أبحاث

وحدانية القدرة والعمل بين الابن المتجسد والآب

وحدانية القدرة والعمل بين الابن المتجسد والآب

وحدانية القدرة والعمل بين الابن المتجسد والآب
وحدانية القدرة والعمل بين الابن المتجسد والآب
 

ماذا يمكن أن يحدث لو لم تكن هناك وحدانية في القدرة والعمل بين الابن المتجسد والله الآب؟

وللإجابة على هذا السؤال، سنجد أن تعبير له ذات الجوهر الواحد مع الآب ὁμοούσιος τῶ Πατρί قد أكَّد بوضوح عدم وجود انفصال ليس فقط بين جوهر الابن وجوهر الآب، بل أيضا بين أعمال الابن وأعمال الله الآب. وحين قال السيد المسيح في إنجيل القديس يوحنا: أبي يعمل حتى الآن وأنا أعمل، فقد كان يطابق بين عمله وعمل الله الخالق[1]. ويقول القديس أثناسيوس: هو الذي صنعنا بكلمته، صنع كل الأشياء الصغيرة منها والكبيرة.

وليس لنا أن نقسم الخليقة ونقول إن هذا صنعه الآب وذاك صنعه الابن، لأن الكل صنعه الله الواحد الذي يعمل بكلمته الحقيقي مثل يده ويخلق الكل به لنا إله واحد، الآب الذي منه جميع الأشياء، ورب واحد يسوع المسيح الذي به جميع الأشياء[2]. ولكن إذا فصلنا بين الابن والآب، فإن ذلك سوف يجعلنا بالتالي نفصل عمل الابن عن عمل الآب، لأنه سوف ينزل بعمل الابن إلى مستوى عمل المخلوق[3].

فلو لم يكن يسوع المسيح هو نفسه الله، لغاب كل سلطان وكل شرعية في أي شيء قاله أو صنعه لأجل البشر؛ ولو لم يكن هو الله لما استطاع أن يعمل كإله؛ ولو لم يكن هو الخالق لما استطاع أن يخلِّص ويعيد خلقة البشرية[4] كما أكَّد القديس أثناسيوس أنه لا يمكن لمخلوق أن يخلِّص مخلوقًا أبدًا[5].

إذن فللإجابة عن سؤالنا الافتراضي، لا بد أن نقول إنه لو فُصلت أعمال يسوع المسيح عن أعمال الله الآب ضابط الكل خالق السماء والأرض وكل الأشياء ما يُرى وما لا يُرى، لسقط أساس الإنجيل كله. ولو اعتبرنا أن ما صنعه المسيح لأجلنا ليس هو عمل الله الذي صار إنسانًا بل فقط هو عمل إنسان قد لُقِّب ب ابن الله كمكافأةٍ له مقابل خدمته للآخرين من البشر لكان المسيح لا يجسد نعمة χάρις الله الخلاصية للبشر، ولكان عاجزًا تمامًا عن عمل التأليه θεοποίησις[6].

وفي المقابل، إذا كان يسوع المسيح لا ينفصل لا في الجوهر ولا في العمل عن الله الآب، فإنه بالتالي يكون بالجوهر وبالعمل وفي حضوره المتجسد وتدبيره الخلاصي هو إعطاء الله ذاته للجنس البشري[7]. وهكذا فكما أن تعبير له ذات الجوهر الواحد مع الآب يؤكد أن الله ذاته هو مضمون إعلانه في يسوع المسيح، فإن هذا التعبير أيضًا يؤكد أن الله ذاته هو محتوى أو مضمون نعمته الخلاصية في يسوع المسيح[8]. ففي يسوع المسيح: مُعطي النعمة وعطية النعمة هما واحد تمامًا*، لأن في المسيح وبالمسيح لا يكون إلاّ الله ذاته هو الذي يعمل لأجلنا ولأجل خلاصنا[9].

وكان المصطلح المميَّز الذي استُخدم في الفكر اللاهوتي الآبائي المدوَّن باليونانية للتعبير عن إعطاء الله ذاته للجنس البشري بالمسيح وفي الروح القدس: هو التأله#θέωσις[10]. فالمسيح لم يكن إلهًا لأنه يشترك في الله، بل هو ذاته الله بالتمام والكمال وله ذات الجوهر الواحد مع الآب. وبفضل حقيقته الإلهية، وحضوره المتجسد داخل الجنس البشري، فهو يعمل في البشر بفعله الإلهي الخالق بطريقة فائقة، جاعلاً إياهم يشتركون فيه من خلال النعمة، وبهذا يشتركون في الله.

