مواضيع عاجلة

هل تشجع المسيحية على الزنى ؟!! | العشاريين والزواني يسبقونكم إلى ملكوت الله

هل تشجع المسيحية على الزنى؟ العشاريين والزواني يسبقونكم إلى ملكوت الله

ربما يكون هذا العنوان صادم و جارح و مسئ لمشاعر المسيحيين ( و انا واحد منهم ) لكن هذا العنوان هو عنوان احدى الشبهات التى يثيرها البعض ضد المسيحية و ضد الكتاب المقدس باستخدام بعض الايات المقتطعة من سياقها لكى يوهموا غير المسيحيين بان المسيحية تحلل الزنا و الدعارة لذلك سوف اقوم بعرض اشهر هذه الايات و اقوم بشرحها داخل سياقها من خلال المراجع المسيحية – على قد ضعفى – للرد على تلك المزاعم المنحطة

______________________________________________

الشبهة الاولى 
_____________
قال لهم يسوع الحق الحق اقول لكم ان العشاريين و الزوانى يسبقونكم الى ملكوت الله  (21 : 31)
هنا يقول المشكك افرح ايها النصرانى فألهك يحلل الزنا و يقول ان ان الزوانى سوف يدخلون إلى ملكوت الله بل و سوف يسبقون الاخرين اليه !!!!!
__________________________________________________

الرد بنعمة
_______________

اولا: الجو العام الذى قيلت فيه هذه الاية

بعدما دخل السيد اورشليم كملك وسط احتفال شعبى مهيب و بدء يشفى الامراض و دخل الهيكل و بدء يعلم تقدم اليه رؤساء الكهنة و شيوخ الشعب ة قالوا له بأى سلطان تفعل ما تفعل ؟ فوجهه لهم الرب يسوع سؤال مضاد ( او اتبع معهم اسلوب قلب الطاولة كما يحب ان يسميه احد الاساتذة ) حيث قال لهم و انا اسالكم ايضاً سؤال فإن اجبتمونى عليه اقول لكم باى سلطان افعل هذا … و كان سؤال لهم هل معمودية يوحنا من السماء ؟! اما من الناس ؟ و قد أربك هذا السؤال الكهنة و شيوخ الشعب لانهم إن قالوا انه من السماء فكان سوف يسألهم لماذا لم تؤمنوا بها اذا ؟ و ان قالوا انها من الناس خشيوا غضبة الناس لانهم كانوا يعتبرون يوحنا نبياً 
فقالوا له لا نعلم .. فكان رد عليهم انه قال و لا انا اجيبكم 
و قد نصب لهم الرب يسوع كقاضى عادل فخ لكى يفضح ريائهم و كذبهم امام انفسهم و امام الشعب و ذلك من خلال اعتراف السنتهم و بكامل حريتهم و بدون اكراه و ذلك بانه اعطى لهم مثلان المثل الاول مثل الابنين – وهذه الاية موضوع الشبهة جزء منه – و المثل الثانى مثل الكرامين الاردياء

ثانيا : سياق النص و شرحه

(أ‌) النص كامل (مت 21 : 28-32)

28 ماذا تظنون؟ كان لإنسان ابنان، فجاء إلى الأول وقال: يا ابني، اذهب اليوم اعمل في كرمي
29 فأجاب وقال: ما أريد. ولكنه ندم أخيرا ومضى
30 وجاء إلى الثاني وقال كذلك. فأجاب وقال: ها أنا يا سيد. ولم يمض
31 فأي الاثنين عمل إرادة الأب؟. قالوا له: الأول. قال لهم يسوع: الحق أقول لكم: إن العشارين والزواني يسبقونكم إلى ملكوت الله
32 لأن يوحنا جاءكم في طريق الحق فلم تؤمنوا به، وأما العشارون والزواني فآمنوا به. وأنتم إذ رأيتم لم تندموا أخيرا لتؤمنوا به

