الرئيسية / مطوية دفاعيات / العدد الأول : هل أنت ملحد؟ "دعوة للتفكير"

العدد الأول : هل أنت ملحد؟ "دعوة للتفكير"

 من القدم والإنسان يبحث عن أجوبة عن أسئلة مهمة مثل من أين أتينا؟ , إلى أين نذهب ؟ , من خلق الكون ؟ من خلق خالق الكون ؟ , لماذا يوجد الشر والألم ؟ , ماذا بعد الموت ؟ , والكثير جدا من الأسئلة التي كل يوم يسألها الإنسان لنفسه . فهل ببحثنا هذا نكون ملحدين ؟. الملحد: “هو شخص يؤمن أنه لا يوجد “. من هذا التعريف نفهم أن الملحد هو من يؤمن بعدم وجود , إذن ليس الملحد هو من يبحث أو يسأل عن هذا الإله . وأيضا لكي نؤمن بوجود الله لابد أن نعرفه أولا . فإذن من الصحي والطبيعي أن نبحث عن ما يخصنا وما يخص علاقتنا مع الله . فلا تخف أن تسأل أو تبحث . أول سؤالنا سيكون عن أدلة وجود الله ؟ من الأدلة التي تشير إلى وجود ومصمم زكي هو تصميمات هذا الإله المبدعة الموجودة في كل شئ حولنا ,ومن أجمل هذه التصميمات هو “النسبة الذهبية” : وهو عبارة عن ثابت رياضي معرف تبلغ قيمته 1.6180339887 تقريبا وأيضا تسمى “متتالية فيبوناتشي” وتكتب بمتتالية 1 1 2 3 5 8 13 21 34 55 وهكذا. هذه النسبة موجودة في كل شئ حولنا .. في الإنسان ,فالمسافة بين أعلى رأس الإنسان إلى أخمص قدميه مقسومة على المسافة من السرة إلى الأرض تعطي النسبة الذهبية وهذا مثال صغير جدا وجسم الإنسان يحتوي على مئات الأمثلة عن هذه النسبة , وفي الحيوان نجد خاصية تتعلق بمجتمعات النحل هي أن عدد الإناث في أي خلية يفوق عدد الذكور بنسبة ثابتة وهي 1,618 , وفي النبات نجد زهرة عباد الشمس والتي أكتشف أن الزهور الفردية لعباد الشمس تنمو في لولبيتين تمتدان من المركز. اللولبه الأولى مكونة من 21 ذراع والأخرى 34 ذراع .وفي الفن والرسم والنحت . أكتشف الإنسان منذ زمن بعيد هذه النسبة التي إن استخدمت تعطي الجمال والتنسيق للتصميم المراد عمله . ومن الأمثلة المعروفة أعمال دافنشي , هرم خوفو . “الرياضيات هي اللغة التي كتب بها الله الكون ” جاليليو جاليلي في هذا المقال ذكرت أمثلة صغيرة جدا عن هذه النسبة الإلهية والتي موجودة في كل شئ حولنا , وإن أدخلناها على تصميم أصبح جميل ومتناسق . لا أظن أن هذه النسبة أوجدت من الصدفة أو من نتاج الطبيعة ولهذا اكرر قول الكتاب المقدس في سفر المزامير “قال الجاهل في قلبه ليس هناك ” دعوة للتفكير : حاول اليوم أن تقوم بالبحث عن تجليات النسبة الذهبية في الكون وسوف تجد ما تتأكد بأنه لابد من أن هناك .

إقرأ أيضاً: