مواضيع عاجلة

علم الأثار والعهد الجديد | ترجمة نرمين سليم

علم الأثار والعهد الجديد | نرمين سليم

 

هناك عديد من المناقشات الحالية بين العلماء حول الدقة التاريخية للإنجيل. فالبعض يراه عمل أسطوري ويجب قراءته على إنه أحد أعمال الأساطير الأدبية. والأخرون يرونه عمل تاريخي دقيق مُوحي به من الله. ويلعب علم الأثار دوراً هاماً في موثوقية الإنجيل. في المقال السابق، قمنا بمناقشة التأكيدات الأثرية الخاصة بالعهد القديم. وفي هذا المقال، نحن بصدد التطلع إلى الاكتشافات الأثرية التي تدلل علي دقة . هناك العديد من الدلائل خارج الإنجيل التي تؤكد الرواية حول يسوع كما هو مكتوب عنه في الأناجيل.

من الضروري إدراك إنه، رغم ذلك، غير واقعي الإعتماد علي علم الاثار في تدعيم كل الأماكن والأحداث الخاصة بالعهد الجديد. رؤيتنا هي البحث عن الدلائل الموجودة ومعاينة أي منها يتوافق مع وأيها لا يتوافق.

 

التأكيد التاريخي علي مصداقية يسوع

الدليل الأول الوارد بالأناجيل الأربعة الذي، بأنفسهم، تم إثبات صحته. أيضاً هناك العديد من الشهود خارج النص الإنجيلي1. سجل المؤرخ اليهودي يوسيفوس(37- 100م) تاريخ الشعب اليهودي بفلسطين من سنة 70م حتي 100م. في الأثار الخاصة بأعماله، صرح بالتالي:

 في غضون هذا الوقت كان يسوع، الرجل الحكيم، إن كان يحلّ لي أن أدعوه رجلاً، لأنه عمل أعمالاً عجيبة، وعلَّم تعاليم قَبِلها أتباعه بسرور، فجذب لنفسه كثيرين من اليهود والأمم. إنه . وعندما حكم بيلاطس عليه بالصلب، بناءً على طلب قادة شعبنا، لم يتركه أتباعه، لأنه ظهر لهم حياً بعد اليوم الثالث، كما سبق للأنبياء القديسين أن تنبأوا عن هذا وعن عشرة ألاف من الأشياء العجيبة الأخرى عنه. أما الطائفة التي تبعته فهي طائفة المسيحيين الموجودين إلى يومنا هذا2 . (هُناك خلاف على أصالة بعض المقاطِع مثل “إنهُ ” وغيرها –فريق اللاهوت الدفاعي)

بالرغم من إنه ذكر يسوع بأسلوب تهكمي، أكد يوسيفوس علي عدة حقائق عن قيام يسوع بالعديد من المعجزات العظيمة، وجذب من تبعوه، وصلبه، وإعلان إنه قام حياً في اليوم الثالث.

كتب بلينيوس الأصغر، حاكم ولاية بيثونيا بجنوب غرب تركيا، في رسالته إلي الأمبراطور ترايانوس في 112 م كالتالي:

لقد جرت العادة أن يتقابلوا في يوم محدد قبل بزوغ النور، حينها ينشدون التراتيل للمسيح وكأنها لإله وعهدوا علي أنفسهم أن لا يرتكبوا أي جريمة ، لكن يمتنعوا عن كل غش ونهب وزنا، وأن لا يحنثوا بالوعد أبداً، أو خذل الثقة حينما يُدعون لمراعتها، وكانت العادة لديهم بعد ذلك أن يفترقوا، ثم يجتمعون مرة أخري لليتقاسموا الطعام، لكنه نوع عادي وبرئ.  

من أحد أهم المؤرخين الرومان هو تاسيتس. في 115م، قام بتسجيل إضطهاد نيرون للمسحيين، وفي هذا كتب التالي:

، الذي أشتقت من اسمه المسيحية،  تلقي عقوبة متناهية القسوة اثناء ولاية تيبريوس علي يد حاكمنا، بيلاطس البنطي، أعظم أسطورة مؤذية، ذلك وبالتالي فقد بحث عن الحياة الوقتية، وتفشي ليس فقط في اليهودية،… لكن حتي في روما. 3

 

هناك أكثر من 39 مصدر خارج الإنجيل يشهد بصحة أكثر من مائة حقيقة تتعلق بحياة يسوع وتعاليمه.

