مواضيع عاجلة

المسيح في المصادر غير المسيحية القديمة | مايكل جلجورن

في المصادر غير المسيحية القديمة | مايكل جلجورن

المسيح في المصادر غير المسيحية القديمة | مايكل جلجورن
في المصادر غير المسيحية القديمة | مايكل جلجورن


على الرغم من الأدلة الدامغة التي تبرهن على أن العهد الجديد وثيقة تاريخية تتمتع بالدقة وجديرة بالثقة، إلا أنه مازال هناك من يريد أن يؤمن به شريطة أن نقدم له بعض الشهادات من مصادر مستقلة غير كتابية، تثبت صحة ماورد بها.

 في مقدمة أحد كتبه تحدث ف. ف بروس F.F. Bruce عن مرسل مسيحي قال له صديقه الملحد: “بغض النظر عما نقرأه في كتابات يوسيفوس وأمثاله من إشارات غامضة، فليست هناك أدلة تاريخية عن حياة السيد بعيدًا عن الكتاب المقدس1″، كما أخبر بروس أن هذا جعله يتشكك إيمانيًا ويضطرب روحيًا2. وختم حديثه متسائلًا: “هل هناك أدلة كهذه متاحة؟ وإن لم تكن متاحة، ماهو السبب في ندرتها 3؟ وكانت الإجابة على هذا السؤال هي: نعم تتوافر مثل هذه الأدلة، وقد كتبت هذه المقالة لأسرد لك بعض من تلك الأدلة.

أدلة من تاسيتوس Tacitus:

دعنا نبدأ بدليل يدعوه “إدوين ياموتشي” بأنه ربما كان أكثر الإشارات أهمية عن حياة السيد خارج العهد الجديد4″. “بناء على الحكم الذي أصدره نيرون بإدانة المسيحيين وتحميلهم المسؤلية عن الحريق الذي دمر روما عام 64 ميلادية، كتب المؤرخ تاسيتوس:
“أصدر نيرون حكمه على طائفة مكروهة من أجل رجاساتها، أولئك هم المسيحيون كما يُطِلق عليهم عامة الشعب. ويسوع هذا، والذي تستمد تلك الطائفة اسمها منه، تمت محاكمته أثناء حكم طيباريوس قيصر ونال عقوبة صارمة على يد بيلاطس البنطي، وبموته توقفت أكثر الخرافات شناعة، ثم عادت لتنتشر مرة أخرى في اليهودية أصل كل الشرور، بل وفي روما أيضًا 5.”
فما الذي نتعلمه من هذه الإشارة القديمة عن والمسيحيين من مصدر غير متعاطف مع ؟ أول ملاحظة نجدها عند تاسيتوس، حيث يرى أن المسيحيين اشتقوا اسمهم من شخصية تاريخية تدعى يسوع “Christus باللغة اللاتينية” وقد قيل أنه تلقى عقابًا شديدًا، في إشارة إلى طريقة الإعدام الرومانية أي الصلب. كما قال: إن هذا قد حدث في زمن حكم طيباريوس قيصر وبحكم صادر من بيلاطس البنطي. وهذا يؤيد ماجاء بالأناجيل عن موت .
ولكن لماذا نرى كلام تاسيتوس وقد لفه الغموض، إذ يقول: إن موت المسيح أوقف “خرافة شنيعة”، والتي عادت وانتشرت ثانية ليس في أرض اليهودية فقط بل وفي روما أيضًا؟ يرى أحد المؤرخين أن حديث تاسيتوس يحمل، بصورة غير مباشرة…. شهادة عن إيمان الكنيسة الأولى الراسخ بموت يسوع على الصليب وقيامته6. “وعلى الرغم من التضارب في هذا التفسير، إلا أنه وعلى الجانب الآخر يفسر لنا حادثة غريبة وهي النمو السريع لدينٍ قائم على عبادة إنسان صُلب كمجرم. فكيف نفسر هذا7؟”. 

