مواضيع عاجلة

دليل الجسد المفقود هل إختفى حقا جسد يسوع من قبره؟ – لي ستروبل

دليل المفقود هل إختفى حقا جسد من قبره؟ –

دليل الجسد المفقود هل إختفى حقا جسد يسوع من قبره؟ - لي ستروبل
دليل المفقود هل إختفى حقا جسد من قبره؟ –

دليل المفقود هل اختفى حقا جسد من قبره؟ – لي سرويل 
دليل المفقود – دليل المفقود 

الوريثة الحلوة هيلين فور هيز براتش طارت في أشد مطارات العالم إزدحاما بعد ظهر يوم منعش من أيام الخريف، وإندمجت في الزحام ثم إختفت على الفور بدون أثر. ولأكثر من عشرون سنة ظل سر ما حدث لهذه المرأة المحبة للخير، والمحبة للحيوانات، ذات الشعر الأحمر، يحير رجال الشرطة والصحفيين على حد سواء.

وفيما إقتنع المحقيين بأنها قتلت، إلا أنهم ما كانوا قادرين على تحديد الظروف الخاصة بهذه الجريمة، والسبب الرئيسى في ذلك أنهم لم يعثروا على جثتها. وإن رجال الشرطة قد روجوا بعض التخمينات وسربوا إحتمالات مترددة إلى الصحافة وحتى أنهم أقنعوا قاضيا أن يعلن أن محتالا هو مسئول عن إختفائها. ولكن نظراً لعدم وجود جثة فسيظل مصرعها رسميا بلا حل. ولم يتهم أحدا أبدا بقتلها.

إن قضية براتش هي إحدى الألغاز المثيرة للإحباط التي تجعلني أظل مستيقظا من وقت لأخر للتدقيق في الأدلة المتناثرة ولمحاولة تجميع الأحداث مع بعضها. وأخيراً فإنها تعتبر تمرين غير مرضي، أريد معرفة ما قد حدث، ولكن لا توجد حقائق كافية لكي أتخلى عن عملية التخمين.

ومن حين لأخر يتضح أن الجثث مفقودة في الأدب القصصي المثير وفي الحياة العملية، لكن نادرا ما تصادف قبرًا فارغا. فعلى خلاف قضية هيلين براتش، فإن فضية ليست أنه لم يراه أحد فى أى مكان. بل شوهد حيا؛ وشوهد ميتاً، ثم شوهد حياً مرة أخرى. فلو صدقنا الرويات الإنجيلية، لوجدنا أنها ليست مسألة جثة مفقودة. كلا، إنها مسألة أن مازال حياً حتى يومنا هذا، حتى بعد أن أسلم علناً لأهوال الصلب، التى صورت بشكل مُفصّل فى الفصل السابق.

القبر الفارغ، كرمز ثابت للقيامة، هو التمثيل الجوهري لإدعاء بإنه إله. وقد قال بولس الرسول في الرسالة الأولى إلى أهل كورنثوس 15: 17 بأن القيامة هي الجوهر الأساسي للإيمان المسيحي “وَإنْ لم يكن ُ قد قام فباطل إيمانكم. أنتم بعد في خطاياكمْ!”. والعالم اللاهوتي چيرالد أوكولينز عبر عنها بهذه العبارة “بالمعنى الأساسى العميق، المسيحية بدون قيامة ليست ببساطة مسيحية بدون فصلها الأخير. إنها ليست مسيحية إطلاقاً”(1).

فالقيامة هى أهم إثبات لهوية الإلهية وتعاليمه الملمهة. وهي برهان إنتصاره على الخطية والموت. وهي تؤذن بقيامة أتباعه. وهي أساس الأمل المسيحي. وهي معجزات المعجزات.

كلها إذن كانت حقيقة، فالمتشككين يدعون أن ما حدث لجثة يسوع ما زال لغزاً مُحيراً وقريب الشبة لإختفاء هيلين براتش، فهم يقولون: لاتوجد أدلة كافية للوصول إلى نتيجة حاسمة.

لكن يُصرح أخرون بأن القضية قد أُغلقت فعلاُ، لأن هناك برهان قاطع الذي هو أن القبر كان خالياً في أول صباح عيد الفصح. فإذا أردت مناقشة هذه القضية، فأفضل طريقة هى أن تزور وليم لين كريج، الذي يعتبره الجميع من بين أهم خبراء العالم فى القيامة.

المقابلة الحادية عشر: وليم لين كريج، دكتوراة في الفلسفة؛ دكتوراة في اللاهوت

كان لدىَ إنطباع غير عادي عندما رأيت بيل كريج لأول مرة وهو يمارس عمله. فقد كنت جالساً خلفه فيما يدافع هو عن المسيحية أمام حشد يربو عدده إلى حوالي ثمانية ألاف شخص، بالأضافة إلى أخرين غير معدودين يستمعون إليه عبر أكثر من مائة محطة إذاعية فى كافة أنحاء البلاد.

وكرئيس لمناظرة بين كريج وشخص ملخد ينكر وجود تم إختيارهما من قبل الناطق الرسمى لجمعية الملحدين الأمريكية المحدودة. ولقد تعجبت عندما رأيت كريج يبني قضية المسيحية بأدب لكن بقوة بينما في نفس الوقت يُفند ويكشف حُجج الإلحاد. ومن المكان الذي كنت جالساً فيه، إستطعت مراقبة وجوه الناس فيما يكتشفون الكثير-بعضهم لأول مرة-أن المسيحية يمكنها الصمود أمام التحليل المنطقي والتدقيق الصارم القاسي.

في النهاية لم يكن هناك خلاف، فمن بين أولئك الذين دخلوا القاعة فى ذلك المساء كما أقرَ المُلحدين، أو لا أدربين، أو متشككين، فإن عدد ضخم يناهز ال 82% قد خرجوا من القاعة بأن قضية تأييد المسيحية هى الأكثر إقناعا ً، وسبع وأربعون شخص دخلوا غير مؤمنين وخرجوا كمسيحيين. فإن حجج كريج من أجل الإيمان كانت مقنعة، خاصة لو قورنت بندرة الأدلة المؤيدة للإلحاد. وبالمصادفة، لم يصبح ولا واحد ملحداً(2).

وهكذا عندما سافرت بالطائرة إلى أتلانتا لمقابلته من أجل هذا الكتاب، كنت متلهفاً بشدة لرؤية كيف سيرد على التحديات المتعلقة بالقبر الفارغ.

لم يتغير منذ رأيته قبل سنوات قليلة. بلحيته السوداء القصيرة، وملامحه الحادة، ونظرته الثابتة والمُحملقة، فما زال كريج يبدوا قائما بدور العالم الجاد. يتكلم بجمل مقنعة ولا يتخلى أبداً عن تسلسل أفكاره، دائما يرتب الإجابة بطريقة منتظمة، نقطة بعد نقطة، وحققة بعد حقيقة.

ومع ذلك فهو ليس عالم لاهوتي جاف. فلدى كريج حماس متقد فى عمله. فعيناه الزرقاين الشاحبة تتراقص عندما ينسج إفراضاته ونظرياته المتقننة؛ ويؤيد جمله بإشارات من يديه تغريك بالفهم والموافقة؛ وصوته يتغير من الدوران السريع حول نقطة لاهوتية غامضة يعتبرها رائعة إلى الإخلاص الهادى. عندما يتأمل ويتساءل لماذا بعض العلماء يقامون الأدلة التى يعتبرها دامغة جدا ً.

بإختصار، فإن هقله مشغول تماماً، وكذلك قلبه. وعندما يتحدث عن متشككين جادلهم وتناظر معهم، لا يتحدث بنغمة متعجرفة أو معادية، ويخرج عن الموضوع ليخرج صفاتهم المحببة، كلما أمكنه ذلك، فقد كان متحدثاً رائعاً، وذاك كان ساحراً عند العشاء.

