مواضيع عاجلة

معنى الآب الإله الحقيقي وحده !

نقرأ في الكتاب المقدس أن هو الإله الحقيقي وحده ، ويقول قائل أن الآية هنا تنفي علاقة بالآب ، حيث أن – له المجد – يشهد أن هو الإله الحقيقي وحده ( فقط ) :
” وهذه هي الحياة الأبدية أن يعرفوك أنت الإله الحقيقي وحدك ويسوع الذي أرسلته ” ( يو17: 3 )

 

مع أن الكتاب المقدس واضح كشمس النهار وهنا يقع اسم يسوع موقع التكميل للتوضيح حسب عادة الكتاب المقدس في تفسير المعاني الصعبة . فالآب هو الإله الحقيقي الوحيد مع ابنه يسوع الذي أرسله لإعلان أبوته ووحدانيته والحق الإلهي الذي فيه .

 

ويقول القديس أثناسيوس الرسولي :
فإن كان يُسمى ” الإله الحقيقي الوحيد ” فهذا قيل ليس بغرض نفي حقيقة الذي قال عن نفسه ” أنا الحق ” ، ولكن يقصد إقصاء ( الآلهة ) التي ليست هي ” الحق ” عن وكلمته اللذين هما الحق . ومن أجل هذا فإن الرب أضاف حالاً ” ويسوع الذي أرسلته ” … وهكذا بإضافة نفسه إلى أوضح أنه من جوهر . وأعطانا أن نعرف أنه من الحقيقي كابن حقيقي ، ويوحنا نفسه كما تعلَّم ( من الوحي في الإنجيل ) هكذا كان يُعلَّم ( بالروح ) في رسالته ” ونحن في الحق في ابنه يسوع هذا هو الإله الحق والحياة الأبدية ” ( 1يو5: 20 ) ] ( عن رسالة القديس أثناسيوس الرسولي إلى سيرابيون )

 

ولهذا يشرح الآباء العلاقة السرية بين والابن كما نقولها في قانون الإيمان : [ نور من نور ، إله حق من إله حق ]

 

ونضع الآيات مقابل بعضها البعض لإظهار عظمة وقوة كلمات ربنا يسوع وفعل الحياة الأبدية التي صارت لنا من خلال الابن في معرفة الآب :

 

” وهذه هي الحياة الأبدية أن يعرفوك أنت الإله الحقيقي وحدك ويسوع الذي أرسلته ” ( يو17: 3 ) ” لا أحد يعرف الآب إلا الإبن ومن أراد الإبن أن يُعلن له ” ( مت11: 27 )
” لأن الإنسان لا يراني ويعيش ” ( خر33: 20 ) ” الله لم يَرَهُ أحد قط الإبن الوحيد الذي هو في حضن الآب هوَّ خبَّر ” ( يو1: 18 ) 
” الذي رآني فقد رأى الآب ” ( يو14: 9 ) ” لو كنتم عرفتموني لعرفتم أبي أيضاً ” ( يو14: 7 )

 

– له المجد – جاء يعلن الآب المحتجب عن الإنسان الذي لم يعرفه ولم يبصره . فمعرفة الآب يستحيل أن تتم بدون ، الذي أتى وأعلن لنا الآب وعرفنا سرّ الحياة الأبدية كقوة تسري فينا من وحدتنا معه كما أعطانا …

 

وصفة : ” الله واحد ” هي صفة جوهرية من واقع طبيعته وليس من جهة عدده ، فالله لا يعد ، فهو ليس واحد ولا اثنين ولا ثلاثة ولا أربعة عددياً ولا ينطبق عليه كل قوانين العدد ما بين الواحد أو الثلاثة أو أي أرقام عددية ، وليس هناك أول وثاني وثالث في الله من جهة الترتيب أو الأقدمية أو أضافه واحد لآخر لأن هذا يليق بالإنسان وليس بالله الواحد … 

فحينما نقول أن : الله واحد
فأننا نتعمق طبيعته ، كوصف لحقيقة الله لذاته واستعلانه الخاص عن ذاته ، على أن ( الواحد المطلق ) هو هو بآن واحد ( الحق المطلق ) ، وهو هو ( الإله الواحد ) حتماً .