أدلة من بليني الصغير Pliny the Younger: 
وإليك دليل من مصدر هام آخر يكشف الكثير عن حياة السيد المسيح والمسيحيين، نجد هذا الدليل في رسائل بليني الصغير إلى الأمبراطور تراجان. كان بليني  الحاكم الروماني لأقليم بيثينية الواقع في آسيا الصغرى. وفي إحدى رسائله والتي تعود إلى عام 112م، طلب بليني نصيحة من الإمبراطور تراجان حول الطريقة المناسبة لاتخاذ الإجراءات القانونية ضد هؤلاء المتهمين بأنهم مسيحيون.

يقول بليني8 إنه كان في حاجة إلى استشارة الإمبراطور حول هذه القضية، نظرًا لأن الكثيرين من كل الأعمار، الفئات والأجناس متهمون بأنهم قد آمنوا بالمسيحية9. وقد روى بليني بعض من المعلومات التي استقاها عن هؤلاء المسيحيين، قال: إعتاد هؤلاء المسيحيون أن يجتمعوا بانتظام في يوم معين وقبل بزوغ الفجر، يرنمون للمسيح بالتبادل فيما بينهم، كما لو أنهم يرفعون ترتيلهم لإله، ويلتزمون بعهود مقدسة قطعوها على أنفسهم، أن يبتعدوا عن الشر، الخداع، السرقة، الزنا وألا يتفوهوا بالكذب، وإن طُلبوا للشهادة فهم أهل للثقة. وما أن ينتهي أجتماعهم، يلتفون حول الموائد ويتشاركون طعاما عاديًا طاهرًا10.
تلقي هذه الفقرة الضوء على عدة أمور هامة فيما يتعلق بمعتقدات المسيحيين الأوائل وممارساتهم. الأمر الأول، اجتماع المسيحيين بشكل دوري في يوم محدد للعبادة. الأمر الثاني، أنهم يوجهون عبادتهم للمسيح، مظهرين عمق إيمانهم بلاهوت المسيح. وعلاوة على ذلك، فسر أحد الدارسين كلام بليني على أنهم كانوا يرنمون للمسيح أيضًا، بوصفه الإله، في إشارة إلى حقيقة أنه، وعلى خلاف الآلهة الأخرى التي كانوا يعبدونها، فإن يسوع كان شخصًا عاش بينهم على الأرض11″. وإن صح هذا التفسير، يكون بليني قد فهم أن المسيحيين كانوا يعبدون شخصًا تاريخيًا حقيقيًا بوصفه الإله! وبالطبع يتفق هذا تمامًا مع عقيدة العهد الجديد الذي يؤمن أن يسوع هو إله وإنسان.  
إن رسائل بليني لا تساعدنا على فهم عقيدة الكنيسة الأولى  في شخص المسيح فقط، بل تكشف لنا تقديرها العظيم لتعاليم يسوع أيضًا. وعلى سبيل المثال، لاحظ بليني أن المسيحيين يلزمون أنفسهم “بعهد مقدس” ألا ينتهكوا المعايير الأخلاقية تلك التي استقوها من تعاليم يسوع. بالإضافة إلى ما تقدم، أشار بليني إلى عادة المسيحيين في الشركة في تناول الطعام معًا، وعلى الأرجح أنه يشير إلى احتفالهم بالشركة في القربان المقدس ووليمة المحبة12. ومن خلال هذا التفسير نفهم ما يقوله المسيحيين عن تناول “طعامًا عاديًا طاهرًا”.  لقد أرادوا أن يدفعوا عنهم الاتهام الذي يوجهه لهم غير المسيحيين، أنهم يمارسون طقوس وحشية، أي أنهم من ” آكلة لحوم البشر”13. كان المسيحيون يواجهون كثيرًا مثل تلك الافتراءات الموجهة إلى تعاليم المسيح.

