مواضيع عاجلة

السؤال 26 (الصلب والفداء) لماذا لم يفدي البشر في عهد آدم؟ عماد حنا

السؤال 26 (الصلب والفداء) لماذا لم يفدي البشر في عهد آدم؟

السؤال 26 (الصلب والفداء) لماذا لم يفدي البشر في عهد آدم؟

السؤال 26 (الصلب والفداء) لماذا لم يفدي البشر في عهد آدم؟ عماد حنا
السؤال 26 (الصلب والفداء) لماذا لم يفدي البشر في عهد آدم؟

عندما وقعت المعصية لم يكن هناك الا آدم وحواء ، وبناء عليه لماذا ترك إله المحبة والسلام الانسانية تتوالد تحت ناموس اللعنة والخطية وان يعم الفساد وينتشر ؟!!
إختر الإجابة من الآتي : ضع علامة صح أمام الإجابة الصحيحة :
أ- الرب لم يغفر للبشر ولم يقتل نفسه على الصليب من أجلهم في عهد آدم لأنه لم يكن مثلث الأقانيم في هذا الوقت .
ب- الرب لم يقتل إبنه في عهد آدم لأنه لم تكن خطرت على باله فكرة الصلب والفداء حينها و كان غاضب من آدم
ت – لم يقتل إبنه في هذا الوقت لأن الرب كان عقيدته زمان كما في حزقيال 18عدد20 : النفس التي تخطئ هي تموت.الابن لا يحمل من اثم الاب والاب لا يحمل من اثم الابن.بر البار عليه يكون وشر الشرير عليه يكون. (svd) حتى غير رأيه وأصبح العكس وأن الإله ممكن يُقتل بدلاً عن البشر وأصبح الإبن يحمل خطيئة الأب .
ث – لأنه قال هكذا في سفر الخروج 14عدد9 : فاذا ضل النبي وتكلم كلاما فانا الرب قد اضللت ذلك النبي وسأمد يدي عليه وابيده من وسط شعبي اسرائيل. (svd) فكان غرضه أن يضل الناس من هذا الزمان حتى قتله إبنه من أجلنا. ولأنه قال هكذا أيضاً : في تيماثوس الثانية 2عدد11 : ولاجل هذا سيرسل اليهم الله عمل الضلال حتى يصدقوا الكذب (svd) فكان قصده إضلال البشرية .
ج – قصة الصلب والفداء هي خرافة ومن المستحيل أن يقتل الله نفسه أو يقتل إبنه من أجل خطيئة إرتكبها آدم ولم يكن آدم يعلم من الأساس أنها خطيئة لأن الشجرة التي أكل منها آدم هي شجرة معرفة الخير والشر فقبلها لم يكن عارفاً للخير أو الشر . تكوين 2عدد17 , تكوين 3عدد22

