الرئيسية / الردود على الشبهات / من الذي مات على الصليب؟ الناسوت ام اللاهوت؟

من الذي مات على الصليب؟ الناسوت ام اللاهوت؟

 من الذي مات على الصليب؟ الناسوت ام اللاهوت؟

من الذي مات على الصليب؟ الناسوت ام اللاهوت؟

من الذي مات على الصليب؟ الناسوت ام اللاهوت؟
من الذي مات على الصليب؟ الناسوت ام اللاهوت؟

من الذي مات على الصليب (الطبيعة البشرية) أم (الطبيعة الإلهية)؟! الرد في شكل حوار بين طرفين.

السلام عليكم ورحمة وبركاتة

#فريق_اللاهوت_الدفاعي : وعليكم السلام ورحمة وبركاته

_ يعتقد المسيحيون أن مات مصلوباً فداءاً للبشرية وكفارة لخطايهم . ونحن نسأل من الذي مات على الصليب فداءاً للبشرية، هل الانسان (الطبيعة البشرية) أم الإلـه (الطبيعة الإلهية)؟!

#فريق_اللاهوت_الدفاعي : هناك اسئلة قبل الاجابة عليها يجب تصحيحها فالسائل وقع في خطا منطقى وهو السؤال المُحَمَل بالتخيير ..!! أي الذي يحدد الإجابة في إختيارين لا تخرج عنهما، فالاجابة ليست هكذا لا الطبيعة الإلهية ولا الطبيعة البشرية بل الطبيعة البشرية المتحدة بالطبيعة الإلهية …

_ لو كان الذي مات على الصليب هو الاله فهذا باطل بالضرورة لأن الإله لا يموت بداهةً وهذا ما أكده بولس في رسالته الأولى إلي تيموثاوس [ 6: 16 ] إذ يقول عن : ((الذي وحده له عدم الموت)) وأيضاً ما جاء في سفر التثنية [ 32: 40 ] من قول الرب: ((حي أنا إلى الأبــد)) .

#فريق_اللاهوت_الدفاعي : اتفق معك فالله لا يموت فنحن نسبح في صلاتنا كل يوم قدوس ،قدوس القوى، قدوس الحى الذى لا يموت .فالله هو الحياة وواهب الحياة .

فالله الذى قيل عنه: “ أَنْ تَحْفَظَ الْوَصِيَّةَ بِلاَ دَنَسٍ وَلاَ لَوْمٍ إِلَى ظُهُورِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي سَيُبَيِّنُهُ فِي أَوْقَاتِهِ الْمُبَارَكُ الْعَزِيزُ الْوَحِيدُ: مَلِكُ الْمُلُوكِ وَرَبُّ الأَرْبَابِ، الَّذِي وَحْدَهُ لَهُ عَدَمُ الْمَوْتِ، سَاكِنًا فِي نُورٍ لاَ يُدْنَى مِنْهُ ” (1 تيموثاوس 6: 14: 16)

_ وإن كان الذي مات على الصليب وحمل خطايا البشر هو كإنسان فقطوليس الاله ، فهذا أيضاً باطل للأسباب التالية: أولاً: لأن فكرة الفداء والتكفير تقضى ان نزل وتجسد ليصلب وانه ليس سوى قادراً على حمل خطايا البشر على الصليب. ولأن الانسان لا يمكنه ان يحمل على كتفه خطايا البشر كلهم فلو كان مات على الصليب كإنسان فقط لصارت المسيحية ديانة جوفاء.

