يسوع هو يهوه – كما تجمع الدجاجة فراخها (متى 23 : 37)

ألوهية المسيح في العهد القديم

يسوع هو يهوه – كما تجمع الدجاجة فراخها (متى 23 : 37)

يسوع هو يهوه - كما تجمع الدجاجة فراخها (متى 23 : 37)
يسوع هو يهوه – كما تجمع الدجاجة فراخها (متى 23 : 37)

يسوع هو يهوه – كما تجمع الدجاجة فراخها (متى 23 : 37)

فى انجيل متى (23: 37) نَسَبَ يسوع الى نفسه نصا مشهورا يشير الي يهوه وهذا النص نجد فيه ان الله يصف نفسه بانه يحمي شعبه تحت جناحيه ]و بشكل ملحوظ يظهر هذا النص فى عدة مواضع في سفر المزامير.

مزمور 17  : 8 احفظني مثل حدقة العين بظل جناحيك استرني:

مزمور 36 : 7 ما أكرم رحمتك يا الله! فبنو البشر في ظل جناحيك يحتمون

مزمور 57 : 1 ارحمني يا الله ارحمني لأنه بك احتمت نفسي وبظل جناحيك أحتمي إلى أن تعبر المصائب

مزمور 61 : 4 لأسكنن في مسكنك إلى الدهور. أحتمي بستر جناحيك. سلاه

مزمور 63 : 7 لأنك كنت عونا لي وبظل جناحيك أبتهج

مزمور 91 : 4 . بِخَوَافِيهِ يُظَلِّلُكَ، وَتَحْتَ أَجْنِحَتِهِ تَحْتَمِي. تُرْسٌ وَمِجَنٌّ حَقُّهُ

يرى الكثيرون فى قول يسوع فى انجيل متى اذا ما قورن بما هو مكتوب فى سفر المزامير مرجعية مقنعة لوجوده الازلي الواقعي كيهوه فى العهد القديم. فالكلام ليس عن زمن المسيح وليس خدمة الثلاث سنوات بل يتكلم عن تاريخ اليهود الطويل في رفض الأنبياء . فسياق الكلام المسيح لا يكلم الكتبة والفريسيين الجيل الحالي فقط بل يكلمهم انهم أبناء أجيال سابقة شريرة.

انجيل متى 23

29 وَيْلٌ لَكُمْ أَيُّهَا الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ الْمُرَاؤُونَ! لأَنَّكُمْ تَبْنُونَ قُبُورَ الأَنْبِيَاءِ وَتُزَيِّنُونَ مَدَافِنَ الصِّدِّيقِينَ،

30 وَتَقُولُونَ: لَوْ كُنَّا فِي أَيَّامِ آبَائِنَا لَمَا شَارَكْنَاهُمْ فِي دَمِ الأَنْبِيَاءِ.

31 فَأَنْتُمْ تَشْهَدُونَ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَنَّكُمْ أَبْنَاءُ قَتَلَةِ الأَنْبِيَاءِ.

32 فَامْلأُوا أَنْتُمْ مِكْيَالَ آبَائِكُمْ.

فالمسيح تكلم انه يرسل الانبياء 34 لِذلِكَ هَا أَنَا أُرْسِلُ إِلَيْكُمْ أَنْبِيَاءَ وَحُكَمَاءَ وَكَتَبَةً، فَمِنْهُمْ تَقْتُلُونَ وَتَصْلِبُونَ، وَمِنْهُمْ تَجْلِدُونَ فِي مَجَامِعِكُمْ، وَتَطْرُدُونَ مِنْ مَدِينَةٍ إِلَى مَدِينَةٍ،

 

على سبيل المثال في هذا المرجع:

the New American Commentary (v.22, 1992, p 350)

 يرى فى هذا النص رثاء من يسوع على الخراب الآتى على الهيكل فذكر الآتى:

“هذة الآيات تلعب دورا فى شرح الايات التي فى الاصحاحات من 23 الى 25 من انجيل متى وهذا الدور يشبه الى حد ما الدور الذي يلعبه ما جاء فى رومية (9: 1-5) فى سياق رومية الاصحاحات من 9 الى 11. فيوضح يسوع، مثلما وضح بولس الرسول، عمق معرفته مع شعبه ومدى تماهيه معهم على الرغم من الكلمات القاسية التى تلقاها منهم فى الأماكن الأخري. يذكرنا كلام  يسوع أيضا برثاء داود المأسوي لأبشالوم فى سفر صموئيل الثاني (18: 33) و(1: 24).

والباحث المشهور بيشوب رايت يقول انه يرى صورة لدجاجة تحمى صغارها من حريق فى المزرعة فيقول: “عندما تنتهى النار، سيتم العثور على دجاجة ميتة، محترقة ومسودة، ولكن مع فراخ حية تحت جناحها، بدا أن يسوع يشير الى أمله فى أن يحمل على عاتقة الدينونة التى كانت معلقة على الأمة والمدينة.” (كتاب تحدي يسوع لعام 2000 صفحة 62).

لذلك من المنطقي بالنسبة ليسوع، ليس فقط كممثلا ليهوه لكن كالابن الوحيد المولود من الآب، ان يتولى الدور الالهى كمخلصاً لشعبه. فاسمه على أية حال “يهوه يخلص” كما فى متى (1: 21). ليس لأن يسوع كان بطريقة ما الها كائنا مسبقا ومن ثم “تجسد” ناهيك عن وجود صورة ثانية ليهوه. لكن لأنه “كلمة الله المتجسد”، وعلى هذا النحو فانه لا يجسد فقط ملء اللاهوت كما فى رسالة بولس الرسول لأهل كولوسي (2: 9) بل والأهم من ذلك أنه جسَّد المحبة والرحمة الذي يستمر فى اظهارهما لكل البشرية.

يسوع هو يهوه – كما تجمع الدجاجة فراخها (متى 23 : 37)

تقييم المستخدمون: 4.83 ( 2 أصوات)

مقالات ذات صلة