مواضيع عاجلة

هل اخترع المسيحيون عقيدة الفداء والموت الكفاري ، الفداء والموت الكفاري من كتب اليهود – الجزء الثاني

عقيدة الفداء والموت الكفاري
عقيدة والموت الكفاري

اليوم سنتحدث عن مدراش رباه للخروج (מדרש שמות רבה) ، في هذا المدراش نرى مفهوم الكفاري اوضح وسننقل لكم 3 اقتباسات تُكمل بعضها بعضا ، وتصرخ تلك الاقتباسات من المدراش بحقيقة واحدة المسيح البار موته هو موت كفاري لاجل غفران جميع الخطايا وليس بعده كفارة.

مدراش رباه للخروج (31: 10) لغة المدراش صعبة قليلا فوضعت بين اقواس ( ) بعض الكلمات التي تُسهِل فهم السياق [يقول القدوس المبارك هو (الله) : مع ذلك شرطُ شرطا معهم (اسرائيل) انه لو اخطأوا ، يسقط البيت المقدس (الهيكل) كعهدة عليهم. لانه يُقال (لاويين 26: 11) “واجعل משכני (مسكني-عهدتي) في وسطكم..” لا تقرأها مسكني وانما عهدتي … (يقول الله: ) ليس لاجل اني مُرغم للامم انا عهدت لهم مسكني (بمعنى تركتهم يخربوه) ولكن خطاياكم اجبرتني ان اعهد لهم مقدسي (المسكن)]

من النص السابق نرى ان سبب خراب الهيكل هو خطايا اسرائيل ، وفي نصوص اخرى كثيرة نرى ايضا ان يقولون ان عصيانهم وخطاياهم قد غُفِرت بهدم الهيكل وكأن خراب الهيكل (فخر ) هو العقاب الالهي الذي تتبعه فترة الشفاء والعفو.

ولكن ما هو الحل لو ان المسكن والهيكل لم يعودوا موجودين واسرائيل استمرت بالخطأ ، هنا ننقل لكم الاقتباس الثاني من هذا المدراش.

مدراش رباه للخروج (35: 4) [قال موسى امام القدوس المبارك : ألن يأتي وقت لا يكون لهم (إسرائيل) المسكن (خيمة الاجتماع) أو المقدس (الهيكل) ، فماذا سيحدث لهم؟ ، قال القدوس المبارك هو (الله) انا سآخذ بار منهم ويكون عهدة عليهم، واكفر انا عنهم عن كل خطاياهم ، ومكتوب “وقتل كل مشتهيات العين” (مراثى 2: 4) .]

بحسب المدراش ، فخراب الهيكل يكفر ويغفر الخطايا ولكنماذا لو جاء وقت لم يكن قيه المسكن او الهيكل قائمين !! ، العفو الالهي هنا يكون بأن البار في وسطهم يكون كهيكل ، وكما ان خراب الهيكل ودماره -بحسب فهم - ينتج عنه عفران لخطايا الناتجة عن عصيانهم ، فموت البار يُنتج غفرانا للخطايا ، وبحسب المدراش “كل الخطايا”.

ولكن من هو البار ؟ ، والى متى يستمر امر التعهد. هنا نضع امامكم الاقتباس الاخير من المدراش.

مدراش رباه للخروج (31: 10) [قال له موسى: أللابد يبقوا في هذا التعهد؟ قال له (الله) : لا ، فقط حتى يظهر الشمس حتى يجئ مسيحنا الذي فيه قيل (ملاخي 4: 2) “ولكم ايها المتقين اسمي تشرق شمس البر والشفاء في اجنحتها”

اذا كان امر الكفارة يعتمد على وجود البار في وسط الجماعة ، فنقول من هو ابر من المسيح الذي قيل فيه انه شمس البر وقدوس القديسين!؟ يقول المدراش انه عندما يجئ (اسم الله) وهو (شمس البر) اي المسيح ينتهي الامر ، ولماذا؟ – لانه البار الاعظم الذي بخرابه او موته يحدث غفران الخطايا ، ولا يكون بعده كفارة لان بحسب المدراش ينتهي الامر بمجيئه.

ويا للعجب فالمسيح اعلن انه الهيكل (يوحنا 2: 19-22) ، وهو قال لليهود اخربوه ان استطعتم وانا اقيمه ، وبالفعل اخربه دون ان يدروا ان هذا هو البار الذي موته سيجلب الكفارة.

ويا للعجب ايضا فقد ورد في تفسير يهودي لسفر التثنية (ספרי דברים) [مأساة موت الابرار امام القدوس المبارك هو (الله) كخراب البيت المقدس (الهيكل)]

ليس فقط مساوي بل اعظم ، هذا نراه في تقليد يهودي آخر ورد في اساطير (Ch.III) في التعليق على موت ناداب وابيهو الآتي [موت الرجل البار اكثر مأساة من حرق الهيكل حتى يصبح رمادا]

فلا عجب ان الله قد سامح في عصيانهم وتسببهم في دمار الهيكل ، بينما لا مجال للمسامحة فيمن ينكر تسببه في دم المسيح حيث قال الرسول عبرانيين 10: 29 (فَكَمْ عِقَابًا أَشَرَّ تَظُنُّونَ أَنَّهُ يُحْسَبُ مُسْتَحِقًّا مَنْ دَاسَ ابْنَ اللهِ، وَحَسِبَ دَمَ الْعَهْدِ الَّذِي قُدِّسَ بِهِ دَنِسًا، وَازْدَرَى بِرُوحِ النِّعْمَةِ؟)

وكما قالوا في مدراش رباه بان الكفارة تتوقف عند مجئ المسيح ، وهذا حدث بشهادتهم فقد ورد في التقليد اليهودي نفسه بان الكفارة عن الخطايا بالذبائح اصبح باطلا في سنة 30 ميلاديا بالتحديد -سنة - وهذا قد ورد في التلمود الاورشليمي (مسخط يوما יומא 4a) والتلمود البابلي (مسخط يوما יומא 39b) “..لم تتحول الشريطة من اللون القرمزي إلى الأبيض ، ولم يشتعل السراج الغربي وابواب الهيكل تفتح وحدها”، وليس فقط توقف الله عن قبول ذبائحهم بينما ايضا فقد الهيكل قدسيته ويعلق الرابي راشي الشهير على هذا الجزء التلمودي ان روح الله قد غادر الهيكل!. ومغادرة روح الله للهيكل تعني انه لم يعد هيكلا وانما مجرد مبنى ليس له اي قدسية.

السبب الحقيقي والذي لا يراه في ان الهيكل اصبح مبنى عادي وليس مقدس ، هو ان الهيكل الحقيقي (جسد المسيح) خُرِب بواسطة بخطاياهم (وشايتهم الزور) وبسبب الامم (المنفذين الحقيقين) وعن ذلك الخراب حل الغفران التام الشامل على البشر وهنا انتهى امر التعهد لان المسيح قد جاء وليس بعده كفارة. من يقبله غُفِرت خطاياه ومن لم يقبله فدمه عليه وهو الى الان واقع تحت غضب الله.

امين

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

الدكتور منقذ السقار متلبسا - كيف يقول المسيح لأمه يا إمرأة؟

الدكتور منقذ السقار بطل لكنه من ورق – كيف يقول المسيح لأمه يا إمرأة؟

الدكتور منقذ السقار متلبسا – كيف يقول المسيح لأمه يا إمرأة؟ الدكتور منقذ السقار متلبسا …