وهكذا فإن مصطلح التأليه θεοποίησις أو التأله θέωσις قد اُستخدم لوصف الفعل الفريد لله المتجسد*، ذلك الفعل الذي يلازم جوهره الإلهي بغير انفصال: فهو فعله الكائن في جوهره أو هو جوهره الكائن في فعله. فيسوع المسيح في شخصه المتجسد هو فعل الله الفريد الذي به نخلص ونتجدد، ولكن بطبيعة الحال نحن لا نحصل على الخلاص أو التجديد بواسطة عمل المسيح دون أن نكون متحدين به وشركاء فيه.

وقد بنى لاهوتيّو نيقية مفهومهم عن التأليه θεοποίησις معتمدين على قول الرب في إنجيل يوحنا 35:10، بأن الكتب المقدسة قد دعتهم آلهة θεοί أولئك الذين صارت إليهم كلمة# الله[11]. وقد فهم الآباء أن هذا يشير إلى أولئك الذين رغم أنهم مخلوقون قد صاروا شركاء للكلمة بواسطة فعله الخالق فيهم. فالمسيح وحده هو الله Θεός، إله حق من إله حق، وهو وحده الابن الحقيقي للآب، ولكن بواسطة فعله التأليهي θεοποίησις، تم تبنينا وصرنا أبناءً لله فيه، ومن هذا المنطلق فإن أولئك الذين من خلال الاتحاد بالمسيح قد قبلوا نعمة ونور روحه القدوس يُقال عنهم أنهم آلهة θεοί[12].

وفي تطبيقهم لمصطلح هوموأووسيوس على الابن المتجسد وكلمة الله، رفض آباء نيقية رفضًا قاطعًا فكرة أنه مخلوق متوسط بين الله والإنسان، بل بالأحرى رأوا أنه ينبغي النظر إليه على أنه وسيط بكل ما تعنيه الكلمة، وذلك بكونه هو الله وإنسانًا في آنٍ واحد. ففي الابن المتجسد، الله ذاته وهو في جوهره الأزلي، قد تنازل ليصير إنسانًا، وذلك لكي يعطي ذاته ويعلن ذاته وليس جزءً من ذاته للبشرية.

وبنفس الطريقة عند تطبيقهم مفهوم الهوموأووسيوس على عطية النعمة، رفض الآباء رفضًا قاطعًا فكرة أن النعمة هي مجال مخلوق بين الله والإنسان، بل على العكس اعتبروا أن النعمة هي إعطاء الله ذاته لنا في ابنه المتجسد، والذي فيه أي في الابن المتجسد المُعطي والعطية هما واحد بغير انفصال[13]. ويقول القديس أثناسيوس: من خلال الابن نحن نُعطى ما نُعطَى، فالآب لا يعمل شيئًا إلاّ بالابن، لذلك فالنعمة محفوظة لمَن يحصل عليها[14].

وفي ظل هذا النمط من العطاء الذي تحكمه الوحدانية التي بين الآب والابن، فإن النعمة لا يمكن أن تكون هبة إلهية قابلة للانفصال عن الله أو قابلة للانتقال منه لتُعطى للإنسان، وهي التي بفضلها يصير الإنسان بصورة ما مؤلَّهًا أو إلهيًّا*[15].

إن نعمة ربنا يسوع المسيح ينبغي أن نفهمها بنفس الطريقة التي نفهم بها حقيقة الروح القدس الذي كما عبَّر قانون الإيمان النيقي القسطنطيني عنه، هو الرب المحيي. وقد أكد القديس أثناسيوس هذه النقطة مرات كثيرة وبصفة خاصة في رسائله إلى سرابيون إذ قال: إن الروح القدس هو هو بغير تغيير على الدوام، وهو لا ينتمي إلى طبيعة الذين يشتركون فيه رغم أن كل الأشياء تشترك فيه[16].