 

صحة الأناجيل:

 

يقر علم الأثار صحة الأناجيل. حيث أن العديد من أسماء المدن اليهودية والأحداث والأشخاص المذكورين في الأناجيل لازالوا قائمين حتي الأن. ونذكر هنا بعض الأمثلة:

ذكرت الأناجيل أربعة مدن ساحلية مجاورة وعامرة بالسكان بمحاذاة بحر الجليل: كفر ناحوم، وبيت صيدا، وكورزين، ،وطبرية. قام يسوع بالعديد من المعجزات في الثلاث مدن الأولي. وبالرغم من هذا الإثبات، إلا أن تلك المدن رفضت يسوع لذلك لعنهم في (متي 11: 20- 24، ولوقا 10: 12- 16). أختفت تلك المدن مؤخراً من التاريخ وظلت أماكنها مجهوله لعدة قرون. وزوالهم كان بمثابة إتماماً للتوبيخ النبوي ليسوع.

مؤخراً فقط أكتشف علم الأثار الأماكن المحتملة لتلك المدن. من المعتقد أن تكون “تل حوم” هي كفرناحوم. (“تل” تعني أرض هضبية أو مرتفعة التي أرتفعت نتيجة للتكرار وإعادة البناء علي المدي الطويل بذات المكان. ويمكن العثور علي عديد من الطبقات للحضارات من خلال الطبقات المختلفة). لازالت الأماكن الخاصة ببيت صيدا وكورزين غير مؤكدة، لكن من المعتقد أن الموقع الحالي لبيت صيدا هوعلي المرتفع علي مسافة 1.5 ميلاً جنوب حافة شاطئ الجليل، بينما يقع تل كيربت كيرزاة علي بعد 2.5 ميلاً جنوب غرب كفر ناحوم، ومن المتوقع أن تكون تلك هي كورزين.

ذكر الإصحاح الثاني من إنجيل متي أن يسوع وُلد في وقت ولاية هيرودس. وعند سماع أن هناك ملك قد وُلد، أمتلك الرعب هيرودس وأمر بقتل كل الأطفال من أبن سنتين فما دون. وتتفق مذبحة الأطفال التي قام بها هيرودس مع الحقائق التاريخية التي توصف شخصيته. لقد ساور الشك هيرودس من جهه أي شخص يمكن أن يأخذ منه المُلك. تضم قائمة ضحاياه واحدة من زوجاته العشر، تلك التي كانت المفضلة لديه، وتضم القائمة أيضاً ثلاثة من أولاده، وكبير كهنة، والملك السابق، وأثنان من أزواج إخواته. هكذا، الصورة الوحشية التي تم وصفها في إنجيل متي تتفق مع ما وصفه التاريخ القديم.  

أُثبتت صحة أنجيل يوحنا في المكتشفات القديمة. في يو5: 1-15 شفي يسوع رجل مضطجع علي بركة “بيت حسدا”. وصف يوحنا أن البركة لها خمسة أروقة. ظل النزاع طويلاً حول هذا المكان لوقت قريب. حيث أكتشف علم الأثار بركة بعمق أربعين قدماً ذات خمسة أروقة، وتماشي وصف المنطقة المحيطة مع وصف يوحنا. ذُكر في يو9: 7 مكان أخر ظل النزاع طويلاً حوله، وهو بركة سلوام. تم إكتشاف تلك البركة أيضاً سنة 1897، وذلك تأييداً لصحة ما كتبه يوحنا.

تم إكتشاف الدليل علي وجود بيلاطس البنطي، الحاكم الذي رأس محاكمة يسوع، في قيصرية مارتيما. في عام 1961، أكتشف المؤوخ الإيطالي أنطونيو فرافو قطعة من لوح حجري كان يُستخدم وقت الاكتشاف كجزء من السلَّم المؤدي إلى مسرح قيصرية. وكان النقش باللغة اللاتينية واشتمل على عبارة، “بيلاطس البنطي” الأمثل في اليهودية الذي كرس لشعب قيصرية معبد تكريماً لطيباروس”. هذا المعبد تم تكريسه للإمبراطور طيباروس الذي أمتطي الحكم من عام 1437 ق.م. وهذا يتلائم زمنياً تماماً مع الذي سجل أن بيلاطس كان نائباً للحكم منذ عام 2636 ق.م. أكد أيضاً تاسيتس، مؤرخ روماني في القرن الأول، تعريف ببيلاطس.”، الذي أُشتقت من اسمه المسيحية،  تلقي عقوبة متناهية القسوة اثناء ولاية تيبريوس علي يد حاكمنا، بيلاطس البنطي….”

