مواضيع عاجلة

الرد على شبهة: مكة مذكورة بالإسم في سفر التكوين

: مكة مذكورة بالإسم في

: مكة مذكورة بالإسم في

 
إقتباس:

بكة في الكتاب المقدس

بكة = تجيء (مجيء) = Bach= באכה

عند اليهود العبرانيين التلموديين

( 10/30)

قبل أن نبدأ في سرْد هذا السر اليهودي, والتفسير المخفي .. الذي تأخر طويلاً على الإنترنت .. ويُعْرَض بالتفصيلِ لأول مرة بحول وقوّتِه .. قبل أن نبوحَ بِهِ لابد أن نعرِّف الناس بمدى أهمية من سنسْتشْهِدُ به , وأهمية كِتاباتِه وأثرها على اليهود والنصارى على حدٍ سواء .. إنه الرابي اليهودي ” سعيد الفيومي” , وترجمته الأشهر والافهم للتوراة باعتراف أساطين اليهودية وعلمائِها ” توراة موسى , ُ سعيد الفيومي ” والتي كتبها لليهود العبرانيين الذين يتكلمون بالعربية , وكتبها لهم بحروفٍ عبرية.

أولًا : تعريف بالرابي سعاديا وبترجمتِه للتوراة:

1) إن مِن أقدَم نُسَخ التوراةِ التي وصلتنا , وأكثرها دِقّةَ وأثراً وتأثيراً على اليهود والنصارى على حدٍ سواء , وكانت السبب الرئيس في حِفْظِ التوراة إلى يوْمِنا هذا ..هي التوراة التي ترْجمها سعيد الفيومي إلى اللغة العربية من العبرية مباشرةً وكتبها بحروف عبْرية .. لقد كان الجاؤون أعلم اليهود بالعبرية وأول من كان له معرفة علمية متخصصة بعبرية الكتاب المقدّس , وأول من ألف معجماً في العبرية..

2) توراة سعيد الفيومي هي العمدة التي أعتمد عليها اليهود التلموديون والسامريون والنصارى العرب بكافة طوائِفِهم ..

وهذا إقرار الموسوعة البريطانية بِذلِك:

وسعيد بن يوسف (892 – 942) هو أول من ترجم العهد القديم إلى العربية، كما كتب تفسيراً لمعظم أجزائه، وهو ما جعله متاحاً للجماهير اليهودية التي كانت لا تعرف العبرية. ويُعَدُّ سعيد من أوائل الذين درسوا اللغة العبرية دراسة منهجية, وتُعدُّ ترجمته للتوراةِ هي أول وأهم التراجم العربية للتوراة على الإطلاق, وقد ترجمها سعاديا الفيومي مباشرةً من العبرية وكتبها بالخط العبري, وأصبحت هي النسْخة القياسية لجميع اليهود في البلاد الإسْلامية. ولقد مارست هذه النسْخة تأثيرها على نصارى مِصْر , وتبنى هذه الترجمة أبو الحسَن السامري, ونقلها إلى التوراة السامرية في القرن الحادي عشر والثاني عشر الميلادي”.[38]

3) توراة سعيد الفيومي أظهرت المخفي والغامِض :

توراته وتفسيراته للشريعة ,هي الأهم على الإطلاق , فسعيد الفيومي هو أول من ألف معجماً في العبرية, وأكثر الربانيين علماً أكاديمياً باللغة المقدسة , وقد أوضَح في توراته وتفسيراته المخفي والغامِض من كلماتِ التوراة .. ويُقر له بِذلِك الرابي موسى بن ميْمون والذي جاء بعد قرنين من وفاة سعيد الفيومي , وكان على عدم وفاقٍ مع كثير مِن آراءِه يقول عنه:

” لولا سيِّدنا سعيد الجاؤون ” لفُقدت التوراة من وسط إسْرائيل, لأنهُ هو الذي أوْضَح الغامِض والمخفي فيها, وقوّى ما كان ضعيفاً, وجعلها معروفة على نطاق واسِعٍ وبعيد, بالفم وبالكتابة”.[39]