#فريق_اللاهوت_الدفاعي : فكرة الفداء يا صديقي تقتضي ان تجسد _أي: اتخذ جسدا _ فكلمة لكونة غير مائت اتخذ جسدا _ طبيعة مثل طبيعتنا – قابلة للموت واتحد بها ولكن السيد ليس لاهوتًا (أي: طبيعة إلهية) فقط، وليس ناسوتا (أي: طبيعة بشرية) فقط إنما هو لاهوت متحد بالطبيعة البشرية. لقد أخذ ناسوتًا من نفس طبيعتنا البشرية، دعي بسببه “إبن الإنسان”. وناسوته مكون من الجسد البشري متحدًا بروح بشرية مع النفس البشرية، بطبيعة مثل طبيعتنا قابلة للموت. ولكنها متحدة بالطبيعة الإلهية بغير انفصال..فاتحادة بالطبيعة الطبيعه الالهية _ اللاهوت _ اعطى هذا الفداء عدم محدودية، أي جعل هذا الفداء غير محدود

_ثانياً: ان القول بأن الذي مات على الصليب وحمل خطايا البشر هو إنسان فقط هو قول مرفوض ومردود لأن هذا الانسان الذي علق على الخشبة ملعون لأنه مكتوب في الشريعة: ((كل من علق على خشبة ملعون)) [ سفر التثنية ] واللعنة نقص وطرد من رحمة الله فكيف يكون هذا الانسان الذي اصابته اللعنة والنقص كفئاً لحمل خطايا البشر؟

#فريق_اللاهوت_الدفاعي : نقطة ان الذى مات هو انسان فقط علقنا عليها سابقاً ، اما نص ملعون من علق على خشبة ..!!

النص في التثنية حدد ان الشخص الى يعلق على خشبة يكون ملعون اذا كان على هذا الانسان خطية حقها الموت

«وَإِذَا كَانَ عَلى إِنْسَانٍ خَطِيَّةٌ حَقُّهَا المَوْتُ فَقُتِل وَعَلقْتَهُ عَلى خَشَبَةٍ فَلا تَبِتْ جُثَّتُهُ عَلى الخَشَبَةِ بَل تَدْفِنُهُ فِي ذَلِكَ اليَوْمِ لأَنَّ المُعَلقَ مَلعُونٌ مِنَ اللهِ. فَلا تُنَجِّسْ أَرْضَكَ التِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ نَصِيباً».(سفر التثنية 21: 22: 23)

ليس عليه خطية قط هو البار قدوس الله بلا دنس الطاهر الذى بلا عيب بلا شر ….الكامل

” من منكم يبكتني على خطية” (يوحنا 8: 48)

بل حتى الشيطان شهد ببرة وقداسته: ” أَنَا أَعْرِفُكَ مَنْ أَنْتَ: قُدُّوسُ اللهِ! ” (لوقا 4: 34)

وفى ذلك يقول العلامة ترتليان:

* أما بخصوص الخطوة الأخيرة التي لآلامه فربما يثار شكًا من جهة أن آلام الصليب قد سبق فتنبأ عنها… إذ ليس من المعقول أن يقدم الله (الأب) لابنه موتًا من هذا النوع وفي نفس الوقت يقول بأنه ملعون من علق علة خشبة (تث23:21) .

لكن سبب اللعنة واضح من قول سفر التثنية (وإذا كان على الإنسان خطية حقها الموت فقتل وعلقته على خشبة. فلا تبت جثته على الخشبة بل تدفنه في ذلك اليوم. لأن المعلق ملعون من الله فلا تنجس أرضك التي يعطيك الرب إلهك نصيبك) “تث23، 22:21″. فهو لم يحكم على السيد في هذا النوع من الألم باللعنة بل وضع تمييزًا وهو أن اللعنة لمن كان عليه(خطية حقها الموت) ويموت معلقًا على خشبة.. هذا يكون ملعونًا من أجل خطاياه التي سببت تعليقه على الخشبة. ومن جانب أخر فإن السيد لم ينطق بغش من فمه (1بط22:2، أش9:53) فالذي أظهر كل بر واتضاع ليس فقط لم يتعرض لهذا النوع من الألم عن استحقاقه بل وفرض عليه لتتحقق فيه نبوات الأنبياء التي أعلنت أنها ستتم فيه كما جاء في المزامير إذ سبق روح فتغني قائلًا..

” يجازونني عن الخير شرًا ” {مز12:35}. ” حينئذ رددت الذي لم أخطفه ”{مز4:69}.

” ثقبوا يدي ورجلي أحصوا كل عظامي وهم ينظرون ويتفرسون في “{ مز17، 16:22 }. “ ويجعلون في طعامي علقمًا وفي عطشي يسقونني ماء” { مز21:69 }.