 

أثباتات الصلب

وصفت الأربعة أناجيل بأكملها بالتفصيل . دلل علم الأثار علي تصويرهم الدقيق لتلك الممارسات الرومانية. في عام 1968، تم إكتشاف مقبرة بمدينة أورشليم تحوي 35 جثة. مات كل منهم بميتة شنعاء التي يعتقد المؤرخين إنها نتيجة إشتراكهم في الثورة اليهودية ضد الرومان عام 70م.

تم التعرف بواسطة النقش علي واحداً منهم وهو يوهان بن هاجلول. حددت دراسات العظام التي أجراها متخصصون بالعظام وأطباء تابعين لمدرسة هداش الطبية أن ذلك الرجل كان يبلغ من العمر ثمانية وعشرون عاماً، وطوله خمسة أقدام وستة بوصات ولديه بعض العيوب الوجهية الطفيفة الناتجة عن فلح يميني بسقف الحلق.

ما أثبته علماء الأثار أن هناك أدلة علي أن ذلك الرجل صُلب بطريقة تشابة . وتم ثقب قدميه بمسمار طوله سبعة بوصات ، اللاتان ألتفتا لذا لم يتم التمكن من دق المسمار بداخل وتر العرقوب.

أكتشف علماء الأثار أيضاً أن هناك مسامير دُقت في سواعده السفلية. وكان الضحية يضطر لرفع جسده وخفضه ليتمكن من التنفس. وحتي يقوم بذلك، كان يحتاج لدفع قدماه المثقوبتان ويرتفع بذراعيه. تهتك ذراعي يوهان من الأعلي، مما يدلل علي حدوث تلك الحركة.   

يسجل يوحنا أنه في سبيل الإسراع بموت الأسير، كانوا يقومون الجلادون بكسر سيقان الضحية لذلك لا يستطيع رفع جسده بدفع قدميه (19: 31-33). وجدت ساقي يوهان مكسورتان نتيجة للضربة، حيث تم كسرهما من تحت الركبة. تحدثنا مخطوطات البحر الميت عن أن كلاً من اليهود والرومان يبغضون الصلب بسبب قسوته وإذلاله. تؤكد المخطوطات أيضاً أن الصلب كان عقاب للعبيد وأي شخص يتحدي القوات الحاكمة في روما. وهذا يوضح سبب إختيار بيلاطس عقوبة الصلب ليسوع.

فيما يتعلق بالصلب، وجدت قطعة حجرية في عام 1878 في الناصرة بها قراراً من الإمبراطور كلوديوس الذي أمتطي الحكم منذ عام 4154. ذلك القرار يمنع إفساد المقابر أو إزالة الأجساد منها. العقاب في القرارات الاخري كان فرض غرامة لكن ذلك القرار مختص بتهديد الموت ويأتي قريباً جداً من وقت القيامة. ومن المحتمل أن يكون ذلك بسبب معاصرة كلاديوس للإضطرابات عام 49م. لقد سمع بالفعل عن القيامة من الأموات ولم يريد وقوع أي أحداث مشابهة. من المحتمل إنه تم عمل هذا القرار فيما يتعلق ببشارة الرسل بقيامة يسوع من بين الأموات والمجادلات اليهودية حول سرقة جسد يسوع.

كتب المؤرخ ثالوس في عام 52م. بالرغم من عدم تواجد نصوص له، أُقتبس عمله من قبل يوليوس أفريكانوس في عمله، الكونوغراف. أستشاهداً بثالوس عن ، أقر أفريكانوس التالي، “غطى الظلام العالم بأكمله، و الصخور تشققت بفعل زلزال، والعديد من الأماكن فى اليهودية ومناطق أخرى طرحوا واندثروا ” 4 دعي ثالوس تلك الظلمة، “إنه من الغريب حدوث كسوف الشمس”.5

كافة الإكتشافات متوافقة مع تفاصيل قصة الصلب كما كُتبت بالأناجيل. تلك الحقائق تدعم بطريقة غير مباشرة القصص الإنجيلية عن والقبر الفارغ.