4) فهمه للتوراة والشريعة هو الأهم في تاريخ اليهودية:

فيقول الشاعر اليهودي موسى بن عزرا في القرن الحادي عشر عن سعيد الفيومي وحاي:

” أن كليهما هم أمراء المعرفة بالشريعة, وأكثر اللاهوتيين قداسة”[40]

ويقول بهية ابن باخوذة عالم الأخلاق اليهودي :

” فهم توراة إلهك والتي إليها أجذب انتباهك. لكي تُحقق ذلِك انفع نفسك باعمال الرابي سعيد , نسأل أن ينير وجهه وأن يُقدس روحه, لأن أعماله تُشْعل الفهم وتشْحِذ العقل, ولأن أعماله تهدي المتهاون إلى الطريق القويم, وتُير الكسول” .

وأما الرابي إبراهيم بن عزرا والذي كان دوْماً ما ينْتقِد آراء سعاديا فإنه قال عنه :

“الرئيس الذي يتكلم في أي مكان”[41]

5) تفسيره للتوراةِ وفهمه لها هو الأصح والأقوم:

وأما تلميذ الرابي ابن عزرا , وهو الرابي سليمان بن فرحون فإنه يقول عن سعاديا :

” المعلم الرئيس والمفسر الرائِد, الذي فسّر الكتاب المقدس بطريقة صحيحة, وعلى قواعِد راسِخة, فاستفاد من حكمتهِ كل المفسرين بعده, هو أتقن اللغة المقدسة تماماً , كما أتقن لغة العرب, وغيرها من اللغات”[42].

ماذا فعل هذا الرجل ويسْتحِق كل هذه المقدمة أعلاه؟!!

إن هذا الرابي الفقيه الرئيس , الذي أجمع عليه محبوه ومخالفوه بأنه وضّح الغامِضَ في التوراة, وكان أفهم وأعلم الناس بالعبرية ولولاه لضاعت التوراة وضاع فهمها للأبد .. هذا الرجل قام بكتابة اسماء المُدُن والبلاد في التوراة كما فهمها من عبريتها وكما ظهر له من علمه بعلوم اللغة العبرية, وهو واضِع معاجمها وقواميسها ..

هذا الرجل حين تعرّض لنص ( 10/30) ..والتي تتحدّث عن العرب من بني يقْطان .. فقد ذكرت التوراة أن :مسكنهم من ميشا حينما تجيء نحو سفار جبل المشرق.

وفي هذا النص كما بينا سابِقاً .. فإنه قد ذُكِرت فيه كلمة : ” بكة” بالعبرية ” באכה”, وترجمها أكثرُ المترجمين : ” عندما يجيء” ..إلا أن الرابي والفقيه والمفسر سعيد الفيومي الأعلم بالعبرية .. قد ترْجمها هكذا ” مكة” ..و ” المدينة”

نص ( 10/30)

نسخة الفاندايِك:

وكان مسكنهم من ميشا حينما تجيء نحو سفار جبل المشرق..

التوراة السامرية :

وكان مسْكنهم من مَشَا إلى سفره جبال الشرق …

وترجمه ثالثة من مخطوطة التوراة السامرية ليننجراد :

وكان مسْكنهم من مَشَا وزويلة المهدية مدخل نابلس جبل القديم” ..

أما سعاديا الفيومي فقد كتبها ليهود العالم هكذا وبحروف عبرية:

وكان مسكنهم من مكة إلى أن تجيء إلى المدينة إلى الجبل الشرقي)[43]

البداية
سنتناول الان ما يهم في ما قيل ونعلق عليه

بكة في الكتاب المقدس
بكة = تجيء (مجيء) = Bach= באכה
عند اليهود العبرانيين التلموديين

قبل أن نبدأ في سرْد هذا السر اليهودي, والتفسير المخفي .. الذي تأخر طويلاً على الإنترنت .. ويُعْرَض بالتفصيلِ لأول مرة بحول وقوّتِه ..