كذلك أيضًا النعمة، لأن النعمة هي إعطاء الله ذاته لنا في المسيح يسوع، ولا يمكن فصلها، أو بالحري فصله أي المسيح عن الله بأي شكل من الأشكال، لأنه واحد في ذات الجوهر مع الله المعطي[17]. وإعطاء الله ذاته لنا في النعمة لا يمكن فصله أبدًا عن الجوهر الواحد والفعل الواحد الذي للثالوث القدوس.

ويقول القديس أثناسيوس في ذلك: الثالوث القدوس المبارك واحد في ذاته بغير انقسام. وعندما يُذكر الآب، فإن ذلك يتضمن كلمته والروح القدس الذي هو في الابن. وعندما يُذكر الابن، فإن الآب هو في الابن والروح القدس ليس خارج الكلمة. لأنه توجد نعمة واحدة من الآب تتحقق بالابن في الروح القدس[18].

ويعود القديس أثناسيوس ليؤكِّد مرة أخرى: هذه النعمة والعطية التي تُعطى، إنما تُعطى في الثالوث القدوس، من الآب بالابن في الروح القدس. وكما أن النعمة المعطاة لنا هي من الآب بالابن، فإنه لا تكون لنا شركة في العطية إلاّ في الروح القدس. لأننا حينما نشترك فيه، تكون لنا محبة الآب ونعمة الابن وشركة الروح القدس ذاته[19].

ولمصطلح هوموأووسيوس أهمية إنجيلية تتضح تمامًا في أعمال المسيح الخلاصية مثل الشفاء والغفران والمصالحة وفداء البشرية الساقطة، لأن هذا المصطلح أكَّد بأقصى ما يمكن على أن كل هذه الأعمال تمت نتيجة علاقة الوحدة غير المنفصلة والشركة التامة الكاملة بين يسوع المسيح والله الآب. كما تكمن أهمية موضوع التأليه θεοποίησις في تأكيده القاطع على الوحدانية في الفعل كما في الجوهر بين الابن والآب، مما يجعل أعمال المسيح الخلاصية في الإنجيل هي نفسها أعمال الله ذاته لأجلنا ولأجل خلاصنا.

وهكذا ينكشف مدى تأثير وشرعية هذه الأعمال من خلال الإصرار على أن هذه الأعمال هي تلك التي يستطيع الله الآب وحده بكونه ضابط الكل خالق السماء والأرض ما يرى وما لا يرى أن يعملها.

وبدون هذا الأساس كما رأى آباء نيقية فإننا نفرغ الإنجيل من جوهره الخلاصي. وعلى سبيل المثال: ماذا تكون قيمة وفاعلية كلمة الغفران التي قالها السيد المسيح لأحد الخطاة لو أن المسيح كان مجرد مخلوق، لأن الله وحده هو الذي يستطيع أن يغفر الخطايا وهو يغفرها بالفعل كما لو كان الخاطىء لم يفعل هذه الخطية بل ويجدد كيانه أيضًا؟ الحقيقة أنه فلو لم تكن كلمات يسوع المسيح وأعمال محبته الغافرة مؤسسة على كيان الله وحقيقته، لما كان لها أي أثر أو معنى.

ثم ماذا عن آلام السيد المسيح وفدائه للبشرية؟ وماذا تكون غاية الصليب لو أن المسيح الذي عليه كان منفصلاً عن الله، أي لو أن المسيح وهو على الصليب كان مجرد مخلوق والله بعيد تمامًا عنه ومنعزلاً في كيانه الإلهي؟ كيف كان ممكنًا أن يتم الفداء ما لم يكن الله ذاته في حبه وتحننه الفائق هو الذي أتى إلينا في يسوع المسيح ليجعل طبيعتنا وموتنا خاصًّا به من أجل خلاصنا؟

وكان هذا هو السؤال الذي طرحه القديس أثناسيوس في جداله الطويل مع الأريوسيين، حيث أظهر أنه في يسوع المسيح اتخذ ابن الله الأزلي شكل العبد ليصير بالتحديد كاهنًا وذبيحة في آنٍ واحد، وذلك في تدبيره الخلاصي لأجلنا[20]. ولم يكن لدى آباء نيقية أدنى شك في أن موت المسيح على الصليب كان هو عمل الله نفسه في أعماق وجودنا البشري المخلوق من أجل خلاصنا، وإلاّ فيكون ما حدث على الصليب بلا أي معنى أو فائدة. وقد عبَّر القديس غريغوريوس النزينزي عن هذا المعنى في عظة في عيد الفصح: الله مصلوب … هذه هي المعجزة.