 

الدقة التاريخية للوقا:

في فترة من الوقت بالماضي، لم يروا العلماء دقة القصص التاريخية التي كتبها لوقا بإنجيله وسفر أعمال الرسل. حيث لم يظهر هناك أي دليل علي العديد من المدن والأشخاص والأماكن التي ذكرها لوقا بأعماله. رغم ذلك، أظهرت المحاولات بعلم الأثار الدقة التاريخية البالغة للوقا وأن كتابيه اللذان كتبهما لازالوا يعمل بهما التاريخ كوثائق دقيقة.

 واحد من أعظم علماء الأثار هو الراحل السير ويليام رامزي. درس في واحدة من المدارس التاريخية الألمانية المتحررة الشهيرة في منتصف القرن التاسع عشر. كان مشهوراً بإطلاعه، تلك المدرسة كانت تُعلم بأن لا يُعد وثيقة تاريخية. مع ذلك الإفتراض، تحقق رامزي من الإدعاءات الإنجيلية حيث أجري بحثاً في أسيا الصغري. وما أكتشفه جعله يعكس رؤيته الأولي. وكتب:   

لقد بدأت بفكر معارض لذلك[سفر أعمال الرسل]، نظراً للمهارة والإكتمال الواضح لنظرية توبينغين التي أقتنعت بها تماماً في وقت ما.  لم يأتي بي وقت في حياتي وفحصت به بإسهاب ذلك الموضوع، ولكنني وجدت نفسي مؤخراً متواصل مع كتاب أعمال الرسل كوثيقة لعلم التضاريس والأثار ومجتمع أسيا الصغري. لقد تولد داخلي تدريجياً إنه وفقاً لتفاصيل متنوعة أن الروائي يظهر حقائق معجزية. 6

ظهرت دقة لوقا من خلال حقيقة إنه أسمي المناطق التاريخية الرئيسية في الوقت المناسب وكذلك الألقاب الصحيحة لمسئولي الحكومة بمناطق متنوعة: سالونيك: حكام المدينة، وأفسس: الحكام، قبرص: الحكام، ومالطة: الرجل الأول بالجزيرة.

في إعلان لوقا عن خدمة يسوع (لوقا3: 1)، ذكر “ليسانيوس رئيس الربع علي الأبلية”. تساءل العلماء عن مصداقية لوقا حيث أن ليسانيوس كان هو المعروف لعدة قرون كحاكم لخالكيس بدءاً من 4036 ق.م. رغم ذلك، وُجد هناك نقش يرجع تاريخه إلي عصر طيباريوس، الذي أمتطي الحكم من عام 1437م، يسجل تكريس معبد بأسم ليسانيوس “كرئيس الربع علي الأبلية” بالقرب من دمشق. وهذا يتوافق مع ما كتبه لوقا.

في أع18: 12- 17، أُتي ببولس أمام غاليون، والي أخائية. يؤكد علم الأثار للمرة الثانية علي ما كتبه لوقا. في دلفي، تم إكتشاف تدوين خطاب من الإمبراطور كلاديوس. حيث كتب به “يونيوس غاليون صديقي وقنصل اخائية…” 7   يرجع المؤرخون ذلك التدوين إلي عام 52م. الذي يتوافق مع إقامة الرسول عام 51م.

في أع19: 22 و رو 16: 23، أرسطوس، خادم بولس، الذي دُعي خازن المدينة الكورنثية. أكتشف علماء الأثار نقش عند التنقيب علي المسرح الكورونثي في عام 1928.  فيه “أرسطوس في عودته إلي  تعينه في المكتب العام، قام بالتنسيق لرصف الطريق علي نفقته الخاصة”. تم الرصف في عام 50م. يوصف لقب الخازن العمل الذي يقوم به المكتب العام الكورنثي.  

في أع28: 7، أعطي لوقا بوبليوس، مقدم جزيرة مالطة، لقب “الرجل الأول بالجزيرة”. لقد تساءل العلماء عن ذلك اللقب الغريب وأنه يبدو غير تاريخي. ولقد أُكتشفت مؤخراً مخطوطات عن الجزيرة توضح بالفعل أن بوبليوس لُقب بـ “الرجل الأول”.