فكلمة صار لا تعنى هنا انه بات واصبح ملعونا ، بنفس المصطلح استخدمة القديس بولس في الرسالة الثانية لكورنثوس: ” لأَنَّهُ جَعَلَ الَّذِي لَمْ يَعْرِفْ خَطِيَّةً، خَطِيَّةً لأَجْلِنَا، لِنَصِيرَ نَحْنُ بِرَّ اللهِ فِيهِ.” (2 كورنثوس 5: 21) نلاحظ ان الذي لم يعرف خطيئة صار خطيئة لأجلنا، اي حمل خطيئتنا، لانه لو قلنا ان صار خطيئة لاجلنا تعني انه خاطئ لما قال انه لم يعرف الخطيئة بل بالاحرى انه حمل الخطيئة عنا مع بقاء عدم خطيئته و بره، فهو حمل اللعنة و الخطيئة عنا دون ان يكون خاطئ و دون ان يكون ملعون

بنفس الطريقة و بنفس المصطلح نستطيع ان نقول الذي لم يكن ملعونا صار لعنة لاجلنا، فالجملتان متساويتان في المعنى الكتابي ..

فالمسيح بصلبة حمل ورفع اللعنة عن البشر لاننا نحن الخطاة المستحقين لحكم الموت هو اخذ ما لنا من لعنتة وحملها ورفعها عنا .. اذن معنى صار لعنة حمل ورفع اللعنة ف المسيح حمل الخطيئة، حمل الخطيئة لا يجعل منه خاطئ، كما ان حمل اللعنة لا يجعل منه ملعو …بل انقذنا من لعنة طبيعتنا وفسادها وجددها بالميلاد الجديد بعد رفع وحمل وازالة اللعنة عوضا عنا نحن الخطاة.

فالنص في غلاطية يخبرنا انه افتدانا نحن من لعنة الناموس: ” اَلْمَسِيحُ افْتَدَانَا مِنْ لَعْنَةِ النَّامُوسِ، إِذْ صَارَ لَعْنَةً لأَجْلِنَا، لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: «مَلْعُونٌ كُلُّ مَنْ عُلِّقَ عَلَى خَشَبَةٍ». (غلاطية 3: 13)

فجملة “اَلْمَسِيحُ افْتَدَانَا مِنْ لَعْنَةِ النَّامُوسِ، إِذْ صَارَ لَعْنَةً لأَجْلِنَا” واضحة لأن المسيح افتدانا من هذا اللعنة

كيف افتدانا من هذه اللعنة؟ كيف يمكن للمسيح ان يتفدينا من لعنة الناموس؟

افتدانا اذ صار لعنة لأجلنا، لي حمل اللعنة عنا، و هي الطريقة الوحيدة التي يفتدينا المسيح من هذه اللعنة، بأن يحملها عنا و ليس ان يصير ملعوناً هو، لانه لو صار ملوعناً لما استحق حمل اللعنة عنا، فصار لعنة لاجلنا اي حمل اللعنة، لعنة اللناموس عنا.

كما ان المسيح مبارك لا ملعون فالكتاب بعهدية لم يقل ان المسيح ملعون ..“وَلَهُمُ الآبَاءُ وَمِنْهُمُ الْمَسِيحُ حَسَبَ الْجَسَدِ الْكَائِنُ عَلَى الْكُلِّ إِلَهاً مُبَارَكاً إِلَى الأَبَدِ. آمِينَ.” (رومية 9: 5).

واقوال الاباء في ذلك:

البابا أثناسيوس الرسولى:

* عند سماعنا “المسيح قد صار لعنة لأجلنا” [13]، و“لأنه جعل الذي لم يعرف خطية، خطية لأجلنا” (2 كو 5: 21)، لا نفهم من هذا ببساطة أن المسيح بكُليته صار خطية أو لعنة، إنما حَمل اللعنة التي علينا (إش 53: 4؛1 بط 2: 24).