ولا حول ولا قوة إلا بالله .. قول يا عمنا

قبل أن نبوحَ بِهِ لابد أن نعرِّف الناس بمدى أهمية من سنسْتشْهِدُ به , وأهمية كِتاباتِه وأثرها على اليهود والنصارى على حدٍ سواء .. إنه الرابي اليهودي ” سعيد الفيومي” , وترجمته الأشهر والافهم للتوراة باعتراف أساطين اليهودية وعلمائِها ” توراة موسى , ُ سعيد الفيومي ” والتي كتبها لليهود العبرانيين الذين يتكلمون بالعربية , وكتبها لهم بحروفٍ عبرية.

سعادتك جبت منين الاشهر والافهم!؟

أولًا : تعريف بالرابي سعاديا وبترجمتِه للتوراة:
1) إن مِن أقدَم نُسَخ التوراةِ التي وصلتنا ,

stop
الرباي سعديا لم ينقل التوراة كما هي وانما ترجمها من العبرية الى العربية (بحروف عبرية) ، فما دونه الرباي (892- 942م) هو مجرد للأصل ، ولو تكلمنا عن الترجمات ، فبالتأكيد يوجد ما هو اقدم واهم

الترجمة الارامية كانت شفوية اولا ثم كتبت (بعد السبي ودونت في القرون الاولي ميلاديا)
الترجمة السبعينية اليونانية (القرن 3 قبل الميلاد)

النسخ الفاتيكانية والسينائية (350 م)
فلو نظرنا للفارق الزمني بين كتابة الرباي لترجمته وبين النسخ الاقدم ، سنجد الفارق ليس بالصغير.

وأكثرها دِقّةَ وأثراً وتأثيراً على اليهود والنصارى على حدٍ سواء , وكانت السبب الرئيس في حِفْظِ التوراة إلى يوْمِنا هذا

من حيث الدقة ، فهذا الكلام هراء ، الرباي هي تفسيرية متحررة لا تهتم بحرفية النص .. وسنناقش هذا بتوسع لاحقا
من حيث الاثر ، فهذا الكلام هراء ، لانه توجد ترجمات تسبقه بقرون عديدة ، وهي اكثر دقة وحرفية من ترجمته
من حيث التأثير فهذا الكلام هراء ، لان الرباي كان يعيش بالفيوم في مصر ،مع العلم ان الاقباط لم يعرفوا العبرية ، والتي كان يجب اجادتها حتى تستطيع النُطق بالنص لتفهم معناه بالعربية .

وكانت السبب الرئيس في حِفْظِ التوراة إلى يوْمِنا هذا .

مين ده؟
الرباي سعديا جاء في اواخر القرن التاسع وبداية العاشر. فهل قبل تلك المدة لم تكن هناك توراة ؟
التوراة كانت محفوظة في العديد من النسخ الماسورية و الترجمات اليونانية واللاتينية والارامية والسريانية.

2) توراة سعيد الفيومي هي العمدة التي أعتمد عليها اليهود التلموديون والسامريون والنصارى العرب بكافة طوائِفِهم ..
وهذا إقرار الموسوعة البريطانية بِذلِك:
وسعيد بن يوسف (892 – 942) هو أول من ترجم العهد القديم إلى العربية، كما كتب تفسيراً لمعظم أجزائه، وهو ما جعله متاحاً للجماهير اليهودية التي كانت لا تعرف العبرية. ويُعَدُّ سعيد من أوائل الذين درسوا اللغة العبرية دراسة منهجية, وتُعدُّ ترجمته للتوراةِ هي أول وأهم التراجم العربية للتوراة على الإطلاق, وقد ترجمها سعاديا الفيومي مباشرةً من العبرية وكتبها بالخط العبري, وأصبحت هي النسْخة القياسية لجميع اليهود في البلاد الإسْلامية. ولقد مارست هذه النسْخة تأثيرها على نصارى مِصْر , وتبنى هذه الترجمة أبو الحسَن السامري, ونقلها إلى التوراة السامرية في القرن الحادي عشر والثاني عشر الميلادي”.[38]

قال “اعتمد عليه اليهود التلموديين” — بينما النص الذي اقتبسه قال “اليهود في البلاد الإسْلامية”

قال “والسامريون” — بينما لم نسمع شخص سامري يعترف بتلك الترجمة سوى ابو الحسن -مع العلم اني لم اتأكد من صحة تلك المعلومة ولا احتاج الى ان اتاكد منها-.

