْبَبْتُكُمْ. ١٣ لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هذَا: أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لأَجْلِ أَحِبَّائِهِ. (يوحنا ١٥: ١٢، ١٣)

 

بدعوى أنه المثال الأسمى للحب، لم يكن يسوع يرفع نفسه فوق الآب. لكنه ادعى صراحة أنه أحب تلاميذه بنفس الحب الذي كان للآب تجاهه: “كما أحبني الآب، كذلك أحببتكم؛ لقد أحببتكم أيضًا. ثبت في حبي ” (يوحنا 15: 9). سيكون هذا ادعاءً جريئًا للغاية، وحتى شائنًا، من جانب أي مخلوق، بغض النظر عن حجمه. ومع ذلك، فإن ادعاء يسوع لا يصدم أي شخص تقريبًا باعتباره متهورًا أو مبالغًا فيه.

 

يسوع هو هكذا عمليا في كل صفحة من الأناجيل. يقدم بهدوء ادعاءات تبدو متعجرفة – إن لم تكن جنون العظمة – قادمة من أي شخص آخر، لكنه في نفس الوقت ينقل أعمق إخلاص وحتى تواضع.

بالنسبة لمؤمني العهد الجديد، لم تكن محبة المسيح هي محبة أعظم إنسان عاش على الإطلاق، رغم أنه كان كذلك أيضًا: بل كانت محبة الله نفسه، التي تم التعبير عنها في المسيح ومن خلاله.

 

لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ. (يوحنا ٣: ١٦)

وَلكِنَّ اللهَ بَيَّنَ مَحَبَّتَهُ لَنَا، لأَنَّهُ وَنَحْنُ بَعْدُ خُطَاةٌ مَاتَ الْمَسِيحُ لأَجْلِنَا. (رومية ٥: ٨)

 

٣٥ مَنْ سَيَفْصِلُنَا عَنْ مَحَبَّةِ الْمَسِيحِ؟ أَشِدَّةٌ أَمْ ضَيْقٌ أَمِ اضْطِهَادٌ أَمْ جُوعٌ أَمْ عُرْيٌ أَمْ خَطَرٌ أَمْ سَيْفٌ؟ ٣٦ كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ:«إِنَّنَا مِنْ أَجْلِكَ نُمَاتُ كُلَّ النَّهَارِ. قَدْ حُسِبْنَا مِثْلَ غَنَمٍ لِلذَّبْحِ». ٣٧ وَلكِنَّنَا فِي هذِهِ جَمِيعِهَا يَعْظُمُ انْتِصَارُنَا بِالَّذِي أَحَبَّنَا. ٣٨ فَإِنِّي مُتَيَقِّنٌ أَنَّهُ لاَ مَوْتَ وَلاَ حَيَاةَ، وَلاَ مَلاَئِكَةَ وَلاَ رُؤَسَاءَ وَلاَ قُوَّاتِ، وَلاَ أُمُورَ حَاضِرَةً وَلاَ مُسْتَقْبَلَةً، ٣٩ وَلاَ عُلْوَ وَلاَ عُمْقَ، وَلاَ خَلِيقَةَ أُخْرَى، تَقْدِرُ أَنْ تَفْصِلَنَا عَنْ مَحَبَّةِ اللهِ الَّتِي فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّنَا. (رومية ٨: ٣٥-٣٩)

 

٥ وَمِنْ يَسُوعَ الْمَسِيحِ الشَّاهِدِ الأَمِينِ، الْبِكْرِ مِنَ الأَمْوَاتِ، وَرَئِيسِ مُلُوكِ الأَرْضِ: الَّذِي أَحَبَّنَا، وَقَدْ غَسَّلَنَا مِنْ خَطَايَانَا بِدَمِهِ، ٦ وَجَعَلَنَا مُلُوكًا وَكَهَنَةً للهِ أَبِيهِ، لَهُ الْمَجْدُ وَالسُّلْطَانُ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ. آمِينَ. (رؤيا ١: ٥، ٦)

 

حقًا، الاعتراف بمحبة يسوع المسيح على أنها محبة الله ذاتها يجب أن يدفعنا إلى منح المسيح المجد إلى الأبد. هذا ما يعنيه تكريم يسوع باعتباره الله.

محبة المسيح الإلهية – مينا مكرم

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

مقالات ذات صلة