الرد على أحمد الشامي – مائة شهادة بالتحريف – بيشوي طلعت

الرد على أحمد الشامي – مائة شهادة بالتحريف – بيشوي طلعت

الرد على أحمد الشامي - مائة شهادة بالتحريف - بيشوي طلعت
الرد على أحمد الشامي – مائة شهادة بالتحريف

الرد على أحمد الشامي – مائة شهادة بالتحريف – بيشوي طلعت

يتهمنا المسلمون دائما بالتحريف والهجوم على الإيمان المسيحي وهذا المقال سنوضح فيه جهل بعضهم في قوله بالتحريف لذلك لنبدأ في الرد حتى لا تطول المقدمة.

الرد

ما معنى فكرة التحريف التي يتهمونا بها المسلمين؟

يقول القران: فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً ۖ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ ۙ وَنَسُوا حَظًّا مِّمَّا ذُكِّرُوا بِهِ ۚ وَلَا تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىٰ خَائِنَةٍ مِّنْهُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِّنْهُمْ ۖ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ ۚ أن اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ [1]

فيقول ابن كثير في تفسيره: (يحرفون الكلم عن مواضعه) أي: فسدت فهومهم، وساء تصرفهم في آيات الله، وتأولوا كتابه على غير ما أنزله، وحملوه على غير مراده، وقالوا عليه ما لم يقل، عياذا بالله من ذلك [2]

ويقول ابن عباس في قوله عن مسألة التحريف: يحرفون يزيلون وليس أحد يزيل لفظ كتاب من كتب الله عز وجل ولكنهم يحرفونه يتأولونه على غير تأويله [3]

 

إذا الفكرة هنا تغير التأويل وليس النص ويقول القرآن أن هذا الفكر لا ينطبق سوى على فرقة: أَفَتَطْمَعُونَ أن يُؤْمِنُوا لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلَامَ اللَّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِن بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ [4]

ويقول الطبري: ويعني بقوله: (ثم يحرفونه)، ثم يبدلون معناه وتأويله ويغيرونه. وأصله من ” انحراف الشيء عن جهته “, وهو ميله عنها إلى غيرها. فكذلك قوله: (يحرفونه) أي يميلونه عن وجهه ومعناه الذي هو معناه [5]

 

يقول الرازي: ثم أنه تعالى ذكر بعض ما هو من نتائج تلك القسوة فقال {يحرفون الكلم عن مواضعه} وهذا التحريف يحتمل التأويل الباطل، ويحتمل تغيير اللفظ، وقد بينا فيما تقدم أن الأول أولى لأن الكتاب المنقول بالتواتر لا يتأتى فيه تغيير اللفظ [6]

 

والمسلمون أنفسهم تناقضوا في مسألة التحريف فننقل عن ابن تيمية: من هؤلاء من زعم أن كثيراً مما في التوراة أو الإنجيـل باطل ليس من كلام الله ومنهم من قال: بل ذلك قليل، وقيل لم يحرف أحد شيئاً من حروف الكتب، وإنما حرفوا معانيها بالتأويل، هذان القولان قال كلا منها كثير من المسلمين [7]

ونجد هنا أن المسلمين متناقضين أصلا في مسألة التحريف وإذا اختلف لصان ظهرت السرقة فنجدهم هنا من يقول بتحريف التأويل فقط ومنهم من يقول بتحريف النص وفوق كل هذا هي على فرقة وليس كل المسيحين في كل العالم. والان بعد أن عرفنا الفكر الإسلامي المتضارب في مسألة التحريف وحتى القرآن يقول التحريف بمعنى التأويل لنأتي لطرح المهاجم ونعتمد في الرد على طريقة الاقتباس والرد.

اقتباس

إيرازموس صاحب أول نسخة يونانية مطبوعة في التاريخ، نشرها سنة 1516 , وهي النسخة التي اعتمدت عليها جميع النسخ اليونانية وجميع الترجمات من جميع اللغات في العالم تقريبا إلى القرن التاسع عشر، واعتمدت عليها النسخة العربية الشائعة بين المسيحين العرب والمسماة) الفانديك (مائة شهادة بالتحريف ص 2)

 

الرد

وهنا نرى أن المهاجم يحاول تعظيم نص ايرازموس ثانيا أوهم القارئ أن الفانديك هي النسخة التي تتلاهف عليها الكنيسة وان نص إيراسموس لم ينقده أحد إلا في القرن التاسع عشر فهو يحاول قدر الإمكان التعظيم من نسخة ايراسموس وأيضا التعظيم من الفاندايك لان كل ما قاله مبني على هذه الجزئية أصلا فيجب علينا أن نعلم ماهي نسخة ايرازموس ومتى تم الاعتماد على فانديك كنص رسمي لأنها ستهدم بحثه كله.

أولا ماهي نسخة إيراسموس:

اعتمد إيراسموس في الغالب على مجرد حفنة من مخطوطات العصور الوسطى المتأخرة، والتي قام بتدوينها كما لو كان ينسخ نسخة مكتوبة بخط اليد للطابعة؛ أخذ الطابعة المخطوطات التي تم وضع علامة عليها وحدد نوعها مباشرة منها ويبدو أن إيراسموس اعتمد بشدة على مخطوطة واحدة فقط من القرن الثاني عشر للأناجيل ومخطوطة أخرى من القرن الثاني عشر أيضًا لسفر أعمال الرسل والرسائل [8]

فالنص الذي قام به ايرازموس لم يعتمد على مخطوطات دقيقة وكانت متأخرة وقليلة جدا جدا وفي الحقيقة لا حرج عليه في هذا فهذه كانت النسخ الذي استطاع الحصول عليها ليس اكثر ثم أتت ترجمة فانديك وأخذت هذا النص واعتمد عليه في ترجمة العهد الجديد وهي التي بنا عليها ايرازموس تعليقاته وأيضا تلك التعليقات التي بنا عليها المهاجم بحثه فهو يهاجم نسخة من خمس مخطوطات كلها من القرن الثاني عشر وفيما فوق، وتم نقدها بعد أن قام ايراسموس بعمل نسخته بفترة ليست بطويلة وعلى يد إسحاق نيوتين نعم عزيزي إسحاق نيوتين مكتشف الجاذبية قد قام بنقد النسخة وربما هناك غيره هي أطروحة لعالم الرياضيات والباحث الإنجليزي إسحاق نيوتن.