لقد كنا في حاجة إلى إله يتجسد، إله يموت لكي نحيا نحن. فكلنا قد متنا معه حتى نتطهر، وقد قمنا ثانيةً معه لأننا متنا معه. وقد تمجَّدنا معه لأننا قمنا معه[21]. إذن فهذا الفداء يكون مفرغًا من مضمونه تمامًا، لو لم يكن الابن المتجسد، الإله الحق من الإله الحق، هو الذي تألم ومات لأجلنا على الصليب.

ثم ماذا عن المصير النهائي للبشرية عندما يأتي السيد المسيح في مجيئه الثاني ليدين الأحياء والأموات؟ كيف يكون التفكير في ذلك لو لم يكن يسوع المسيح هو نور من نور، إله حق من إله حق، بل مجرد كيان زائل يرحل عن هذا العالم مع بقية الخليقة؟ ولن يكون السيد المسيح في هذه الحالة كفيلاً لمستقبلنا، بل سيكون كل ما يمكن أن نرجوه في النهاية هو ملاقاة إله مستبد ومجهول لنا تمامًا، ولا علاقة له بيسوع المسيح أو بكل ما كان قد أعلنه.

ولكن ما هو الوضع إذا كان المسيح هو الله الظاهر في الجسد، الذي قد أخذ على عاتقه دينونة العالم وبحكم هذا فهو الوسيط بين الله والإنسان وبه يدين الله جميع الناس في اليوم الأخير؟[22] هذا بالتحديد هو ما يوضحه قانون الإيمان النيقي، لأن لمصطلح هوموأووسيوس تأثيره البالغ في فهمنا للدينونة الإلهية، لأنه يؤكد أنه لا يوجد فاصل أو مسافة من أي نوع بين يسوع المسيح والله ديَّان العالم كله.

فدينونة المسيح ودينونة الله هي واحدة تمامًا، لأنه حتى في الدينونة الأخيرة فإن الله الآب والابن المتجسد هما واحد تمامًا في الجوهر وفي العمل. وهذا هو أحد الأسباب التي جعلت قانون الإيمان يؤكد أن المسيح ليس لملكه انقضاء، لأن التجسد لن يزول أبدًا بل سيدوم وسيبقى إلى أبد الآبدين[23].

المكانة المحورية لمصطلح هوموأووسيوس في الكنيسة

عندما شرع آباء الكنيسة العظام في التأمل بدقة في كل ما يمكن أن يترتب على تعبير هوموأووسيوس μοούσιος، اكتشفوا أن هذا التعبير يحمل في طياته معاني تزيد بكثير عما كان مُدركًا وقت صياغته واستخدامه في قانون الإيمان. وسرعان ما صار هذا التعبير هو ركيزة أرثوذكسية المسيحية أو التقوى، وصار مَن يرفضه كمَن أنكر رسالة الخلاص إنكارًا صريحًا كما قال القديس غريغوريوس النيصي[24]. بل ما هو أكثر من هذا، أن الآباء قد غمرهم الانبهار والدهشة إزاء دلالة العلاقة الداخلية التي للابن المتجسد بجوهر الله الحي، وماذا تعني هذه العلاقة بالنسبة لحياة السيد المسيح كلها، والتي ينبغي اعتبارها متضمَّنة داخل علاقات التواجد الاحتواء المتبادل التي للثالوث القدوس.

فما صار فيه ابن الله في تجسده، وما اختبره وقاله وصنعه لأجلنا ولأجل خلاصنا، كان مؤسسًا في الله، ومُعتبرًا أنه في داخل الله وخاصًّا به تمامًا. والأدهش من هذا كله، أن يسوع ابن العذراء مريم الذي عاش حياة بشرية كاملة بيننا كواحد منا، لم يكن هو إلاّ الله ذاته الذي قد صار إنسانًا، وهو وفي نفس الوقت وإلى الأبد ينتمي إلى عمق جوهر اللاهوت[25]. ولا عجب إذن في أن آباء الكنيسة قد جاهدوا بشدة من أجل الحفاظ على صحة هذا الإيمان الذي توهج نوره بقوة في ذهن الكنيسة في نيقية، مما ولَّد قناعة لدى المؤمنين بأن ما حدث في هذا المجمع كان بالحقيقة من الله.