الإجابة
للأسف لا توجد ولا إجابة صحيحة … سأفند إجاباتك كلها , وأرد عليها وبعدها سأعطيك الإجابة الصحيحة
الاقتراح الأول (أ): الله لا يتغير, ولكننا نعرفه بحسب الإعلان الذي يعطيه لنا, ونحن ندركه بالتدريج بحسب ذلك الاعلان, فإذا كان الله يتغير لكنا أشقى جميع الناس … لأننا لا نعلم غدا ماذا سيحدث, وماذا سيكون عليه الله غدا … الكون يتغير والله ثابت في صفاته وفي ذاته. له كل السجود والخضوع والحمد إلى الأبد.
الاقتراح الثاني (ب): الله كان يعرف أنه سيفدي آدم, لأنه قال لآدم أن نسل المرأة سيسحق رأس الحية … كما أنه أوضح أن الرضا الالهي سيأتي من خلال الذبيحة, لذلك قبل ذبيحة هابيل, فهذا الفداء البدلي كان مشروحا من أيام آدم، وعليه، ذلك الحل أيضا غير وارد في المسيحية مطلقاً.
الاقتراح الثالث (ت): الرب قانونه ودستوره ثابتان، لا يتغيران, ولكن الله سيتعامل مع كل شخص بحسب خطيئته وهذا أكيد, ولكنه سيسدد الثمن الرئيسي الذي سبب هذا التشوه من الأساس … فخطيئة آدم شوهت في خلقته التي أرادها الله له, فماذا كانت النتيجة؟ أطفال مشوهون … وكان لابد من العلاج … وما هو العلاج؟ … سداد أجرة الخطية الذي هو موت … بعدها: من يأتي الى الله ويطلب الغفران على حساب دم يُغفر له.
الاقتراح الرابع (ث) حاشا لله أن يقصد إضلال البشرية … والا لكان ترك آدم على عماه, وما يقال في هذا النص المقصود به سير الأحداث بسماح من الله وليس بواعز منه, لعلك تذكر الآية القرآنية أن الله “يضل من يشاء” فهل إرادة الله هنا الإضلال؟
الاقتراح الخامس (ج): حاشا أن تكون القصة ضلال. ثم أن القصة مؤكدة تاريخيا بصورة لا تقبل الشك, ومن أنكرها أنكرها بعد 600 عام كامل من حدوثها … فكيف لنا أن نصدق هذا! هل نكذب التاريخ والوحي لنصدق قصة لم يعِشْ أحداثها أحد؟ … هذا ضد العقل والمنطق.
إذا فالاجابات المقترحة كلها خاطئة … إذاً فبعد أن كنت الأستاذ الذي تعطي الاختيارات للإجابة الصحيحة أسمح لي أن أقلب الأدوار لتكون أنت التلميذ في مدرسة الكتاب المقدس لأعلمك لماذا لم يفد الله البشر في عهد آدم … وسأضع نقاطاً هامة وبسيطة لكي تستوعبها.
1- لأن الله هو الخالق وهو منظم الكون وحافظه، لذلك فهو يعمل وفق نظام وترتيب، ووفق خطة متكاملة لا نستطيع أن نفهم منها إلا ما يُعلِنه لنا في كلمته، الكتاب المقدس. إن كان الله قد قام مباشرةً بتصحيح ما قام آدم وحواء بعمله (الخطية)، فأين القصاص الذي قال أنه سوف يقاصص به آدم إن تعدى وصية الله؟ لذلك سوف يُعتبر ذلك خرقاً للقانون الذي وضعه الله. وبما أن الله بارّ وليس فيه أي غش، لذلك لا يستطيع (أكرر وأقول) لا يستطيع الله أن يكسر قانوناً قد وضعه للبشر لكي يلتزموا به. إن قام بعمل ذلك، فقد أصبح إلهاً هوائياً، أي يحلو له عمل ما يشاء، وهذا ضد طبيعة قداسته وكمالاته.
2- لم يفد الله البشر أيام آدم لكي يجعله يجرب أن يصلح من شأنه ويكتشف احتياجه الكامل لهذا الفداء. فأعطاه في البداية فكر الذبيحة، ولكن الأخطاء زادت واستفحلت حتى أن العالم دمر أيام نوح ودمرت منه مدن بالكامل في أوقات أخرى … من هذا الفشل أراد الله أن يعلم الانسان انه بدونه لا يستطيع أن يخلص ثم أعطاه الشريعة أيام النبي موسى, فهل استطاع الإنسان حفظ الشريعة, كلا … بل عاد وأخطأ وسجل لنا الوحي الالهي حاجة الانسان للخلاص, فالجميع زاغوا وفسدوا وأعوزهم مجد الله.
3- لقد اختار الله أن يعلن عن ذاته للبشر بالتدريج حتى يستوعب الإنسان ذلك العمل الضخم للإصلاح الإلهي … فلا يمكن أن يستوعبه آدم في بداية الخطأ, ولو عالج الله الخطأ سريعاً لاستباح آدم التمرد والعصيان أكثر فأكثر.
4- لا نستطيع أن نقول لله يارب لماذا, ولكننا نستطيع أن نحاول فهم ما فعله الله, فالحكمة منه, وما نقوم به نحن هو مُجَرَّد محاولة لفهم الأمور التي تدور حولنا.
5- لم يفقد آدم أو أي إنسان في العهد القديم فرصته في نوال الفداء, فكل من سجد لله في حدود الإعلان المتاح نال الخلاص, المشكلة في من قال: “لا” أو “حاشا أن يفعل هكذا,” هؤلاء تمردوا من جديد على محبة الله وصنيعه, وهنا تكمن المشكلة الحقيقية.
لعلك لا تلاحظ أنك تدين الله سواء كان في المسيحية أو في الاسلام أو في أية ديانة … فما هو قصدك من التعبير “لماذا ترك إله المحبة والسلام الانسانية تتوالد تحت ناموس اللعنة والخطية وأن يعم الفساد وينتشر؟” الفساد موجود الآن حتى بعد أن جاء إله الإسلام وأعطى القرآن، فلماذا سمح بهذا؟ أم أن الله الذي وصفه الإسلام ليس إله المحبة والسلام؟ 

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

أشعياء 53 الممنوع قراءته وهل هو عن إسرائيل أم عن المسيا ترجمة - ترجمة: سانتا نبيل غالي

أشعياء 53 الممنوع قراءته وهل هو عن إسرائيل أم عن المسيا ترجمة – ترجمة: سانتا نبيل غالي

أشعياء 53 الممنوع قراءته وهل هو عن إسرائيل أم عن المسيا ترجمة – ترجمة: سانتا …