تم إرسال هذا في رسالة إلى جون لوك في 14 نوفمبر 1690. في الواقع، ربما كان نيوتن في حوار مع لوك حول هذه المسألة قبل ذلك بكثير. أثناء إقامته في فرنسا، قام لوك بعمل تدوين في دفتر يوميات، بتاريخ 20 ديسمبر 1679.

فيقول نيوتن: لقد استمر الإيمان في الغرب لفترة طويلة بدون هذا النص. وهو بالأحرى خطر على الدين، وليس ميزة، لجعله يتكئ على قصبة رضوض. لا يمكن أن تكون هناك خدمة أفضل للحقيقة، من تطهيرها من الأشياء الزائفة: ومن ثم، فإنني على ثقة من أنني لن أسيء إليك عندما أخبرك ذهني بوضوح بمعرفتك بقدراتك وهدوء أعصابك؛ لا سيما أنه ليس مادة إيمان، ولا نقطة تأديب، ولا شيء سوى نقد يتعلق بنص من الكتاب المقدس سأكتب عنه [9] فالنص الذي يتكلم عنه المهاجم قد تم نقده منذ زمن طويل وليس في القرن التاسع عشر أو حتى الآن.

ثانيا موضوع نسخة فانديك واريد أن اقول له يا عزيزي هذه النسخة لم تعتمد من الكنيسة إلا في وقت قريب جدا جدا فيقول الأنبا أبيفانيوس: أن المتنيح البابا كيرلس السادس رفض توزيع هذا الكتاب إلا بعد حذف هذا الفصل، وتم فعلا نزع الملزمة التي تحوي هذه الدراسة، لكنها طبعت في الطبعات اللاحقة بعد ذلك، مع تغيير العنوان إلى: نسخ وترجمات طبعات الكتاب المقدس.

وفي نفس هذا العام، أي عام 1965 م يصدر نيافة الأنبا شنودة أسقف المعاهد الدينية والتربية الكنسية (قداسة البابا شنودة)، العدد الأول من مجلة الكرازة، ويتخذ من الترجمة البيروتية الترجمة الرسمية لجميع المقالات التي تصدر في المجلة [10] وكانت الكنيسة تعتمد الترجمة القبطية كل هذه الفترة التي هي في أصل نسخة تشهد على مخطوط القرن الثاني ومهمة جدا ودقيقة فلم تعتمد الكنيسة على تلك الطبعة إلا متأخرًا وهذا كان بالنسبة لطرح الفانديك.

والان سنقتبس من كلامه في نفس الصفحة هذه الجزئية (يستعمل النقاد النصيون قاعدة) القراءة الأصعب هي المفضلة  lectio difficilior potior ويقصدون بها: transcriptional probability.

لو كانت القراءة A هي الأصلية فما الدافع الذي جعل بعض النساخ یغیرونھا إلى القراءة B؟ السبب بكل تأكيد هو أنهم رأوا في القراءة A بعض المشكلات ” الصعوبات” التي تضر المسيحية، أو وجدوا في القراءة B بعض المميزات التي تخدم المسيحية أكثر، لهذا فالناسخ سیغیر القراءة من A إلى B وليس العكس، لهذا فالقراءة الأصعب من وجهة نظر الناسخ نبغي أن يكون بالنسبة لنا هي الأصح.

ھذا المبدأ يمكن التعبير عنه بعبارة أخرى:) القراءة التي تفسر سبب ظهور القراءات الأخرى هي المفضلة (ايرازموس كان يستعمل هذا المبدأ لكن بالتعبير الأخير، وباستعماله لهذا المبدأ حكم على الكثير من قراءات النص المستلم بأنها مزورة تزويرا متعمدا له غرض عقائدي.)

 

الرد

في البداية العلماء أصلا رفضوا ايراسموس ونصه:

منذ بداية العصر النقدي الحديث في القرن التاسع عشر، حظي النص البيزنطي بسمعة مشكوك فيها. نظرًا لأنه مرتبط بإصدارات Textus Receptus الخاطئة التي نشأت عن اختيار إيراسموس غير الناقد لعدد صغير من المخطوطات المتأخرة (يُشار إليها فيما بعد بـ MSS) [11]

اذن مادة ايرازموس مرفوضة أصلا ثانيا لنأتي لفكرة اختلاف القراءات التي لم يوضحها المهاجم: أخطاء ناتجة عن البصر وجد الناسخ المصاب بالاستيغمادسم صعوبة في التمييز بين الأحرف اليونانية التي تشبه بعضها البعض، لا سيما عندما يكتب الناسخ السابق بحذر [12]

أخطاء ناتجة عن السمع عندما يقوم الكتبة بنسخ نسخ من الإملاء أو حتى عندما ينطق كاتب منفرد بصوت عالٍ الكلمات التي يتم نقلها، فإن الارتباك قد يؤدي أحيانًا إلى الخلط بين الكلمات التي لها نفس نطق الكلمات [13]

‎أخطاء ناتجة عن العقل تتضمن فئة أخطاء العقل تلك الاختلافات التي يبدو أنها نشأت أثناء محاولة الناسخ الاحتفاظ بـ أو سلسلة من الحروف في ذاكرة غادرة إلى حد ما بين إلقاء نظرة خاطفة على المخطوطة التي يتم نسخها وكتابة ما كان عليه. رأيت هناك. بهذه الطريقة، يجب على المرء أن يأخذ في الحسبان أصل العديد من التغييرات التي تنطوي على استبدال المرادفات، والاختلاف في ترتيب [14]

أخطاء ناتجة عن الحكم كان النساخ عندما يخطئون أو يردون شرح جزئية كانوا يضعوها في هامش المخطوطات مثل الحواشي تحت أي كتاب وكان أحيانا يخطئ الناسخ ويضعها دون قصد [15] فليس كل شيء تراه تحريف يا هذا لا تحاول خدم معتقدك على حساب الاخرين.

ثالثا كان الآباء حرصين على النص على سبيل المثال إيرينيؤس: يعرب إيريناؤس عن قلقه بشأن النسخ الدقيق لكتاباته عندما يضيف تحذيرًا في استنتاجات إحدى رسائله، أنا أحكم عليك، من ستنسخ من هذا الكتاب… أن تقارن ما ستكتبه وتصححه به. هذه النسخة التي تقوم بنسخها بكل عناية. ” إذا كان إيريناؤس مهتمًا جدًا بالتغييرات في كتاباته، فلا شك أن قلقه بشأن التغييرات في الكتاب المقدس.