قال “النصارى العرب بكافة طوائِفِهم ..” — اتحداك ان تشرح بدليل ، كيف تأثروا ؟

ويُقر له بِذلِك الرابي موسى بن ميْمون والذي جاء بعد قرنين من وفاة سعيد الفيومي , وكان على عدم وفاقٍ مع كثير مِن آراءِه يقول عنه:

” لولا سيِّدنا سعيد الجاؤون ” لفُقدت التوراة من وسط إسْرائيل, لأنهُ هو الذي أوْضَح الغامِض والمخفي فيها, وقوّى ما كان ضعيفاً, وجعلها معروفة على نطاق واسِعٍ وبعيد, بالفم وبالكتابة”.[39]

هل من هذا الاقتباس وضعت كلامك السابق الذي قلت فيه “وكانت السبب الرئيس في حِفْظِ التوراة إلى يوْمِنا هذا” !؟
الرباي ميمون لا يتكلم عن حفظ النص وانما حفظ التفسير ، لذلك قال الرباي ميمون لفظ “اوضح” و “قوّى” و “جعلها معروفة”
والسبب الذي جعل ميمون يمدحه هو ان الرباي سعديا في ترجمته التفسيرية وتفاسيره المستقلة كان يرد اقوال المسيحيين الذين استخدموا العهد القديم في اثبات ان يسوع هو وكونه الرب. وهذا سنراه لاحقا في هذا الموضوع.

فيقول الشاعر اليهودي موسى بن عزرا في القرن الحادي عشر عن سعيد الفيومي وحاي:
” أن كليهما هم أمراء المعرفة بالشريعة, وأكثر اللاهوتيين قداسة”[40]ويقول بهية ابن باخوذة عالم الأخلاق اليهودي :
” فهم توراة إلهك والتي إليها أجذب انتباهك. لكي تُحقق ذلِك انفع نفسك باعمال الرابي سعيد , نسأل أن ينير وجهه وأن يُقدس روحه, لأن أعماله تُشْعل الفهم وتشْحِذ العقل, ولأن أعماله تهدي المتهاون إلى الطريق القويم, وتُير الكسول” .
وأما الرابي إبراهيم بن عزرا والذي كان دوْماً ما ينْتقِد آراء سعاديا فإنه قال عنه :
الرئيس الذي يتكلم في أي مكان“[41]

نفس الكلام الذي قيل عن الرباي ميمون ، يُقال هنا ايضا .
فالرباي سعديا هو بالنسبة لهم الفارس الذي يرد حجج المسيحيون القوية التي تثبت صحة عقيدتهم وخطأ اليهود الذين لم يقبلوا يسوع كونه .


هل لاحظتم هذا الجو التفخيمى والتعظيمى والاجلالي الذي يضفيه كاتب الشبهة ؟
والان يبدأ الجزء المشوق في الموضوع – اربطوا الاحزمة

هذا الرجل حين تعرّض لنص (التكوين 10/30) ..والتي تتحدّث عن العرب من بني يقْطان .. فقد ذكرت التوراة أن :مسكنهم من ميشا حينما تجيء نحو سفار جبل المشرق.
وفي هذا النص كما بينا سابِقاً .. فإنه قد ذُكِرت فيه كلمة : ” بكة” بالعبرية ” באכה”, وترجمها أكثرُ المترجمين : ” عندما يجيء” ..إلا أن الرابي والفقيه والمفسر سعيد الفيومي الأعلم بالعبرية .. قد ترْجمها هكذا ” مكة” ..و ” المدينة”
نص (التكوين 10/30)
نسخة الفاندايِك:
وكان مسكنهم من ميشا حينما تجيء نحو سفار جبل المشرق..

