مواضيع عاجلة

التاكيدات علي موثوقية العهد الجديد من شهادات القانونين و المتشككين

التاكيدات علي من شهادات القانونين و المتشككين

hgfhg

 

بالتأكيد يجب علينا أيضا أن نتنازل عن تاريخية عندما ننظر في حقيقة أن العديد من العقول العظيمة في التاريخ القانوني –  على أساس من الأدلة القانونية الصارمة قد قبلت كتاريخ يمكن الاعتماد عليه ناهيك أيضا عن حقيقة أن العديد من المتشككين اللامعين قد تحولوا إلى المسيحية سواء من التاريخ واليوم، على أساس الأدلة التاريخية ( على سيبل المثال لا الحصر أثاناجورس ، أوغسطين ، يتلتون جورج وجيلبرت الغربية، سى أس لويس وفرانك موريسون، السير وليام رامزي، جون وارويك مونتغمري.)

إن المحامين لديهم خبرة في مسألة تقييم الأدلة، وأنهم ربما الأكثر تأهيلا في مهمة التقدير النقدى للبيانات ، هل من قبيل المصادفة أن الكثير من الأدلة عبر التاريخ قد جاءت فى صالح حقيقة الدين المسيحي؟

ماذا عن “أب القانون الدولي” هوغو غروتيوس، الذي كتب حقيقة الدين المسيحي (1627 )؟ أو أعظم سلطة في دليل القانون العام الإنجليزي والأميركي في القرن التاسع عشر، أستاذ كلية الحقوق بجامعة هارفارد سيمون جرينليف، الذي كتب شهادة من الانجيليين أثبت فيها بقوة مدى الأناجيل؟ ( 1 ) ماذا عن ادموند اتش بينيت (1824-1898)، على مدى 20 عاما عميد كلية الحقوق بجامعة بوسطن، الذي كتب “الأناجيل الأربعة من وجهة نظر محام (1899)؟ (2) ماذا عن إروين لينتون، المحامى أمام المحكمة العليا، والذي كتب ” المحامي يفحص الكتاب المقدس (1943، 1977)، جاء فيه:
لقد كانت الثوابت هى ملاحظتي أن الذي لا يقبل بكل إخلاص الإنجيلية ، و الإيمان المحافظ في والكتاب المقدس لم يقرأ أبداً و نسي، أو لم يكن قادر على تقييم  وبالتأكيد غير قادر تماما لدحض- القوة التى لا تقاوم للأدلة المتراكمة التي يقوم عليها هذا الإيمان، ويبدو أن هناك أرضية كافية لاستنتاج أن مثل هذا الجهل هو عنصر ثابت في الشك، وهذا هو الحال على الرغم من أن غير المؤمن يكون واعظ، الذي من المفترض أن يعرف هذا الموضوع اذا كان لا يعرف شئ أخر .[3]

ماذا عن المئات من المحامين المعاصرين الذين أيضا على أسس من الادلة القانونية الصارمة، قبلوا كمادة دقيقة تاريخياً ؟  اعتلى ( قاضى قضاة  المملكة المتحدة ) اللورد المستشار البارز هايلشام – مرتين أعلى منصب يمكن أن يعتليه محام في إنجلترا ، أن اللورد المستشار. كتب ” الباب حيث ذهبت” ، والذي يتمسك بحقيقة فريدة عن الدين المسيحي. (4)  ماذا عن جاك إيلول والسير نورمان اندرسون، واحد من أعظم السلطات فى الشريعة الإسلامية، وهو أيضا المسيحي المقتنع بسلطة وموثوقيته .

بالتأكيد، كان هؤلاء الرجال على دراية تامة بالاستدلال القانوني وأستنتجوا دون ادنى شك بأن الدليل على المصداقية التاريخية للكتاب المقدس هو أبعد من الشك المعقول. كما يلاحظ المدافع، اللاهوتي والمحامي جون وارويك مونتغمري في “قانون فوق القانون” : قاعدة مراعاة “الوثائق القديمة” (الوثائق القديمة التي تشكل دليلا تعتبر دليلا أفضل إذا لم يكن هناك ما يدل على العبث بها أو أن يكون قد نقلت بدقة). و قاعدة الدليل الشفوى (يجب تفسير الكتاب المقدس نفسه دون تدخل أجنبي). “قاعدة الأقوال غير المؤكدة  ” (المطالبة بالادلة أولية المصدر). و مبدأ الاستجواب”  (عجز أعداء المسيحية فى دحض ادعاءهم المركزي الذى يزعم أن بعث جسدياً من بين الأموات بغض النظر عن الدافع والفرصة للقيام بذلك) جميع هذه المبادئ و القواعد تندمج بشكل مباشر أو غير مباشر لدعم قوة الدليل على المسيحية.  أما العبء القانوني لدحض ذلك يقع على عاتق الناقد، الذي، في 2،000 سنة، ما زال علىه اثبات دعواه. [5]