* كما أن المسيح بذاته لم يصر لعنة، إنما قيل هذا لأنه أخذ على عاتقه اللعنة لحسابنا، هكذا صار جسدًا لا بتحوله إلى جسد، إنما اتخذ جسدًا من أجلنا وصار إنسانًا.

*إنه يُرشد اليهود وأهل غلاطية أن يضعوا رجاءهم لا في الناموس بل في الرب مُعطى الناموس .

Four Discourses against the Arians، 2:47; Ep. 59 ad Epictetum، 8; De Synodis، 45.

القديس أمبروسيوس:

*صار خطية ولعنة لا لحسابه بل لحسابنا… صار لعنة لأنه حمل لعناتنا.

Of the Christian Faith، 5، 14، 178.

القديس غريغوريوس النزينزي:

*كيف يمكن أن يكون خطية ذاك الذي يحررنا من الخطية؟ وكيف يمكنه أن يكون لعنة ذاك الذي يفدينا من لعنة الناموس؟ حدث هذا ليمارس تواضعه إلى هذه الدرجة، ولكي يُشكِلنا نحن بالتواضع الذي يجلب مجدًا.

*دُعي لعنة من أجلي، هذا الذي حطم لعنتي… صار آدم الجديد ليحتل مكان آدم الأول، وبهذا فقط يجعل عصياني عصيانه هو بكونه رأس الجسد كله .

Oration 37:1; The Fourth Theological Oration، 5.

ليتك الان تعلم ان هذا الانسان البار الكامل هو وحدة كفئا ليرفع خطيتنا ويحمل ويزيل اللعنة عوضا عنا فهو لم تصبة اللعنة والنقص فكونة حمل الخطية لايجعل منه خاطي كما حمل اللعنة لا يجعل منه ملعونا ..

_ ثالثًا: ان القول بأن الذي مات على الصليب هو إنسان فقط هو مناقض لنص قانون الايمان الذي يؤمن به النصارى والذي جاء فيه: ان المسيح إله حق من إله حق . . . نزل وتجسد من روح القدس ، وتأنس وصلب . فبناء على نص قانون الايمان يكون الإله الحق المساو للأب صلب وقتل أي ان الطبيعة الإلهية هو الذي صلب وقتل ، وهذا هو مقتضى نص القانون وهذا يبطل العقيدة من اساسها لأن الله لا يموت .

#فريق_اللاهوت_الدفاعى : اولا الايمان المسيحى لا يقول ان الذى مات على الصليب انسان فقط بل الطبيعة البشرية متحد بالطبيعة الإلهية وانت فهمت نص قانون الايمان بصورة خاطئة فالمسيح اله حق من اله حق بكونة كلمة الله اللأزلي غير المنفصلة عن الله فالله وكلمتة واحد وباقى قانون الايمان يقول نزل من السماء وتجسد وتأنس لاحظ كلمة صلب بعد تجسد وتانس اى بعد اخذ جسدا اي ان كلمة الله فير المائت اخذ جسدا قابلا للموت واتحد بهذا الجسد بدون اختلاط او امتزاج او تغيير ودون ان يفارقة لحظة واحدة او طرفة عين فاتحاد الطبيعة الإلهية بالطبيعة البشرية اعطى للفداء عدم محدودية في تأثيره وفي خلاصه… فالمسيح انسان كامل واله كامل وعندما مات على الصليب، إنما مات الجسد، بالطبيعة البشرية. وهذا ما نذكره في صلاة الساعة التاسعة، ونحن نصلى قائلين “يا من ذاق الموت بالجسد في وقت الساعة التاسعة” . لكن بالطبيعة البشرية _الجسد _ متحدا بالطبيعة الإلهية ففى الاتحاد اعطى الفداء عدم محدودية. وهذا ما يذكره الكتاب المقدس نصاً إذ يقول: 

فان المسيح ايضا تألم مرة واحدة من اجل الخطايا البار من اجل الاثمة لكي يقربنا الى الله مماتا في الجسد ولكن محيى في الروح(رسالة بطرس الاولى 3: 18).