أما سعاديا الفيومي فقد كتبها ليهود العالم هكذا وبحروف عبرية:
وكان مسكنهم من مكة إلى أن تجيء إلى المدينة إلى الجبل الشرقي)[43]

ركزوا معايا وشوفوا هيافة الشبهة وهيافة العقول كاتبة الشبهة.

قال الكاتب ان معظم المترجمين ترجموها “عندما يجئ” بينما الرباي ترجمها “مكة” ، وهذا خطأ فالرباي قال “الى ان تجئ” اي ان هذا المقطع اصيل والمترجمون لم يخطأوا .

اذن فلماذا قال الرباي مكة ، تعالوا نضع النصيين امام بعضهما مرة اخرى

نسخة الفاندايِك:
وكان مسكنهم من ميشا حينما تجيء نحو سفار جبل المشرق

أما سعاديا الفيومي فقد كتبها ليهود العالم هكذا وبحروف عبرية:
وكان مسكنهم من مكة إلى أن تجيء إلى المدينة إلى الجبل الشرقي

لو لاحظت ستجد ان الرباي كتب في ترجمته ، مكة بدلا من ميشا ، والمدينة بدلا من سفار ، ولكن لماذا !؟

– لان ترجمته تفسيرية ، فهو اراد ان يُغير الاسامي القديمة باساميها الحديثة ، فميشا التي في السابق تدعى الان مكة -في زمن كتابة تلك الترجمة والتي هي في منتصف القرن العاشر- وسفار تُدعى الان -في زمن كتابة الترجمة- بـ”المدينة”.

اكرر مرة اخرى ، هذة الترجمة تفسيرية ،فهي تشرح ولا تنقل بحرفية. فلو كانت تلك الترجمة حرفية لم تكن لتغير اسم “ميشا وسفار”
فهناك شواهد اقدم بكثير من تلك الترجمة التي جاءت متأخرة ،
فالترجومات الآرامية والذي يرجع (تقليدها الشفهي) للقرن الرابع قبل الميلاد قالت “ميشا وسفار”
ترجوم اونكيلوس : וַהֲוָה מוֹתַבְהוֹן, מִמֵּישָׁא, מָטֵי לִסְפַר, טוּר מַדְנְחָא.
ترجوم المنسوب ليوناثان : והוה בית מותבניהון מן מישא מעלך לספרוואי טור מדינחא

الترجمة السبعينية اليونانية التي تعود الى القرن الثالث قبل الميلاد :

καὶ ἐγένετο ἡ κατοίκησις αὐτῶν ἀπὸ Μασση ἕως ἐλθεῖν εἰς Σωφηρα, ὄρος ἀνατολῶν


سأكتفي بتلك الامثلة والتي يعود زمن كتابتها لما قبل الميلاد.



لاحظ عزيزي ما تم :
1- لو تعامينا عن الواقع وفرضنا -جدلا- ان النص الاصلي ذكر “مكة” او “المدينة ، فما قيمة هذا بالنسبة للمسلم !؟
النص يتكلم عن مكان سُكنة بنو يقطان ولا يتكلم عن نبي او شخص آتي .
2- لدينا ترجمات من التوراة بأكثر من 13 قرن من تلك الترجمة التي احضرها الاخ ، وبالتالي فهي ليست ذات اهمية اذا ما قارناها بهم.
3- لم يخطأ الرباي سعديا في ترجمته لتلك الآية ، لان ترجمته اساسا تفسيرية وليست حرفية.
ربما يسأل سائل : هل عندك الدليل على ان تلك الترجمة تفسيرية !؟
نعم ، سنأخذ عدة امثلة

1- اول مثال هو من نفس الاصحاح ، وسنجد نفس القصة تتكرر

الآية 6 من نفس الاصحاح تقول:
“وَبَنُو حَامٍ: كُوشُ وَمِصْرَايِمُ وَفُوطُ وَكَنْعَانُ.”
بينما الرباي تقول “وبنو حام : الحبشة ومصر وتوت وكنعان”

