مواضيع عاجلة

المسيح هازم الشيطان .. من التراث اليهودي

هازم .. من التراث اليهودي

المسيح هازم الشيطان .. من التراث اليهودي
هازم .. من التراث اليهودي

هازم .. من التراث اليهودي 

– بسيكتا رباتي (36) (פסיקתא רבתי) (161a-161b)

[“..بنورك نرى نورا” (مزامير 36: 9) ما هو النور الذي يترقبه جماعة اليهود ،هو نور لانه قيل “وراى الله النور انه حسن” (تكوين 1: 4) من هذا نتعلم ان القدوس المبارك (الله) ترقب و عمله قبل خلقة العالم وهو اخفى مسيحه لجيله (الذي سيظهر به) تحت عرش المجد الذي له ، قال امام القدوس المبارك هو (الله): يا سيد العالم ، النور المخفي تحت عرش المجد الذي لك ،لمن هو؟ ،قال له: لمن هو عتيد ان يُرجِعك ويخجلك ويخزي وجهك ، فقال له: يا سيد العالم ،ارني اياه ، قال له: تعالى وانظره ،وعندما رآه تزعزع وسقط على وجهه وقال: حقا هذا هو العتيد ان يضعني انا وكل (الملائكة الساقطة) امراء امم العالم في الجهنم ،لانه قيل “ويبلع الموت الى الابد ويمسح السيد الرب الدموع عن كل الوجوه..” (اشعياء 25: 8) ،في ذات الساعة التي ترجون فيها الامم (مزمور 2: 1) ، فقالوا (امراء العالم) امامه: يا سيد العالم ، من هو هذا الذي نسقط بيده ؟ ، ما اسمه؟ ما طبيعته؟ ،قال لهم القدوس المبارك هو (الله) واسمه إفرايم ، مسيح بري]

الحقيقة التي اعلنها تلاميذ كون هو غالب والمنتصر عليه لم تكن مُخترعة وانما مفهومة ومضمونة في التراث اليهودي القديم والمعتمد بالاصل على الاسفار النبوية ما قبل المسيح.

هكذا وعد الله الانسان الساقط ان منه سيجئ المسيح المنتصر (نسل المرأة).
تك 3: 15 “هو (المسيح) يسحق رأسك (الحية)”

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

عبادة المسيح تاريخيًا - الأدلة الأثرية على لاهوت المسيح - ترجمة: أمجاد فايز

عبادة المسيح تاريخيًا – الأدلة الأثرية على لاهوت المسيح – ترجمة: أمجاد فايز

عبادة المسيح تاريخيًا – الأدلة الأثرية على لاهوت المسيح – ترجمة: أمجاد فايز عبادة المسيح …