مواضيع عاجلة

وهم دوكينز! وليم لان كريج | ترجمة: لينا توفيق

وهم دوكينز! وليم لان كريج | ترجمة: لينا توفيق

ddddd

ظهر ريشارد دوكينز كالولد  الشقي في الحركة المعروفة باسم الإلحاد جديد. كتابه الأكثر  مبيعاً (وهم الإله)  The God Delusion اصبح المحور الأدبي  لهذه الحركة. وفيه حاول دوكينز أن يُظهِرَ أنّ الايمان بالله هو “وهم”  ,أيّ أنهُ  “اعتقاد أو انطباع باطل”, أو ما هو أسوأ ” هو الاعتقاد الخاطئ المستمر في مواجهة الأدلة المناقضة لهُ”[1] .في صفحات 157-8 من كتابه , يلخص دوكينز ما يسميه ” الحجة الأساسية من كتابي”, لاحظ جيداً,أنهُ إذا فشلت  هذه الحجة  فسيكون كتاب دوكينز ” أجوف في صميمه “ , و  في الواقع، إنّ الحجة ضعيفة و محرجه .   تذهب على النحو التالي :1)واحدٌ من أعظم التحديات التي يواجه العقل البشري لتفسير كيف ينشأ الكون المعقد وذو الاحتمالية القليلة بهذا المظهر . 2)الاتجاه الطبيعي والمُغري أن نعزي مايبدو مُصمماً لأن يكون مُصمماً بالفعل . 3)الإغراء هو كذبة لأن فرضية المصمم على الفور تثير مشكلة أكبر التي هي “من الذي صمم المصمم”. 4)التفسير الأكثر براعة قوة هو التفسير الدّاروينيّ  للتطور عن طريق الانتقاء الطبيعي. 5)ليس لدينا تفسير  مُكافئ للفيزياء. 6)لا ينبغي لنا أن نتخلى عن الأمل في شرح النشوء في الفيزياء ،شيء قوي مثل الداروينية في علم الأحياء. لذلك، يكاد يكون من المؤكد أنّ الله غير موجود. هذه الحجة متنافرة لأن الاستنتاج الإلحاديّ” لذلك، يكاد يكون من المؤكد أنّ الله غير موجود” يبدو أنهُ يظهرُ فجأةً. أنت لست بحاجة إلى أن تكون فيلسوفا حتى تدرك أن هذا الاستنتاج لا يتبع من المقدمات الست السابقة . في الواقع ، إذا أخذنا هذه التصريحات الستة كمُقدمات لحجة تعتزم الاستنتاج منطقيا ” لذلك، يكاد يكون من المؤكد أنّ الله غير موجود” بالتالي فإنّ  الحجة باطلة. لا توجد قواعد منطقية للاستدلال لرسم الاستنتاج من التصريحات الستة. وثمة تفسير أكثر خيرية ان يكون اتخاذ هذه البيانات الستة ليس  كمقدمات منطقية, لكن كبيانات  موجزة من ست خطوات لحجة داوكينز التراكمية لاستنتاجه أن الله غير موجود. و لكن  حتى في هذا المحور الخيري , الاستنتاج ” لذلك، يكاد يكون من المؤكد أنّ الله غير موجود” ببساطة لا يتبع هذا  الخطوات السته, حتى لو كنا نسلم بأن كل منهم هو حقيقي ومبرر. الوهم الوحيد الذي يظهر هنا هو قناعة داوكينز ” أن هذه ” حجة خطيرة جدا ضد وجود الله”.[2] فماذا يتبع من الخطوات الست من حجة داوكينز ؟ على الأكثر، كل ما يلي هو أننا لا ينبغي أن نستنتج وجود الله على أساس مظهر تصميم في الكون. ولكن هذا الاستنتاج هو متوافق بشكل ما مع وجود الله وحتى اعتقادتنا بوجود الله المُبرر. ربما علينا أن نؤمن بالله على أساس الحجة الكونية أو حجة الوجودية أو  الحجة  الأخلاقية. ربما إيماننا بالله لا يقوم على الحجج على الإطلاق، بل ترتكز في التجربة الدينية أو في الوحي الإلهيDivine Revelation. ربما الله يريدنا أن نؤمن بـه ببساطة عن طريق الإيمان. وهذه النقطة هي أن رفض الحجج من التصميم لوجود الله لا يفعل شيئا لإثبات أن الله غير موجود أو حتى أن الإيمان بالله هو غير مبرر. في الواقع ، لقد رفض العديد من اللاهوتيين المسيحيين الحجج لوجود الله دون أن يكونوا ملتزمين بالإلحاد .  لذلك حجة داوكينز  للالحاد  فاشلة حتى لو  تنازلنا ، في سبيل الجدل, ووافقنا على جميع خطواتها, ولكن ، في الواقع، العديد من هذه الخطوات ليست صحيحة في أي حال. لنأخذ خطوة (3) فقط , على سبيل المثال, يدعي دوكينز أن الشّخص غير مُبرر في أن يستدل بالتصميم كأفضل تفسير للتنظيم المُعقد للكون,لأنّ هذا سينشأ مشكلة جديدة ألا وهي “من صمم المُصمم؟” 