سيكون متساويًا أن لم يكن أكبر. ويتجلى هذا القلق من خلال انتقاده الشديد للفلانتينيين على كيفية أخذهم للكتب المقدسة و”تقطيع أوصال وتدمير الحقيقة” الموجودة فيها “من خلال نقل المقاطع” و”تكييف أقوال الرب مع آرائهم” بالطبع، يتضح هذا الموقف نفسه عندما يدين إيريناؤس أفعال مرقيون لأنه “شوه الإنجيل الذي حسب لوقا… [و] قطع أوصال رسائل بولس”.[16]

ولكن قد أصلح العلماء السمعة التي نالها النص البيزنطي بسبب خطاء ايرازموس فقالوا: حاولنا توضيح قيمة المخطوطات اللاحقة من خلال فحص دقة التقليد النصي بأكمله (أي استعادة بعض التقدير للتقليد البيزنطي مع الاعتراف بنواقصه)؛ توضيح كيف يمكن أن تحتوي المخطوطات “اللاحقة” على نصوص “سابقة” من خلال نسخها أو تصحيحها مقارنة بالنماذج القديمة؛ ودعم الثقة في ضوابط جودة الكتابة حتى في عصر القرون الوسطى. باختصار، مع وجود معنى محدد جيدًا “أفضل في المكان”، يمكننا أن نقول بثقة أن المخطوطات اللاحقة يمكن أن تكون أفضل، ولكن ليس دائمًا بالطبع [17]

والان لننتقل لنص قال فيه انه تم تغيره لهدف لاهوتي 

– متى24: 36 وَأَم َّا ذَلِكَ الْیَوْمُ وَتِلْكَ الس َّاعَةُ فَلاَ یَعْلَمُ بِھِمَا أَحَدٌ، وَلاَ مَلاَئِكَةُ الس َّمَاوَاتِ، إِلا َّ أَبِي وَحْدَهُ (حذف لفظة ولا الابن) 

الرد

أولا يؤكد بروس متزجر أن هذه القراءة عليها شهادة من النص السكندري والغربي والقيصري: الكلمات “ولا الابن” غير موجودة في غالبية شهود متى، بما في ذلك النص البيزنطي في وقت لاحق. من ناحية أخرى، فإن أفضل ممثلي أنواع النص السكندري والغربي والقيصري يحتوون على العبارة [18] إذا نحن لازالت معانا القراءة محفوظة في المخطوطات وسبب الحذف هو فقط لفهم التفسير بالموائمة مع نص مرقس الذي يقول (وَأَمَّا ذلِكَ الْيَوْمُ وَتِلْكَ السَّاعَةُ فَلاَ يَعْلَمُ بِهِمَا أَحَدٌ، وَلاَ الْمَلاَئِكَةُ الَّذِينَ فِي السَّمَاءِ، وَلاَ الابْنُ، إِلاَّ الآبُ.” (مر 13: 32).

في بداية الرسالة أن فهمه لهذه المسألة وهذه المقاطع هو ما تعلمه من الآباء منذ طفولته وأن هذه المسألة قد تم فحصها من قبل الكثيرين. يشير هذا بقوة إلى أن هذا الفهم لمرقس 13:32 كان في الكنيسة لبعض الوقت. لذلك، من المحتمل أيضًا أن يشترك في هذا الفهم أثناسيوس وغريغوريوس النزينزي وأمبروسيوس وآباء الكنيسة الآخرون الذين دخلوا في الجدل الأريوسي.

يبدو من المرجح إذن أن الكتبة القدامى المطلعين على الفهم البارز لعبارات εἰ μή، رغبوا في تبني هذا التفسير لمرقس [19] في نظر المهاجم هذا تحريف ولكن المشكلة هنا أننا معانا النص أصلا وعليه شهود من المخطوطات القديمة وثلاث عائلات مختلفة أو من حتى داخل مرقس وعرفنا سبب الحذف ومن قال بهذا هم مسيحيين إذا اين التحريف فنحن لم نلغي النص بال هو معنى إلى الآن ونتناقش فيه!!

 

ونجد أن المهاجم يلجأ لأسلوب ايرازموس الذي اعترف نفس الكتاب الذي استخدمه أن ايرازموس لم يكن له قاعدة: بالنسبة إيراسموس، لم يكن هناك مجال منفصل للنقد النصي للعهد الجديد اليوناني.، وفي بعض الأحيان لم يكن على دراية كافية بالتمييز بين الاختلافات الترجمة والقراءات المتغيرة بسبب عملية النسخ. من حيث المبدأ، لا ينبغي فصل النقد النصي لإيراسموس عن عمله التحريري حول النصوص القديمة بشكل عام. نظرًا لأن إيراسموس لم يقدم قائمة رسمية بقواعد النص النقدي [20] فعلى أي أسلوب أنت تعتمد وتلجئ لايراسموس الذي لم يكن عنده أسلوب أصلا

اقتباس اخر من كلامه

التحریف بسبب الجوع!!

أعمال الرسل 1 – 4 ]وَفِیمَا ھُوَ مُجْتَمِعٌ مَعَھُمْ [توجد قراءة أخرى في المخطوطات تقول: ]وَفِیمَا ھُوَ یأكل مَعَھُمْ

كلمة] يجتمع [باليونانية هي] συναλιζόμενο [: كلمة] يأكل [ باليونانية أي: نفس الكلمة بالضبط، تختلف فقط في نطق حرف)الألفاα (، ففي لفظة) يجتمع (تنطق ألفا قصيرة) تساوي الفتحة في العربية (، وفي لفظة) يأكل (تنطق ألفا طويلة) مثل مد الألف عندنا (مئة شهادة في التحريف ص 7) 

الرد

يقول القمص تادرس يعقوب في تفسيره: يرى البعض أنه عوض كلمة saleswomen “مُجتمع” جاءت في كثير من المخطوطات الكلمة اليونانية sunaulizomeno، لذلك كثيرًا ما تُترجم: “يأكل ملحًا معهم” كما جاءت في الترجمة السريانية الهرقلية، أو “يأكل خبزًا معهم” كما في السريانية البشيتا؛ وجاءت في القديس يوحنا الذهبي الفم: “وبينما هو على المائدة معهم”. ولهذا يعتز التلاميذ بأنهم أكلوا وشربوا معه بعد قيامته كتأكيدٍ لحقيقة القيامة (أع 10: 40-41؛ لو 24: 42). كما نال إبراهيم الوعد الإلهي من الله أثناء الوليمة معه وحوله الملاكان (تك 18: 1-8)، هكذا نال أبناء إبراهيم هنا الوعد بالروح القدس الذي يقيم من الحجارة أبناء لإبراهيم من كل الأمم وهو يأكل معهم.[21]