أدلة من يوسيفوس Josephus:
لعل الإشارة الأبرز على يسوع المسيح تلك التي نجدها في كتابات يوسيفوس المؤرخ اليهودي من القرن الأول، فقد أتى على ذكر يسوع مرتين في كتابه “الآثار اليهودية”. وفي الإشارة الثانية يصف إدانة مجمع السنهدرين للقديس “يعقوب”. يقول يوسيفوس: “إن يعقوب هذا هو أخو يسوع الملقب بالمسيح14”. 
ويشير ف. ف. بروس إلى أن هذا يتفق مع وصف بولس الرسول للقديس يعقوب في الرسالة إلى غلاطية 1: 19 (http://biblia.com/bible/esv/Galatians%201.19) أي “أخا الرب 15”. ويخبرنا إدوين ياموتشي أن هناك قلة من الدارسين يشككون في قول يوسيفوس هذا16. وعلى قدر أهمية هذه الإشارة، إلا أن هناك إشارة أخرى تسبقها، وهي إشارة مثيرة للدهشة بالفعل وتدعى “Testimonium Flavianum “، وقد جاء بها: وفي ذلك الزمان عاش يسوع، إنسان حكيم، ذلك إن كان لنا أن ندعوه إنسانًا، فقد قام بأعمال عظيمة…. إنه المسيح.  وحين حكم عليه بيلاطس بالصلب، ظل أحباؤه مخلصين له. وقد ظهر لهم في اليوم الثالث، إذ عاد إلى الحياة مرة ثانية، ولم ينقرض أولئك الذين آمنوا به17.

فهل حقًا يُنسب هذا القول إلى يوسيفوس؟ يعتقد معظم العلماء في صحة نسبه إلى يوسيفوس، وقد نقحها أحد المحررين المسيحيين في وقت لاحق، ربما مابين القرنين الثالث والرابع الميلاديين18، والسؤال: لماذا يعتقد البعض أنه تم تنقيح هذه المقولة؟ ذلك أن يوسيفوس لم يكن مسيحيًا، ومثل هذه المقولات يصعب أن تصدر إلا من إنسان مسيحي19. وعلى سبيل المثال، إن الادعاء بأن يسوع كان رجلًا حكيمًا، فتلك حقيقة لا مراء فيها، أما العبارة التي تقول: “إن جاز لنا أن ندعوه إنسانًا”،  فهي المشكوك في صحتها. فهي تعني أن يسوع ليس مجرد إنسان، بل أكثر من إنسان، ومن الصعب أن يقول يوسيفوس مثل هذا القول! كما يصعب أن نصدق أن يوسيفوس قد أكد بشكل قاطع على أن يسوع كان هو المسيح، خاصة وأنه قد أشار إلى يسوع لاحقًا بوصفه “المسيح المزعوم”.

أخيرًا، الادعاء بأن يسوع ظهر في اليوم الثالث لتلاميذه أي أنه عاد إلى الحياة، فبقدر ما أنه يؤكد قيامة يسوع، إلا أنه من غير المرجح أن يصدر مثل هذا القول عن شخص غير مسيحي! ،ولكن، حتى لو تغاضينا عن الجزء المشكوك فيه من هذه الفقرة، فمازال لدينا قدر كبير من المعلومات الموثقة عن يسوع الكتاب المقدس. إذ نقرأ أن يسوع كان رجلًا حكيمًا وقد صنع أعمالًا عظيمة. وعلى الرغم من أنه قد صُلب على عهد بيلاطس البنطي، إلا أن أتباعه واصلوا تلمذتهم على تعاليمه وصاروا يُعرفون بأنهم “مسيحيون”. فحين نجمع هذا القول مع إشارة يوسيفوس اللاحقة عن يسوع بوصفه “المسيح المزعوم”، تلوح أمامنا صورة مغايرة، تتناغم إلى حد بعيد مع ما سجله الكتاب المقدس. ومن كل ماسبق يتضح لنا التطابق التام بين “المسيح الكتابي” و “المسيح التاريخي”.