وفي أثناء التوصل إلى صياغة مصطلح هوموأووسيوس بنيقية، حدث أمر جوهري في فكر الكنيسة الأولى، فقد تمت خطوة حاسمة نحو مستوى أعمق في فهم الإنجيل، وفي نفس خط التقليد الرسولي الذي لا يمكن للكنيسة أن تتراجع عنه طاعة منها لإعلان الله الخلاصي في المسيح يسوع. وقد كانت هذه الخطوة حدثًا لا رجعة فيه في تاريخ الفكر اللاهوتي المسيحي.

ويمكننا أن نستدل على أهمية ما قد تم إذا نظرنا إلى ما نفعله في لعبة لغز الصورة المُقطَّعة jig-saw puzzle أي الأحجية المؤلفة من قطع صغيرة يتعين على المرء أن يرتبها بحيث تشكِّل صورة ما. فنحن نرتب القطع المتناثرة حتى يظهر منها الشكل المطلوب، وإذا أعدنا تفكيكها فلن نجد صعوبة كبيرة في إعادة ترتيبها مرة أخرى. ولكننا لا نستطيع عمل هذا بدون تذكر الصورة التي توصلنا إليها في المرة الأولى، لأن شيئًا ما قد حدث في العقل والذاكرة يتعذر إلغاؤه، وهو الذي يؤثر على كل المحاولات التالية للرجوع إلى الشكل المتكامل الأصلي المكوَّن من القطع المختلفة.

وقد وقع حدث لن يُمحى من هذا النوع في عقل وذاكرة الكنيسة في مجمع نيقية عام 325م، وكان هذا نقطة تحول ذات أهمية كبرى وتطور في الفهم لا رجوع عنه. وعندما تأكد مفهوم الوحدانية في ذات الجوهر بين الابن المتجسد والآب، وتمت صياغته بوضوح في مصطلح هوموأووسيوس μοούσιος، كان هذا خطوة عملاقة إلى الأمام نحو إدراك أعمق لترابط الإنجيل كما نقلته إلينا كتابات الرسل. وبمجرد الوصول إلى هذا المفهوم في الكنيسة، لم يكن من الممكن التراجع عنه، لأن المضمون الإنجيلي للإيمان كان قد تم حفظه وتأمينه في ذهن الكنيسة بشكل دائم وباقٍ. وكما قال القديس أثناسيوس: إن كلمة الله التي جاءت خلال المجمع المسكوني بنيقية تدوم إلى الأبد[26].

مصطلح هوموأووسيوس ينطبق على علاقة الابن الأزلي بالآب، وينسحب بالتالي على علاقة الابن المتجسد بالآب

لقد تناولنا في هذا الفصل، الأهمية الكبرى التي ينطوي عليها مصطلح هوموأووسيوس في توضيحه وتأكيده للوحدانية في ذات الجوهر بين يسوع المسيح والله الآب. وقد اهتممنا بتوضيح حقيقة إنجيلية هامة، ألا وهي أن ما هو الله في يسوع المسيحفي كل إعلانه وعمله الخلاصي نحونا هو نفس ما هو الله في جوهره الذاتي. ولكن يوجد جانب آخر لهذه الحقيقة وهي أن مفهوم هوموأووسيوس أي الوحدانية في ذات الجوهر، ينطبق ليس فقط على العلاقة بين الابن الأزلي والآب، بل أيضًا كما أشرنا على العلاقة بين يسوع المسيح الابن المتجسد والآب، ولذا كان علينا أن نبحث فيما يعنيه هذا من جهة بشرية المسيح.

وقد طُرح هذا السؤال في الكنيسة فورًا عقب مجمع نيقية كما نرى من رسالة القديس أثناسيوس إلى إبكتيتُس: وماذا عن بشرية الرب يسوع، إذا كان علينا أن نعطي مفهوم هوموأووسيوس هذه المكانة الرئيسية في إيماننا وفكرنا؟ وبلا شك كما ذكرنا فإننا نقول، إن يسوع المسيح وهو في كمال وتمام طبيعته البشرية له ذات الجوهر الواحد مع الآب، وبكونه هو الوسيط الوحيد بين الله والإنسان، فلابد أن يكون إنسانًا كاملاً من إنسان، كما أنه في نفس الوقت إله من إله.