وتقول ترجمة net bible: أو “بينما كان يجتمع معهم”، أو “أثناء تناول وجبة طعام معهم”. هناك ثلاث خيارات أساسية لترجمة الفعل συναλίζω (sunalizw): (1) “تناول (ملح) مع، وتقاسم وجبة مع”؛ (2) “اجتمعوا، اجتمعوا”؛ (3) “اقض الليلة مع، ابق مع” تكمن صعوبة الخيار الأول في أنه لا يتناسب مع السياق، وهذا المعنى غير موجود في أي مكان آخر. الخيار الثاني صعب بسبب العدد المفرد والفعل المضارع. يعتمد الخيار الثالث على تنوع إملائي لـ συναυλιζόμενος (sunaulizomeno “)، والذي قرأته بعض الكلمات الصغيرة هنا بالفعل.

الفرق في المعنى بين (2) و(3) ليس كبيرًا، ولكن (3) يبدو أنه يناسب السياق بشكل أفضل إلى حد ما هنا.[22] لذلك قد أخذها ايراسموس لأنه رآها تناسب السياق فقط ولكن الشواهد تجمع على أن النص هو يأكل ومنها الفولجاتا: وأكل معهم أمرهم ألا يبتعدوا عن أورشليم، بل ينتظروا موعد الآب الذي سمعتموه (يقول) بفمي.[23]

ويقول بروس متزجر: العديد من النسخ المبكرة أخذت الكلمة بهذا المعنى؛ وهي موجودة في اللاتينية القديمة، الفولغات، القبطية (كل من الصعيدية والبحيرية)، والبيشيتا والهارقلية السريانية والأرمينية والإثيوبية.[24] إذا لا مشكلة أن تكون الكلمة هي يأكل ولكن حدث خطاء نسخي بسبب تقارب الكلمتيين وان الناسخ وجدها مناسبة وكل هذه الاخطاء سوف نتكلم عنها فيما بعد.

اقتباس اخر من كلامه

عن نفسھ وعن لجنة UBS یقول بروس متزجر: بالإضافة إلى التغییرات الحاصلة بسبب أخطاء النسخ، فإن بعض التغییرات معتمدة أو مقصودة من أج لمحاولة علاج مشكلات الفقرات-smooth out passages- التي بھا صعوبات نحویة أو اسلوبیة، أو توضیح كلمات وفقرات رأى النساخ أنھا غامضة أو غیر واضحة. أحیانا الناسخ كان یبدل أو یضیف الكلمة التي یراھا أكثر ملائمة أو أفضل نحویا) راجع مثلا التعلیق على) سلفنا وأبانا (في رومیة 4: 1.

أحیانا جرت عملیات الحذف والإضافة تلك من أجل جعل الفقرة تتفق مع ما یوازیھا في العھد الجدید) مثل أعمال 3: 22 , تسالونیكي الأولى 1:1 ومناقشة صلاة الرب في لوقا)11: 4-2(, أو في السبعینیة , وھي ترجمة یونانیة للعھد الجدید) مثل أعمال 2: 16 , 18, 19(. الموائمة والمؤالفة Harmonization or assimilation هي تعبیرات تقنیة تشیر لتغییرات تھدف للتوفیق بین نصوص الفقرات المتشابھة سواء في العھد الجدید أو القدیم. تغییرات أخرى متعمدة جرت من أجل تحسین اللاھوت في نصوص معینة.

على سبیل المثال لوقا 2: -41 43 یقول بأنھ عندما كان عیسى ابن ثنتي عشرة سنة بقي في القدس بعد عید الفصح بدلا من أن یعود إلى )2(لجنة UBS النقدیةبلده مع جماعة المسافرین. لكن افضل المخطوطات تقول في العدد رقم 43 أنھ بقى بدون علم والدیھ.نظرا لأن یوسف لیس الأب الطبیعي لیسوع فإن ناسخا قام بتغییر ” والدیھ” إلى يوسف وامه(مائة شهادة بالتحريف ص 12: 13).

الرد

في البداية ما قدمه لا يعد دليلًا أصلًا على ضياع النص لان ما حدث كان من ناسخ في مكان ولكن العهد الجديد انتشر جغرافيًا بشكل واسع: التوزيع الجغرافي للنص أثبت من الصخر فهو موجود في القوائم جميعاً بكل أنواع نصوصها فالنص جغرافيا ثابت تماماً [25]

ثانيا شهادة متزجر نفسه فيقول: أن الناقد النصي للعهد الجديد محرج من ثراء المواد. علاوة على ذلك، تم حفظ أعمال العديد من المؤلفين القدامى فقط في المخطوطات التي تعود إلى العصور الوسطى (أحيانًا أواخر العصور الوسطى))، بعيدًا عن الوقت الذي عاشوا فيه وكتبوا فيه. على العكس من ذلك، فإن الفترة الزمنية بين تكوين أسفار العهد الجديد والنسخ الأقدم الباقية قصيرة نسبيًا.

بدلاً من مرور ألف عام أو أكثر، كما هو الحال بالنسبة لعدد غير قليل من المؤلفين الكلاسيكيين، توجد العديد من مخطوطات البردي لأجزاء من العهد الجديد والتي تم نسخها في غضون قرن أو نحو ذلك بعد تكوين الوثائق الأصلية.[26]

اذا بروس نفسه يشهد ضدك فالانتشار الجغرافي والشهادات الضخمة على النص وبالمناسبة يقول دانيال ولاس بخصوص تلك الأخطاء: تتم إجراء غالبية التغييرات المقصودة على النص من قبل الكتبة الذين اعتقدوا أن النص الذي كانوا ينسخونه به أخطاء أو من قبل الكتبة الذين كانوا يوضحون المعنى، خاصة لأسباب ليتورجية. تتضمن بعض التغييرات المقصودة الأكثر شيوعًا مقاطع متوازية. هذا هو المكان الذي يكون فيه المقطع الذي ينسخه الكاتب موازيًا له والذي يعرفه الناسخ. على سبيل المثال، تم العثور على حوالي 90٪ من القصص في إنجيل مرقس في متى.