“في الإجمال، ذكر لوقا أثنين وثلاثون أسم بلدة، وأربع وخمسون مدينة، وتسع جزائر بدون أي خطأ” 8 كتب أ.ن شروين- وايت، “بالنسبة لأعمال الرسل فإن التأكيد علي صحة الوقائع التاريخية هو ساحقاً… أي محاولة لرفض صحة الوقائع التاريخية الأساسية لأعمال الرسل تبدو عبثاُ. لقد أعتبره المؤرخون الرومانيون امراً مُسلم به”. 9

كفن تورينو

ذكرت الأناجيل إنه بعد الصلب أُخذوا يسوع ولفوه بقماش طويل من الكتان ووضعوه بالقبر (متي 27: 59). يسجل يوحنا إنه عندما دخل بطرس القبر الفارغ، وجد الأكفان ملفوفة بعناية وحدها بعد موضع رقاد (20: 6-7).

كفن من الكتان يُسمي كفن تورينو، وفقا لما اعلنه الفاتيكان ، يُقال بإنه كان كساء الكفن. يبلغ طوله 14.25 قدم وعرضه 3.5 قدم. يوجد عليها صورة معاصم وكواحل مثقوبة يُعتقد إنها للمسيح.

الكفن في 1977. أجري فريق دولي من علماء ذوي جنسيات سويسرية وأمريكية وإيطالية دراسة علي الكفن لمدة خمسة أيام في رويال سافوي بالاس في تورين. لقد استخدموا جهاز يبلغ وزنه 6طن ويُقدر بـ2.5 مليون دولار في إجراء هذا البحث. ويعد ذلك واحداً من أكثر الأدوات المستخدمة في الدراسة طوال الوقت.

لم تحدد الدراسة ثبوت صحة القماش . أثبتت التجارب التابعة أن الصورة بها دم وأيضاً أراجونيت، نوع خاص من كربونات الكالسيوم كان موجود بالكهوف في أورشليم في القرن الأول. وجد الباحث في علم الجريمة السويسري ماكس فيري ثمانية وأربعون من حبوب اللقاح، سبعة منهم يأتون من النباتات التي تُزرع بفلسطين. كان نسيج الكساء من القماش المضلع المتعرج ، ذاك النوع كان موجوداً الأزمنة القديمة.

رغم أن تلك المكتشفات تدعم ثبوت صحة الكفن، تم إجراء اختبارات علي المكتشفات الاخري. في 1987، تم إختبار الكفن بكربون 14 للتحقق من تاريخه. قامت المعامل في أوكسفورد وزيورخ وجامعة أريزونا بإجراء إختبارات علي الكساء. دللت النتائج علي أن الكساء عمره إلي القرن الرابع عشر. هناك استمرار لمنافسة تلك النتيجة ومن المؤكد إجراء اختبارت مستقبلاً. هناك مشكلة أخري أن عملات مصكوكة من بيلاطس البنطي كانت فوق العينين بالصورة. لم تكن هذه عادة يهودية، ولا يبدو أن يوسف الرامي أو نيقيديموس وضعا عملات فوق عيني يسوع تحمل صورة القائد الذي قام بمحاكمته.

بالرغم من تاريخ القرن الرابع عشر، لم يتمكن العلماء بعد من شرح كيفية تكون تلك الصورة السلبية (النيجاتيف) . يبقي الكفن غامضاً كما إنه يُعد درساً لنا كمؤمنين بأن لا نعلق إيماننا بمسائل غامضة.

ملحوظات

 

  1. See “Authority of the Bible“.
  2. Josephus, Book 18, Chapter 3:3
  3. Tacitus,Annals, 15.44
  4. Julius Africanus,Chronography, 18:1.
  5. Ibid.
  6. William Ramsay,St. Paul the Traveler and the Roman Citizen(Grand Rapids, MI: Baker Books, 1982), 8. 
  7. John McRay,Archaeology and the New Testament(Grand Rapids, MI.: Baker Books, 1991), 227. 
  8. Norman Geisler,Baker Encyclopedia of Apologetics(Grand Rapids, MI.: Baker Books, 1999), 47. 
  9. A. N. Sherwin-White,Roman Society and Roman Law in the New Testament(Oxford: Clarendon Press, 1963), 189.

 

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

أشعياء 53 الممنوع قراءته وهل هو عن إسرائيل أم عن المسيا ترجمة - ترجمة: سانتا نبيل غالي

أشعياء 53 الممنوع قراءته وهل هو عن إسرائيل أم عن المسيا ترجمة – ترجمة: سانتا نبيل غالي

أشعياء 53 الممنوع قراءته وهل هو عن إسرائيل أم عن المسيا ترجمة – ترجمة: سانتا …