( ب ) شرح المثل

اراد السيد من ذكر هذا المثل أن يكشف الكهنة و رؤساء الشعب اما انفسهم و اما الشعب بعدما رفضوا اجابة سؤاله بشأن معمودية يوحنا

و يدور المثل حول أب له ابنان و كل شخصية فيهم ترمز إلى شئ معين :

1- فصاحب الكرم : يرمز الى السيد الرب الاله الذى يريد الخلاص و التوبة و الصلاح لكل البشر
2- اما الابن الأول : فيرمز لكل خاطئ يعود و يتوب و منهم العشارين و الزوانى الذين عصوا الرب و سلكوا فى طريق الخطية و العصيان و لكن رجعوا الى حضن الأب السماوى و قدموا التوبة و ندموا على خطاياهم عندما نادى و المعمودية لغفران الخطايا

3 – اما الابن الثانى : فهو يرمز الى كل شخص مرائى يظهر بمظهر التقوة و الايمان و قلبه يخلو منهما و من هولاء كان الكهنة و رؤساء الشيوخ و الشعب الذين رفضوا معمودية يوحنا و رفضوا التوبة و الندم على خطاياهم فى الوقت الذى الذى كان يدعوا فيه محبة الرب و طاعته و حفظ وصاياه و العمل بها و على مثل هولاء ينطبق قول الكتاب ( لأَنَّ هذَا الشَّعْبَ قَدِ اقْتَرَبَ إِلَيَّ بِفَمِهِ وَأَكْرَمَنِي بِشَفَتَيْهِ، وَأَمَّا قَلْبُهُ فَأَبْعَدَهُ عَنِّي، وَصَارَتْ مَخَافَتُهُمْ مِنِّي وَصِيَّةَ النَّاسِ مُعَلَّمَةً) (اش 29 : 13 )

لذلك كان حكم عليهم حكما عادل و هذا الحكم جاء بعد اعترافهم هم و كان الحكم هو ( الحق الحق اقول لكم : إن العشارين و الزوانى يسبقونكم إلى ملكوت الله )

حيثيات الحكم

(( لان يوحنا جاءكم فى طريق الحق فلم تومنوا به ، و اما العشارين و الزوانى فأمنوا به ، و انتم اذا رأيتم لم تندموا أخير لتومنوا به ) و هكذا ما احجم عن التصريح به هولاء الجماعة من رؤساء الكهنة و الكتبة و الشيوخ فى سؤال المسيح السالف : هل معمودية يوحنا كانت من السماء ام من الارض – و اذا خافوا من ان يقولوا انه من الناس – هنا وقعوا فى المحظور لما أجابوا بأن (الأول) هو الابن الذى عمل ارادة الله لانه اعتمد و تاب و هم العشارون و الزوانى . و أما هم فلم يندموا و يتوبوا ، و هكذا سبقهم العشارون و الزوانى فى طاعة الاب و دخول ملكوته !! ) ( 1)

و فى النهاية لا املك الا ان اقول ليت لدينا ايمان مثل ايمان العشارين و الزوانى التائبين

ملخص الرد
_______________

السيد المسيح هنا كان يتكلم على ان الزوانى و العشارين الذين تابوا و قبلوا معمودية يوحنا المعمدان سيدخلون ملكوت السماوت و يسبقون المرائيون الذين يدعون ان يحبون الله و وصايه بالسنتهم فقط و لكنهم رفضوا التوبة و المعمودية التى نادى بها يوحنا

الهوامش
____________________

(1) شرح انجيل متى للأب متى المسكين ص 587

( يتبع بمشيئة الرب )

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

أشعياء 53 الممنوع قراءته وهل هو عن إسرائيل أم عن المسيا ترجمة - ترجمة: سانتا نبيل غالي

أشعياء 53 الممنوع قراءته وهل هو عن إسرائيل أم عن المسيا ترجمة – ترجمة: سانتا نبيل غالي

أشعياء 53 الممنوع قراءته وهل هو عن إسرائيل أم عن المسيا ترجمة – ترجمة: سانتا …