[1]كان لاهوتيو نيقية يقتبسون هذه الآية يو 17:5 بصورة متكررة، كما نرى في:

 Athanasius, In ill. om., 1; Ad episc., 17; Con. Ar., 2.21f, 29, etc.

93 Athanasius, De decr., 7, & 1Cor. 8.6-see further De decr., 19ff; Con. Ar., 1.19; 2.31; 3.4, 39; De syn., 35, etc.

94 Athanasius, De syn., 46.

95 Athanasius, Con. Ar., 2.21ff, 29, 31, 56ff; Ad Max., 3f.

96 Athanasius, Ad Adel., 8.

97 Athanasius, Con. Ar., 1.6, 38-39, 42-43.

98 Athanasius, De decr., 1, 25; Con. Ar., 2.6, 9f, 45, 51f, 75f; Ad Ant., 7.

[8]يقول القديس أثناسيوس: هي نفس النعمة الواحدة، من الآب في الابن، كما أن النور الذي للشمس وللشعاع هو واحد، وكما أن إضاءة الشمس تتحقق من خلال الشعاع.

 Athanasius, Con. Ar., 3.11; cf. also 3.13

*إن نعمة ربنا يسوع المسيح هي كل ما عمله في جسد بشريته لأجلنا، ولا يمكن فصل ما عمله المسيح نعمة المسيح عن المسيح نفسه. وبما أن هناك وحدانية في العمل بين المسيح الابن المتجسد والله الآب وذلك بسبب الوحدانية في ذات الجوهر بينهما فإن النعمة العطية التي لنا في المسيح ومُعطي النعمة الله الآب هما واحد تمامًا. المترجم

100 Athanasius, De decr., 14; Con. Ar., 1.16, 39f, 50; 3.12f.

#انظر شرح المفهوم الأرثوذكسي لمصطلح ’التأله‘ في كتاب طبيعة وأقنوم للقمص تادرس يعقوب ملطي، مراجعة نيافة الأنبا بيشوي كنيسة مارجرجس سبورتنج طبعة سبتمبر 1987 صفحة 26. المترجم

[10] رغم أن مصطلح التأله θέωσις لم يرد حرفيًّا في كتابات القديس أثناسيوس، إلاّ أنه بالتأكيد كان متضمَّنًا في استخدامه للفعل يؤله θεοποιε: لقد صار إنساناً، لكي ما يؤلهنا نحن

ατός γάρ νηνθρώπησεν να μες θεοποιηθμεν. De inc., 54.

*إن مفهوم ’تأليه الإنسان‘ عند الآباء لا يعني أبدًا أن الإنسان سيصبح غير محدود وعالم بكل شيء، ولا يلغي طبيعة الإنسان المخلوقة أو يغير جوهره، لأن هذا معناه انتهاء الشركة نفسها التي بين الإنسان والله. ولكنه يعني تحقيق غاية خلقة الإنسان بالشركة مع الله والاتحاد به ونوال نعمة الحياة الأبدية.

ولكن الله سيظل على الدوام ’آخر‘ بالنسبة للإنسان، وسيظل الإنسان المخلوق متلقيًا من الله الخالق. وفي هذا يقول القديس اثناسيوس: ورغم أننا بشر من الأرض، ومع ذلك نصير آلهة، ليس مثل الإله الحقيقي أو كلمته، بل كما قد سُر الله الذي وهبنا هذه النعمة ضد الأريوسيين 3: 19. المترجم

#كان القديس أثناسيوس قد فسَّر ’كلمة الله‘ في هذه الآية على أنها تشير إلى اللوغوس الذي حل بيننا متجسدًا. ضد الأريوسيين 39:1. المترجم

[11]يو 35:10 – انظر القديس أثناسيوس Con. Ar., 1.39; Ad Afr., 7

وكان مفهوم ’التأليه‘ θεοποίησις هذا، يُدعِّم بمفهوم ’الاستنارة‘ φωτισμός، لأنه حيث إن المسيح هو إله من إله ونور من نور، وليس مجرد أنه يشهد للنور بل هو النور الحقيقي، فإن إنارته لنا تكون بالحقيقة فعلاً إلهيًّا ومؤلِّهًا. انظر:

 Athanasius, De decr., 23f; Con. Ar., 1.43; 2.41; 3.3ff, 125; 4.18; Ad Ser., 1.19f, 30, etc.

