مواضيع عاجلة

أحب الخطاة وأمقت أعمالهم – فلننتبه لئلا نغضب الله فيتركنا أموات في خطايانا

  • أحب الخطاة وأمقت أعمالهم ولا ترزلهم من أجل زلاتهم، لئلا تُمتحن بما امتُحنوا به ] مار إسحق السرياني

* إذا نظرت أناس أشراراً أو خطاة فاسقين، أو نمامين وشتامين، أو متوانيين ومتكاسلين، أو حاقدين مفترين، أو يجهلون الحياة مع ، أو فاسدي الذهن غير عالمين ما هو مجد الإله الحقيقي، أو وجدت مقاومين للحق ورافضين له، أو وجدت غير مؤمنين، أو وجدت ساقطين تحت ثقل أي خطية مهما كانت صغيرة أو عظيمة في نظرك أو حتى في نظر المجتمع ككل، لا تحتقرهم أبداً، ولا تظن أنهم من طبع البهائم خُلقوا، أو أنهم أغبياء وليس فيهم ذكاء أو فطنة، بل أعلم أنهم من أتوا إلى الوجود والشرّ دخيل على طبعهم الأصيل، مثلنا نحن ايضاً، وحينئذٍ يصيرون أطهاراً في عينيك… 

* وإذا نظرت أناساً جهلة يكفرون بنعمة ولا يعبدونه أو وجدت من يستبدل عبادة بعبادة أخرى أو يحتقر كل من يصلي أو يحتقر من يعبد ، أو وجدت إنسان غريب عن فكرك أو معتقدك، فلا تقل في نفسك أنهم مثل الكلاب أو الخنازير، أو تلعنهم أو تقوم بحرب شرسة عليهم، أو تُعَيَّرهم، بل أعلم أنهم على شبه خُلقوا، وهم لهُ إن قاموا أو سقطوا، بل من واجبك أن تصلي من أجلهم ولا تتوقف قط … 

* وإذا وجدت من يحاورك لكي يتهم إيمانك أنه مزور وأنك في طريق غير صحيح وديانتك مزيفة وأردت ان تجاوبة، وتثبت له أنه على خطأ، فلا تتمادى في الجدل معه لكي تجعله يصدق عافية أنك صح وهو على خطأ فادح، لأن الجدل في النهاية سيجعل الخصومة هي التي تكون الحد الفاصل بينكما، فتغضب بذلك الحي الذي يحبه والذي يُريد خلاصه لأنه عزيز عنده كما أنت ولا فرق بينكما أمامه، لأننا جميعاً سواء أمام القدوس الحي، ولا فضل لأحد في خلاص نفسه، فالله وحده كما خلصك يستطيع أن يُخلصه، وهو الذي يُشرق شسمه على الجميع، فلا تحتقر تفكيره أو تطعن في ضميره، لأن هذا ليس لك الحق فيه، بل الذي يفحص الكلى والقلوب ويعرف خفيا القلب من الداخل هو وحده من له هذا الحق فقط…
فلا تضع نفسك تحت دينونة بسبب احتقارك لأخيك، وتظن أن لك البصيرة لتعرف الحق وأخيك أعمى وعريان وشقي وبائس، فتزله أو تعيره، لأنه في نظرك جاهل، فتُب سريعاً وقدِّر الآخرين ولا تحتقر أحد مهما ما كان، لأن كل إنسان خُلق على نفس ذات الصورة التي خُلقت أنت عليها، صورة ، فان احتقرت أخيك الإنسان أو شتمته، أو أهنته بأي نوع من أنواع الإهانة أو على أي أساس ان كان، فأنت تُهين بشخصه وبذاته، لأن صورته فيه حتى لو بدت مشوهه، فاسجد أمام الحي وتب واطلب عطية النعمة لتقودك بالمحبة لتُشفق على الكل وتُصحح نظرك الذي أصابه حوَّل فجعلك لا ترى صورة القدير في أخيك الذي تسخف به وتحتقر تفكيره وتهزأ به وبما يعتقد أو يُفكر…

  • ليس عليك إلا واجب واحد، هو أن تجول تصنع خيراً كمعلمك الذي هو رأس الكنيسة كلها، الذي كان يشفق على الكل ويترائف على الجميع، الذي كان دائماً يجلس مع الخطاة والعشارين، لأنه أتى من أجل المرضى لكي يُعطيهم شفاء، وينجي من تسلط عليهم روح الشر وعاشوا في الفساد، وعليك أن تثبت التعليم الصالح حسب التقوى وتشهد الشهادة الحسنة متمسكاً بالتعليم الذي خُط في قلبك بإعلان الروح حسب قصد الله والتسليم الرسولي بدون أن تُجامل أحد أو ترائي أحد قط مهما ما اتهمك أو رفضك أو أهانك أو ظن أنك عديم المحبة بسبب عدم تنازلك عن التعليم الصحيح، ولكن شرط أن يكون صحيح حسب مقاصد الله وليس حسب قصدك….

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

عظات أوريجانوس على سفر التكوين

العظة الرابعة عشرة ظهور الله لإسحق – عظات أوريجانوس على سفر التكوين

العظة الرابعة عشرة ظهور الله لإسحق – عظات أوريجانوس على سفر التكوين العظة الرابعة عشرة …