رابعا: ان القول بأن المسيح مات كفارة كإنسان هو قول باطل لأن الكتاب يعلمنا أن الانسان لا يحمل خطيئة أي انسان بل كل انسان بخطيئته يقتل: ((لا يُقْتَلُ الآبَاءُ عَنِ الأَوْلادِ وَلا يُقْتَلُ الأَوْلادُ عَنِ الآبَاءِ. كُلُّ إِنْسَانٍ بِخَطِيَّتِهِ يُقْتَلُ.)) سفر التثنية [ 24: 16 ] فلو كان المسيح مات كإنسان فان الإنسان لا يحمل خطيئة آخر !

#فريق_اللاهوت_الدفاعى : ان الله حقًا حي لا يموت، وهو قائم بذاته، وعلة قيام كل حي. ولكن إذ أصبحت هناك حاجة لغفران الخطية بموت مَنْ هو مثل الله ولا يكافئ الله إلا الله. لذلك تمَّم لنا تجسده وتأنسه في كلمته الذي من طبعه ومن جوهره. وبتجسد الكلمة وتأنسه صار قابلًا للموت في جسده الذي أخذه. فالذى ذاق الموت هو جسد بشريته وليس لاهوته لأن الطبيعة الإلهية لا يموت. لذلك صار الموت لكلمة الله معنويًا من أجل إتحاده بجسد. أي أن السيد المسيح قد مات بحسب الجسد، لكن لم يمت بحسب طبيعته الإلهية. فالإنسان العادي له روح وجسد: فروحه لا تموت، ولكن جسده يموت، وهو إنسان واحد.وهكذا رفع خطيتنا وجدد نفوسنا وردنا لطبيعتنا الاولى .

لكن اذن ماذا حدث على الصليب؟!

ﻭﻋﻠﻰ #ﺍﻟﺼﻠﻴﺐ ﺻﻠﺐ ﻭﺗﺎﻟﻢ ﺑﺎﻟﺠﺴﺪ ﺍﻟﺬﻯ ﺍﺗﺨﺬﺓ ﻭﻣﺎﺕ بجسده ﺑﺎﻧﻔﺼﺎﻝ#ﺭﻭﺣﺔ_ﺍﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻋﻦ ﺟﺴﺪﺓ #ﻭﻻﻫﻮﺗﻪ ﻟﻢ ﻳﻔﺎﺭﻕ ﺟﺴﺪه ﻓﻰ ﺍﻟﻘﺒﺮ ﻭﻻ ﺭﻭﺣﺔ ﺍﻟﻤﻨﻔﺼﻠة ﻋﻦ ﺟﺴﺪه .

” فإذا قد #تالم المسيح لأجلنا #بالجسد .” (1بطرس 4: 1)

فما معنى تالم بالجسد؟ غير ان الموت خاصا بجسده المائت

“فإن المسيح ايضا تألم مرة واحدة من اجل الخطايا البار من اجل الاثمة . لكى يقربنا الى الله ، #مماتا_فى_الجسد ولكنى محيى في الروح . ” (1 بطرس 3: 18)

مماتا في الجسد لكن محييى في الروح فالموت ايضا خاصا ومتميزا للجسد

لكن من جهة لاهوت المسيح فالطبيعة الإلهية لا يموت …

” أن تحفظ الوصيه بلا دنس ولا لوم الى ظهور ربنا يسوع المسيح ، الذى سيبينه في أوقاته المبارك العزيز الوحيد: ملك الملوك ورب الأرباب ، الذى وحده له #عدم_الموت ساكنا في نور لا يدنى منه .” (1 تيموثاوس 6: 14: 16)
ﻓﻜﺎﻥ ﻋﻤﻞ ﺍﻟﻼﻫﻮﺕ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺼﻠﻴﺐ ﺍﻋﻄﻰ ﻟﺠﺴﺪﺓ ﺍﻟﺬﻯ ﺍﺗﺨﺬﺓ ﻋﺪﻡ ﻣﺤﺪﻭﺩﻳﺔ ﻟﻴﺼﻴﺮ ﺗﻜﻔﻴﺮ ﺟﺴﺪه ﻛﺎﻓﻰ لغفران حطايا العالم اجمع وفداء العالم ..