يجب علينا إذن، الحديث عن أن حقيقة رفض حسابات كتاريخ حقيقي هو تعريفياً رفض لشرائع ومبادئ كل دراسة تاريخية مشروعة و أن رفض الإنجيل أو هو رفض للوثائق التاريخية الأولية بشكل عام. إذا كان هذا لا يمكن القيام به، فالعهد الجديد يجب أن يتم الاحتفاظ به كتقرير تاريخي دقيق. وهكذا أثبت الكتاب المقدس نفسه أنه يمكن الاعتماد عليه في بوتقة التاريخ و أن ناقد الكتاب المقدس هو الذي لم يتمكن من اثبات دعواه.

باحث قانوني جيه أن دى أندرسون يلاحظ في المسيحية: شاهد على التاريخ:

. يبدو لي لا مفر منه أن أي شخص صادف و قراء صفحة من لأول مرة سوف يخرج بانطباع واحد مسيطر هو الإيمان راسخ الجذور في بعض الأحداث التاريخية المزعمة ، وهو الإيمان الذي سيكون كاذب ومضلل إذا كانت تلك الأحداث لم تحدث بالفعل ، ولكن بما أنها حدثت بالفعل ، فهي فريدة من نوعها في أهميتها وحصرية في مطالبتنا بالولاء لها . فهذه الأحداث لم تكن فقط لوضع “العملية في الحركة ثم تغرق نفسها مرة أخرى في الماضي. ويوصف الأصل التاريخي الفريد للمسيحية بأنه دائم و ذى حجية ، له أهمية مطلقة ؛ ما حدث مرة واحدة يقال إنه حدث مرة واحدة للجميع
، وبالتالى يكون له الفعالية المستمرة “. [6]

وبعبارة أخرى، حتى لو كنا شخصيا اخترنا ألا نؤمن بما يعلمه ، فعدم إيماننا لا يغير شيئا. يسوع هو الذي يقول عنه العهد الجديد أنه هو.  و يوم ما سوف يصبح إما ربنا ومخلصنا أو الديان السماوى لنا.

 

المراجع

·   Bruce “Are the New Testament Documents Still Reliable?”, p. 55, cf., Craig Blomberg, The Historical Reliability of the Gospels (Downers Grove, IL: InterVarsity, 1987), pp. 247, 253.

  Reprinted in J. W. Montgomery, The Law Above the Law (Minneapolis, MN: Bethany, 1975), appendix, pp. 91-140.

   Reprinted in The Simon Greenleaf Law Review, Vol. 1 (Orange, CA: The Faculty of the Simon Greenleaf School of Law, 1981-1982), pp. 15-74.

  Irwin Linton, A Lawyer Examines the Bible (San Diego: Creation-Life-Publishers, 1977), p. 45.

   The Simon Greenleaf Law Review, vol. 4 (Orange, CA: The Faculty of the Simon Greenleaf School of Law, 1984-1985), pp. 28-36.

  Montgomery, The Law Above the Law, pp. 87-88

J. N. D. Anderson, Christianity: The Witness of History (Downers Grove, IL: InterVarsity, 1970), pp. 13-14.

ترجمة لينا عبد الملك القمص مينا

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

أشعياء 53 الممنوع قراءته وهل هو عن إسرائيل أم عن المسيا ترجمة - ترجمة: سانتا نبيل غالي

أشعياء 53 الممنوع قراءته وهل هو عن إسرائيل أم عن المسيا ترجمة – ترجمة: سانتا نبيل غالي

أشعياء 53 الممنوع قراءته وهل هو عن إسرائيل أم عن المسيا ترجمة – ترجمة: سانتا …