وفى محادثتنا المهذبة، شعرت بأنه لم يكن راغباً فى صد المناوئين له بحججه؛ بل يسعى بإخلاص لكي يكسب الناس الذين يعتقد أنهم يهمون . ويبدو متحيراً بصدق لماذا بعض الناس لا يستطيعون، أو لا يرغبون أن يدركون، حقيقة القبر الفارغ.

دفاع القبر الفارغ

كان كريج مرتدياً بنطلون چينز أزرق كالح، وجورب أبيض، وسويتر أزرق قاتم بياقة مدورة حمراء، يجلي غلى أريكة مطرزة بالورود فى حجرة المعيشة. ولعى الحائط خلفه منظر مدينة ميونخ في صورة ذات إطار كبير.

في ذلك المكان كان كريج الحاصل حديثا على درجة الماچستير فى الفنون من كلية الثالوث الاهوتية الإنجيلية، ودكتوراه فى الفلسفة من جامعة برمجهام، بإنجلترا، حيث درس القيامة لأول مرة، بيمنا حصل على دكتوراة أخرى فى اللاهوت من جامعة ميونخ. وفيما بعد قام بالتدريس فى كلية الثالوث اللاهوتية الإنجيلية، ثم كأستاذ زائر فى المعهد الأعلى للفلسفة فى جامعة لوفين بالقرب من بروكسل.

من بين كتبه “الإيمان المعقول ” إجابات ليست سهلة؛ معرفة الحقيقة عن القيامة؛ الإله الحكيم الوحيد؛ وجود وبداية الكون وبالاشتراك مع كويتين سميث “الإيمان والإلحاد وعلم الكونيات المدوي، الذي نشرته مطبعة جامعة أكسفورد.

كما ساهم فى كتاب “المفكرون يتحدثون عن ”؛” يسوع تحت النار”؛ “دفاعاً عن المعجزات”؛ و”هل موجود؟”. وعلاوة على ذلك، ظهرت مقاولاته العلمية فى مجلات مثل “دراسات فى ”؛ “مجلة دراسة ”؛ “وجهات النظر الإنجيلية”؛ “مجلة المؤسسة العلمية الأمريكية” و “الفلسفة”. كما أنه عضو فى تسعة مجالات متخصصة، من بينها “الأكاديمية الأمريكية للدين” و “الرابطة الفلسفية الأمريكية”.

بينما يعتبر مشهوراً عالمياً لكتاباته حول تقاطع العلم، والفلسفة، واللاهوت، لم يكن محتاجاً لمن يحثه على مناقشة الموضوع الذي مازال يجعل نبض قلبه يتسارع: “قيامة ”.

هل دفن يسوع فعلا فى القبر؟

قبل النظر فى الموضوع إن كان قبر يسوع مازال فارغاً، أردت أن أثبت هل كانت جثته موجودة هناك أولاً. فالتاريخ يخبرنا أنه كقاعدة متبعة، كان المجرمون المصلوبون يتركون على الصليب لكي تلتهمهم الطيور أو يلقون فى قبر جماعي. وهذه الحقيقة دفعت چون دومينيك كروزسان من نادى يسوع لإستنتاج أن جثة يسوع قد أخرجت بعد نبش القبر وإلتهامتها الكلاب البرية.

فقلت لكريج “بناءا على هذه الممارسات، ألا تعترف بأن هذا هو أحسن إحتمال حدث فعلاً؟”

فأجابني قائلاً “إذا كان كان كل ما رأيته كان مبيناً على ممارسة مألوفة، نعم، أوافق، لكن ذلك يتجاهل الأدلة المحددة فى هذه الحالة”.

فقلت له “حسناً، إذن دعنا نفحص الأدلة المحددة. وفى هذه أشرت إلأى مشكلة فورية: تقول الأناجيل أن جثة يسوع سُلمت ليوسف الرامي، الذي كان عضواً فى مجلس السنهدرين، والذي أعطى صوته لإدانة يسوع. وإن هذا يعتبر غير قابل للتصديق. أليس كذلك؟” قلت ذلك بنغمة أكثر حَدة مما قصدت.

فتحرك كريج على الأريكية كما لو كان يستعد للإنقضاض على سؤالي. ثم قال “كلا، ليس كذلك عندنا تنظر إلى كل أدلة الدفن، لذلك دعنى أراجعها معك. أولاً، الدفن مذكور فى رسالة بولس الرسول إلى أهل كورنثوس 15: 3-7، حيث يوصل عقيدة مبكرة جداً للكنيسة”.

فسلمت بهذا بإيماءة من رأسى لأن كريج بلومبيرج كان قد وصف هذه العقيدة من قبل بشئ من التفصيل فى مقابلتنا السابقة. وأتفق كريج على رأى بلومبيرج بأن هذه العقيدة يرجع تاريخيها إلى ما بعد الصلب بسنوات قليلة، بعد أن أعطى لبولس بعد إهتدائه إلى المسيحية فى دمشق أو فى زيارته اللاحقة لأورشليم عندما إلتقى الرسولوين يعقوب وبطرس.

وبما أن كريج كان ينوى الإشارة إلى هذه العقيدة، فتحت الكتاب المقدس فى حجرى وراجعت الفقرة بسرعة “فأنني سلمت إليكم فى الأول ما قبلته أنا أيضا: أن مات من أجل خطايانا حسب الكتب وأنه دفن وأنه قام فى اليوم الثالث حسب الكتب….” ثم يستمر بعد ذلك ليدرج مرات ظهور يسوع العديدة بعد القيامة.

ثم قال كريج “هذه العقيدة بلا شك قديمة، ولذلك فهى جديرة بالثقة. وهي أساساً، عبارة عن صيغة مكونة من أربع سطور. يُشير السطر الأول إلى الصلب، والثاني إلى الدفن، والثالث إلى القيامة، والرابع إلى ظهورات يسوع بعد القيامة. وكما ترى، يؤكد السطر الثاني بأن يسوع قد دفن”.

لقد كان هذا مبهماً جداً لى فقاطعته قائلاً “إنتظر دقيقة. لربما يكون قد دفن، لكن هلى دفن فى قبر؟ وهل تم دفنه من قبل يوسف الرامى، هذه الشخصية الغامضة الذي أتى فجأة ليطالب باالجثة؟”

ظل كريج صبوراً ثم شرح قائلاً “إن هذه العقيدة تعتبر فعلاً متطابق سطر بسطر مع ما تعلم به الأناجيل. وعندما نرجع للأناجيل نجد أدلة كثيرة مستقلة لقصة الدفن هذه، ويوسف الرامي ذكر أسمه تحديداً فى الأناجيل الأربعة. وفوق كل هذا، فقصة الدفن في إنجيل مرقس مبكرة جداً لدرجة أنه ببساطة لم يكن لم يكن من الممكن أن تتعرض للتشوية الإسطوري”.

فسألته “كيف يمكنك القول بأنه مبكراً جداً؟”

قال “لدىَّ سببان، أولاً، إنجيل مرقس عامة يعتبر أقدم إنجيل. ثانياً، إن إنجيله يتكون أساساً من حكايات قصيرة عن يسوع، تشبه الالىء فى خيط أو عقد أكثر من أن تشبه رواية هادئة مستمرة.

“ولكن عندما تصل إلى الأسبوع الأخير من حياة يسوع –الذي يدعى قصة الألآم-ستجد قصة مستفيضة لأحداث متتابعة. وقصة الألام هذه يبدو أن مرقس نقلها من مصدر أقدم، وهذا المصدر يشمل قصة دفن يسوع فى قبره”.