ومن عيوب هذا الاعتراض على الأقل في تهمتين.

 

أولا ، من أجل الاعتراف بتفسيرا بانه الافضل , لا يحتاج المرء تفسيرا للتفسير. هذه هي النقطة الابتدائية المتعلقة بالاستدلال إلى أفضل تفسير كما يمارس في فلسفة العلوم. إذا كان علماء الآثار يحفروا في الأرض لاكتشاف الأشياء شبيهة للنصال و  رؤساء الأحقاد و  شظايا الفخار, انهم سوف يبرروا في الاستنتاج أن هذه الأعمال الفنية ليست هي نتيجة الترسيب و التحول, ولكن بعض المنتجات لجماعة غير معروفة من الناس, على الرغم من انهم ليس لديهم شرح لمن هم هؤلاء الناس أو من أين أتوا. وبالمثل ، إذا وجد رواد الفضاء  كومة من الأجهزة على الجانب الخلفي من القمر, سوف يكون لهم ما يبررها في الاستنتاج بـأنه نتاج ذكاء, وكلاء فضائيين  , حتى لو لم يكن لديهم أي فكرة على الإطلاق من هم هؤلاء الوكلاء الفضائيين أو كيف وصلوا إلى  هناك.  من أجل الاعتراف بتـفسيرا أفضل , لا يحتاج المرء أن يكون قادرا على شرح التفسير. في الواقع, هذا يتطلب الإرتداد إلى الخلف  عن تفسيرات لا حصر لها  , لذلك  لا يمكن  تفسير أي شيء  و  سوف  يتم تدمير العلوم . وذلك في القضية المطروحة, لكي ندرك أن التصميم الذكي هو أفضل تفسير لتصميم الكون, لا يحتاج المرء لان يكون قادرا على شرح المصمم.  الثانية ، دوكينز يعتقد أنه في حالة وجود مصمم الهي  للكون, المصمم هو معقد مثل الشيء المُراد تفسيره, وبالتالي لا يوجد أيّ تقدم تفسيريّ. هذا الاعتراض يثير كل أنواع الأسئلة حول الدور الذي لعبته البساطة في تقييم التفسيرات المتنافسة – على سبيل المثال ، كيف نوزن البساطة مقارنة مع المعايير الأخرى مثل قوة التفسير  , النطاق التوضيحي , المعقولية ,و  هكذا دواليك. إذا تجاوزت فرضية أقلُّ بساطة منافستها   في التفسير الأعم والأقوى, على سبيل المثال ، قد يكون هذا التفسير المفضل، على الرغم من التضحية  ب[معيار] البساطة.  ولكن إذا تركنا هذه الأسئلة جانبا, خطأ دوكينز  الأساسي  يمكن في الافتراض  بان المصمم الإلهي هو كيان مماثل في تعقيد الكون. كما بعقل بلا جسم , الله هو كيان بسيط بشكل ملحوظ. ككيان غير مادي, لا يتكون العقل من أجزاء, و خصائصه البارزة, مثل الوعي الذاتي, العقلانية, و الارادة, ضرورية لهُ. وعلى النقيض من وحدات و  تلون هذا مع كل الكميات والثوابت الفيزيائية التي لا يمكن تفسيرها (المذكورة في الخطوة الخامسة من حجة دوكينز)[3], العقل الإلهي هو بسيط بشكل مذهل. بالتأكيد مثل هذا العقل قد يحتوي على افكار معقدة (قد يكون التفكير ، على سبيل المثال ، لحساب التفاضل ) , ولكن العقل نفسه هو كيان بسيط بشكل ملحوظ. من الواضح ان دوكينز خلط أفكار العقل, الذي قد تكون,  في الواقع معقدة، مع العقل نفسه, والذي هو كيان بسيط بشكل لا يصدق.[4] لذا ، بافتراض عقل إلهي وراء الكون بكل تأكيد يمثل تقدما في البساطة, أيا كان ذلك.  خطوات أخرى في حجة دوكنز ” هي أيضا إشكالية; ولكن اعتقد بما فيه الكفاية قد قيلَ لإظهار أن حجته لا تفعل شيئا لتقويض الاستدلال بالتصميم على أساس الكون المعقد , بغض النّظر لاستعمالها لتبرير الالحاد. منذ بضعة سنين زميلي الملحد  كوينتين سميث توج بشكل غير رسمي حجة ستيفن هوكينغ ضد  الله في  ” A Brief History of Timeبأنها ” أسوأ حجة الحادية  في تاريخ الفكر الغربي”,[5] مع قدوم ” The God Delusionلقد حان الوقت, أعتقد ، لتخفيف حمل هوكينج من هذا التاج الثقيل والاعتراف بانضمام  ريتشارد دوكينز  إلى العرش.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[1] Richard Dawkins, The God Delusion (Boston: Houghton Mifflin, 2006), 5.