” اذا أخذ نفسًا وجسد إنسان لم تحدث إضافة إلى عدد الأقانيم، إذ بقي الثالوث كما هو قبلاً. وذلك كما أنه في كل إنسانٍ فيما عدا ذاك الذي وحده أخذ اتحادُا اقنوميًا فإن النفس والجسد يمثلان شخصًا واحدًا، هكذا في المسيح الكلمة ونفسه البشرية وجسده يمثلون شخصًا واحدًا. وكما أن اسم “الفيلسوف” كمثال يُعطي لإنسان بالتأكيد بخصوص نفسه وحدها، إلا أنه لا يُحسب سخافة، بل هو أمر عادي ولائق في اللغة، أن نقول بأن الفيلسوف قُتل، الفيلسوف مات، الفيلسوف دفن، مع أن هذه الأحداث جميعها تسقط علي جسده وليس علي العنصر الخاص به كفيلسوف، هكذا بنفس الطريقة اسم الله أو ابن الله أو رب المجد، أو أي اسم آخر يُعطي للمسيح بكونه الكلمة، ومع هذا فإنه من الصواب القول بان الله صُلب، إذ لا مجال للتساؤل في أنه احتمل هذا الموت في طبيعته البشرية وليس في تلك التي بها هو رب المجد .”

Epistles، 169:8.

أما عن النص الذي إستشهدت به وغيره، فأقول لك:

أولا: من الخطأ تعميم الخاص وتخصيص العام، بكلمات أخرى، هذه الآيات جميعها قيلت في أحداث خاصة وليس كمبدأ عام للرب، على الأقل في هذه النصوص فهى لا تحتوي إلا على كلام الرب بشأن أحداث خاصة في زمان محدد وليست قاعدة ليتم تعميمها، فالرب بالفعل لا يحاسب الشخص إلا على خطيته الشخصية، وليس خطية أبيه، هذا لأن كل من الأب والإبن واقعان في الخطية والطبيعة الفاسدة، وبالتالي فلا تغير في طبيعتهما، لكن في حالة آدم، فلم يكن قبل آدم خطية في الجنس البشري إذ كان آدم هو أب لكل الجنس البشري، فبخطيته فسدت الطبيعة لكل من ولده.

ثانيا: ربما لا تفهم يا عزيزي هذا الكلام السابق، فنرد عليك بحسب ما تفهم، بالنصوص:

Deu 5:9  لا تسجد لهن ولا تعبدهن لأني أنا الرب إلهك إله غيور أفتقد ذنوب الآباء في الأبناء وفي الجيل الثالث والرابع من الذين يبغضونني

Exo 34:7  حافظ الاحسان الى الوف. غافر الاثم والمعصية والخطية. ولكنه لن يبرئ ابراء. مفتقد اثم الاباء في الابناء وفي ابناء الابناء في الجيل الثالث والرابع».

Jer 32:18  صانع الإحسان لألوف ومجازي ذنب الآباء في حضن بنيهم بعدهم الإله العظيم الجبار رب الجنود اسمه

Mat 23:35  لكي يأتي عليكم كل دم زكي سفك على الأرض من دم هابيل الصديق إلى دم زكريا بن برخيا الذي قتلتموه بين الهيكل والمذبح.

فإن كنت لا ترضى إلا بالنصوص، فها هو الرب يفتقد إثم الآباء في الأبناء وفي أبناء الأبناء في الجيل الثالث والرابع، ويجازي ذنب الآباء في حضن بنيهم بعدهم وها هو يؤتي عليهم كل دم زكي سفك على الأرض، فهذا كله يرد على خطأك في تفسيرك لهذه النصوص أنها عامة وغير خاصة بهذه الأحداث التي قيلت فيها، لكن بالطبع، كل من النصوص التي قدمتها لا تفيد ما فهمه منها ولا هذه النصوص التي قدمتها لا تفيد العموم.