هل يوسف الرامي شخصية تاريخية؟

 

بينما كانت تلك حجج مقُنعة، لكني إكتشفت مشكلة برواية مرقس عما حدث. فقلت “يقول مرقس بأن مجلس السنهدرين كله صوّت بإدانة يسوع. فإذا كان هذا صحيح، فإنه يعنى أن يوسف الرامي أدلى بصوته لقتل يسوع. أليس مستبعداً جداً بأنه سيجئ بعد ذلك يطلب دفن يسوع دفناً جديراً بالأحترام”.

يبدو أن ملاحظتى تلك وضعتنى فى موقف جيدز وهنا قال كريج ” لربما أحسَّ لوقا بنفس عد الإرتياح هذا، الذي يفُسر لماذا أضاف تفصيلة هامة، بأن يوسف الرامي لم يكن موجوداً عندما تم التصويت رسمياً، ومن ثمَّ فهذا يفسر الموقف. ولكن النقطة الهامة عن يوسف الرامي هى أنه لم يكن شخصاً من النوع الذي إخترعته الأساطير المسيحية أو الكُتاب المسيحيين”.

إحتجت لما هو أكثر من مجرد إستنتاج عن تلك المسألة؛ أردت سبباً وجيهاً فسألته “لما لا؟”

فقال كريج “بناء على معرفتنا بغضب المسيحيين الأوائل وكراهيتهم للقادة والزعماء اليهود الذين حرضوا على ، فمن غير المحتمل أبدأً أنهم (أي المسيحيون الأائل) قد إخترعوا شخصاً يقوم بدفن يسوع دفناً جديراً بالأحترام، خاصاً وأن جميع التلاميذ هجروه وتخلوا عنه فى محنته! بالأضافة إلى ذلك لم تكن لديهم الرغبة في إختراع عضو معين من مجموعة معينة، الذي سيستطيع الناس أن يكتشفوه بأنفسهم ويسألون عن هذا الموضوع. لذلك فيوسف الرامى هو بلا شك شخصية تاريخية.

وقبل أن أتمكن من توجيه سؤال للمتابعة، إسترسل كريج قائلاً “سأضيف إلأى كلامى أنه لو كان هذا الدفن بواسطة يوسف أسطورة ظهرت فيما بعد، فقد تتوقع أن تجد قصص دفن أخرى منافسة لما حدث لجثة يسوع. ومع ذلك فلن تجد هذه القصص مطلقاً.

“ونتيجة لذلك، فمعظم علماء اليوم متفقون على أن قصة دفن يسوع أساساً جديرة بالثقة. وقال چون إي. تي. روبنسون، عالم ، بجامعة كامبردچ (الراحل)، إن دفن يسوع المشرف لهو أقدم وأصدق الحقائق التي نملكها عن يسوع التاريخى”.

لقد أقنعتني تفسيرا كريج بأن جثة يسوع دفنت فعلاً فى قبر يوسف الرامي. لكن هذا الإعتقاد طرق نقطة غامضة: لربما، وحتى بعد القيامة، ظلت جثة مدفونة.

فقلت “بينما العقيدة لاتى تقول بأن يسوع صُلب، ودفن، وبعد ذلك قام، إلا أنها لا تقول بالقبر الفارغ. أليس هذا يترك مجالاً لإحتمال أن القيامة كانت مجرد قيامة روحية فى طبيعتها، وإن جثة يسوع كانت ومازالت فى القبر؟”

وهنا رد على كريج قائلاً “إن تضمنت هذه العقيدة القبر الفارغ. فلدى اليهود مفهوم مادي للقيامة. فجسد القيامة أساساً كان عظام الميت وليس اللحم، الذي يُعتقد بأنه كان عرضة للتلف. فبعدما يتعفن اللحم، كان اليهود يجمعون عظام الميت ويضعونها في صناديق لكي تُحفظ في القيامة في نهاية العالم، عندما يقيم الموتى الأتقياء من بنى إسرائيل، ثم يتجمعوا معاً فى ملكوت الأخير.

“وفى ضوء هذا، كان يمكن أن يكون هذا الأمر ببساطة تعارضأ مع الشروط اليهودية للقيامة، أن يأتى أحد اليهود الاوائل ويقول أن شخصاً قام من الأموات ولكن جثته ما زالت موجودة فى القبر. لذا فعندما يقول هذا المذهب المسيحى القديم بأن يسوع قد دُفن، ثم قام فى اليوم الثالث، فإنه يقول ضمناً لكن بوضوح تام: أنه ترك وراءه قبراً خالياً”.

إلى أي حد كان القبر مأموناً؟

بعد أن سمعت أدلة مقنعة بأن يسوع كان في القبر، فإنه يبدو من المهم معرفة إلى أي حد كان قبره مأموناً من أي مؤثرات خارجية.فكلما كان الأمان محكماً، كلما قل إحتمال العبث به. فسألته “إلى أي حد تم حماية قبر يسوع؟”

شرح كريج فى وصف كيف كان نوع هذا القبر؟ وبحسب ما قرره أفضل علماء الأثار من حفريات مواقع من القرن الأول.

“كان هناك أخدود مائل يؤدى إلى مدخل منخفض بأسفله، وكان هناك حجر كبير على شكل قرص يدحرج إلى أسفل هذا الأخدود ويثبت فى مكانه على الباب”.

وكان كريج يستخدم يديه لتصوير ما يقوله. “ثم توضع حجارة أصغر حجماً لضمان عدم تدحرج القرص. ومع أنه كان السهل دحرجة هذا الحجر القرص الضخم إلى أسفل الإخدود، إلا أن هذا الأمر يحتاج إلى عدة رجال ليدحرجوا الحجر ثانياً إلى أعلى لكي يعيدوا فتح القبر. وبهذه الطريقة كان القبر مأموناً جداً”.

ومع ذلك، هل حُرس قبر يسوع أيضاً؟ فقد عرفت بأن بعض المتشككيين حاولوا إثارة الشك حول الإعتقاد السائد بأن قبر يسوع رُقب بعناية على مدار الساعة من قبل الجنود الرومانيين المنضبطين جداً، والذين كانوا سيواجهون الموت لو فشلوا فى أداء واجبهم.

فسألته “هل أنت مقتنع بأنه كان هناك حراس رومان؟”

فأجاب “يذكر متى وحده بأن الحراس وضعوا حول القبر، ولكن على أي حال، فإني لا أظن أن حكاية الحراس تعتبر جزاءاً هاماً من أدلة القيامة. أولاً، إنه أيضا موضع نقاش من المؤسسات العلمية المعاصرة. لذلك أجد من الحكمة أن أبنى مناقشاتىي على أدلة مقبولة على نحو واسع بأغلبية العلماء، لذلك فحكاية الحراس يستحسن تركها جانباً”.

وهنا أندهشت من موقفه فسألته “ألا يضعف هذا من قضيتك؟”

فهز كريج رأسه ثم قال “بصراحة إن حكاية الحراس لربما كانت مهمة فى القرن الثامن عشر، حين قال النقاد يلوحون بسرقة تلاميذ لجثته، لكن لا يتبنى أحد اليوم هه القضية”.

ثم إستمر يقول “عندما تقرأ لا شك أن التلاميذ أمنوا بإخلاص وبصدق حكاية القيامة التي ظلوا يعلنوها حتى موتهم. ففكرة القبر الفارغ كان نتيجة خدعة، أو مؤامرة، أو سرقة، تعتبر مرفوضة ببساطة فى يومنا هذا. ولذلك فإن قصة الحراس أصبحت ثانوية”.

هل كان أي حراس موجودين؟

 

مع ذلك، فقد كنت مهتماً بما إذا كان هناك أى دليل يؤيد تأكيد متى بخصوص الحراس. فمع أنى فهمت مبررات كريج لإهمال هذه المسألة، لكنى دوامت الإلحاح بسؤاله إن كان هناك أي دليل جيد لحكاية الحراس تاريخاً.