عندما كان الكاتب ينسخ مرقس، بعد أن انتهى لتوه من نسخ ماثيو، كان يتذكر كثيرًا ما هو متوازي في متى ويقوم بإجراء تعديلات على صياغة مرقس حتى تتوافق مع صياغة متى. يُعرف هذا التغيير باسم التنسيق. من حين لآخر، فإن الصياغة في متى تتوافق مع تلك الخاصة بمرقس أو لوقا.. كان الكتبة أيضًا عرضة لتوضيح المقاطع، خاصة لأسباب ليتورجية. سياق بسيط للقارئ. كان للقراءات تأثير كبير على المخطوطات اللاحقة على وجه الخصوص.

أصبح ما كان جزءًا من القراءة الموصوفة للكتاب المقدس متأصلًا في أذهان الكتبة لدرجة أنهم أضافوا بشكل طبيعي الكلمات التي عرفوها من هذه التلاوات.[27] إذا كان هناك أيضا توضيح للناسخ في بعض المخطوطات ومنها النص الذي يقول يوسف وأمه فأراد الناسخ التوضيح أن المسيح ولد من عذراء فهو شرح ولم يحرف شيء في النص.

للنتقل لاقتباس اخر من كلامه

السمة الرئیسیة للقراءات الغربیة هي الولع بإعادة الصیاغة. كلمات , جمل , وحتى فقرات كاملة تعرضت للتغییر ,الحذف أو الإقحام بحریة أحیانا تظھر دوافع من أجل التوفیق – بین النصوص- وأحیانا من أجل إثراء القصة بإقحام مادة إضافیة أو أبوكریفیة. بعض القراءات تتضمن بعض التغییرات الطفیفة بدون ھدف معین. بعض السمات المحیرة في النص الغربي) الذي عادة ما یكون أطول من النصوص الأخرى (أنھ في نھایة لوقا وفي بعض الأماكن القلیلة الأخرى في العھد الجدید یحذف النص الغربي الكلمات والفقرات الموجودة في الأنواع النصیة الأخرى بما فیھا السكندري.

في نھایة القرن الماضي, رأى بعض العلماء أن ھذه القراءات الأقصر أصلیة. لكن بسبب اكتشاف بردیات بودیمر رأى العدید من العلماء الیوم أن ھذه القراءات الأقصر هي تصرف غریب في النص الغربي ولیست أصلیة. في سفر الأعمال توجد مشكلة صعبة في النص الغربي , لأن النص الغربي أطول بنسبة %10 من الشكل في النص الأصلي لھذا السف (مائة شهادة بالتحريف ص 16)

الرد

النص الغربي هو نص مشهور بالإضافة أو الشرح أو الليتورجية أو أقوال الآباء الرسوليين: دافع أمفوكس وفاجاناى عن أولية النص الغربي باستخدام نفس الاحتجاج اللغوي، قائلاً:” القراءات الغربية تحتوي غالباً على كلمات متكررة غير موجودة في بقية أنواع النصوص. ومن النظرة الأولى قد يبدو هذا كزلات غير مقصودة دخلت إلى نص لا يوجد به تكرارات وبقيت هناك لمدة من الوقت.

ولكن هناك سبيل آخر للإستكشاف وهو الذى اقترحه مارسيل جوزيه، وهو أن ينظر الفرد لهذه التكرارات كواحدة من ضمن خصائص عديدة للإسلوب الشفوى، وهو عبارة عن مجموعة من الآليات البلاغية المُستخدمة للأغراض التعليمية في مجتمعات الثقافة الشفهية[28] النص” الغربي “، الذي حدث في أوائل القرن الثاني، ربما في أنطاكية، كان عرضيًا لعمل تكوين مجموعة من الكتابات المسيحية لـ الاستخدام العام للكنيسة الذي أصبح في نهاية المطاف، بشكل موسع إلى حد ما، هو العهد الجديد؛ باختصار، كان النص “الغربي” هو نص “القانون” البدائي (إذا كان المصطلح يمكن العفو عنه في الإشارة إلى تاريخ مبكر جدًا [29] اذا فالنص الغربي وقصته محلولة أصلا ومردود عليها كثيرًا 

لنأخذ الاقتباس الاخير

نسبة الاتفاق بین البردیة 45 والمخطوطات والنسخ في القراءات المتنازع علیھا وفقا لنتائج إیلدون إیب: ٣٨٪ مع بیزا ٤٠٪ مستلم ٤٢٪ فاتیكانیة ٥٩٪عائلة ١٣ تحلیل البردیة ٦٦ للعالم جوردن في ,یوحنا:١٤-1 ٣٩٪ بیزا ٤٤.٦٪ السینائیة ٤٥٪ واشنطن.٤٥.٦٪ السكندریة ٤٧.٥٪ مستلم ٤٨.٥٪ الافرایمیة ٥٠٪ الفاتیكانیة ٥١.٢٪ مع بردیة ٧٥ إلدون إیب: ” ھناك 300 ألف اختلاف بین المخطوطات “ (مائة شهادة بالتحريف ص 19 – 20) 

الرد

في البداية عزيزي قصة P45 بكل بساطة أن تلك المخطوطة ليست نص كامل والاختلاف يكون في حرف أو كلمة وعلى سبيل المثال الاختلاف (κυριου) و(Θεου) وكلها اختلافات على حرف أو كلمة وكلها أخطاء غير مقصودة [30] وعن موضوع ال 300 ألف اختلاف يقول دانيال ولاس: علي الرغم أن هناك حوالي 300 الف اختلافات في مخطوطات العهد الجديد إلا أن هذا الرقم هو مضلل للغاية لان معظم الاختلافات ليس لها تأثير وغير منطقية [31]

وسببها هي كثرة عدد المخطوطات: ما الميزة في وجود عدد كبير من المخطوطات. فائدة هذه العدد الكبير هو ميزه عند تحديد القراءة الأصلية للعهد الجديد. فتسهل تقييم القراءات المختلفة الموجودة أو المعروفة بدلاً من وجود نصوص بلا أي دليل [32]

ويقول بارت إيرمان فيها: سيكون من الخطأ، مع ذلك، افتراض أن التغييرات الوحيدة التي تم إجراؤها كانت من قبل الناسخين الذين لديهم حصة شخصية في صياغة النص. في الواقع، معظم التغييرات الموجودة في مخطوطاتنا المسيحية الأولى لا علاقة لها باللاهوت أو الفكر. أن معظم التغييرات بعيدة كل البعد هي نتيجة أخطاء، نقية وبسيطة – زلات القلم، إغفال عرضي، إضافات غير مقصودة، كلمات خاطئة، أخطاء فادحة من نوع أو آخر. يمكن أن يكون الكتبة غير مؤهلين: من المهم أن نتذكر أن معظم الناسخين في القرون الأولى لم يكونوا مدربين على القيام بهذا النوع من العمل [33]

