الرئيسية / الردود على الشبهات / هل مشيئة الابن هى نفسه مشيئة الاب

هل مشيئة الابن هى نفسه مشيئة الاب

هل مشيئة هى نفسه مشيئة

هل مشيئة الابن هى نفسه مشيئة الاب

 
قبل ان اقوم بالرد على تلك النقطة وجدت نفسى ملتزم بالاشارة الى ما قاله صاحب الشبهة فيما بعد فقد قال بالحرف الواحد(( والمسيح والتلاميذ واحد فى ايه ؟؟؟ الإجابة هنا ستكون واضحة وصريحة … هم واحد فى الهدف … الآب و والتلاميذ واحد فى الهدف …))اذا فالمشكك قال ان والاب واحد فى الهدف,وانا اسئل هل يمكن ان يكون الهدف واحد وتختلف المشيئة؟؟؟ واريد الرد من اى مسلم
اجد نفسى غير قادر على الانتظار,فاقول لهذا المشكك يا عمو هناك فريق فيه12لاعب كل واحد منهم هدفة هو الفوز عالفريق الاخر,فهل المشيئة تختلف عن الهدف؟؟على كل حال اريد ان اطرح سؤالين مهمين فى موضوعنا هذا وهما(ما هى مشيئة ؟وما هى مشيئة ؟)ولننظر ماذا قال الكتاب المقدس ردا على تلك الاسئلة فيخبرنا الكتاب ان مشيئة هى تتميم مشيئة  ـطعامى ان اعمل مشيئة الذى ارسلنى واتمم عمله يوحنا4ع34 ويخبرنا ايضا الكتاب ان مشيئة هى الفداء وخلاص البشريةوأرسل ابنه كفارة لخطايانا1يو3 ويقول ايضا الكتاب فى موضع اخر ان ارادة هى الخلاص والفداء ايضاابن الإنسان قد جاء لكي يخلص ما قد هلك متى18ع11 اذا مشيئة هى عمل مشيئة وتتميمه فمشيئة هى الفداء والكفارة وهى نفسه مشيئة الخلاص والكفارة
لنلخص ما قلته +مشيئة هى عمل وتتمين مشيئة وهى الفداء والخلاص
+مشيئة الاب هى تتميم الفداء والخلاص
بما ان مشية هى الفداء
وبما ان مشيئة الاب هى الفداء
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ

اذا مشيئة الاب والابن هى واحدة,فهو من قال انا والاب واحد ,وكان يقصد واحد فى كل شىء ومن ضمن كل شىء المشيئة بل قال السيد ايضا فى انجيل يوحنا8 29وَالَّذِي أَرْسَلَنِي هُوَ مَعِي، وَلَمْ يَتْرُكْنِي الآبُ وَحْدِي، لأَنِّي فِي كُلِّ حِينٍ أَفْعَلُ مَا يُرْضِيهِ». اذا عمل هو عمل مشيئة الاب وهو فى كل حين يفعل ما يرضية ,فكيف يقول هؤلاء ان الاقانيم تختلف فى المشيئة؟؟بينما المشيئة واحدة بين الطبيعه البشرية والطبيعة اللاهوتية نفسه (فنحن نؤمن ان السيد كامل فى ناسوتة)فكيف يكون كامل فى ناسوتة وهو يختلف مع مشيئة ؟؟فكما يقول البابا شنودة ان الخطية هى التعارض مع مشيئة ,فهل يكون السيد خاطىء وهو من قال من منكم يبكتنى على خطية!!(يو46:8) ويقول البابا اطال الرب حياته:ـإن البشر القديسين الكاملين في تصرفاتهم، يصلون إلى اتفاق كامل بين مشيئتهم ومشيئة : بحيث تكون مشيئتهم هي مشيئة ، ومشيئة هي مشيئتهم. وكما قال القديس بولس الرسول ” وأما نحن فلنا فكر ” (1كو16:2). ولم يقل صارت أفكارنا متمشية مع فكر ، بل لنا فكر . وهنا الوحدانية. فإن كان قد قيل هذا مع الذين يعمل الرب معهم وفيهم، فكم بالأكثر تكون الوحدة بين الكلمة وناسوته في المشيئة والفكر والعمل، وهو الذي قد اتحد اللاهوت فيه بالناسوت اتحاداً أقنومياً جوهرياً ذاتياً، بغير افتراق، لم ينفصل عنه لحظة واحدة ولا طرفة عين

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

مذيع مسلم: الله مات - هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟ مذيع مسلم: الله مات – …

تعليق واحد

  1. هل هذا معناة اختلاف الارادة ام لا ؟
    قائلا يا ابتاه ان شئت ان تجيز عني هذه الكاس و لكن لتكن لا ارادتي بل ارادتك (لو 22 : 42)
    >>>>
    ثم تقدم قليلا و خر على وجهه و كان يصلي قائلا يا ابتاه ان امكن فلتعبر عني هذه الكاس و لكن ليس كما اريد انا بل كما تريد انت (مت 26 : 39)