 

ولكن – له المجد – أتى ليعلن الآب المحتجب عن الإنسان . فمعرفة الآب تستحيل أن تتم بدون له المجد ، الذي جاء يستعلنه في ذاته وفي طبيعته ، فذكر مع الله الآب له المجد : هو بقصد التكميل الاستعلاني وليس الإضافة .

 

وكما أن الابن يُمجد الآب ، والآب يُمجد الابن ، كذلك فالابن يستعلن الآب ، والآب يستعلن الابن بالروح القدس .

 

لذلك يستحيل معرفة أحدهما بدون الآخر . لذلك يقول رب المجد يسوع المسيح : ” الحياة الأبدية أن يعرفوك أنت الإله الحقيقي وحدك ويسوع الذي أرسلته 

 

والقديس يوحنا يظهر المعنى في منتهى الإبداع في رسالته قائلاً : ” ونحن في الحق في ابنه يسوع المسيح ، هذا هو الإله الحق والحياة الأبدية ” (1بو5: 20 )

 

وهنا واضح من وضع الآيتين مقابل بعضهما البعض ، الوحدة بين الآب والابن بلا أي انفصال أو تشويش …
” الحياة الأبدية أن يعرفوك أنت الإله الحقيقي وحدك ويسوع الذي أرسلته ” ” ونحن في الحق في ابنه يسوع المسيح ، هذا هو الإله الحق والحياة الأبدية 

 

ويقول القديس اثناسيوس الرسولي 
لأنه حيثما ذُكر الآب ذُكر ضمناً كلمته والروح القدس الذي هو في الابن ، وإذا ذُكر الابن فإن الآب في الابن والروح القدس ليس خارج الكلمة ، لأن من الآب نعمة واحدة تتم بالابن في الروح القدس . وهناك طبيعة واحدة وإله واحد ” على الكل وبالكل وفي الكل ” ( أف4: 6 ) ]

 

Athanas. To Serap., 1:14

 

وإن كانت توجد في الثالوث القدوس هذه المساواة وهذا الاتحاد فمن الذي يستطيع أن يفصل الابن عن الآب أو يفصل الروح القدس عن الابن أو عن الآب نفسه ]

 

Athanas. To Serap., 1:20

 

لنتأمل في تقليد الكنيسة الجامعة وتعاليمها وإيمانها منذ البدء التي أعطاها الرب وكرز بها الرسل وحفظها الآباء . على هذه تأسست الكنيسة ، ومن يسقط منها لا يعتبر مسيحياً . إن هناك ثالوثاً مقدساً وكاملاً ومعترفاً به أنه الله الآب والإبن والروح القدس ، لا يتكون من واحد يخلق وآخر يُبدع بل الكل يخلقون ، وهو متماثل ( متساوي ) ، وفي الطبيعة غير قابل للتجزئة ، ونشاطه واحد . الآب يعمل كل الأشياء بالكلمة في الروح القدس وهكذا تُحفظ الوحدة في الثالوث القدوس ، وهكذا يُنادى بإله واحد في الكنيسة ” الذي على الكل ، وبالكل ، وفي الكل ” ، فعلى (( الكل )) كآب ، (( وبالكل )) أي بالكلمة ، (( وفي )) الكل أي في الروح القدس ، هو ثالوث ليس فقط بالاسم وبالكلام بل بالحق والفعل ، لأنه كما أن الآب واحد وإله على الكل هكذا أيضاً كلمته واحد وإله على الكل ، والروح القدس ليس بدون وجود فعلي ، بل هوَّ كائن وله وجود فعلي ]

 

Athanas, to Serap. 1: 28

 

 

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

هل ترجمة ”وكان الكلمة الله“ خاطئة ومحرفة؟ (يوحنا ١:١) - بيان جهالات أحمد الشامي والرد عليها

هل ترجمة ”وكان الكلمة الله“ خاطئة ومحرفة؟ (يوحنا ١:١) – بيان جهالات أحمد الشامي والرد عليها

هل ترجمة ”وكان الكلمة الله“ خاطئة ومحرفة؟ (يوحنا ١:١) – بيان جهالات أحمد الشامي والرد …