وان كل هذه الأخطاء لا تتجاوز أصلا ال 2% من ناتج المخطوطات الموجودة فافي وسط تلك هذه النسخ قد حصلنا بالفعل على 99% تقريبا من نص الكتاب [34]

ويقول دانيال ولاس: ماذا يمكننا الاستنتاج من هذه الادلة؟ اشار عالم العهد الجديد دانيال والاس على الرغم ان هناك حوالي 300 ألف اختلافات في مخطوطات العهد الجديد الا ان هذا الرقم هو مضلل للغاية لان معظم الاختلافات ليس لها تأثير وغير منطقية فهي اخطاء املائية وعبارات مقلوبة وما شبه ذلك. وبالمقارنة بين النص الرئيسي نص الاغلبية والنص الحديث يظهر اتفاق كامل بنسبة 98% [35]

ويقول جيسلر ونيكس: إن هناك غموضاً في قولنا إن هناك قراءات مختلفة فمثلاً لو أن كلمة واحدة أُسيء إملاؤها في ثلاثة آلاف مخطوطة، فإنه يقال إن هناك ث لاثة آلاف قراءة مختلفة في العهد الجديد! ثم يقولان: إن واحدة من ثمانية من هذه الاختلافات قد يكون له قيمته، لكن البقية هي اختلافات في الهجاء أو ما شابهه. وجزء من ستين من هذه الاختلافات يمكن أن يعتبر فوق التافه. وهذا يعني من وجهة النظر الحسابية أن النص الموجود عندنا مضبوط بنسبة33 98,[36]

ويقول اف اف بروس: وهكذا يمكننا أن نقول إن نص العهد الجديد الذي وصلنا مضبوط تماماً. لم يفقد منه أو يتغير فيه شيء من قوانين الإيمان أو السلوك. ويقول بروس في كتابه الكتب والرقوق: القراءات المختلفة في العهد الجديد لا تحتاج إلى تخمين لضبطها، فهناك شاهد واحد على الأقل بين آلاف الشواهد المضبوطة يحتفظ لنا بالقراءة الصحيحة [37]

ويقول فيليب كمفورت: يبدو أن الهدف المنشود قد تحقق الآن، وهو تقديم كتابات العهد الجديد في شكل النص الأقرب إلى ذلك الذي، من يد مؤلفيهم أو محرريهم، انطلقوا في رحلتهم في الكنيسة في القرنين الأول والثاني. على الرغم من أنه يجب الثناء على آلاندز لعملهم، يبقى أن نرى ما إذا كان نص نستله-ألاند هو أفضل تكرار للنص الأصلي أم لا. كما لوحظ من قبل، لدي شكوك (انظر الملحق د، “أهمية الاعتبارات الوثائقية”). ومع ذلك، فإن النص اليوناني NestleAland معترف به الآن على أنه النص القياسي، والمقبول من قبل معظم المجتمع الأكاديمي على أنه يمثل أفضل محاولة لإعادة بناء النص الأصلي للعهد اليوناني الجديد [38]

واختم بما قاله فريدريك كينون: يستطيع المسيحي أن يحمل الكتاب المقدس بيده ويقول بدون خوف وتردد بانه يحمل كلمة الله الحقيقية التي تم حفظها من جيل إلى جيل دون أن يتم فقدان أي جزء منها [39]

والان لننتقل إلى السطر الثاني معانا في هذه القصة وهي التراجم القديمة واهميتها.

الترجمة السريانية: ميز العلماء خمس نسخ سريانية مختلفة للعهد الجديد كله أو جزء منه. وهي النسخ السريانية القديمة، والبيشيتا (أوالنسخة الشائعة)، والفلوكسينية، والهاركلين، والسريانية الفلسطينية. إن خمسة أو ستة إصدارات منفصلة باللغة السريانية قد تم إنتاجها خلال القرون الستة الأولى من العصر المسيحي هو أمر جدير بالملاحظة لحيوية وطاقة علماء الكنيسة السورية.

في الواقع، كما ذكرنا إيبرهارد نستله، “لم يفعل أي فرع من فروع الكنيسة الأولى أكثر من المتحدثين بالسريانية. لدينا في مكتباتنا الأوروبية مخطوطات للكتاب المقدس السرياني من لبنان، مصر، سيناء، بلاد ما بين النهرين، أرمينيا، الهند (مالابار)، حتى من الصين [40] لبيشيتا تم قبولها كنسخة قياسية من الكتاب المقدس من قبل الفروع الشرقية والغربية للمسيحية السورية، لقد تم تحويل نص البيشيتا بإخلاص ملحوظ، بحيث يوجد عدد قليل جدًا من المتغيرات المهمة بين الشهود [41]

الترجمة اللاتينية: خلال القرن الثالث، تم تداول العديد من النسخ اللاتينية القديمة في شمال إفريقيا وأوروبا، بما في ذلك الإصدارات المميزة التي كانت موجودة في إيطاليا والغال وإسبانيا [42] كان أغسطينوس، أسقف هيبو 395 إلى 430، أكثر المؤلفين المسيحيين اللاتينيين إنتاجًا في العصور القديمة. بعد أن أمضى عدة سنوات في ميلانو كأحد أتباع أمبروز، أصبح على دراية بمنحة الكتاب المقدس في شمال إيطاليا قبل عودته إلى إفريقيا، واستمر في هذا الارتباط بتبادل منتظم للكتب والرسائل طوال أسقفته. الأعمال التفسيرية المبكرة لأوغسطينوس حول العهد الجديد، والتعليقات على العظة على الجبل غلاطية، تتميز بإشارة واسعة إلى النص الاتيني.