فأجاب قائلاً “نعم، هناك أدلة على ذلك. فكر فى الإدعاءات الإدعاءات المضادة بخصوص القيامة التي كانت متدولة بين اليهود والمسيحيين فى القرن الأول.

“فالأعلان المسيحى الأول هو “ قام”. ورداً على إدعاء المسيحيين بأن يسوع قد قام فرد عليهم اليهود “التلاميذ سرقوا جثته”، فرد المسيحيون على هذا الإدعاء قائلين: “آه، لكن الحراس عند القبر كانوا سيمنعون مثل هذه السرقة” فرد عليهم اليهود “لكن الحراس عند القبر ناموا” فأجاب المسيحيين “كلا، إن اليهود دفعوا رشوة للحراس ليقولوا إنهم ناموا”.

“فالأن لو لم يكن هناك أي حراس لكان تبادل الإدعاءات كالأتى: رداً على إدعاء المسيحيون بأن يسوع قام كان اليهود سيقولون “كلا، إن التلاميذ سرقوا جثته”. وكان المسيحيون سيردون “لكن الحراس كانوا سيمنعون السرقة” ثم كان رد اليهود سيكون كالأتي: “أي حراس؟ إنكم مجانيين! لم يكن هناك أي حراس”. ومع ذلك فالتاريخ يخبرنا بأن اليهود لم يقولوا ذلك.

“وهذا يوحي بأن الحراس فعلاً كانوا تاريخيين، وأن اليهود كانوا يعرفون ذلك، ولهذا السبب إضطروا لأن يخترعوا القصة الغير معقولة بأن الحراس كانوا نائمين عندما سرق التلاميذ الجثة.”

مرة أخرى كان هناك سؤال مُلح دفعني للقفز وأقوله “يبدو أن هناك مشكلة أخرى هنا”. ثم سكت لأحاول صياغة إعتراضي بأحسن براعة وإيجاز ممكن.

“لماذا أرادت السلطات اليهودية وضع حراس عند القبر، ألاً؟ لو كانوا قد توقعوا قيامة يسوع، وأن التلاميذ سيزيفون خبر القيامة، فإن معنى هذا أنه كان لديهم إدراك وفهم للنبوءات التي قالها يسوع عن قيامته أحسن من التلاميذ. ورغم كل هذا فإن التلاميذ كانوا مندهشين من المسألة كلها”.

فقال كريج مسلماً “لقد إكتشفت شيئاً هناك. ومع ذلك، فلربما كانوا قد وضعوا الحراس هناك ليمنعوا أي نوع من سرقة القبور، أو أي إضطرابات بسبب حدوثه أثناء عيد الفصح. إننا لا نعرف. هذا برهان جيد. أنا أسلم بقوته تماماً ولكني لا أظن أه لا يمكن أن نتخطاه”.

نعم ولكنه يثير سؤالاً بخصوص حكاية الحراس. علاوة على إعتراض آخر خطر ببالى فقلت له “يقول متى أن الحراس الرومان بلغوا السلطات اليهودية. ولكن ألا يبدو هذا غير محتمل لأنهم كانوا مسئولين أمام بيلاطس؟”

وهنا ظهرت إبتسامة خفيفة على وجه كريج ثم قال “لو نظرت بعناية لوجدت أن “متى لم يقل أن الحراس كانوا رومانيين. فعندما يذهب اليهود إلى بيلاطس ويطلبوا حارس فيقول بيلاطس “لديكم حراس” فهل يقصد أن يقول: حسناً، إليكم كتيبة من الجنود الرومانيين أم أنه يقصد أن يقول: “عندكم حراس الهيكل، فإستخدموهم”.

“ولقد تناظر العلماء فيما إذا كان الحارس يهودى أم لا. أما أنا فكنت فى أول الأمر ميالاً –للسبب الذي ذكرته أنت-أن أعتقد أن الحارس كان يهودياً.ولكنى مع ذلك أعدت التفكير فى هذا الأمر لأن الكلمة التى إستخدمها متى للإشارة إلى الحراس عادة تستعمل فيما يتعلق بالحراس الرومان وليس مجرد حراس الهيكل.

“وتذكر، أن يوحنا يخبرنا أن قائد مائة هو الذي قاد الجنود الرومان للقبض على يسوع تحت إشراف قادة اليهود. إذن هناك موقف سابق مماثل بأن الحراس الرومان يبلغون قادة اليهود الدينيين”. ويبدو من المقبول أنهم أيضاً من الممكن إستخدامهم فى حراسة القبر.

فلما فكرت ملياً فى هذا الدليل، شعرت وعن إقتناع بأن الحراس كانوا موجودين، وقررت إسقاط هذه السلسة من الأسئلة لأن كريج لا يعتمد على حكاية الحراس، على أى حال، ولا يهتم بها. وفي هذه الأثناء كنت متلهفاً لأواجه كريج بما كان يبدو أنه أكثر الأدلة إقناعاً ضد فكرة أن قبر يسوع كان خالياً صباح يوم عيد الفصح.

 

ماذا عن التناقضات؟

على مر السنين، هاجم نقاد المسيحية قصة القبر الفارغ بالإشارة إلى تناقضات ظاهرة بين الروايات الإنجيلية. فمثلا، المتشكك تشارلس تمبلتون قال مؤخراً “إن الأربعة طرق لوصف الأحداث…. تختلف بدرجة كبيرة جداً فى العديد من النقاط… بالرغم من توافر النية الحسنة فى العالم، فلا يمكن التوفيق بينهما”(3).

فلو تأملنا فى المعنى الظاهري، لوجدنا أن هذا الإعتراض يتغلغل إلى قلب مصداقية روايات القبر الفارغ. إدرس هذا الملخص الذي أعده الدكتور مايكل مارتن من جامعة بوسطن، والذي قرأته لكريج في ذلك الصباح:

فى إنجيل متى، عندما وصلت مريم المجدلية ومريم الأخرى قبيل الفجر إلى القبر حيث كانت هناك صغرة أمامه، ثم حدثت زلزلة عنيفة، فينزل ملاك ويدحرج الحجر. وفي إنجيل مرقس، تصل لانساء إلى القبر عند شروق الشمس قيجدن الحجر قد دُحرج. وفي إنجيل لوقا، عندما تصل النساء في أول الفجر تجدن الحجر قد دُحرج.

في إنجيل متى، يذكر أن الملاك يجلس على الضخرة خارج القبر. وفي إنجيل مرقس، نجد أن شاباً جالساً داخل القبر، لكن في إنجيل لوقا، يوجد رجلان داخل القبر.

في إنجيل متى، كانت المرأتان الموجودتان عند القبر هن مريم المجدلية، ومريم الأخرى. أما إنجيل مرقس، نجد النسوة الحاضرات عند القبر هن المريمتان وسالومي. وفي إنجيل لوقا، نجد مريم المجدلية، ومريم أم يعقوب ويوحنا، ونسوة أخريات حضرن عند القبر.

وفي إنجيل متى، تندفع المريمات خارجتين من القبر فى خوف وفرح عظيم، ثم يركضن لإخبارالتلاميذ، ويقابلن يسوع في الطريق. وفي مرقس، يخرجن جارياً فى خوف ولا يقلن شيئاً لأي شخص. وفي إنجيل لوقا، نجد النسوة يبلغن القصة للتلاميذ الذين لا يصدقوهن ولا يوجد أي إيحاء بأنهن قابلن يسوع(4).

وقلت لكريج “يشير مارتن إلى أن إنجيل يوحنا يتناقض مع الثلاثة أناجيل الأخرى. ثم يستنتج قائلاً “بإختصار إن الرويات لما حدث عند القبر إما أنها متضاربة أو من الممكن جعلها متوافقة بمساعدة لا يمكن تصديقها”(5).