الرد على شبهة: مكة مذكورة بالإسم في سفر التكوين
: مكة مذكورة بالإسم في التكوين
بالطبع الحبشة لم تكن بهذا الاسم من 3500عام ، عندما كتب موسى التوراة ، فهي دُعيت اولا كوش ، وهكذا كتبها موسى في الوحي المقدس.
ولكن عندما اتى الرباي سعديا -القرن 10م- بترجمته التفسيرية ، فهو فسر “كوش” بالحبشة حيث انها اصبحت تدعى بذاك الاسم
نفس الامر بالنسبة لباقي الاسامي
ستلاحظ ان اسم كنعان لم يتغير في الترجمة، وهذا لان اسم كنعان كان لا يزال متداول وقت تلك الترجمة ومازال حتى الان.


2- مثال آخر وهو آية ، كثيرا ما يطعن فيها المسلم ويحاول ان يحمل النص ما لا يعنيه
(تكوين 21: 124) “فَبَكَّرَ إِبْرَاهِيمُ صَبَاحًا وَأَخَذَ خُبْزًا وَقِرْبَةَ مَاءٍ وَأَعْطَاهُمَا لِهَاجَرَ، وَاضِعًا إِيَّاهُمَا عَلَى كَتِفِهَا، وَالْوَلَدَ، وَصَرَفَهَا..”

يعترض المسلمون قائلين ، كيف تحمل هاجر صبي ليس بصغير كاسماعيل على كتفها ؟ ، بالرغم من ان النص لا يحتمل ذلك المعنى ، وانما هم حملوه بذلك المعنى ثم اعترضوا !!

قالت الرباي ” .. واضعا على عنقها ، واعطاها الولد واطلقها

الرد على شبهة: مكة مذكورة بالإسم في سفر التكوين
: مكة مذكورة بالإسم في التكوين

الرباي هنا لم يترجم النص بحرفية ، وانما فسره . لان الترجمة تفسيرية.


3- اخر مثال ، هل تتذكر عزيزي القارئ عندما قلنا ان الرباي ميمون وغيره من الربوات عظموا من شأن الرباي سعديا لانه كان يرد حجج المسيحيين؟
هذا ما نراه في (تثنية 18: 15)
“يُقِيمُ لَكَ الرَّبُّ إِلهُكَ نَبِيًّا مِنْ وَسَطِكَ مِنْ إِخْوَتِكَ مِثْلِي. لَهُ تَسْمَعُونَ.”
هذة الاية تتكلم عن ، بكل ما في الكلمة من معنى .
واقتبسها رسل في الاشارة الى كونها تشير للرب في حواراتهم مع اليهود (اعمال الرسل 3: 19-21) (اعمال الرسل 7: 37)

فكان اليهودي ببساطة ، هو انكار تبعية تلك النبوة للمسيح ، والقول بان تلك النبوة تتحدث عموما عن اي نبي سيأتي بعد موسى
هذا ما قالته ترجمة الرباي “… اي نبي من بينكم..”

الرد على شبهة: مكة مذكورة بالإسم في سفر التكوين
: مكة مذكورة بالإسم في التكوين

ملحوظة : يأخذ المسلم الاية السابقة وينسبها -زورا- الى محمد ، فماهو قولك يا كاتب الشبهة الذي كنت تفخم وتعظم من الرباي عندما تعلم انه نسف ما قلته انت بتلك الترجمة !؟

هل رأيت وتأكدت عزيزي القارئ ان ترجمته هي ترجمة تفسيرية ، وان الموضوع كله من اوله واخره قائم على “لا شئ”

لن ادعي اني رديت على ، فبالحقيقة لم تكن هناك من الاساس .

انتهى

 

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

المسيح هو يهوه في المنظور اليهودي - لماذا يجب أن يكون المسيح هو الله من المنظور اليهودي؟ - ترجمة: سانتا نبيل غالي

المسيح هو يهوه في المنظور اليهودي – لماذا يجب أن يكون المسيح هو الله من المنظور اليهودي؟ – ترجمة: سانتا نبيل غالي

المسيح هو يهوه في المنظور اليهودي – لماذا يجب أن يكون المسيح هو الله من …