أدلة من التلمود البابلي:
هناك القليل من الإشارات الواضحة عن يسوع في التلمود البابلي، وهناك مجموعة من الكتابات الحاخامية اليهودية جُمعت ما بين عامي 70- 500 م.  وبالنظر إلى هذه الفترة الزمنية، فمن الطبيعي أن نفترض أن الإشارات السابقة عن يسوع تحظى بمصداقية تاريخية أكثر من الإشارات اللاحقة. أما في حالة التلمود، فإن تجميع تلك الكتابات يعود للفترة مابين 70-200م20. أما أهم إشارة عن يسوع في هذه الفترة فهي كالتالي: عُلَّق “يشوع” عشية عيد الفصح، وقبل ذلك بحوالي أربعين يومًا، كان رجل يجول مناديًا صارخًا: “سوف يتم رجمه لأنه يمارس السحر ويغوي إسرائيل لكي ترتد21”. فدعنا نفحص هذه الفقرة.
ربما لاحظت عزيزي القارئ تلك الإشارة إلى شخص يُدعى “يشوع -Yeshu” وهو النطق العبراني لأسم يسوع. ولكن، ما المقصود بأنه “عُلَّق”؟ ألم يقل العهد الجديد أنه صُلب؟
إن مصطلح “عُلَّق” يمكن أن يكون مرادفًا لمصطلح “صُلب”، وعلى سبيل المثال، نقرأ في الرسالة إلى غلاطية أن يسوع قد (عُلق) على خشبة -غل 3: 13. وقيل نفس المصطلح عن اللصين اللذين صُلبا مع يسوع في إنجيل لوقا 23: 39. لذا، فإن التلمود يقول إن يسوع صُلب عشية الفصح. ولكن، ماذا عن المنادي الذي كان يجول صارخًا: أن يسوع سوف يُرجم؟ ربما كان هذا ما كان يفكر فيه قادة اليهود حينها23. وإن كان الأمر كذلك، إذن لابد وأن السلطات الرومانية قد غيرت خطتها24! كما تخبرنا هذه الفقرة عن السبب الذي من أجله صُلب يسوع. قالت إنه يمارس السحر ويغوي إسرائيل لكي ترتد! ولأن هذا الأتهام يأتي من مصدرٍ معاد للمسيح، لذا، لا ينبغي أن تصيبنا الدهشة حين نجده يصف يسوع بصفات لم يأت على ذكرها العهد الجديد.
ومع ذلك، إن أخذنا هذا بعين الاعتبار، فماذا تعني تلك الاتهامات التي وجهت ليسوع؟ من المثير للاهتمام أن تلك الاتهامات لها ما يماثلها في الأناجيل. وعلى سبيل المثال، وجه الفريسيون تهمة ممارسة السحر إلى يسوع حين رأوه يُخرج الشياطين، إذ أدعوا أنه ببعلزبول رئيس الشياطين يفعل ذلك25. ولكن لنلاحظ أن مثل هذا الأتهام يؤكد ماجاء بالعهد الجديد من أن يسوع صنع معجزات عظيمة.
ومن الجلي، أن معجزات يسوع موثقة بما لايدع مجالًا لإنكارها، والبديل لذلك، أن تنسبها إلى السحر! وبالمثل، إتهام يسوع بأنه يغوي إسرائيل لكي ترتد تماثل رواية القديس لوقا عن قادة اليهود الذين اتهموا يسوع بأنه يُضل الأمة بتعاليمه26. ومثل هذا الإتهام يعزز ما سجله العهد الجديد عن قوة تعاليم يسوع لأنه كان يُعلَّم كمن له سلطان. لذلك، تؤكد القراءة الجيدة لهذه الفقرة من التلمود الكثير من معلوماتنا عن يسوع التي وردت في العهد الجديد.

أدلة من لوقيان السميساطي Lucian:
لوقيان السميساطي هو أحد الشعراء اليونان من القرن الثاني. وقد ذكر في أحد كتبه: أن المسيحيين يعبدون إنسانًا إلى هذا اليوم-ذلك الشخص الذي قدم لهم عقيدتهم الجديدة، وقد صُلب من أجل هذا، وقد علمهم أنه من لحظة تجددهم قد صاروا أخوة لبعضهم البعض، وقد أنكروا آلهة اليونان. وصاروا يعبدون الحكيم المصلوب ويعيشون وفقًا لشريعته27.
وعلى الرغم من أنه  يهجو في هذه الفقرة المسيحيين الأوائل، إلا أنه ترك لنا بعض الإشارات الهامة عن “مؤسس المسيحية”. وعلى سبيل المثال، قال: إن المسيحيين يعبدون إنسانًا “وهو من قدم لهم عقيدتهم الجديدة”، ولذلك، فإن أتباعه يبجلونه أعظم تبجيلًا. كما أن تعاليمه أثارت غضب الكثيرين من معاصريه، فما كان منهم إلا أن صلبوه.  
ومع أن لوقيان لايذكر اسم يسوع، فمن الثابت أنه يشير إليه. والسؤال الذي يطرح نفسه: ماذا وجد هؤلاء في تعاليم يسوع حتى يشتعل غضبهم ضده؟ ووفقًا للوقيان السيمساطي، كان يسوع يُعلَّم بأن كل البشر أخوة منذ لحظة تجددهم. فأي ضررٍ في هذا؟ وماذا تتضمن تلك الأخوة؟ إنها تتضمن إنكار آلهة اليونان والتحول إلى عبادة يسوع، والعيش بحسب تعاليمه.  وليس من الصعب أن نتخيل إنسانًا يُقتل من أجل مثل هذه التعاليم. لذا، لايتحدث لوقيان بوضوح في هذه المسألة، ذلك أن إنكار المسيحي للآلهة الأخرى وعبادته ليسوع المسيح تفترض ضمنًا أن يسوع ليس مجرد إنسان. كما أنهم بهذا يعترفون بأن يسوع أعظم من آلهة اليونان.