وهنا توقفت عن القرأة وتركت مذكراتي ثم نظرت إلى أعلى فألتفت عيناي مع عيني كريج وسألته مباشرة وبصراحة “فى ضوء كل هذا، كيف بأى حال تستطيع أن تعتبر حكاية القبر الفارغ قابلة للتصديق؟”

وفي الحال لاحظت شيئاً في تصرفات كريج. في المحادثة العادية أو عند مناقشة إعتراضات فاترة عن القبر الفارغ، يكون لطيفاً وليناً. لكن كلما كان السؤال قوياً وعسيراً وكلما كان التحدى أشد عنفاً، كلما أصبح نشطاً ومركزاً. وفي تلك الحالة حركات جسمه تدل على أنه لا يستطيع الإنتظار حتى يغوص فى تلك المياة التى تبدو خطرة.

وبعد أن تنحنح بدأ كريج يقول ” مع كل إحترامى، مايكل مارتن فيلسوف، وليس مؤرخ، وأنا لا أعتقد بأنه يفهم حرفة المؤرخ. فعند الفيلسوف لو كان هناك شئ متضارب فإن قانون التناقض يقول: “لا يمكن أن يكون هذا صحيح، فيرفضه!” ومع ذلك فالمؤرخ ينظر إلى هذه الرويات ويقول “أرى بعض التضارب، لكنى ألاحظ شئياً فيها: إنها جميعا فى التفاصيل الثانوية”.

“إن جوهر القصة هو هو نفسه: “يوسف الرامى يأخد جثة يسوع، يضعها فى قبر، تأتى مجموعة صغيرة من النسوة تابعات ليسوع إلى القبر فى الصباح الباكر من يوم الأحد التالى لصلب يسوع، فيجدن القبر خالياً. يرون ملائكة التى تقول لهن بأن يسوع قد قام.

“فالمؤرخ المُدقق-على خلاف الفيلسوف-لا يرمى الطفل الرضيع مع ماء الحمام. فإنه يقول: “هذا يوحي بأن هناك جوهر تاريخى فى هذه القصة يمكن الإعتماد عليه وتصديقه، مهما كانت التفاصيل الثانوية متناقضة”.

“لذا يمكننا أن نثق ثقة عظيمة فى الجرهر المشترك لهذه الروايات والذي يتفق عليه أغلب علماء اليوم، حتى لو كانت هناك بعض الفروق فيما يتعلق بأسماء النسوة، أو الوقت المحدد فى الصباح، أو عدد الملائكة وهلم جراً. فهذه الأنواع من التناقضات لا تشغل بال المؤرخ”.

وحتى المؤرخ الذي عادة ما يكون متشكك (مايكل جرانت، وهو زميل كلية الثالوث، في كامبردج، وأستاذ في جامعة أدنبرة، يسلم في كتابه “يسوع: مراجعة مؤرخ للأناجيل: Jesus an historian’s review of the gospels “فيقول: “صحيح أن إكتشاف القبر الفارغ يوصف بطرق مختلفة فى الأناجيل المختلفة، لكن لو طبقنا نفس نوع المعايير التي نطبقها على أي مصادر أدبية قديمة أخرى، فسنجد الأدلة حاسمة ومقبولة لدرجة أنها تستلزم الإستنتاج بأن القبر فى الحقيقة وجد فارغاً(6).

هل بالأمكان للتناقضات أن تصبح متوافقة؟

أحيانا عن تغطية المحاكمات الجنائية، أجد شاهدين يدليان بنفس الشهادة بالضبط، حتى فى أدق التفاصيل، فقط ليجدا أن شهادتهما قد ألغيت وفندت من قبل محامي الدفاع لأنهما تأمرا قبل المحاكمة. لذا قلت لكريج معلقاً “أفترض بأنه لو تضابقت الأناجيل الأربعة كلها وتماثلت فى كل التفاصيل الدقيقة، لأثارت الشك أن كلاً منهم إنتحل قصة الأخرين”.

“نعم، تلك النقطة جدية جداً إن الإختلافات بين روايات القبر الفراغ تحوي بأن لدينا شهادات متعددة مستقبلة لخبر القبر الفارغ. فأحيانا يقول الناس “أن متى ولوقا إنتحلا من مرقس”. ولكن عندما ننظر للروايات بعناية، فترى إختلافات توحي بأنها حتى إذا كان كلاً من متى ولوقا يعرفان رواية مرقس، إلا بالرغم من ذلك، كانت لديهم مصادر مستقلة منفصلة لقصة القبر الفارغ. “لذا مع وجود هذه الروايات المتعددة والمستقلة، فلا يوجد أى مؤرخ يتجاهل هذا الأدلة بسبب وجود تناقضات ثانوية. ودعنى أعطيك مثلاً علمانى (غير ديني)

“لدينا قصتان عن هانيبال يعبر جبال الألب لمواجهة روما، وهم غير متوافقتين ومتناقضتين. وبالرغم من ذلك فلا يوجد لدى أي مؤرخ كلاسيكى أدنى شك فى حقيقة هانبيال شنًّ مثل هذه الحملة. هذا مجرد مثال توضيحي غير متعلق بالكتاب المقدس عن التناقضات فى التفاصيل الثانوية والتى تُخفق فى توكيد الجوهر التاريخى لقصة تاريخية”.

وهنا سلمت بقوة هذا البرهان. وعندما تأملت فى مقالة مارتن النقضية، بدا لي بأن تناقضاته المزعومة يمكن أن تتوافق مع بعضها بسهولة جداً. فذكرت ذلك لكريج بقول “أليس هناك طرق أو وسائل للتوفيق بين بعض هذه الإختلافات فى هذه الروايات؟” فأجاب كريج “نعم، هذه صحيح، هناك طرق للتوفيق بينمها. مثلاً موعد الزيارة للقبر أحد الكتب يصفه بأن الظلام ما زال باقيأً، والأخر يقول إن نور النهار كان على وشك الظهور، لكن هذا يشبه مثل المتفائل اللذان يتجادلان عما إذا كان نصف الكوب فارغة أما النصف المملوء. فأن الوقت كان حاولي الفجر وأنها يصفان نفس الشئ بكلمات مختلفة”.

أما بالنسبة للعدد واسماء النسوة، فلا يوجد أى واحد من الأناجيل الأربعة يتظاهر بأنه يُقدم قائمة كاملة بالأسماء أو الأعداد. ففي كلها تضامنت مريم المجدلية والنساء الأخريات، لذا فمن المتحمل وجود مجموعة من هؤلاء التلاميذ الأولين كانت من ضمن أولئك ذكرت أسماؤهم ومن المحتمل أخرين أيضا. وأعتقد بأنه سيكون متحذلقاً لقول إن هذا يُعتبر تناقض”.

فسألت كريج “ماذا عن الروايات المختلفة لماذا حدث بعدئذ؟ فمرقس يقول بأن النسوة لم يخبران أى شخص، وتقول الأناجيل بأنهن فعلن”

فشرح كريج هذه النقطة قائلاً “عندما تنظر إلى نظام مرقس اللاهوتي، فستجد أنه يجب التأكيد على الخوف والرعب والرهبة فى حضور اللاهوت. لذا فإن رد فعل النسوة هو هروبهن خائفات ومرتعدات، وأنهن لم يقولان شيئاً لأي إنسان لأنهن كنا خائفات فذا جزء من أسلوب مرقض الأدبى واللاهوتى.

“فمن الممكن إذا ذلك الصمت كان وقتياً، ثم عادت النسوة وأخبرن الأخرين بما حدث”. ثم أختتم حيثه بإبتسامة عريضة وقال “كان لازماً أن يكون صمتاً مؤقتاً؛ وإلأ ما كان بإمكان مرقس أن يخبر بتلك القصة!

