دقة الوحي في سلم يعقوب

دقة الوحي في سلم يعقوب
دقة الوحي في سلم يعقوب

دقة الوحي في سلم يعقوب


تكوين 28: 12 “وَرَأَى حُلْمًا، وَإِذَا سُلَّمٌ مَنْصُوبَةٌ عَلَى الأَرْضِ وَرَأْسُهَا يَمَسُّ السَّمَاءَ، وَهُوَذَا مَلاَئِكَةُ اللهِ صَاعِدَةٌ وَنَازِلَةٌ عَلَيْهَا (בו)”

في النص العبري جاءت كلمة “عليها” هكذا “בו” والترجمة الحرفية “به” ،هذا موضعه غريب هنا ، فهو يشير بالاحرى لشخص وليس جماد .
لاحظ اليهود ذلك الامر ، فقد ورد في رباه للتكوين (68: 12) احد الاراء القائلة بان السلم كانت الملائكة تصعد وتنزل عليه انما هو شخص .. يعقوب نفسه .. !
تكلموا بالحق كون ان السلم هنا هو اشارة لشخص ولكن في الحقيقة هذا الشخص ليس يعقوب.
تكلم عن هذا الامر واعلن عن من هو السلم رآه يعقوب في الحلم 
يوحنا 1: 51 “وَقَالَ لَهُ:«الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: مِنَ الآنَ تَرَوْنَ السَّمَاءَ مَفْتُوحَةً، وَمَلاَئِكَةَ اللهِ يَصْعَدُونَ وَيَنْزِلُونَ عَلَى ابْنِ الإِنْسَانِ”
ما رآه يعقوب قديما هو مُصالح السماء بالارض ، الوسيط والطريق الذي به نصل للسماء ، هو الوسيلة التي بها ننال مساعدة الملائكة . فعندما حان الوقت لمجئ للعالم بشرت الملائكة مريم وزكريا الكاهن والرعاة بميلاده ، وكانت الملائكة تخدم المسيح طوال فترة خدمته على الارض وهي التي بشرت بالقيامة في القبر عندما وجدوه فارغا ، وبعد صعود المسيح لم تعد الملائكة منفصلة عن البشرية كما كان قديما وانما اصبحت معينا للمؤمنين. فالمسيح هو السلم وهو الطريق الوحيد للسماء.
زر الذهاب إلى الأعلى