الخلاصة: 
دعنا نوجز ماتعلمناه عن يسوع المسيح من تلك المصادر غير المسيحية القديمة. أولًا، أشار يوسيفوس ولوقيان إلى يسوع بوصفه رجلًا حكيمًا. ثانيًا، أما بليني والتلمود ولوقيان فيتحدثون عن يسوع بكونه المعلم القوي المبجل، ثالثًا، أشار كل من يوسيفوس والتلمود إلى أن يسوع كان يصنع عجائب عظيمة. رابعًا، أشار كل من تاسيتوس، يوسيفوس، التلمود ولوقيان إلى . قال تاسيتوس ويوسيفوس إن هذا حدث في عهد بيلاطس البنطي. أما التلمود فيكشف لنا أن الصلب حدث عشية الفصح. خامسًا، هناك إشارات لدى تاسيتوس ويوسيفوس إلى إيمان المسيحيين بقيامة يسوع من بين الأموات. سادسًا، سجل يوسيفوس أن المسيحيين كانوا يقدمون العبادة ليسوع بوصفه الله!.
 وكم أتمنى أن تساعدكم تلك المختارات التي جمعناها من المصادر غير المسيحية القديمة في تثبيت ماتعلمناه عن يسوع من الأناجيل. وبالطبع هناك الكثير والكثير من المصادر المسيحية القديمة التي تتحدث عن يسوع أيضًا. وحيث أنه قد ثبتت المصداقية التاريخية للأناجيل القانونية كوثائق يُعتد بها، فإني أدعوكم أن تقرأوا عن “حياة يسوع” في تلك الأناجيل.

ملاحظات:
1- ف. ف بروسF. F. Bruce، يسوع وأصول المسيحية خارج العهد الجديد Jesus and Christian Origins Outside the New Testament (Grand Rapids, Michigan: William B.Eerdmans Publishing Company, 1974), 13.
2- المرجع السابق.
3- المرجع السابق.
4- إدوين ياموتشي ، اقتباس من القضية المسيح، لي ستروبل.   
The Case for Christ (Grand Rapids, Michigan: Zondervan Publishing House, 1998), 82.