[2]  Ibid., 157وفي الواقع يقومُ بإظهارِ نفسهِ على أنهُ قدّم انكاراً غير قابل للرفض ومدمر ضد وجود الله

[3] المعروفة بالضبط الدقيق للكون من أجل الحياة,والتفاؤل الموجود في الخطوة 6 من حجة داوكينز لا أساس له

ويمثل ايمانهُ بالمذهب الطّبيعيFor discussion of the design argument from the fine-tuning of nature’s constants and quantities, see Reasonable Faith, 3rd ed. (Wheaton, IL: Crossway, 2008), 157-79.

[4] His confusion is evident when he complains, “A God capable of continuously monitoring and controlling the individual status of every particle in the universe cannot be simple. . . . Worse (from the point of view of simplicity), other corners of God’s giant consciousness are simultaneously preoccupied with the doings and emotions and prayers of every single human being—and whatever intelligent aliens there might be on other planets in this and 100 billion other galaxies” (God Delusion, 149). This conflates God with what God is thinking about. To say that God, as an immaterial entity, is extraordinarily simple is not to endorse Aquinas’ doctrine that God is logically simple (rejected by Dawkins on 150). God may have diverse properties without having the sort of complexity Dawkins is talking about, namely “heterogeneity of parts” (ibid., 150).

[5] Quentin Smith, “The Wave Function of a Godless Universe,” in Theism, Atheism, and Big Bang Cosmology (Oxford: Clarendon Press, 1993), 322.

 

المقال مترجم عن: http://www.reasonablefaith.org/dawkins-delusion

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

فحص أدلة شهود العيان، هل تصمد سير حياة يسوع أمام التمحيص؟ لي ستروبل محاورا بلومبرج

فحص أدلة شهود العيان، هل تصمد سير حياة يسوع أمام التمحيص؟ لي ستروبل محاورا بلومبرج …