تم اقتباس العديد من المقتطفات من عمله الجوهري حول التعاليم المسيحية والتي تصف مجموعة متنوعة من النصوص الكتابية اللاتينية وتفضيله للغة الإيطالية. المكان والزمان اللذان تم التبشير فيهما، مشيرًا إلى أن أوغسطينوس استخدم كتابًا محليًا للإنجيل عند الكرازة. تظهر مراسلات أوغسطين مع جيروم أنه كان لديه نسخة من إنجيل فولجاتا بحلول عام 403 [42] وقبل اغسطينوس كان هناك كبريانوس: تقدم الاقتباسات الكتابية لكبريان، أسقف قرطاج من 248/9 إلى 258، دليلاً على الترجمة اللاتينية للعهد الجديد في إفريقيا في القرن الثالث. أعماله العديدة، كلها باللاتينية، لها اتساق في نصوصها المقدسة مما يشير إلى أنها مشتقة من نسخة ثابتة [43]

الترجمة القبطية: حول بداية القرن الثالث، ترجمت أجزاء من العهد الجديد إلى اللغة الصعيدية، وأصبحت معظم كتب العهد الجديد متاحة بتلك اللهجة في القرن التالي.[44] بشكل عام، توافق النسخة الصعيدية مع الشكل السكندري للنص، ولكن في الأناجيل وأعمال الرسل، لها العديد من القراءات الغربية. [45] والنص القبطي يتوافق مع النص السكندري الذي هو اقدم منه بكثير: من وجهة نظر نصية، تقدم المخطوطات الثلاث ما كان متوقعًا إلى حد ما، وغالبًا ما تتفق مع شهود من النوع السكندري للنص [46]

ويقول العلماء: تتضمن ترجمات أجزاء من العهد الجديد اليوناني أو كله إلى لغات قديمة أخرى في القرون الأولى من تاريخ الكنيسة. وتشمل هذه اللغات اللاتينية والسريانية والقبطية والأرمنية والجورجية والإثيوبية والسلافية. لأن اللغة اللاتينية الفولجاتا (التي تعني اللغة العامة، التي أنتجها جيروم في القرنين الرابع والخامس، أصبحت الكتاب المقدس الروماني الكاثوليكي القياسي في جميع أنحاء العالم لأكثر من ألف عام، كانت قراءاتها مؤثرة للغاية.

لكن الأكثر أهمية للنقد النصي هي الترجمات “المائلة القديمة” أو “اللاتينية القديمة” التي سبقت الفولجاتا تعتبر القراءات السريانية مهمة بالنسبة للأناجيل لأنه في بعض الأحيان تكون المفردات السريانية وقواعدها متشابهة إلى حد كبير مع الآرامية، وهي اللغة التي كان يمكن أن يتكلم بها يسوع قبل أن تُترجم كلماته إلى اليونانية من قبل كُتَّاب الإنجيل.

من حين لآخر، قد يمكّننا التمثيل السرياني المتباين من التعرف على فارق بسيط في كلمات يسوع غير واضح من اليونانية الترجمات الأخرى أقل أهمية، باستثناء أن بعض أقدم الترجمات تأتي من القرن الثالث حتى القرن الخامس، بحيث أنها، إلى الحد الذي تمت ترجمته فيه حرفياً، تمثل شهادة على حالة المخطوطات اليونانية في الفترة التي نحن فيها [47]

والان للسطر الثالث وهي كتابات الإباء

لو دُمر العهد الجديد نستطيع ان نبنيه من اقتباسات اباء اول ثلاث قرون: إلى جانب الأدلة النصية المستمدة من المخطوطات اليونانية للعهد الجديد ومن النسخ المبكرة، كان لدى الناقد النصي العديد من الاقتباسات الكتابية المدرجة في التعليقات والمواعظ والأطروحات الأخرى التي كتبها آباء الكنيسة الأوائل.

في الواقع، كانت هذه المذكرات واسعة النطاق لدرجة أنه إذا تم تدمير جميع المصادر الأخرى لمعرفتنا بنص العهد الجديد، فستكون كافية وحدها لإعادة بناء العهد الجديد بأكمله عمليًا [49] وهذا اقتباس من بروس متزجر وبارت ايرمان كافي جدا للرد على السؤال ونعم امنوا بالكتاب واستخدمه في الدفاع: المدافعون “.

لقد كتبوا دفاعًا عن المسيحية ضد الفلسفات المعادية السائدة في العالم الروماني في ذلك الوقت، وكذلك ضد أشكال المسيحية المرتدة التي بدأت في التطور. ومن أشهرهم يوستينوس الشهيد، وتاتيان، وأثيناغوراس، وثيوفيلوس، واكلميندس الإسكندري. كان ترتليان مدافعًا كتب باللاتينية. ثم لدينا “آباء الكنيسة”، لاهوتيين بارزين وفلاسفة مسيحيين عاشوا بين القرنين الثاني والخامس.

لدينا كتابات من هيبوليتوس الروماني، وأوريجانوس الإسكندري ويوسابيوس القيصري، وهيلاري البواتييه، وأثناسيوس الإسكندري، وأفرام السوري، وغريغوريوس النزينزي، وغريغوريوس النيصي، وأمبروز من ميلان وغيرهم الكثير من الشائع أن هذه الاقتباسات واسعة النطاق لدرجة أنه يمكن إعادة بناء العهد الجديد بأكمله دون استخدام المخطوطات [50]

في النهاية

نجد ان كل من يهاجم العهد الجديد وينعته بانه محرف ما هو الا جاهل او يدعي الجهل فالعلم يقف في صف موثوقية العهد الجديد والشهادات الضخمة المبكرة على موثوقيته وكل ما جاء في هذا المقال ما هو الا نبذة فقط لان ما كتبه المهاجم أصلا لا يستحق أكثر من هذا وأيضا هذا كثير عليه

 

 

 

[1] المائدة 13

[2] تفسير ابن كثير (تفسير القرآن العظيم) 1-9 مع الفهارس ج 3 ص 60 

[3] فتح الباري شرح صحيح البخاري كتاب التوحيد ص 532 

[4] البقرة 75 

[5] تفسير الطبري (جامع البيان في تأويل القرآن) 1-13 مع الفهارس ج 1 ص 412

[6] القرآن الكريم – مفاتيح الغيب للرازي – تفسير سورة المائدة – الآية 13

[7] مجموع الفتوى المجلد 13 ص 104

[8] MISQUOTING JESUS The Story Behind Who Changed the Bible and Why (BART D. EHRMAN) P. 78 

[9] An Historical Account of Two Notable Corruptions of Scripture (sir Isaac Newton.) P. 2 

[10] الانبا ابيفانيوس وجه تجلى في الحب ص 274

[11] New Testament Textual Criticism: The Case for Byzantine Priority (Maurice A. Robinson) 

[12] According to Edward Rosen, eyeglasses were invented in Italy during the early part of the fourteenth century,.see his article, “The Invention of Eyeglas.ses,” Journal of the History of Medicine and Allied Sciences, vol. 11 (1956), pp. 13^6 and 183-218.