وهنا أردت أن أسئله عن نقطة تناقض أخرى شاع ذكرها. “أن يسوع قال فى إنجيل متى 12: 40 “لأنه كما كان يونان فى بطن الحوت ثلاثة أيام وثلاثة ليالٍ” ومع ذلك، تذكر الأناجيل أن يسوع كان فعلاً فى القبر يوماً واحداً كاملاً، وليلتين كاملتين وجزءاً من يومين. ألا يعد هذا كمثال على أن يسوع قد أخطأ في عد تحقيق نبؤته؟” فقال كريج “إستخدم بعض المسيحيين الحسنى النية لإقتراح أن يسوع قد صلب يوم الأربعاء وليس الجمعة لكي يحصلوا على الوقت الكامل هناك! ولكن معظم العلماء يقرون أنه طبقاً لطريقة حساب الزمن عند اليهود الأوائل، فإن أى جزء من اليوم يُحسب كيوم كامل. وقد كان يسوع فى القبر بعد ظهر يوم الجمعة، وطول يوم السبت، وصباح يوم الأحد، فحسب مفهموم حساب الزمن عند اليهود الأوائل فإن هذه المدة تحتسب كثلاثة أيام.

ثم أختتم كلامه قائلاً “مرة أخرى، ذلك فقط مجرد مثال أخر عن كم كان عدد التناقضات التى يمكن تفسيرها، أو التقليل من أهميتها بمعرفة خلفية عن بعض المعلومات العامة أو بمجرد التفكير والتامل فيها بعقلية متفتحة”.

هل يمكننا أن نثق فى شهادة الشهود؟

إن جميع الأناجيل متفقة على أن القبر الفارغ تم إكتشافه من قبل النساء اللاواتي كن من بين أصدقاء وأتباع يسوع. ولكن هذا، فى تقدير مارتن، يجعل شهادتهن مشكوك فيها، لأنهن “قد يكن غير دقيقات وغير موضوعيات”.

لذا طرح السؤال على كريج “هل علاقة تلك النسوة بيسوع تجعل مصدقية شهادتهن مشكوك فيها؟”

بشكل غير معتمد فإني بهذا تصرفت بطريقة تثير كريج. وهنا قال كريج رداً على هذا السؤال “في الواقع، هذه المجادلة تؤثر عكسياً على الناس الين يستخدمهوها، فبالتأكيد هؤلاء النسوة كُن صديقات يسوع. ولكن عندما تفهم دور النساء فى المجتمع اليهودي في القرن الأول، فالشئ الغير عادي هو أن هذه القصة عن القبر الفارغ تصور النسوة بأنهن أول مكتشافات للقبر الفارغ.

“فقد كان النساء يعتبران فى درجة منخفضة جداً فى السلم الإجتماعي فى فلسطين فى القرن الأول. وهناك أقوال ربانية قديمة تقول “دع كلمات القانون تُحرق أفضل من أن تُسلم للنساء” “مبارك كل من كانت أطفالها من الذكور والويل لكن من كان أبناؤه من الإناث”، ولذلك فإن شهادة النساء كانت تعتبر عديمة القيمة لدرجة أنه لم يسمح لهن بالإدلاء بشهادة قانوينة فى أى محكمة يهودية.

“في ضوء هذا، فمن الرائع جداً أن يكون الشهود الرئيسيون على القبر الفارغ هؤلاء النساء اللاتي كُن من أصدقاء يسوع. فأي رواية أسطورية بعد ذلك كانت بالتأكيد ستصور أن اللذين إكتشفوا القبر الفارغ من التلاميذ الذكور، كان يكونوا بطرس أو يوحنا، على سبيل المثال. الحقيقة أن النسوة كُن أول من إكتشف، وأول شهود للقبر الفارغ تشرح وتفسر بطريقة مقبولة جداً بحقيقة أنهن –مهما يكن- كنا أول مكتشفات للقبر الفارغ وهذا يثبت أن كتاب الأناجيل سجلوا بأمانة ما حدث حتى لو كان ذلك محرجاً.وهذا يدل على أن هذه التقاليد كانت تاريخية وليست أسطورية”.

لماذا زارت النساء القبر؟

على أى حال، فإن كريج، مازال يترك امامى سؤال أخر: “لماذا كانت النسوة قد ذهبن ليمسحن جسد يسوع بالزيت مع إنهن سبف أن عرفن أن قبره كان مغلقاً بإحكام فعل تصرفاتهن كانت معقولة حقاً؟”

أما كريج فقد فكر للحظة قبل أن يجيب على هذا السؤال-هذه المرة ليس بصوت المناظرات بل بصوت أكثر رقة. “إن لدى إحساس قوي أن العلماء الذين لم يعرفوا مدى المحبة والإخلاص الذي كانت هؤلاء النسوة يشعران بها تجاه يسوع-ليس من حقهم أن يصدروا أحكاماً باردة على معقولية ما كُن يريدن فعلهن

“فبالنسبة للحزانى الذين فقدوا شخضاً يحبونه بشدة، والذين كانوا من أتباعه، أن يريدوا الذهاب إلى القبر على أمل ضعيف أن يمسحوه بالزيت، أنني لا أظن أن نقضاً يأتى بعد ذلك يستطيع أن يعاملهم كأنهم إنسان ألي ويقول: “كان من المفروض ألا يذهبان” ثم هز كتفيه وقال “لربما إعتقدوا بأنهن قد يجدان بعض الرجال هناك يمكنهم تحريك الحجر. ولو كان هناك حراس، لربما ظنوا أنهم سيحركون لهم الحجر. أنا لا أعرف.

“وبالتأكيد أن فكرة زيارة قبر لسكب الزيوت على الجثة ممارسة يهودية تاريخية؛ فالسؤال الوحيد هو إحتمال من الذي سيحرك لهم الحجر. ولا أظن أننا فى الموقف المناسب لكي نصدر الحكم على ما إذا كان من المفروض بقاؤهن في المنزل أم لا”.

لمَ لم يستشهد المسيحيون بالقبر الفارغ؟

حين كنت أستعد لمقابلتى لكريج، زرت العديد من المواقع على الأنترنت الخاصة بمنظمات إلحادية للتعرف على نوع الحجاج التي يُثيرونها ضد معجزة القبر. ولسبب من الأسباب قليل من الملحدين يتناولون هذا الموضوع. ومع ذلك فإن أحد الملحدين أثار إعتراضاً أردت أن أوجهه لكريج.

فإنه أساساً أثار جدلاً شديداً ضد حكاية القبر الفارغ فهو إن ولا واحد من التلاميذ أول وعاظ المسيحيين الذين جاءوا فيما بعد، وإهتموا بالأشارة إليه.كتب يقول: “كنا نتوقع من الوعاظ المسيحيين الأوائل أن يقولوا: “أنتم لا تصدقونا؟ إذهبوا وأنظروا للقبر من الداخل بأنفسكما، أنه فى الركن الخامس والرئيسي، القبر الثالث من الناحية اليمنى”.

وقال: ومع ذلك، فإن بطرس لم يذكر القبر الفارغ في عظته”esus an historian”s review of the gospelsيسوع: مراجعة مؤرخ للأناجيل:  كامبردوهلم جراً. اليوم، حتى لو كانت هناك بعض فى سفر الأعمال 2. وأختمم هذا الناقد كلامه قائلا: “إذاً فحتى التلاميذ لم يظنوا أن قصة القبر الفارغ بأن لها أى أهمية، فلماذا يجب علينا أن نظن ذلك؟”

إتسعت عينا كريج فيما كنت أطرح هذا السؤال، ثم أجاب بدهشة كريج: “أنا لا أعتقد بأن ذلك صحيح”. ثم لأأمسك كتابه المقدس وإنتقل إلى الاصحاح الثانى من سفر أعمال الرسل الذي يسجل عظة بطرس، فى عيد الخمسين.