ثالثا: لا يؤمن المسيحيون بأننا نرث الخطية ذاتها، بل الطبيعة الفاسدة التي أتت نتيجة الخطية الأولى، لذا فالمتوارث هو الطبيعة لا الخطية ذاتها، أي ليس خطية آدم وحواء بالتكبر والأكل من الشجرة، بل طبيعة آدم وحواء التي أصبحا فيها بعد الخطية، فكما يقول الكتاب:

Rom 5:12  من أجل ذلك كأنما بإنسان واحد دخلت الخطية إلى العالم وبالخطية الموت وهكذا اجتاز الموت إلى جميع الناس إذ أخطأ الجميع.

Rom 5:14  لكن قد ملك الموت من آدم إلى موسى وذلك على الذين لم يخطئوا على شبه تعدي آدم الذي هو مثال الآتي.

Rom 5:17  لأنه إن كان بخطية الواحد قد ملك الموت بالواحد فبالأولى كثيرا الذين ينالون فيض النعمة وعطية البر سيملكون في الحياة بالواحد يسوع المسيح.

Rom 5:18  فإذا كما بخطية واحدة صار الحكم إلى جميع الناس للدينونة هكذا ببر واحد صارت الهبة إلى جميع الناس لتبرير الحياة.

Rom 5:19  لأنه كما بمعصية الإنسان الواحد جعل الكثيرون خطاة هكذا أيضا بإطاعة الواحد سيجعل الكثيرون أبرارا.

فالكتاب يذكر أنه “بخطية” واحد، دخل الخطية للعالم، وبهذه الخطية “الموت”، وبهذه الطريقة إجتاز “الموت” إلى جميع الناس، وليس “الخطية إلى جميع الناس”، أي أن الترتيب هو الخطية الأولى أدخلت الموت للطبيعة آدم فأصبحت طبيعة فاسدة، ودخل هذا الموت (الفساد) إلى الكل، إذ أخطأ الكل بسبب هذه الطبيعة، ويكرر الكتاب المقدس أن “الموت” قد ملك، ويؤكد الكتاب المقدس أن “الحكم” وهو الحكم “بالموت” قد صار إلى جميع الناس للدينونة، ولهذا فالمسيح أتى ليعطينا الحياة، وقال “أنا هو الطريق والحق والحياة”، وقال أيضا “أتيت لتكون لهم حياة وليكون لهم افضل”، ويقول عنه الكتاب “فيه كانت الحياة والحياة كانت نور الناس” وقال أيضاً “الذي يؤمن بالابن له حياة ابدية. والذي لا يؤمن بالابن لن يرى حياة بل يمكث عليه غضب الله”، فالمسيح أتى لكي يعطينا حياة عوضاً عن الموت الذي تملك علينا، والموت هو الطبيعة التي أصبح عليها آدم بمجرد خطيته، إذ قال له الله “موتاً تموت”.

_ والخلاصة ان المسيحيون على أي جهة يذهبون فمذهبهم باطل فإن كان الذي مات على الصليب هو الله فهذا باطل وان كان الذي مات على الصليب هو الانسان فهذا أيضاً باطل . وما بني على باطل فهو باطل .

#فريق_اللاهوت_الدفاعى : الخلاصة ان المسيحيون لا يذهبون الى جهات بل لهم ايمان واحد مستقيم فاوضحنا ان الاجابات المحملة بالسؤال لا تحمل الاجابة بل الاجابة لا هذه ولا تلك بل الطبيعة البشرية المتحد بالطبيعة الإلهية ولكون الطبيعة الإلهية من طبيعتة غير مائت فالموت خاصا بجسدة المتحد بالطبيعة الإلهية فالمسيح لاهوت وناسوت متحدين في شخص واحد بغير اختلاط او امتزاج او تغيير فظل الطبيعة الإلهية لاهوتا وظل الطبيعة البشرية ناسوتا فالمسيح يحمل طبيعة واحدة للكلمة المتجسد تتكون من طبيعتين ويحمل خواص الطبيعتين فالموت خاصا بجسدة لكنة ينسب للمسيح لكون الاهوت متحدا بهذا الجسد ..

اذن كل ما قدمته يا عزيزي باطل وظلمة والظلمة لا تثبت أمام النور …

هل لديك تعليق؟

إقرأ أيضاً:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.