[13] New Testament manuscripts,.see Blass, Debmnner, and Funk, A Greek Grammar of the New Testament and Other Early Christian Literature {Chicago, 1961), § 14.

[14] B. M. Metzger, The Saturday and Sunday Lessons from Luke in the Greek Gospel Lectionary {Chicago, 1944)

[15] Ibid 

[16] Eusebius, H.E. 5.20.2. /Haer. 1.8.1. See similar critiques of Marcion in 1.27.2. / Haer. 1.27.2.

[17] MYTHS AND MISTAKES IN NEW TESTAMENT TEXTUAL CRITICISM EDITED BY ELIJAH HIXSON AND PETER J. GURRY FOREWORD BY DANIEL B. WALLACE (CHAPTER SIX DATING MYTHS, PART TWO HOW LATER MANUSCRIPTS CAN BE BETTER MANUSCRIPTS) 

[18] A Textual Commentary on the Greek New Testament (by Bruce M. Metzger) P. 62

[19] The Textual Problem Of “οὐδὲ ὁ υἱός” In Matthew 24:36 (Charles Powell @ August 27th 2004) 

[20] Beyond What Is Written Erasmus and Beza as Conjectural Critics of the New Testament (by Jan Krans @2006) P.30

[21] ‎شرح الكتاب المقدس – العهد الجديد – القمص تادرس يعقوب ملطي سلسلة “من تفسير وتأملات الآباء الأولين – أعمال الرسل 1 

[22] https://www.biblegateway.com/passage/?search=Acts%201%3A4-5%2C%208%3B%202%3A32-33%2C%2036-47&version=NET;NIV

[23] Simply Latin – Biblia Sacra Vulgata Vol. IX (By Saint Jerome) P. 185 

et convescens praecepit eis ab Hierosolymis ne discederent sed expectarent promissionem Patris quam audistis per os meum 

[24] A Textual Commentary on the Greek New Testament (by Bruce M. Metzger) P.278

[25] Brown, R. E. (1994). The death of the Messiah, Volume 1 and 2: From Gethsemane to the grave, a commentary on the Passion narratives in the four Gospels (180). New York; London: Yale University Press.

[26] THE TEXT OF THE NEW TESTAMENT Its Transmission, Corruption, and Restoration FOURTH (EDITION BRUCE M. METZGER Princeton Theological Seminary BART D. EHRMAN) P. 51 

[27] The Significance of the Scribal Corruptions to the New Testament Text ( Daniel B. Wallace @ April 16th 2008) 

[28] Amphoux & Vaganay, Introduction, P. 94

[29] Bruce M. Metzger, A Textual Commentary on the Greek New Testament (Stuttgart: United Bible Societies, 1975)

[30] F. G. Kenyon, The Chester Beatty Biblical Papyri, Descriptions and Texts of Twelve Manuscripts on Papyrus of the Greek Bible, Fasciculus I, General Introduction (Emery Walker Ltd., 1933)

[31] Wallace, Daniel, “The Majority Text and the Original Text: Are They Identical?,” Bibliotheca Sacra, April-June, 1991, 

[32] Wegner, A Student’s Guide, p. 41

[33] Bart D. Ehrman, Misquoting Jesus: The Story Behind Who Changed The Bible & Why, Plus Edition, HarperSanFrancisco: USA 2007, P 55 

[34] كتاب وقرار بحث دراسي منطقي في صحة الكتاب المقدس تأليف جوش ماكدويل ترجمة القس منيس عب النور ص 37

[35] Wallace, Daniel, “The Majority Text and the Original Text: Are They Identical?,” Bibliotheca Sacra, April-June, 1991, 157-8.

[36] Norman geisler and William nix.A General Introduction to the Bible moody press 1936

[37] f,f bruce the book and parchments revell 1963

[38] NEWTESTAMENT TEXT &TRANSLATION COMMENTARY ( PHILIP W. COMFORT ) P. xxvi.

[39] F. G. Kenyon, Our Bible and the Ancient Manuscripts (London: Eyre & Spottiswoode, 1958), p. 23

[40] Syriac Versions,” in Hastings Dictionary of the Bible, iv (1902), p. 645

[41] Roderick Grienson, ‘”Without Note or Comment’: British Library Or 11350 and the Text of the Peshitta New Testament,” Oriens Christianus, Ixxxii (1998), pp. 88-98

[42] Welt, II. 26.1 (Beriin, 1992), pp. 198-245; Jacobus H. Petzcr, “The Latin Version of the New Testament,” in The New Testament in Contemporary Research, ed. by Ehrman and Holmes, pp. 113-30; Philip Burton, The Old Latin Gospels: A Study of Iheir Texts and Language (Oxford, 2000)

[43] The Latin New Testament A Guide to its Early History, Texts, and Manuscripts H.A.G. HOUGHTON ) P.36

[44] Ibid , P. 9

[45] E. A. W. Budge, Coptic Biblical Texts in the Dialed of Upper Egypt {London, 1912). Fol. 108” contains a section written in Coptic but in a cursive Greek hand that Kenyon assigned (op. cit., Introduction, p. Ixiii) to about the middle of the fourth

[46] Ibid

[47] Editions: [George Horner] The Coptic Version of tfoe New Testament in the Northern Dialect, Otherwise Called Memphitic and Bohairic.. (Oxford, 1898-1905); idem. The Coptic Version of the New Testament in the Southern Dialect, Otherwise Called Sahidic and Thebaic

[48] Paul D. Wegner, A Student’s Guide to Textual Criticism of the Bible: Its History, Methods and Results (Downers Grove, IL: InterVarsity, 2006), 236. / For detailed criteria of how to use and assess these materials, see esp. Carroll D. Osburn, “Methodology in Identifying Patristic Citations in New Testament Textual Criticism,” Novum Testamentum 47 (2005): 313–43.

[49] Bruce M. Metzger, Bart D. Ehrman, The Text of the New Testament: Its Transmission, Corruption and Restoration, Oxford University Press (New York – Oxford, 2005), p 126

[50] (Greenlee, Introduction to New Testament Textual Criticism 1995, P. 46) (Wegner, A Student’s Guide to Textual Criticism of the Bible: Its History Methods & Results 2006, P. 237

الرد على أحمد الشامي – مائة شهادة بالتحريف – بيشوي طلعت

تقييم المستخدمون: 5 ( 2 أصوات)

مقالات ذات صلة