هنا أصر كريج قائلاً “القبر الفارغ مذكور فى عظة بطرس فإنه يعلن في الآية 24 “الذي أقامه ناقضاً أوجاع الموت إذ لم يكن مُمكناً أن يُمسك منهُ”

“ثم يقتبس من مزمور عن كيف أن الله لم يسمح للقدوس أن يرى فساداً. وهذا هو ما كتبه داود، ويقول بطرس: “أيها الرجال الأخوة يسوغ أن يقول لكم جهاراً عن رئيس الأباء داود أنه مات ودفن وقبرا عندنا حتى هذا اليوم. فإذا كان نبياً وعلم أن الله حلف له بقسم أنه من ثمرة صلبه يقيم حسب ليجلس على كرسي سبق فرأى وتكلم عن قيامة أنه لم تترك نفسه في الهواية ولا رأى جسده فاسداً.فيسوع هذا أقامه الله ونحن جميعا شهود لذلك”.

ثم رفع كريج عينيه عن الإنجيل ثم قال “إن هذا الخطاب يقابل بين قبر داود الذي ظل باقياً فيه حتى ذلك اليوم وبين النبوة التى يقول داود فيها أن المسيح سيقام من الأموات، وأن جسده لن يعاني من الفساد. ومن المفهوم ضمناً بوضوح أن القبر قد ترك فارغأ”.     

ثم إنتقل إلى الفصل التالي في سفر أعمال الرسل. ففي سفر الأعمال 13: 29-31 يقول بولس الرسول: “ولما تمموا كل ما كتب عنه أنزلوه عن الخشبة ووضعوه في قبر. ولكن الله أقامه من الأموات. وظهر أياماً كثيرة للذين صعدوا معه من الجليل إلى أورشليم الذين هم شهود عند الشعب”

“فالبأكيد أن القبر الفارغ مفهوم ضمناً هنالك”

ثم أغلق إنجيله وأضاف “أظن أنه من الغباء، ومن غير المعقول أن نجادل أن هؤلاء الوعاظ الأوئل لم يشيروا إلأى القبر الفارغ، لمجرد أنهم لم يستخدموا الكلمات المعينة “القبر الفارغ”. وليس هناك شك بأنهم كانوا يعرفوا-وأن المستمعين الأهم فهموا من عظاتهم-أن قبر يسوع كان فارغاً”.

ما هو الدليل التوكيدى؟

صرفت الجزء الأول من مقابلتنا في أمطار كريج بالإعتراضات والحجج التي تتحدى فكرة القبر الفارغ. لكني أدركت فجأة أني لم أتيح له الفرصة ليوضح حجته التوكيدية. فبينما نجد أنه أشار من قبل إلأى أسباب عديدة تجعله يثبت لماذا يعتقد أن قبر يسوع كان خالياً فسألته “لماذا لا تعطني أحسن أراءك؟ إقنعني بأسبابك الأربعة أو الخمسة الكبيرة بأن القبر الفارغ كان حقيقة تاريخية؟”

قبل كريج التحدي. وبدأ يوضح حججه واحدة تلو الأخرى بإختصار وبقوة.

ثم قال “أولاً، إن القبر الفارغ ضمنى بالتأكيد فى التقليد المبكر الذي نُقل عبر بولس فى رسالته الأولى إلى أهل كورنثوس 15، التي تعتبر مصدراً قديماً جداً، ومصدر موثوق للمعلومات التاريخية عن يسوع.

ثانياً، إن موقع قبر يسوع معروف للمسيحى واليهودى على حد سواء. فإذا لم يكن القبر فارغاً، لأصبح من المستحيل على حركة مبينية على الإيمان بالقيامة أن تظهر إلى حيز الوجود فى نفس المدينة التي أعدم فيها ها الرجل علنا ودفن.

“ثالثاً، يمكننا أن نفهم من اللغة وقواعدها النحوية، وأسلوبها أن مرقس نقل قصته عن القبر الفارغ وفي الواقع قصته عن ألام المسيح، من مصدر أقدم. وفي الحقيقة، هناك أدلة بأنه كتب قبل سنة 37م، وهذا تاريخ مبكراً جداً لا يمكن معه للأساطير أن تشوهها.

“إي. إن. شيروين هوايت، المؤرخ اليوناني الروماني والمحترم المشهور من جامعة أكسفورد، قال إنه لم يكن هناك أي سابقة في التاريخ أن تظهر الأساطير بهذه السرعة والأاهمية لتحريف الأناجيل.

“رابعاً، هناك بساطة قصة القبر الفارغ في إنجيل مرقس. والحكايات الخالية المشكوك في صحتها من القرن الثاني والتي تحتوي على كل أنواع الحكايات المزخرفة، التي تذكر أن يسوع يخرج من القبر بالمجد والقوة، ويراه الجميع بمن فيهم الكهنة، والسلطات اليهودية، والحراس الرومان. هذه كانت طريقة وأسلوب الأساطير، ولكن هذه الأساطير لم تظهر إلا بعد هذه الأحداث بأجيال، أي بعد موت شهود العيان. وفي المقابل نجد أن حكاية مرقس عن القبر الفارغ شديدة الوضوح فى بساطتها وليست مزينة بالأفكار اللاهوتية.

“خامساً، الشهادة الجماعية أن القبر الفارغ اكتشف من قبل النساء يدافع عن أصالة القصة، لأن وجود هذه الشهادة كانت من الممكن أن تسبب الإحراج للتلاميذ، والتي-وبكل تأكيد-كان يمكن تغطيتها إذا ما كان هناك تحريف أو أن هذا الحكاية مجرد أسطورة.

“سادساً، أدم مجادل يهودي عنيف يفترض الصفة التاريخية للقبر الفارغ. وبقول آخر، لم يكن هناك أي شخص يدعي أن مقولة القبر الفارغ غير صحيحة، أو قال أي يهودي بأن جثة يسوع ما زالت في القبر. وكان هناك سؤال يسأل دائما وهو “ماذا حدث للجثة؟”

“إترح اليهود القصة المضحكة بأن الحراس قد ناموا. ومن الواضح، أنهم كانوا يمسكون بالقش. بدأوا بإفتراض أن القبر كان خالياً! لماذا؟ لأنهم كانوا يعرفون أنه فارغ!”.

ماذا عن النظريات البديلة؟

إستمعت بإهتمام شديد فيما كان كريخ يبين كل قصة بوضوح، وهذه الجج الستة صعدت من إثارتي. ومع ذلك فمازلت أريد أن أعرف هل كان هناك أى فجوات قبل أ أستنتج أنها كانت محكمة وخالية من نقاط الضعف.

“إقترح كيرسوݒ ليك في سنة 1907 أن النسوة ذهبن فقط إلى القبر الخطأ. ويقول بأنهن ضللن الطريق، وأن وكيلاً مسئولاً عن قبر خالي قال لهم “أنتم تبحثون عن يسوع الناصري، إنه ليس هنا، فهربن خائفات. أليس ذلك معقول؟”(7)

تنهد كريج ثم قال “لم يصل ليك إلى أي نتيجة بهذا الكلام. والسبب أن موقع قبر يسوع كان معروفاً للسلطات اليهودية. وحتى لو كانت النسوة قد وقعن فى هذا الخطأ، لكان من دواعي سرور هذا السلطات أن يشيروا إلى القبر ويصححوا غلطة التلاميذ عندما بدأوا بإعلان قيامة يسوع حياً. وإني لا أجد أحداً يؤمن بنظرية ليك فى يومنا هذا”.

بصراحة، الخيارات الأخرى لم تبد محتملة أبداً. ومن الواضح أن التلاميذ لم يكن لديهم حافز يحثهم على سرقة الجثة، ثم يموتون بسبب هذه الكذبة، وبالتأكيد أن السلطات اليهودية لا يمكن أن يكونوا قد أخذوا الجثة. وتبقى أمامنا نظرية أن حكاية القبر الفارغ كانت أسطورة ظهرت بعد ذلك وتطورت بمرور الزمن. ولم يستطع الناس أن يثبتوا بطلانها لأن موقع القبر قد نُسى”.

