هل الله موجود؟ – بيشوي طلعت

هل الله موجود؟ – بيشوي طلعت

هل الله موجود؟ - بيشوي طلعت
هل الله موجود؟ – بيشوي طلعت

هل الله موجود؟ – بيشوي طلعت

يقول دوكينز: الصفات الخاصة بيهوه أو يسوع أو الله أو أي إله محدد آخر مثل بعل أو زيوس أو وتان. بدلاً من ذلك، سأقوم بتعريف فرضية الله بشكل أكثر دفاعًا: يوجد ذكاء خارق للطبيعة خارق للطبيعة صمم وخلق الكون وكل ما بداخله عن عمد، بما في ذلك نحن.

سيدافع هذا الكتاب عن وجهة نظر بديلة: أي ذكاء إبداعي، ذي تعقيد كافٍ لتصميم أي شيء، يأتي إلى الوجود فقط باعتباره المنتج النهائي لعملية ممتدة من التطور التدريجي. الذكاء الإبداعي، في طور التطور، يصل بالضرورة متأخرًا في الكون، وبالتالي لا يمكن أن يكون مسؤولاً عن تصميمه. الله بالمعنى المعرّف هو وهم[1].

حسنا هنا نجد فكر دوكينز قائم على نقطة هامة وهي يوجد فكر ابداعي لكنه الناتج عن التطور اي ان الله هو ناتج ظهور الكون وليس المسبب له فخلق البشر لفكرة السبب ناتج عن تطور الكون ورؤية البشر للناتج النهائي!!

ولكن الثغرة عزيزي القارئ انه وضح ان الله ناتج فقط ولم يلقي في مقدمته نظرة عن نقطة المسبب وهذة النقطة التي غيرت افكار طائفة اخرى من الملحدين للتحول من الإلحاد إلى الإيمان بوجود إله خالق.

على سبيل المثال

الملحد المعروف انتوني فلو من مشاهير الملحدين في القرن العشرين يقول القوانين التي تحكم مجموعة الأكوان. مرة أخرى، حتى تطور قوانين الطبيعة والتغييرات في الثوابت يتبع قوانين معينة. “ما زلنا نتساءل عن كيفية نشوء هذه القوانين” الأعمق “. بغض النظر عن مدى صدك لخصائص الكون باعتبارها “ناشئة” بطريقة ما، فإن ظهورها ذاته يجب أن يتبع قوانين معينة سابقة “.. والتفسير الوحيد القابل للتطبيق هنا هو العقل الإلهي [2]

وليس هو بل أيضًا فرانسيس كولينز مدير معاهد الوطنية الأمريكية أجبرتني الحجة من القانون الأخلاقي (والعديد من القضايا الأخرى) على الاعتراف بمصداقية فرضية الله. اللاأدرية، التي بدت وكأنها ملاذ آمن في المرتبة الثانية، تلوح الآن في الأفق مثل المشاركة العظيمة التي غالبًا ما تكون. بدا الإيمان بالله الآن أكثر عقلانية من عدم الإيمان [3]

وتوضح لنا مجلة التايم المعروفة سبب هذة الاقوال التي لا ترفض حجة وجود إله بل تؤكدها ولا تجعل من الاله ناتج من سبب بال المسبب ومافي الكون هو ناتج عن تصميم هذا المسبب لقد جاهد الملحدون العلميون لشرح هذا اللغز المقلق من خلال اقتراح وجود أكوان متعددة – مجموعة لانهائية من الأكوان، لكل منها معاييرها الخاصة. في بعض الأكوان، ظروف الحياة خاطئة.

ومع ذلك، بالحجم الهائل لهذا الكون المتعدد المفترض، يجب أن يكون هناك كون حيث كل شيء على ما يرام. ولكن إذا كان الأمر يتطلب قوة هائلة من الطبيعة لإنشاء كون واحد، فما مقدار القوة التي يجب أن تكون عليها هذه القوة من أجل إنشاء عدد لا نهائي من الأكوان؟ لذا فإن الكون المتعدد الافتراضي البحت لا يحل مشكلة الله. يقدم الضبط الدقيق للكون أقوى حجة لوجود كيان مبدع جوهري قد نسميه الله.

نظرًا لعدم وجود أدلة علمية مقنعة على عكس ذلك، فقد تكون هذه القوة ضرورية لفرض جميع المعايير التي نحتاجها لوجودنا – الكونية والفيزيائية والكيميائية والبيولوجية والمعرفية.[4] إذا كان الدفاع الاول للملحدين على فكرة وجود إله خالق هي فكرة وجود عدد لا نهائي من الاكوان ظنن انها تحل فرضية وجود إله ولكن للاسف هي لا تدحض وجود إله أو خالق لهذا الكون.

قد نفكر في الكون المتعدد (أو الأجزاء المكونة له) على أنه ليس كيانًا واحدًا بعيدًا عن الله، ولكنه موجود في كل تنوعه وضخامته من خلال تبرع الله بالوجود. هناك تركيز واحد فقط للوجود، وهو الله، وبالتالي حتى الأكوان المتعددة ذات الحجم والنطاق الهائل أو العديد من الأجزاء المكونة لا تحتاج إلى “التغلب على” أو “استبدال” الله كما يقترح أحيانًا كل من المؤيدين وفرضية الكون المتعدد.