5- اقتباس من المرجع السابق، ص 82  
Tacitus, Annals 15.44                                                        
6- المسيحية : شهادة ، المسيح التاريخي N.D. Anderson, Christianity: The Witness of History (London: Tyndale, 1969), 19, cited in Gary R. Habermas, The Historical Jesus (Joplin, Missouri: College Press Publishing Company, 1996), 189190
7- إدوين ياموتشي، اقتباس من القضية المسيح، لي ستروبل، ص 82.
8- بليني الرسالة 96 ، اقتباس من بروس، الأصول المسيحية ،ص 25، هابرماس، ص 198.
9- المرجع السابق، 27.
10- Pliny, Letters, transl. by William Melmoth, rev. by W.M.L. Hutchinson (Cambridge: Harvard Univ. Press, 1935), vol.II, X:96, cited in Habermas, The Historical Jesus, 199.
11- M. Harris, “References to Jesus in Early Classical Authors,” in Gospel Perspectives V, 35455,cited in E. Yamauchi, “Jesus Outside the New Testament: What is the Evidence?”, in Jesus Under Fire, ed. by Michael J. Wilkins and J.P. Moreland (Grand Rapids, Michigan: Zondervan Publishing House, 1995), p. 227, note 66.
12-Habermas, The Historical Jesus, 199.
13- Bruce, Christian Origins, 28.
14- Josephus, Antiquities xx. 200, cited in Bruce, Christian Origins, 36.
15-bid.
16-Yamauchi, “Jesus Outside the New Testament”, 212.
17- Josephus, Antiquities 18.6364,
cited in Yamauchi, “Jesus Outside the New Testament”, 212.
18-Ibid.
19- Another version of Josephus’ “Testimonium Flavianum” survives in a tenth century
Arabic version (Bruce,Christian Origins, 41). In 1971, Professor Schlomo Pines published a study on this passage.
وهي فقرة مثيرة للاهتمام، ذلك لأنها خالية من عناصر التشكيك التي يدعي بعض الدارسين أنه إضافات مسيحية. وكما أوضح كل من شلومو بينز ودافيد فلسر، إنه من المعقول أن أيًا من الحجج ضد الكلمات الأصلية من كتابات يوسيفوس يمكن أن تنطبق على النص العربي، خاصة وأن الأخير لم تتح له الفرص لكي يقع تحت رقابة الكنيسة. انظر: (Habermas, The Historical Jesus, 194).
تقول هذه الفقرة : “في ذلك الزمان، كان هناك رجل حكيم يُدعى يسوع. وهو رجل صالح، ومشهود له بالفضيلة. وقد صار له تلاميذ من اليهود ومن الأمم الأخرى. ولكن حكم عليه بيلاطس بأن يُصلب ويموت. أما تلاميذه فظلوا مخلصين لتعاليمه، وقد قالوا أنه ظهر لهم بعد ثلاثة أيام من صلبه، وأنه حي، لذا فهم يعتقدون أنه المسيا الذي تنبأت عنه الكتب المقدسة أنه يصنع عجائب”.
Quoted in James H. Charlesworth, Jesus Within Judaism,(Garden City: Doubleday, 1988), 95, cited in Habermas, The Historical Jesus, 194).
20- Habermas, The Historical Jesus, 20203.
21- The Babylonian Talmud, transl. by I. Epstein (London: Soncino, 1935), vol. III, Sanhedrin 43a, 281, cited in
Habermas, The Historical Jesus, 203.
22- Habermas, The Historical Jesus, 203.
23- أنظر يو 8: 58- 59 و  10 : 31- 33.
24- Habermas, The Historical Jesus, 204. See also John 18:3132
(http://biblia.com/bible/esv/John%2018.3132).
25- انظر مت 12: 24، وقد اقتبست هذه الملاحظة من بروس، الأصول المسيحية، 65.
26- انظر لو 32: 2.
27- Lucian, “The Death of Peregrine”, 1113,in The Works of Lucian of Samosata, transl. by H.W. Fowler and F.G.Fowler, 4 vols. (Oxford: Clarendon, 1949), vol. 4., cited in Habermas, The Historical Jesus, 206.

– See more at: http://www.sawtonline.org/non-christian-evidence-for-jesus#sthash.Zt3PeH1Z.dpuf

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

أشعياء 53 الممنوع قراءته وهل هو عن إسرائيل أم عن المسيا ترجمة - ترجمة: سانتا نبيل غالي

أشعياء 53 الممنوع قراءته وهل هو عن إسرائيل أم عن المسيا ترجمة – ترجمة: سانتا نبيل غالي

أشعياء 53 الممنوع قراءته وهل هو عن إسرائيل أم عن المسيا ترجمة – ترجمة: سانتا …

تعليق واحد

  1. بالنسبة لكتابات فلافيوس جوزيفوس عن المسيح ليس فيها اي اضافة من محرر مسيحي والدليل انه جميع نسخ كتاباته التي انتشرت لحد القرن ال3 الميلادي (تاريخ زعم انه حررت من قبل مسيحيين) متشابهه ومتطابقة. هذا يعني انها موجودة الى يومنا هذا بالصورة الصحيحة التي كتبها هو نفسه.