فأجاب كريج قائلاً “كانت هذه هى نقطة الخلاف منذ سنة 1835 عندما إدعى ديفيد شتراوس أن هذه الحكايات أسطورية، ولهذا فى محادثتنا اليوم ركزنا كثيراً على هذا الأفتراض الأسطوري بأن أثبتنا أن حكاية القبر الفارغ يرجع تاريخها إلى سنوات القليلة من الأحداث نفسها. وهذا يجعل النظرية الأسطورية في التفاصيل الثانوية للقصة. فإن الجوهر التاريخى للقصة يبقى ثابتا فى أمان”.

ومع ذلك، هناك إجابات لهذه التفسيرات البديلة. وعند التحليل، بدت بالإنهيار كل نظرية تحت قوة الدليل والمنطق. ولكن الأختيار الوحيد الباقي هو أن تؤمن أن يسوع المصلوب عاد إلى الحياة، وهو إستنتاج يجده بعض الناس غير عادي لدرجة أنهم لا يستطيعون تصديقه.

فكرت لحظة فى الطريقة التي تمكننى من صياغة هذه الفكرة على شكل سؤال أوجهه لكريج. وأخيراً قلت له: “مع أن هذه النظرية البديلة بها ثغرات لكن أليست تعتبر أكثر قبولاً من الفكرة التي لا يمكن تصديقها إطلاقاً بأن يسوع هو الله المتجسد والذي أُقيم من الموت”.

فقال وهو ينحني إلى الأمام “أظن أن هذه هي المشكلة. أظن أن الناس الذين يقدمون هذه النظريات البديلة سيعترفون ويسلمون قائلين “نعم: إن نظريتنا ليست مقبولة لكنها ليست محتملة مثل فكرة أن هذه المعجزة المذهلة قد حثت. على أي حال فعند هذه النقطة لم يعد الموضوع مسألة تاريخية؛ وبدلاً من ذلك فإنها تعتبر سؤال فلسفي عن هل المعجزات ممكنة”.

فسألته: “ماذا تقول فى ذلك؟”

“سأجادل بأن إفترض أن الله أقام يسوع من بين الأموات ليست غير محتملة إطلاقاً. وفي الحقيقة بناء على الأدلة فهي تعتبر أحسن لما حدث. أما الشئ الغير محتمل حدوثه هو إفتراض أن يسوع قام من الأموات بطريقة طبيعية. وإني أوافق على أن هذا يعتبر غير مألوف. أي إفتراض سيكون أكثر إحتمالاً من أن القول بأن جثة يسوع عادت إلى الحياة تلقائياً.

“أما إفتراض أن الله أقام يسوع من الأموات فهو لا يتناقض مع العلم أو أي حقائق معروفة بالتجربة. وكل ما تتطلبه هو إفتراض أن الله موجود، وأعتقد أن هناك أسباب وجيهة ومستقلة تجعلنا نؤمن بأن الله موجود”.

وهنا أضاف كريج هذه الملحوظة الحاسمة “طالما أن الله وجود ممكن، فمن الممكن انه غيَر التاريخ بإقامة يسوع من الموت”.

 

الخلاصة: القبر كان فارغاً

لقد كان كريج مقتنعاً: فالقبر الفارغ بلا نكران؛ المعجزات ذات الأبعاد المزهلة بدت معقولة في ضوء الأدلة. وتعتبر مجرد جزء من قضية القيامة. ومن منزل كريج في أتلانتا بدأت أستعد للذهاب إلى فرجينيا لأجري حديثاً مع خبير مشهور فى الأدلة الخاصة بحالات ظهزر يسوع المقام، وبعد ذلك إلى كاليفورنيا للكلام مع عالم آخر عن الأدلة الضخمة المتعلقة بالظروف.

وعندما شكرت كريج وزوجته چان، على كرمهم، فكرت في نفسي أن كريج ببنطلونه الچينز الأزرق وجواربه البيضاء، لم يبدو مثل ذلك النوع للخصم المرعب الذي يدمر أحسن نقاد العالم في قضية القيامة. ولكني سمعت شرائط المناظرة بنفسي.

وأمام الحقائق نجد أنهم قد كانوا عاجزين عن إعادة جسد يسوع مرة أخرى إلى القبر. فإنهم يتخبطون، ويناضلون، ويتشبثون بالنظريات الفاشلة، ويناقضون أنفسهم، ويسعون وراء النظريات الفاشلة، ويناقضون أنفسهم، ويسعون وراء النظريات اليائسة الغير عادية ليحاولوا إثبات أدلتهم. ولكن كل مرة في النهاية يظل القبر فارغاً.

وقد ذكرني التقييم بواحد من أعظم وأذكى خبراء القانون في كل زمان، والمتعلم في جامعة كامبردچ السير نورمان أندرسون، الذي حاضر فى جامعة برينستون، منح درجة الأستاذية مدى الحياة فى جامعة هارفارد، وعمل كعميد لكلية الحقوق بجامعة لندن.

وكان استنتاجه بعد عمر قضاه فى تحليل هذه القضية من منظور قانوني، لُخص في جملة واحدة: “إن القبر الفارغ، يُشكل صخرة حقيقية تتحطم عليها جميع النظريات العقلانية عن القيامة بعد مهاجمتها بلا جدوى”(8).

مشاورات – أسئلة للتأمل ومجموعات الدراسة

  • ماهو إستناجك الشخصي عما إذا كان قبر يسوع فرغاً صباح عيد الفصح؟ ما الدليل الذي أعتبرته أكثر إقناعاً في توصيلك إلى هذا الحكم؟
  • كما أشار كريج، فإن كل واحد فى العالم القديم سلّم بأن القبر كان فارغاً؛ وكانت المشكلة هي كيف وصلت إلى هذه النتيجة هل يمكنك أن تفكر فى أي منطقي لمسألة القبر الفارغ بخلاف قيامة يسوع؟ ولو كان هذا ممكناً، فكيف تتصور أن شخصاً مثل بيل كريج سيتجاوب مع نظريتك؟
  • إقرأ إنجيل مرقس 15: 42-16: 8، وهي الرواية الأقرب لدفن يسوع والقبر الفارغ. هلى تتفق مع كريج بأنها قوية فى بساطتها وغير مُزينة بالتفكير اللاهوتي؟ لماذا نعم ولم لا؟
  1. Gerlad O’Collins, The Easter Jesus (London: Darton, Longman & Todd, 1973), 134, cited in Craig, The Son Rises, 136.
  2. For a tape of the debate, see William Lane Craig and Frank Zindler, Atheism vs. Christianity: Where Does the Evidence Point? (Grand Rapids: Zon-dervan, 1993), videocassette.
  3. Templeton, Farewell to God, 120.
  4. Martin, The case against Christianity, 78-79.
  5. Ibid.,81.
  6. Michael Grant, Jesus: An Historian’s Review of the Gospels (new York: Charles Schribner>s Sons, 1977), 176.
  7. Kirsopp Lake, The Historical Evidence for the Resurrection of Jesus Christ (London: Williams & Norgate, 1907), 247-79, cited in Willaim Lane Craig, Knowing the Truth about the Resurrection (Ann Arbor, Mich.: Servant, 1988), 35-36.
  8. J. N. D. Anderson, The Evidence for the Resurrection (Downers Grove, 111.: Inter Varsity Press, 1966), 20.دليل المفقود هل اختفى حقا جسد يسوع من قبره؟ – لي سترويل 

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

ما معنى ان يعقوب صارع الله؟ ترجمة مايكل عاطف

ما معنى ان يعقوب صارع الله؟ – ترجمة: مايكل عاطف

ما معنى ان يعقوب صارع الله؟ ترجمة مايكل عاطف   ما معنى ان يعقوب صارع …