بدلاً من ذلك، مع فكرة الأكويني عن الخلق والمشاركة، قد نفهم أن الله والكون المتعدد ليسا في منافسة، لكن تركيز الوجود دائمًا هو الله وأن كل شيء آخر موجود في علاقة مشاركة في الله. في ضوء نظرية الأكوان المتعددة، لا نحتاج إلى إخراج الله من المعادلة، بل علينا تذكير أنفسنا بأنه، بغض النظر عن طبيعة الخلق، فإنه يعتمد كليًا على علاقته بالله ولن يكون موجودًا بدون الله. [5]

إذا فلا تنفي فرضية الاكوان وجود عقل خالق في النهاية ينتهي الامر عند نقطة وجود مصمم ما وخالق لكل هذة الاكوان وفي الحقيقة نحن لم نعرف بعض المزيد عن الكون ليس لدينا النقطة الورقة النهائية.

فيقول اينشتاين يجب التأكيد على أن عملية جمع البيانات في علم الكونيات هي عملية صعبة، وأن هذه البيانات قابلة للتغيير وإعادة التفسير مع ظهور تقنيات وأفكار جديدة. يتغير فهمنا لكوننا بسرعة. من المؤكد أن الفصل الأخير عن علم الكونيات والنسبية العامة لم يكتب بعد. [6]

ولكن ما وصلنا له من ابحاث في كوننا هذا يثبت صحة وجود مصمم ذكي لهذا الكون وفوق كل هذا لا يستطيع ان يأتي الكون بمفرده ولا حتى يظل مضبوط كما هو الآن.

 لان طبيعة المادة عشوائية فيقول العالم الراحل ستيفن هوكينج في أصغر المقاييس، تتصرف المادة بطريقة غريبة وغير واضحة للغاية، وهناك قيود أساسية على الدقة التي يمكن من خلالها معرفة موضع وسرعة الجسيم المجهري. تُعرف فكرة وجود عشوائية في جوهر الكون باسم مبدأ عدم اليقين لهايزنبرغ.[7]

فالمادة نفسها التي للكون هي عشوائية طبيعة هكذا لا تستطيع ان تظهر وتبني بنفسها بطريقة منظمة يجب ان تكون هناك قوى اقوى من مادة الكون قوى اخر غير عشوائية تضبط العشوائية الكونية.

 

حتى التطور لا نستطيع ان نقول انه أتى بالصدفة.

يقول جوناثان ويلز دكتور في علم الاحياء الخلوي [8] :تسلسل الحمض النووي لا يحدد حتى بشكل كامل الرنا، ناهيك عن البروتينات. ويتطلب الترتيب ثلاثي الأبعاد للبروتينات في الخلية معلومات مكانية تسبق تركيبها ويتم تحديدها بشكل مستقل عن الحمض النووي. لذلك، لا يحتوي الحمض النووي على برنامج لتطور الجنين، ولا يمكن للطفرات في الحمض النووي أن توفر المواد الخام للتطور التشريحي

 

ويكمل: هناك سبب أكثر جوهرية لعدم نجاح طفرات الحمض النووي في العمل: يتطلب التطور تغييرات في المعلومات التي توجه تطور الجنين، والكثير من هذه المعلومات مستقل عن الحمض النووي فلا يمكن ان يحث التطور للحمض النووي من داخل الحمض النووي ذاته لان المعلومات التي يستخدمها الحمض النووي في التطور مستقلة اصلا عن الحمض النووي

 

إذا فلا يمكن أن يحدث تطور أو تظهر الحياة من ذاتها لانها لا تمتلك المعلومات التي تبني عليها تطورها. وفي الحقيقة نستطيع ان نفتح قوس ونضع ما أثبته العلم على صحة وجود مصمم ذكي للكون.

 

وللرب المجد الدائم امين

[1] THE GOD DELUSION( Richard Dawkins @ 2006 ) P. 31

[2] there is a god How the World’s Most Notorious Atheist Changed His Mind( Antony Flew with Roy Abraham Varghese ) P. 121

[3] THE LANGUAGE OF GOD A Scientist Presents Evidence for Belief ( FRANCIS S. COLLINS @ 2006 ) , P . 30

[4] Why Science Does Not Disprove God ( BY AMIR D. ACZEL APRIL 27, 2014 5:45 AM EDT )

[5] The Multiverse and Participatory Metaphysics: A Theological Exploration ( By Jamie Boulding )

[6] RELATIVITY The Special and General Theory ( Albert Einstein Translated by Robert W. Lawson @ 2005 ) , P . 224

[7] Why Are We Here? Ch.4: Heisenberg’s Uncertainty Principle | Genius by Stephen Hawking

[8] Theistic Evolution A Scientific, Philosophical, and Theological Critique Edited by J. P. Moreland (philosophy), Stephen C. Meyer, Christopher Shaw, Ann K. Gauger (science), and Wayne Grudem (Bible/theology) Foreword by Steve Fulle ) P . 231.

هل الله موجود؟ – بيشوي طلعت

تقييم المستخدمون: 5 ( 1 أصوات)

مقالات ذات صلة