103Athanasius, Con. Ar., 1.9, 16, 37-43, 46-50; 2.47, 53, 59, 63-70, 74, 76-78; 3.17, 19-25, 34, 39-40, 53; 4.33-36. See also De decr., 14; De syn., 51; Ad Adel., 4; Ad Ser., 1.24.

[13]وفي تعليقه على فيلبي 9:2-10 كتب القديس أثناسيوس: لأنه كما مات المسيح ثم مُجِّد كانسان، فبالمثل قيل عنه أنه أخذ كانسان ما كان له دائماً كإله، وذلك لكي يمكن للنعمة المعطاه أن تصل إلينا. لأن الكلمة لم يُنتقص منه شيئاً بأخذه جسداً حتى يسعى للحصول على النعمة، لكن بالأحرى هو قد ألّه θεοποίησεν ما قد أخذه جسده الخاص، بل والأكثر من هذا أنه أنعم χαρίσατο بهذه العطية التأليه على الجنس البشري.

Con. Ar., 1.42. Cf. 2.69; 3.39-40

105 Athanasius, Con. Ar., 3.12.

*وحيث إن نعمة ربنا يسوع المسيح لا يمكن فصلها عن المسيح، فإن نوال هذه النعمة تعني الاشتراك في المسيح ذاته لأنها ليست أمرًا بعيدًا عنه، وهذا يتم من الآب في الروح القدس. وحيث إن المسيح هو واحد في ذات الجوهر مع الآب والروح القدس، فبالتالي يصبح نوال نعمة ربنا يسوع المسيح هو هو شركة الثالوث الأقدس. المترجم

[15]كثيراً ما يُستخدممع الأسفهذا المعنى الضعيف للنعمة لتفسير مفهوم ’التأله أوالتأليه‘

θέωσις, θεοποίησιςوذلك في الإشارة إلى الآية شركاء الطبيعة الإلهية 2بط 4:1 –وهذا الأمر هو ما رفضه القديس أثناسيوس بشدة وبوضوح. Con. Ar., 2.17ff, 24f

انظر استخدام القديس أثناسيوس للآية 2بط 4:1 في Ad Adel., 4 مع الإشارة إلى حقيقة أن ابن الله بكونه صار إنسانًا، فإنه قد نقل ’نسلنا المخطىء‘ πλανηθεσαν γέννησιν إلى نفسه، حتى ما يمكن أن نكون ’جنسًا مقدسًا‘.

107Athanasius, Ad Ser., 1.27.

108Athanasius, Con. Ar., 2.18; 3.11ff, 24-25, 39f; 4.6f.

109Athanasius, Ad Ser., 1.14; cf. 3.5.

110Athanasius, Ad Ser., 1.30.

111Athanasius, Con. Ar., 1.41ff, 59ff; 2.7ff, 68ff, 75f; 3.31ff, 56f; 4.6f; and see especially the Athanasian Con. Apol., I & II.

112Gregory Naz., Or., 45.28f; cf. also ibid., 22.

113Athanasius, Con. Gent., 47; De inc., 20f, 56; In ill. om., 2; Con. Ar., 1.59f; 2.14, 31, 69, 76; 4.6f; Con. Apol., I.II; cf. De inc. et con. Ar., 22; and Serm. maj. de fid., 26.

114See Athanasius, Con. Ar., 1.42f.

115Gregory Nyss, Con. Eun., 1.15; cf. 2.12.

116See especially Athanasius, Con. Ar., 1.46; 2.69-76; 3.1-6, 30-35; 4.1ff. 33-36; Ad Epict., 5-9.

117 Athanasius, Ad Afr., 2.

وحدانية القدرة والعمل بين الابن المتجسد والآب

تقييم المستخدمون: 4.85 ( 2 أصوات)

أنت تستخدم مانع الإعلانات - برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة AdBlock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock